الذكاء ومقاييسه في علم النفس

الذكاء ومقاييسه في علم النفس، نقدم لكم اليوم على موقع ملزمتي موضوع عن الذكاء ومقاييسه في علم النفس، وسوف نعرض في هذا الموضوع لتعريف الذكاء في علم النفس، نظريات تفسر الذكاء، وانواع الذكاء، وطرق قياس الذكاء في علم النفس.

الذكاء ومقاييسه في علم النفس

مفهوم الذكاء في علم النفس يعتبر قديم، حيث ظهر على يد الفلاسفة القدماء في العصور القديمة، واعتمد هؤلاء الفلاسفة على الملاحظة والقياس في اثناء القيام بعمليات التفكير والنشاط العقلي المطلوب في عمليات الملاحظة والتفكير، حيث كانت عمليات الملاحظة تحتاج الى عملية الدراسة والتدقيق والتجريب.

وفي عام 1905 م قام العالمان الفرنسيان “الفريد بينييه” و “تيدور سيمون” بتصميم اختبارات لقياس نسبة الذكاء لكل فرد، وهذا المقياس يعتبر مقياس تقريبي، ويعطي هذا المقياس درجات فإذا زادت الدرجات على مائة فإن هذا الشخص يعتبر شديد الذكاء، وإذا حصل الشخص على مائة درجة فإنه يعتبر متوسط الذكاء، ولا يمكن لأي شخص ان يقارن نفسه بغيره في هذا المقياس، حيث يمتلك كل انسان مواهب وذكاء في اماكن اخرى ومجالات اخرى.

شاهد أيضًا: ما هي أهداف علم النفس

تعريف الذكاء في علم النفس

هناك عدة تعريفات وضعها العديد من العلماء لتعريف الذكاء، وسر اختلاف العلماء في تعريف الذكاء هو اختلاف الجانب الذ يقيس منه العالم نسبة الذكاء، فهناك تعريف بحسب الوظيفة واخرى عرفت الذكاء بشكل عام واخرى بأنه عملية تكوينية، ولكن الذكاء بشكل عام هو عملية لها قدرات متنوعة ومستمرة وهو عملية حركية، وتؤثر العوامل الوراثية في نسبة ذكاء الافراد، وسوف نعرض فيما يلي لبعض التعريفات للعلماء وهي:

  • تيرمان: عرّف تيرمان الذكاء على أنّه القدرة على القيام بعملية التفكير المجرّد.
  • جورداد: عرّف جوردان الذكاء على أنّه القدرة على توظيف الخبرات السابقة والاستفادة منها في حلّ المشكلات الحاضرة، بالإضافة إلى تنبؤ وتوقع المشكلات المستقبليّة التي من الممكن أن يتعرّض لها الفرد.
  • كولفن: الذكاء هو وصول الفرد إلى مرحلة القدرة على عملية التعلّم.
  •  هارود جاردنز: الذكاء هو مستوى كفاءة الفرد الفكريّة والتي تتشكّل من مجموعة من المهارات التي تمكّن الفرد من استخدامها في حلّ المشكلات واكتساب المعارف الجديدة.

تعريفات الذكاء وفقاً للبناء التكويني

  • عرف بينيه الذكاء بأنه عبارة عن قدرات متعددة ومنها الفهم والابتكار والنقد والتوجيه بالفكر نحو الاستمرار.
  • وقد عرف سبيرمان الذكاء على انه عبارة عن القدرة وهو عبارة عن استعداد فطري من الشخص، وهذه القدرة تؤثر على النشاط العقلي للفرد بجميع اشكاله وانواعه ومواضيعه.
  • وقد عرف سيريل بييرت الذكاء بأنه عبارة عن القدرات الفطرية والمعرفية بشكل عام.

