الفرق بين الحق والواجب بأسلوب مبسط

الفرق بين الحق والواجب بأسلوب مبسط نقدم لكم اليوم على موقع ملزمتي موضوع عن الفرق بين الحق والواجب بأسلوب مبسط، وسوف نعرض في هذا الموضوع تعريف الحق والواجب، وأنواع الحقوق والواجبات، امثلة على الحقوق والواجبات.

الفرق بين الحق والواجب

الواجب هو عبارة عن التزام الشخص تجاه الآخرين وتجاه المجتمع وتجاه وطنه، أما الحق فهو حق المواطنين داخل الوطن وتكون في إطار قانوني، حيث يضمن القانون حقوق أفراد المجتمع في داخل الدولة، كذلك هناك حقوق أخرى تكون في إطار غير قانوني ولكنه تكون في إطار أخلاقي وإطار مجتمعي، حيث تحكم المجتمعات الأعراف والالتزام الخلقي والدين بجانب القوانين، مثال حق الجار وحقوق الوالدين وغيرها من الحقوق.

شاهد أيضًا: ما هي الحقوق السياسية والمدنية

تعريف الحقوق

الحقوق هي الأمور التي يجب أن يتمتع بها كل إنسان على وجه هذه الأرض، ولا يحقّ لأي أحد إلغاؤها أو انتقاصها، وقد عملت المواثيق الرسمية والهيئات الدولة على سنّ تلك الحقوق ضمن دساتيرها.

أنواع الحقوق

هناك نوعان من الحقوق:

الحقوق الطبيعية:

وهي عبارة عن تلك الحقوق التي تلتصق بالإنسان منذ لحظة ولادته، وتعتبر هذه الحقوق حقوق فطرية مثال ذلك حق الحياة وحق الكرامة وحق الحرية، وغيرها من الحقوق التي تلتصق بالإنسان منذ الولادة وهي تعتبر حقوق ثابته.

حقوق وضعية:

وهي عبارة عن تلك الحقوق التي يحفظها القانون للأفراد، وهذه القوانين تعتبر قوانين وضعية توضع خصيصاً لكي تحفظ حق المواطنين وكذلك الأعراف والعادات، ومن أمثلة هذه الحقوق حق التنقل وحق العمل وحق السكن وحق الأمن، وتعتبر هذه القوانين منبثقة من الأعراف والعادات والتقاليد الخاصة بكل بلد.

أمثلة على الحقوق

هناك امثلة متعددة على الحقوق منها ما يلي:

  • حق التعليم.
  • حق التعبير عن الرأي.
  • حرية العقيدة والديانة.
  • حقوق متعلقة بالطفل.
  • حق المساواة في الجنس واللون والعرق.
  • حرية التنقل داخل البلاد.

تعريف الواجب

يشعر الأشخاص الذين يشعرون بالواجبات بأنهم ملزمون بالتصرف بطرق معينة، وأنهم سيكونون مخطئين أو سيئين إذا لم يفعلوا ذلك، ويمكن أن يتضمن الشعور بالواجب إجراءات مثل: واجب الأب بتقديم الدعم المالي للأبناء والأسرة ككل والعمل لفترات طويلة لرعاية الأسرة، ويعتبر الأشخاص الذين لديهم شعور دائم بالواجب والعطاء بسخاء بالسعادة أكثر من هؤلاء الذين يبحثون دوماً عن حقوقهم دون الالتفات إلى واجباتهم المطلوبة منهم.

شاهد أيضًا: مفهوم الحقوق والواجبات

أنواع الواجبات

هناك نوعيات من الواجبات وهما ما يلي:

الواجب الأخلاقي:

وهو عبارة عن هذا العمل الذي يتوافق مع الضمير الاخلاقي، وهذا الوازع الأخلاقي هو الذي يجعل الفرد ملتزم بأداء هذا العمل.

الواجب الاجتماعي:

وهو عبارة عن العمل الملزم من جهة المجتمع، وهو ذلك العمل الذي يحكم عن طريق مجموعة من القواعد الاجتماعية التي تصدر من قبل الجماعة، وهذه العمل يكون له دور كبير جداً في تحقيق تكامل المجتمع وينفذ أهداف المجتمع، ولا يمكن لأي شخص في المجتمع الحصول على حقوقه دون أن يؤدي واجباته ويلتزم بها.

