موضوع تعبير عن مفهوم عقدة اوديب

هناك العديد من الظواهر التي تظهر في الحياة وكانت في سابق الأزمنة لا يوجد لها أي تفسير علمي، لأنها تندرج تحت المرض الواضح مثل أن يشعر الفرد بالمرض أو الوجع في أحد المناطق بجسده، ومن ثم يتم الكشف عليه وإجراء الفحوصات له، لكي يتم علاجه حسب تشخيص الحالة المرضية مثل أن يخضع للعقاقير فقط ومن ثم سيتم الشفاء، أو إنه يخضع للعملية التي لا مفر منها للتخلص من الأوجاع التي في جسده، وهناك أمراض خطيرة مزمنة لا يمكن حلها وييأس الطب عن علاجها وما يتم تقديمه يكون مجرد حلول أولية ويعلم الطبيب أن الحالة متدهورة تماماً ولا مفر من ذلك، موضوع تعبير عن مفهوم عقدة أوديب بالعناصر والمقدمة والخاتمة للصف الرابع الابتدائي والخامس الابتدائي والسادس الابتدائي، موضوع عن مفهوم عقدة أوديب بالأفكار والاستشهادات للصف الأول الإعدادي والثاني الإعدادي والثالث الإعدادي والثانوي ولجميع الصفوف التعليمية.

مقدمة موضوع تعبير عن مفهوم عقدة أوديب

هناك بعض المشكلات التي لا يوجد تفسير لها، فتجد أم تشكي من بعض تصرفات الطفل ولكنها لا تعلم ما هذا الذي يجعله يفعل تصرف ما أو أمر ما، لذلك وجد الطب النفسي الذي يهتم بمثل هذه الأمور ولا تقتصر على الأطفال فقط بل على الكبار أيضاً، ولكن هناك بعض الظواهر التي لا تقتصر سوى على الطفل فقط مثل ظاهرة عقدة أوديب.

شاهد أيضًا: موضوع تعبير عن انواع الذكاء التواصلي ومكوناته كامل

ما هي عقدة أوديب

تلك الظاهرة ترتبط بالطفل وهي تعبر عن تعلق الطفل الذكر بأمه تعلق غير طبيعي، فجميع الأطفال بالطبع يتعلقن بالأم خاصة في بداية العمر، حيث أنه يشعر أنها مصدر الحنان والدفء، وهي مصدر الأمان بالنسبة له، حيث تجد الطفل عندما يتعرض لأي خوف يذهب ويختبئ وراء أمه لأنها بالنسبة له هي مصدر الحماية والأمان.

وإن نظر الإنسان إلى نفسه عندما يتعرض إلى أمر ما مرعب أو مخيف، أو حتى شعور بالانزعاج تجاه موقف ما نجد أو لفظ قد يخرج من الإنسان هو ماما، لأن الأم وضعت في مكانة داخل قلب كل منا بشكل فطري غير مكتسب.

لكن ما توصل إليه العالم النمساوي جيمسوند أمر مختلف عن تلك الظاهرة البشرية المعروفة والتي تبدو واضحة لكل منا ولا نتعجب منها على الإطلاق، عندما نرى طفل يتعلق بأمه لا نجد في ذلك مصدر للتعجب في مقابل العديد من الأمور الأخرى التي توضع في موضع تعجب واندهاش لنا.

لكن كانت وجهة نظر العالم النمساوي جيمسوند مختلفة تماماً، عن الشيء الظاهر الذي نراه، فهو تحدث عن عقدة أوديب بأنها ظاهرة غير طبيعية عن الشيء الذي يمر به أي طفل والذي يقل مع تقدم العمر للطفل حيث أن الطفل كلما ينمو كلما يبدأ في الاعتماد على نفسه بشكل أكبر.

يعتبر هنا الطفل طبيعياً حيث أنه في بداية مراحله متعلق بها لأنها لا يستطيع أن يأكل أو يشرب أو يقف على قدميه، ولكن بعد هذا يبدأ في أن يكتشف المكان الذي حوله ويبدأ في الشعور بأنه أصبح كبيراً ولا نجد الطفل بجانب أمه بشكل دائم فعنده الآن الألعاب والأخوة الذي يلعب معهم وهكذا.

لكن بالشكل الذي ذكره العالم النمساوي هنا الأمر مختلف فالطفل هنا يشعر شعور مختلف تماماً، يرغب في أن، لا تتحدث أمه مع أي شخص حتى أنه يمتلئ بداخله شعور بكرة والده، لمجرد أنها يشاركه أمه وهنا الأمر يصبح خطيراً جداً وخرج عن الإطار الطبيعي المتعارف عليه.

شاهد أيضًا: بحث عن الوسواس القهري بالمراجع

هل عقدة أوديب تختص بجنس الطفل

عقدة أوديب الذي تحدث عنها العالم النمساوي تختص بالطفل الذكر الذي يشعر هذا الشعور تجاه أمه، ولا يشعر بمثل هذا الشعور تجاه والده، بل أن شعور الكره الذي يتكون بداخله يكون كله هو والده الذي يتحول معه على أنه يريد أن يختفي والدهم من حياتهم، حتى يصبح هو الوحيد الذي بجانب أمه.

