ما تعريف علم النفس العيادي

ما تعريف علم النفس العيادي، نقدم لكم اليوم على موقع ملزمتي موضوع عن علم النفس العيادي، وسوف نعرض في هذا الموضوع لتعريف علم النفس العيادي، وأهداف علم النفس العيادي ونشأة علم النفس العيادي، وموضوعات عن علم النفس العيادي.

ما تعريف علم النفس العيادي

مع التطورات السريعة التي يعيش فيها الإنسان في الآونة الأخيرة، أصبح هناك العديد من الضغوطات النفسية تحاصر الإنسان من كل مكان، وذلك نظراً لان الحياة باتت أكثر تعقيد وصعوبة، وخاصة مع زيادة الصراعات والقتل والعنف في العالم اجمع، لهذا أصبح الإنسان يعاني من الكثير من المشكلات النفسية والاجتماعية وغيرها من المشكلات، ولهذا بدأ ظهور علم النفس العيادي، الذي أصبح ضروري جداً للوقاية والعلاج من هذه المشكلات.

شاهد أيضًا: معلومات عن علم النفس وتحليل الشخصيات

تعريف علم النفس العيادي Clinical Psychology

هناك العديد من التعريفات لعلم النفس الإكلينيكي أو العيادي، واختلف تعريف علم النفس الإكلينيكي نظراً لاختلاف العلماء الذين تناولوا هذا الموضوع، وبدأ علم النفس الإكلينيكي في الازدهار في السبعينات والثمانينات، ومن هذه التعريفات ما يلي:

  • هو أحد فروع علم النفس الذي يُعنى بفهم السلوكيّات غير الكيفية وقياسها وتشخيصها وطرق علاجها والوقاية منها.
  • هو فرع من فروع علم النفس العام، وهو العلم الذي يهتم بدراسة الأفراد الذين يعانون من الاضطرابات التوافقيّة في الشخصية ومحاولة تعديلها.
  • هو العلم الذي يعتمد على المعرفة السيكولوجية والتمارين المستخدمة في مساعدة ودعم الفرد الذي يعاني من الاضطرابات السلوكيّة والانفعاليّة، للوصول بالفرد إلى حالة من التكيف والتوافق الذاتيّ، بالإضافة إلى إجراء الأبحاث العلميّة بشكل مستمر للتوسع في المعرفة.
  • وفي تعريف أخر لعلم نفس العيادي وهو عبارة عن ذلك العلم الذي يدخل ضمن فروع علم النفس العام حيث يشخص الاضطرابات النفسية ويعالجها، ويكون هذا الأخصائي حاصل على مهنة أخصائي علم النفس العيادي، ويكون لديه من المهارات النفسية والتشخيصية والعلاجية النفسية، ويكون هذا العلاج عن طريق الجلسات العلاجية مع المريض النفسي.

تاريخ بداية علم النفس العيادي

بدأ علم النفس العيادي أو الإكلينيكي في القرن التاسع عشر، وذلك بعد إن أصبحت دراسة علم النفس العلمية راسخة جداً في أذهان الكثير من الناس، وبدأ علم النفس الإكلينيكي مع العالم “ويتمر” وهو كان رئيس قسم علم النفس في جامعة بنسلفانيا، حيث بدأ هذا العالم بعلاج طفل صغير كان يشتكي من صعوبات في النطق، وادي هذا العلاج إلى نجاح هذا النوع من علم النفس، وبدأ هذا العالم بإنشاء أول عيادة علاجية نفسية في عام 1896م، وعالج ويتمر العديد من الأطفال خاصة الأطفال الذين يعانون من صعوبات التعلم، بعدها أسس هذا العالم مجلة علمية خاصة بالطب النفسي الإكلينيكي، وبدأ هذا النوع من العلوم في الانتشار حول العالم وبدأ يكون له منهج علمي محدد، وفي عام 1914م بدأت الولايات المتحدة الأمريكية في إنشاء أكثر من ستة وعشرون عيادة نفسية علاجية مماثلة تماماً لعيادة الدكتور ويتمر، ومن هنا بدأ انتشار علم النفس الإكلينيكي حول العالم اجمع.