نظريات تفسر الذكاء

اختلف علماء النفس في تفسير الذكاء فخرجوا بعدة نظريات لتفسير الذكاء ومن هذه النظريات ما يلي:

نظرية العاملين سبيرمان

رأي سبيرمان الذكاء بأنه عبارة عن عامل عام يؤثر في العمليات العقلية مثل الادراك والتفكير والاستنباط، حيث العامل الاكثر تأثير على هذه العمليات العقلية يتفاوت من شخص الى اخر، حيث يمتلك بعض الاشخاص القدرة على الاستنباط بقدرة أكبر من شخص اخر لديه القدرة العالية على الادراك الحسي، ولهذا فإن الذكاء يختلف باختلاف النشاط العقلي الذي يقوم به، وكل شخص لديه الاستعداد العقلي لهذه العملية.

شاهد أيضًا: دلالات الألوان في علم النفس ومعانيها

نظرية العوامل المتعددة لثورندايك

يقول العالم ثورتدايك ان الذكاء يتكون من عدة عوامل وهي عبارة عن مجموعة من القدرات العقلية التي التي تتأثر بعدة عوامل واعتبر العمليات العقلية عملية معقدة يقوم بها الجهاز العصبي للشخص، وقد قسم بناء على ذلك الذكاء الى ثلاثة انواع وهي:

  • الذكاء المجرد: وهو عبارة عن مقدرة الفرد على معالجة الالفاظ والمفاهيم وكذلك الرموز المجردة بكفاءة عالية.
  • الذكاء الاجتماعي: وهو عبارة عن مقدرة الفرد في التفاعل مع الافراد داخل المجتمع والتكييف مع افراد المجتمع الواحد، والقدرة على عمل علاقات اجتماعية بشكل ناجح.
  • الذكاء الميكانيكي: وهو عبارة عن قدرة الاشخاص في التعامل مع الاجسام المادية المحسوسة.

نظرية العوامل الطائفية لثيرستون

يقول ثيرستون ان الذكاء عبارة عن مجموعة من القدرات وكذلك مجموعة من المهارات العقلية المنفصلة عن بعضها البعض، وهذه العمليات يوجد بينها قاسم مشترك بشكل كبير واساسي، بحيث تتضافر هذه القدرات مع بعضها مشكلة المهارات التي يمتلكها الفرد، وقد تكون هذه المهارات في الهندسة او في التخيل او في الرسم او الشعر وغيرها من المهارات.

شاهد أيضًا: ما تعريف علم النفس

قياس الذكاء

وضع العديد من العلماء طرق ومقاييس لقياس الذكاء، وذلك لتحديد قوة وذكاء الافراد ونقاط ضعفهم والوقوف على قدراتهم العقلية، حيث يجاوب الشخص على العديد من الاسئلة الموجودة الان على شبكات الانترنت والمعروفة باختبارات الذكاء، وهي اسئلة تبدو للوهلة الاولى انها سهله ولكنها في الحقيقة معقدة وصعبة جداً للكثير، وقد قتمت اكاديمية نيرونت السويدية بقياس معدلات الذكاء وقسمتها لما يلي:

  • مجموع الدرجات من 68: 58 وهي تعتي ان نسبة الذكاء قليلة جداً.
  • مجموع الدرجات من 80: 68 وهي نسبة ذكاء معقولة.
  • مجموع الدرجات من 115: 80 نسبة الذكاء جيدة ويصف هذا الشخص بأنه ذكي.
  • مجموع الدرجات من 122: 115 نسبة الذكاء مرتفعة وعالية اعلى من المعدل الطبيعي.
  • مجموع الدرجات من 145: 135 نسبة الذكاء ممتازة جدا جداً.
  • مجموع الدرجات من 145: 165 هي بداية درجات العبقرية.
  • مجموع الدرجات من 165: 185 هي نسبة أكبر من العبقرية.
  • مجموع الدرجات من 200: 185 وهو ذكاء نادر جداً.
  • مجموع الدرجات اعلى من 200 درجة هذا الشخص يعتبر شديد الذكاء والعبقرية ولا يوجد له مثيل، وهو حالة نادرة جداً.

نكون بهذا وصلنا لنهاية المقال وقد ذكرنا اليوم معكم الذكاء ومقاييسه في علم النفس ونرجو أن تكون المعلومات التي قدمناها إليكم مفيدة، لا تنسوا لايك وشير للمقال لتعم الاستفادة على الجميع.

قد يعجبك ايضًا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.