وحدثنا العالم النمساوي عن وجود مثل هذه العقد عند الطفلة الأنثى ولكن أطلق عليها عقدة اليكترا وتلك العقدة تتربى بداخل الطفلة الأنثى تجاه والدها، حيث أنها تتعلق بوالدها بشكل كبير جداً، ويصبح الكره تجاه الأم التي لا ترغب في أن تشاركها أي شعور مع والدها، بل أنها تريد ان لا تكون الأم موجودة ليصبح الاهتمام بها هي وحدها.

لماذا سميت عقدة أوديب بهذا الاسم

هذه الظاهرة من وجهة نظر العالم النمساوي هي عقدة تتربى بداخل الطفل، ولكنه أطلق عليها اسم أوديب بالنسبة لأسطورة أوديب التي جاءت في أحد الكتب وتشابهت وتطابقت بشكل كبير مع تلك الظاهرة عند الطفل، لذلك استوحى هذا الاسم من تلك الأسطورة لتصبح اسمها عقدة أوديب.

أسطورة أوديب

تلك الأسطورة تتحدث عن ملك جاء على عرش اليونان، وكان لهذا الملك مجموعة من المتنبئين، مثل أي ملوك كانت موجودة في هذا العصر يفسروا له الأحلام ويتنبأ له بالمستقبل وما سيحدث فيه وفي أحد الأيام جاء أحد المتنبئين لهذا الملك بروي ما سيحدث له.

حيث أخبره بأنه سينجب ولداً ذكراً سيقوم بقتله وسيتزوج من زوجته بعد ما يقوم بقتله، حاف الملك خوفاً شديداً بما أخبره به المتنبئ، وكانت زوجته حامل، وعندما أنجبت هذا الطفل أمر الحراس، بأن يربطوا في رجله المسامير ويأخذوا إلى الجبل البعيد ويربطوا فيها.

بالفعل أخذه أحد الحراس الخاصين بالملك بعد ما أمره الملك بذلك، ولكن الحارس شفق على أن يفعل هذا بهذا الطفل فقام ببيعه إلى أحد التجار الموجودين بالجبل، وكانت في تلك الأوقات، هناك سوق للعبيد يتم شراء العبيد والجواري منه وتم عرض هذا الذكر في سوق العبيد.

قام بشراء الولد أحد الملوك الآخرين، وتبناه الملك وعاش معه في هذا القصر حتى أصبح شاباً وكبر، وأصبح يشارك والده في الحكم وفي أحد الحروب التي قاموا بها أرادوا أن يدخلوا الدولة التي فيها أبيه ملك وهو لا يعلم أن هذا الملك أبيه فحاربه وقام بقتله ودخل إلى الدولة.

وفي أحد المرات هناك لغز تم عرضه من يقوم بحل هذا اللغز سيتزوج من زوجة الملك ليوس، وتقدم الولد لحل هذا اللغز وبالفعل قام بحله وتزوج من زوجة الملك، وبعد ان علم الولد أن هذه الملكة هي أمه قام بفقء عينه وقامت الملكة بالانتحار، وبالفعل كان هذا ما قصه عليه المتنبئ وحدث.

أسباب عقدة أوديب

هناك بعض الأسباب التي تسبب في حدوث مثل هذه العقدة مثل:

  • اهتمام الأم بطفل دون عن الطفل الآخر حتى وإن كان بدون قصد.
  • التساوي بين الأطفال بأن لا تقوم بتفضيل أحد الأبناء على الأبن الأخر.
  • الثواب والعقاب التي تقوم الأم بتقديمه للأبناء لابد ان يكون متساوي، لا يجوز أن يتم تقديم عقاب لطفل وعندما يقوم أخوه بفعل ما فعله اخيه من خطأ لا يتم معاقبته تحت أي ظرف من الظروف، قد يمر هذا الشيء على الام بغفوة أو بدون تعمد ولكن الطفل لا يمر عليه مثل هذا الأمر على الإطلاق وتبدأ تكوين تلك العقدة بداخله.

شاهد أيضًا: كيف يتم التخلص من العقدة النفسية

خاتمة موضوع تعبير عن مفهوم عقدة أوديب

تلك العقدة تتربى مع الطفل منذ مولده وليس في سن معين، وتتم في الانتهاء منذ أن يبلغ الطفل سن الخامسة من عمره، حيث يتم الإدراك أنه لا يمكن أن يحل محل والده وأنه سيكون له حياة سيبحث فيها عن شريكة تشبه أمه، موضوع تعبير عن مفهوم عقدة أوديب بالعناصر والمقدمة والخاتمة للصف الرابع الابتدائي والخامس الابتدائي والسادس الابتدائي، موضوع عن مفهوم عقدة أوديب بالأفكار والاستشهادات للصف الأول الإعدادي والثاني الإعدادي والثالث الإعدادي والثانوي ولجميع الصفوف التعليمية.

موضوعات من نفس القسم
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.