شاهد أيضًا: ما هو تعريف علم النفس الفسيولوجى

مجالات علمية لتعريف علم النفس العيادي

تعددت مجالات معالجة تعريف علم النفس العيادي، وذلك باختلاف العلماء الذين قاموا على هذا العلم، وقد اختلفت النواحي التي عرفت علم النفس العيادي ومن هذه النواحي ما يلي:

  • المجال الطبي: حيث أعطى العديد من العلماء من خلال تعريفاتهم المختلفة لعلم النفس العيادي، وذلك من خلال تشخيص وعلاج الحالات النفسية التي تقع على عاتق الأطباء وأخصائيين المخ والأعصاب، لهذا فإن علم النفس العيادي يرتكز على الخبرة الطبية والإكلينيكية للأخصائي النفسي.
  • المجال القياسي: وقد اعتمد العلماء في هذا المجال على تعريفات علم النفس السلوكي أو القياسي لكي يتم ملاحظة السلوك الغير سوي في أثناء الاختبارات النفسية والشخصية والعقلية في أثناء تشخيص المرض النفسي، ولا يتم إهمال الجانب القياسي في أثناء تشخيص المرض النفسي للتنبؤ بالسلوك وتوقعه.
  • المجال الشذوذ: اعتمد علم النفس العيادي على دراسة السلوكيات الشاذة والغير سوية للعديد من المرضي النفسيين، من خلال ملاحظة سلوكياتهم وانفعالاتهم، وكذلك أيضا أصحاب القدرات المدنية الدراسية والعقلية.
  • المجال السلوكي: اعتمد علم النفس العيادي على دراسة السلوك وجميع أنماط السلوك، وذلك في تشخيص الحالات النفسية للأشخاص، وذلك بالإضافة إلى عدة عوامل أخرى مؤثرة على سلوكيات الأفراد هذه العوامل تؤثر هي الأخرى على سلوكيات الإفراد.
  • المجال التوافقي: اعتمد هذا المجال في تعريف علم النفس العيادي على دراسة الاضطرابات التوافقية، ويكون هذا التوافق بين الشخص ونفسه وبين الشخص ومن حوله والبيئة المحيطة بهذه البيئة.

أهداف علم النفس الإكلينيكي

هناك أهداف عديدة لعلم النفس العيادي ومنها ما يلي:

  • المحاولات المتعددة والمستمرة لاكتشاف مكنونات الصحة النفسية والعقلية، وذلك لكي يتم مساعدة الإفراد لكي يصلون إلى هذه الصحة النفسية السليمة والسوية.
  • علاج وإرشاد الإفراد، وذلك عن طريق العلاج الفردي أو العلاج الجماعي للأفراد وذلك من خلال الجلسات النفسية الجماعية.
  • اهتمام علم النفس العيادي بتعديل سلوكيات الإفراد وخاصة السلوكيات المنحرفة والشاذة، ووضع حلول للأفراد لتعديل هذه السلوكيات، بالإضافة إلى تعديل السلوك بوجه عام، وذلك لخدمة الإفراد والمجتمعات.
  • يقوم هذا العلم بربط الإفراد بواقعهم وإعداد خطط علاجية مناسبة للأفراد والى المجتمعات التي ينتمون إليها.
  • يعمل هذا العلم على قياس ودراسة سلوكيات الأشخاص، لهذا فهو يضع منهج علمي للبحث وإعداد خطط علاجية مناسبة.
  • التعرف على سلوكيات الأشخاص وخصائص هذه السلوكيات وقياس وتحليل هذا السلوك.

شاهد أيضًا: ما هو تعريف الحب في علم النفس

قد يعجبك ايضًا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.