شرح اتفاقية مناهضة التعذيب

شرح اتفاقية مناهضة التعذيب مع بداية ذلك الوعي ناحية خطورة التعذيب بذل العديد من الجهد من أجل القيام بحماية الآخرين من التعذيب، ووقف تلك العمليات الخاصة بالتعذيب، والتي يتم حدوثها في العديد من البلدان بشكل مختلف، وكذلك تم الكشف عن تلك الجرائم التي يتم حدوثها في مختلف البلدان خاصة في أثناء الحروب.

شرح اتفاقية مناهضة التعذيب

  • قامت العديد من الدول بإنشاء العديد من الاتفاقيات التي تختص بالحد من خطر التعرض للتعذيب لمختلف الأشخاص، وكانت تختص تلك الاتفاقيات بمعاقبة كل من كان مسئول عن أمور التعذيب بشكل كبير، وعلى سبيل المثال كانت هناك اتفاقية جنيف لعام 1949م التي كانت بأمور التعذيب وكذلك الخطر الذي ينتج عن التعذيب ولقد تم ذكر ذلك التعذيب الذي يتعرض له العديد من الأشخاص وكذلك تلك المعاملات الغير إنسانية.
  • شرح اتفاقية مناهضة التعذيب في ذلك الإعلان العالمي الخاص بحقوق الإنسان والذي تم ظهوره في عام 1948م، وكذلك كانت هناك العديد من الاتفاقيات التي كانت تختص بتلك الحقوق الخاصة بالمدنيين وكذلك الحقوق الخاصة بالأسرى، وبداية إنشاء اتفاقية مناهضة التعذيب في عام 1948م وكانت تهتم تلك الاتفاقية بحظر كافة عمليات التعذيب التي كانت تتم بكافة أشكالها وفي مختلف الظروف التي تحيط بعمليات التعذيب، ولقد تم إلزام كافة الدول التي تم توقيعها على تلك الاتفاقية بالالتزام بهذا الاتفاق بشكل قانوني والقيام بفرض تلك العقوبات على كل من يرتكب عمليات التعذيب والقيام بإلزامها بضرورة دفع كافة التعويضات لكل من كان ضحية التعذيب.
  • بالإضافة إلى أن هذه الاتفاقية قامت بوضع كافة البنود التي تلزم بها كافة الدول التي قامت بالمشاركة من أجل القيام بالبحث عن كل شخص قام بارتكاب جريمة التعذيب والقيام بتسليمه حتى ولو كان هذا الشخص من نفس البلد ويتم تسليمه من أجل أن يتم القيام بمحاكمته بشكل سريع أي أنها قد قامت بإدخال تلك البنود الخاصة بنظام تلك الولاية العالمية الخاصة بمجال التعذيب والقضاء أيضًا.

شاهد أيضًا: أنواع الجرائم وتقسيمها حسب القانون

البنود الخاصة باتفاقية مناهضة التعذيب

حتى يتم التأكد من تلك الفاعلية الخاصة باتفاقية مناهضة التعذيب قامت الأمم المتحدة بإصدار العديد من تلك المواد التي كانت تهتم بإيضاح تلك المفاهيم الخاصة بالتعذيب وخاصة بتلك الطرق الخاصة بإيقافه وكيفية التعامل مع التعذيب ومن البنود الخاصة بتلك الاتفاقية هي:

المادة الأولى

  • القصد من مصطلح التعذيب هو ذلك الفعل الذي يتم ارتكابه من قبل الأشخاص بشكل عمدي حتى يتسبب بذلك الألم الجسدي أو ذلك الألم العقلي لشخص أخر فلقد تم إصدار ذلك الأمر الخاص بالتعذيب من ذلك الطرف الثالث الذي يكون ذو صفة رسمية باعتباره موظف حكومي وذلك حتى يساعده ذلك على الحصول على المعلومات التي يريدها من هذا الشخص أو إجبار الشخص على الاعتراف أو لأي سبب آخر بناء عليه يلجأ إلى التعذيب.
  • ولكن هذا لا يشمل تلك المعاناة التي تحدث بناء على تلك الإجراءات القانونية التي يتم اتخاذها من أجل القيام بفعل معين، ولكن من المهم أنه لا يخل هذا الأمر بأي مادة وكذلك لا يخل بأي تشريع يكون دولي ويحتوي على العديد من تلك الأحكام التي تكون على نطاق واسع.