أمثلة على الواجبات

  • واجبات تجاه الأسرة: وتمثل هذه الواجبات التي تلتزم بها أفراد الأسرة تجاه الأسرة مثال: مساعدة الأم في المنزل، مساعدة الأخوة في الدراسة، الحفاظ على نظافة المنزل.
  • واجبات تجاه الوطن والمجتمع: وهو واجب كل مواطن تجاه الوطن والمجتمع الذي ينتمي إليه، مثال ذلك: واجب الدفاع عن الوطن تجاه أي خطر يهدد الوطن، واجب العمل بجهد وإخلاص لتحقيق مصالح الوطن، عند السفر خارج الوطن من الواجب الوطن أن يتعامل الأفراد بكل احترام والتزام لقوانين البلاد الأخرى لأنه يعتبر بمثابة سفير لوطنه في خارج بلاده.
  • واجبات تجاه القانون: وهو عبارة عن التزام الأفراد بقوانين البلاد، مثل قوانين المرور وقوانين الحفاظ على الممتلكات العامة للبلاد.
  • واجبات دينية: وهي عبارة عن واجب الفرد تجاه الديانة التي ينتمي إليها ومثال ذلك: واجب الصلاة ومراعاة الفقراء والأيتام والمساكين وغيرها من الواجبات التي تحث عليها الأديان.

شاهد أيضًا: شرح اتفاقية مناهضة التعذيب

علاقة المعتقدات بالواجبات والحقوق

تؤثر القيم والمعتقدات التي تحكم المجتمع على واجبات وحقوق المواطنون في داخل هذا المجتمع، ومثال ذلك تشجيع بعض الأفراد لبعضهم البعض لكي يقومون بالمطالبة بحقوقهم في اتجاه معين، هذا ويأتي شعور الأفراد بحقوقهم في وقت مبكر بعد أن يكون قد أعطى الآباء والأمهات كل الحقوق بهؤلاء الأبناء، وقد يعطي هؤلاء الآباء واجباتهم تجاه الأبناء بسخاء كبير، ويجب ان يكون الآباء قد غرسوا شعور الواجب في الأبناء في سن مبكر، مثل القيام بالواجبات المنزلية، ومساعدة الاخرين، ويجب أن يغرس الآباء والأمهات داخل الأبناء الواجب الوطني والواجب الديني والالتزام بالقوانين داخل البلاد.

هذا ويقوم الأشخاص الذين لديهم شعور دائم بالواجب تجاه الأفراد والمجتمع بتقديم الدعم إلى أولئك الذين لديهم شعور دائم بالمطالبة بحقوقهم فقط، حيث يحتاج أولئك الأفراد الذين لديهم شعور بالمطالبة بحقوقهم إلى أولئك الذين يقومون بعمل ما عليهم من واجبات وذلك من أجل تحقيق ما يستحقون في بعض الجوانب، وبالعكس فإن الأفراد الذين لديهم شعور بالواجب والالتزام يحتاجون إلى أولئك الأفراد الذي لديهم شعور بالحقوق، حيث يتمكن هؤلاء من تحقيق القيام بالواجبات والوفاء بهذه الواجبات لأن هؤلاء الأشخاص الذين يطالبون بحقوقهم يطالبونهم بتحقيق هذا الواجب، حيث يفضل دوماً الأفراد الذين لديهم الشعور الدائم بالواجب تجاه الأخرين، تنفيذ ما عليهم من واجبات تجاه الأخرين على تنفيذ واجبهم تجاه أنفسهم، حيث يكون لديهم صفة الإثار في تحقيق الواجبات تجاه الأخرين.

موضوعات من نفس القسم
2 تعليقات
  1. زاكي يقول

    هل قواعد النظام و الانضباط داخل المؤسسة التربوية تؤدي لصلاحية المجتمعه

  2. زاكي يقول

    شكرا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.