علم نفس نمو الطفل والمراهق

علم نفس نمو الطفل والمراهق، نقدم لكم اليوم على موقع ملزمتي موضوع عن علم نفس نمو الطفل والمراهق، وسوف نعرض في هذا الموضوع لتعريف علم نفس النمو، مراحل نمو الطفل وخصائص كل مرحلة.

علم نفس نمو الطفل والمراهق

يهتم علم النفس بوجه عام بدراسة سلوكيات الافراد وكذلك التنبؤ وتوجيه السلوك للأفراد، ولهذا يهتم علم نفس النمو بصفة خاصة بدراسة سلوكيات الافراد عبر مراحل نموه المختلفة، والعمل على توجيه هذه السلوكيات في الاتجاه الصحيح خلال المراحل العمرية المختلفة، وتكون هذه الدراسة من خلال دراسة المؤثرات الخارجية والداخلية التي تؤثر على هذا السلوك مثل الاسرة والمدرسة، والعوامل الداخلية تعتبر العوامل الوراثية التي يتوارثها الطفل.

شاهد أيضًا: علم نفس المراهقة والشباب

تعريف علم نفس النمو

هناك تعريفات عديدة لعلم نفس النمو ومنها ما يلي:

  • يعرف علم نفس النمو بأنه “هو العلم الذي يدرس سلوك الكائن الحي، وما وراءه من عمليات عقلية ودوافع واثاره وديناميكية، دراسة عليمة يمكن على اساسها فهم وضبط السلوك والتنبؤ به والتخطيط له”.
  • “هو فرع من فروع علم النفس، ويهتم بدراسة مظاهر الكائن الحي وتطوره، وتفحص سلوكه والعمليات العقلية المؤدية اليه، والكشف عن دوافع السلوك ونتائجه والبحث عن العوامل المساهمة في النمو والتطور بشكل علمي يؤدي الى فهم وضبط السلوك وكذلك امكانية التنبؤ بهذا السلوك”.
  • وفي مجال اوسع لتعريف علم نفس النمو يقسم هذا العلم الى فرعين وهو علم نفس النشوء والتطور في شكلها البسيط، وعلم نفس دراسة تطور الكائن الحي في اتجاه التطور والنمو للكائن الحي.

اهداف واهمية دراسة علم نفس النمو

لدراسة نفسية الاطفال اهمية كبيرة وخاصة لفهم مرحلة الطفولة ودراسة نفسية المراهق كذلك، لهذا يعتبر لدراسة علم نفس النمو اهمية كبيرة لدراسة مراحل تطور الانسان منذ لحظة الولادة وحتى مرحلة المراهقة، حيث يعتبر لكل مرحلة خصائصها النفسية التي يجب التعرف عليها وفهمها للتعامل الاسهل مع الطفل خلال كل مرحلة عمرية، ومن هناك اهمية لدراسة هذا العلم وهي ما يلي:

  • التعرف على الخصائص الوراثية المؤثرة على نفسية كل طفل، وكذلك العوامل البيئية المؤثرة على سيكولوجيه الطفل خلال مراحل النمو المختلفة.
  • تزايد القدرة على فهم سلوكيات الاطفال والمراهقين للتعامل معهم بشكل أسهل في كل مرحلة.
  • تساعد دراسة نفسية الاطفال سهولة التعامل مع الاطفال في المراحل الدراسية المختلفة.
  • بالنسبة لعلماء النفس تساعدهم دراسة علم نفس النمو لفهم سيكولوجيه الاطفال في المراحل الدراسية المختلفة لتسهيل العلاج السيكولوجي والارشاد التربوي والنفسي للأطفال.
  • تساعد دراسة علم نفس النمو التعرف على المشاكل النفسية للأطفال والمراهقين لفهم انحرافات السلوك مثل الشذوذ لتحديد طريقة العلاج.

شاهد أيضًا: تعريف علم النفس الاجتماعي واهميته

خصائص مراحل النمو النفسي للأطفال والمراهقين

تختلف خصائص مراحل النمو من مرحلة لأخرى، وتتأثر الصحة النفسية بالصحة الجسدية للأطفال خلال مراحل النمو المختلفة، وسوف نعرض فيما يلي لخصائص كل مرحلة نمو فيما يلي:

مرحلة ما قبل الولادة

اثبتت الدراسات النفسية مؤخراً ان الطفل يتأثر كثيراً نفسياً منذ كونه نطفة في بطن امه، وذلك وفقاً لبعض الدراسات التي اجريت على الاطفال حديث الولادة، ولهذا بدأ علم النفس يهتم بنفسية المرأة الحامل لكي يكون طفلها بنفسية سوية ومستقرة، حيث ان الطفل الذي يولد ويبكي بكاء شديد لوحظ تعرض الام لضغوط نفسية كبيرة في اثناء الحمل.

مرحلة حديثي الولادة

وهذه الفترة تكون من فترة الولادة وحتى فترة بداية المشي اي من الولادة وحتى عمر التسعة اشهر او السنة وقد تستمر هذه المرحلة لعامين، حيث يكون الطفل خلال هذه المرحلة مرتبط ارتباط كبير بالأم، وتحدث في هذه المرحلة تشكيل سيكولوجية الطفل، حيث اثبتت الدراسات ان الاشخاص الذين يعانون من الاهمال والحنان في هذه المرحلة تتحول شخصيتهم الى شخصية اجرامية، حيث يحتاج الطفل في هذه المرحلة للأمان والحنان كاحتياجه للطعام والغذاء تماماً، لهذا يجب ان تهتم الام بالطفل في هذه المرحلة اهتمام كبير كي يأخذ منها قدر وافر من الحنان والرعاية والامان.

مرحلة الطفولة المبكرة

وتبدأ هذه المرحلة من عمر العامين وحتى عمر السادسة، وهذه المرحلة هي مرحلة اعتماد الطفل على نفسه، والتعبير عن نفسه، ويبدأ الطفل خلال هذه المرحلة بالاستكشاف بالحواس، ويبدأ في ادراك من حوله ويتفاعل مع من حوله، ويعتبر الطفل في هذه المرحلة تربة خصبة تستطيع ان تزرع بها ما تشاء، وغرس كل القيم والمبادئ السليمة، ويكون الطفل على استعداد لتعلم وتقبل واستيعاب كل هذه القيم، ولهذا يهتم الاشخاص خلال هذه المرحلة في تعليم الطفل كل شيء يرغب الاب والام في نقله للطفل، وتكون هذه المرحلة مرحلة المسؤولية بالنسبة للام لأنها المعلم الاول للطفل.

مرحلة الطفولة المتوسطة

هذه المرحلة تبدأ مع الطفل في عمر السابعة وحتى عمر المراهقة، وتزداد في هذه المرحلة قوة الطفل وقدرته على الاعتماد على نفسه، وبدأ في تكوين افكار ومبادئ وآراؤه الشخصية، وتبدأ مدراك الطفل في هذه المرحلة في التوسع ولهذا يجب ان يكون الاب والام مشاركة الابناء في هذه المرحلة لكي يساعدوه في تكوين شخصيته.

شاهد أيضًا: الذكاء ومقاييسه في علم النفس

مرحلة المراهقة

تمتاز هذه المرحلة بأن الطفل في مرحلة المراهقة بتقلب المزاج والرغبة في الاستقلال بالرأي، ويجب على الاباء الاهتمام بالأطفال في هذه المرحلة نظراً لتغير مزاج الاطفال في هذه المرحلة العمرية، ويجب اعطاء الطفل الطاقة الايجابية والثقة بالنفس خلال هذه المرحلة.

قد يعجبك ايضًا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.