من أول الشعوب اعترافاً بخاتم الخطبة

من أول الشعوب اعترافاً بخاتم الخطبة، نقدم لكم اليوم على موقع ملزمتي موضوع عن أول الشعوب اعترافاً بخاتم الخطبة، وسوف نعرض في هذا الموضوع تعريف خاتم الخطبة، أول الشعوب اعترافاً بخاتم الخطبة، خاتم الخطبة في الغرب، خاتم الخطبة في الشرق الأوسط.

خاتم الخطبة

خاتم الخطبة هو عبارة عن وسيلة للاعتراف بخطبة رجل من امرأة، ويعبر هذا الخاتم عن الحب والود بين الرجل والمرأة، وقد كان هذا الخاتم قديماً عند الإغريق، للدلالة عن ارتباط هذا الشخص، وقد تم تداول هذه العادة منذ آلاف السنين وحتى وصلت للغرب والعرب بعد ذلك، وقد ظلت هذه العادة حتى الآن في كافة المجتمعات على كافة المستويات والفئات.

شاهد أيضًا: كيف تعامل خطيبتك في فترة الخطوبة

مفهوم خاتم الخطبة

يعدّ خاتم الزّواج أو دبلة الخطوبة من الوسائل البسيطة والعمليّة الّتي تكشف إن كان شخصٌ ما مرتبطاً أم لا؛ حيث تناقلت آلاف الشعوب قديماً هذه الأسطورة منذ مئات السنين حتّى أصبحت من العادات الأساسيّة عند العرب والغرب، وقد استخدم الأوروبيّون خاتم الزّواج بعد عام 900ميلاديّة، ثمّ انتشر عند غيرهم من شعوب العالم ليرمز هذا الخاتم الصّغير إلى الحب والودّ والاحترام المتبادل بين الطّرفين. وجرت عادة لبس خاتم الزّواج في بنصر اليد اليسرى، وذلك يعود للاعتقاد الّذي كان سائداً عند الإغريق بأنّ هذا الإصبع يرتبط بأقصر عرقٍ يمتدّ من الكهف إلى القلب، ويسمّى عرق القلب.

أول الشعوب اعترافاً بخاتم الخطبة

  • أكد المؤرخون أن من أوائل الشعوب التي اعترفت بخاتم الخطبة هم الرومان، وكان في ذلك الوقت يصنع الخاتم من حديد، وبعدهم تداول المصريون هذا التقليد بعدهم مباشرة، وبعدها بدأ صناعة هذا الخاتم من معدن الذهب.
  • وقد اجتمع العديد من المؤرخين على أن خاتم الزواج يرجع إلى أصول فرعونية، ويرى المؤرخون أن الفراعنة هم من ابتدعوا هذه العادة منذ آلاف السنين، وقال المصري القديم أن الخاتم على شكل دائرة دليل على الأبدية والخلود، وهذا هو معنى الزواج هو الاتصال الروحي الأبدي.
  • وقد ظهرت قصة خاتم الزواج عند القدماء المصريين وعند الإغريق قديماً، وقد أخذت هذه العادة تتطور وتتطور حتى الآن أصبح خاتم الزواج شيء أساسي لمراسم الزواج في العالم اجمع، ويعتبر هذا القيد قيد حديدي لربط الفتاة بخطيبها أو حبيبها، وإعلان أن هذه الفتاة سوف تكون زوجته في المستقبل.
  • وقد أشار مؤرّخون آخرون أنّ أوّل خاتم زواج قد قدّمه الأرشيدوق ماكسيموس الأسترالي إلى زوجته عام 1477، وأنّ الكنيسة الكاثوليكيّة اعترفت منذ العصور الوسطى باعتماده في مراسم الزّواج.
  • بينما أول خاتم في الغرب قدمه الايرلندي ريشار جويس لزوجته وذلك بعد عودتها من رحلتها في تركيا، وكان لهذا الخاتم قصة وهي أن هذا الخاتم تمت سرقته قبل الزواج من قبل مجموعة من القراصنة وقاموا ببيعه في تركيا لصانع مجوهرات، ولكن مع حزن زوجته العميق قام هذا الرجل بصنع خاتم آخر لزوجته تعبيراً لها عن حبه لها وارتباطه بها، وتعبيراً لها عن الارتباط الأبدي بينهما، وحتى لا تحزن على فقد الخاتم، وقد قدمه لها في يوم الزفاف، وعندما علم التاجر التركي بهذه القصة قام بإرسال الخاتم الأصلي لهما في إيرلندا كنوع من التعاطف معهما.

شاهد أيضًا: أسباب العزوف عن الزواج في المجتمعات المعاصرة

خاتم الخطوبة في الغرب

يتقدم الرجل لطلب يد الفتاة في الغرب ويقوم بتقديم خاتماً لها، وعادة ما يكون هذا الخاتم من الذهب أو من الفضة أو مرصعًا بحجر كريم أو من البلاتين، وتقوم الفتاة بارتدائه في اليد اليسرى في فترة الخطوبة، وفي يوم الزفاف يقوم الخطيب بنقل الخاتم من اليد اليسرى إلى اليد اليمنى لخطيبته، ويقوم العريس بإلباس العروس خاتم الزواج في اليد اليمنى، ويسمى هذا خاتم الزواج، وقد ترتدي العروس خاتم الخطوبة في اليد اليمنى ومعه خاتم الزواج في نفس اليد، كما فعلت الأميرة ليتيزيا ولية عهد إسبانيا.

خاتم الخطوبة في الشرق

في بلاد الشرق في العادة يقوم العريس بتقديم خاتم الخطبة للعروس في حفل الخطوبة، وهذا الخاتم يطلق عليه “الدبلة” وتكون عادة بجانب الخاتم أو ما يسمى الشبكة، وتكون عادة من الذهب أو الألماس، وفي الغالب يرتدي العريس الدبلة من الفضة في اليد اليمنى، وفي مراسم الزواج يقوم الزوج والزوجة بتحويل الدبلة من اليد اليمنى إلى اليد اليسرى، وكذلك من المراسم المعروفة في الشرق الأوسط أن يقوم حفر الزوج والزوجة على دبلة الخطوبة من الداخل.

قصص خاتم الزواج

  • يرجع بعض المؤرخين قصة خاتم الزواج إلى الأصول الفرعونية، حيث كان خاتم الخطبة يعتبر عادة فرعونية منذ آلاف السنين، وكذلك ظهرت عند الإغريق فيما بعد، وهي عبارة عن حديدة مدورة توضع في يد الفتاة للدلالة على أنها مخطوبة، وهو عبارة عن قيد حديدي حيث عندما تخرج الفتاة من بيت أهلها ويقوم خطيبها بامتطاء الجواد تسير الفتاة بجانبه أو بجانبه يربطهما هذا الرابط حتى يصلا إلى منزل الزوجية حتى ولو طالت المسافة بين منزل أهل الزوجة ومنزل الزوجية.
  • يعتقد بعض المؤرخين أن قيام الزوج والزوجة بإلباس خاتم الزواج في اليد اليسرى نتيجة أن اليد اليسرى ترتبط بالقلب الذي يوجد في الجهة اليسرى، وكذلك يقوم الزوج والزوجة بارتداء خاتم الزواج في البنصر باليد اليسرى، وقد أرتبط إصبع البنصر بأن به عرق يمتد من كهف القلب إلى البنصر، وهو يعتبر أقصر عرق في اليد.

شاهد أيضًا: أمثال شعبية مضحكة عن الزواج

موضوعات من نفس القسم
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.