المادة الثانية

  • هذه المادة من بنود اتفاقية مناهضة التعذيب تنص على أنه يجب على كل دولة القيام باتخاذ تلك التدابير التي تكون قضائية وفعالة في عملية وقف عملية التعذيب التي تكون واقعة في مجال المنطقة وأنه لا يجب في أي حال من الأحوال القيام بالسماح لذلك الأسلوب الخاص بالتعذيب لأي ظرف كان حتى في حالة الحرب وكذلك حتى في حالة عدم الاستقرار السياسي أو في حالة وجود أي حالة من حالات الطوارئ في كل هذه الأحوال لا يجب أن يتم اللجوء إلى أسلوب التعذيب حتى ولو كان التعذيب صادر بناء على ذلك الأمر الصادر عن تلك السلطة العالية أو صادر عن ذلك الضابط أو صادر من أي شخص مسئول.

الاتفاقية الخاصة بمناهضة السلام

  • لقد تم اعتماد تلك الاتفاقية الخاصة بمناهضة السلام والقيام بالتوقيع عليها والانضمام إليها من خلال ذلك القرار الذي كان تابع لتلك الجمعية العامة الخاصة بالأمم المتحدة والتي كانت في عام 1948م، وهذه الاتفاقية تنص على أنه وفقا لتلك المبادئ الخاصة بالأمم المتحدة فهي تنص على القيام بالاعتراف بتلك الحقوق التي تكون متساوية لكافة البشر.
  • وكذلك القيام باعتبارها ذلك الأساس اللازم من أجل الحصول على الحرية والعدالة في العالم بأجمعه وتكون حريصة على اعتبار هذه الحقوق هي تلك الحقوق التي تكون مستمدة من كرامة الإنسان وتكون حريصة على القيام بإلزام الدول بأجمعها بتنفيذ هذه الحقوق بأجمعها، وقد ذكرت تلك المادة رقم 55 بضرورة القصوى في أهمية احترام ومراعاة تلك الحقوق والحريات التي تخص الإنسان بشكل خاص وتنص على أنه لا يجب القيام بإخضاع أي شخص كان لتلك الأمور الخاصة بالتعذيب أو بالعقاب وكذلك عدم تعرض أي إنسان لتلك الأمور الخاصة بانعدام الإنسانية بأي شكل كان من مختلف الأشكال.

شاهد أيضًا: آليات حماية حقوق الإنسان في الوطن العربي

اتفاقية مناهضة التعذيب

  • في عام 1975م تم إعلان ذلك القرار الخاص بحماية كافة الناس من التعرض لتلك الأمور الخاصة بالتعذيب وكذلك حمايته من تلك العقوبات التي تكون قاسية بشكل كبير، ولذلك قد تم اعتماد تلك الاتفاقية الخاصة بمناهضة السلام والقيام ببدء تنفيذها منذ عام 1987م والتي كانت تضم نحو أكثر من ثلثي دول العالم كله.
  • ولكن يجب على مثل هذه الدول أن تقوم بتقديم تلك التقارير الخاصة بالإجابة على كافة الأسئلة التي قد تم إصدارها من قبل اللجنة الخاصة بمناهضة التعذيب والتي كانت موجودة في مدينة جنيف، ولكن على الرغم من وجود مثل هذه الاتفاقية ولكن منظمة العفو الدولية قامت بإقرار وجود التقارير التي كانت توضح تلك الأساليب الخاصة بالتعذيب من قبل الشرطة وكذلك من قبل الأمن في نحو 102 دولة وكان ذلك خلال عام 2006م.
  • ولكن من المعروف أن اتفاقية مناهضة التعذيب كانت تقع تلك المرجعية الخاصة بالأمم المتحدة وكانت تسعى في كافة الأحوال إلى القيام بمنع التعذيب في كافة أنحاء العالم والتي تلزم كافة الدول التي يعتبرون أعضاء في الاتفاقية باتخاذ تلك التدابير التي تكون فعالة وقوية في منع كافة أمور التعذيب داخل الحدود ويحظر في كل الأحوال القيام تلك الدول الأعضاء بإجبار أي إنسان كان على القيام وعودته إلى موطنه في حالة إذا ما كان يعتقد بأنه قد يتعرض للتعذيب في أي وقت كان.

قد يعجبك ايضًا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.