دعاء الامتحان والمذاكرة والحفظ اللهم لا سهل

اقتربت الإمتحانات الخاصة بنهاية العام الدراسي، وكما كان موقع ” ملزمتي ” التعليمي معكم في أيام الدراسة، يقدم لكم مواعيد الإمتحانات ومواضيع التعبير المتميزة والشرح للدروس لكل المراحل التعليمية، يقدم لكم اليوم دعاء الامتحان والحفظ والمذاكرة، حيث أن كل الطلبة يمرون بحالات نفسية متوترة قد تؤثر عليهم خلال هذه الفترة الصعبة، فتابعوا معنا.

الأدعية التي تسهل الحفظ :.

هناك عدد كبير من الأدعية التي من الممكن أن يستطيع الطالب أن يرددها فتسهل عليه الحفظ وتجعله يحصل دروسه بطريقة أفضل وأسرع ويحتفظ بالمعلومة داخل ذهنه لفترة أطول، لذا لابد من حفظ كل ما سوف يأتي من أدعية أو حفظ ما يناسب كل طالب منها، وهى كما يلي :

  • ربّ اشرح لي صدري، ويسّر لي أمري، واحــلل عقـدةً من لساني، يفقهوا قولـي، بسم الله، اللهم لا سهل إلا ما جعلته سهلا، وأنت تجعل الحزن إذا شئت سهلاً يا أرحم الراحمين. وفي هذا الدعاء نجد أن الطالب يردد نفس كلام سيدنا موسى عليه السلام عندما طلب من الله سبحانه وتعالى أن يشرح له صدره وييسر له أمره ويحلل العقدة من لسانه حتى يفهم الناس ما يقول، وهو دعاء استجاب الله سبحانه وتعالى من سيدنا موسى عليه السلام، كما ينتقل بنا الدعاء إلى قدرة الله سبحانه وتعالى على جعل الشيء السهل سهلاً، وحتى إن كان الشيء صعب بقدرة الله يصبح سهلاً.
  • اللهم يا معلم موسى علمني، ويا مفهّم سليمان فهّمني، ويا مؤتي لقمان الحكمة وفصل الخطاب آتني الحكمه وفصل الخطاب، اللهم إنّي أسألك فهم النّبيين، وحفظ المرسلين، والملائكة المقربين، اللهم اجعل ألسنتنا عامرةً بذكرك، وقلوبنا بخشيتك، وأسرارنا بطاعتك، إنّك على كلّ شيء قدير، وحسبنا الله ونعم الوكيل. وفي هذا الدعاء نجد أن الطالب يتضرع إلى الله سبحانه وتعالى ويسأله أن يعلمه كما علم سيدنا موسى عليه السلام، وفهّم سيدنا سليمان، وعلّم لقمان الحكمة عليهم جميعاً السلام، كما يضم الدعاء أيضاً التوجه إلى الله بالسؤال لمنح الطالب الفهم والقدرة على الحفظ، كما علّم الله سبحانه وتعالى النبين والملائكة، وفي نهاية الدعاء يدعو الطالب بأن يجعل الله سبحانه وتعالى دائماً لسانه عامر بذكر الله وأن يمنحه القلب الخاشع والإجتهاد في الطاعة، فالله سبحانه وتعالى قديراً على كل شيء.
  • اللهم إنّا نسألك بكلّ اسم هو لك، سمّيت به نفسك، أو نزّلته في كتابك، أو علمته أحداً من خلقك، أو استأثرت به في علم الغيب عندك، أن تلهمنا الإجابه عند السّؤال، والنّجاح في الامتحان، آمين يا ربّ العالمين. من أجمل الأدعية التي يمكن أن يدعو بها أي إنسان لأي شيء، فمن المعروف أن لله اسمً أعظم، إذا تم دعوته به استجاب في الحال، وقد ظلّ هذا الاسم مجهولاً لكنه مكتوب في القرآن الكريم، وقد قيل أن الله سبحانه وتعالى يُلهم عباده الصالحين به حتى يدعونه به، وفي الحديث إشارة لهذا الاسم والمناجاة به حتى وإن لم يكن الطالب يعلمه.
  • اللهم أخرجنا من ظلمات الوهم، وأكرمنا اللهم بنور الفهم، وافتح علينا بمعرفة العلم، وحسّن أخلاقنا بالحلم، وسهّل لنا أبـواب فضلك، وانشر علينـا مـن خـزائن رحمتـك، يا أرحم الرّاحمين. وفي هذا الدعاء يتوجه الطالب إلى الله سبحانه وتعالى، فيطلب منه أن يخرجه من الإمتحان مجبور الخاطر، كما أخرج الإنسان من الظلمات وأكرمه بالإسلام والفهم للأشياء، كما يطلب منه أن يفتح عليه بالمعلومات العلمية التي حصلها، ويختتم الطالب الدعاء بطلب تحسين أخلاقه وتيسير أحواله، وذلك فضلاً من أرحم الراحمين سبحانه وتعالى.

الوسائل المختلفة لتسهيل الحفظ :.

هناك عدة وسائل تمكن الطالب من أن يستطيع الحفظ بمنتهى السهولة واليُسر، ومنها ما يلي :

  • أن يتوكل ويستعين بالله سبحانه وتعالى، ويتأكد أن الله لن يضيع أجر من أحسن عملاً.
  • أن يقوم الطالب بتخصيص وقت للإستذكار ووقت للحفظ، ومن الأفضل أن يبدأ الطالب في مراجعة دروسه والحفظ قبل صلاة الفجر.
  • على الطالب أن يخصص وقت في اليوم للترفيه عن نفسه، بعد أن يقوم بالمراجعة على أي درس يريد أن يراجعه.
  • على الطالب المواظبة على أداء العبادات في أوقاتها، وأن يدعو الله أثناء سجوده.
  • على الطالب أن يختتم دعائه دائماً بالصلاة على النبي الكريم صلَّ الله عليه وسلم، وأن يبدأ الدعاء كذلك بالثناء على الله سبحانه وتعالى، وأن يكون لديه يقين الإجابة.

عوامل تجعل عملية الحفظ أسهل :.

هناك عدد كبير من الأسباب والعوامل التي من الممكن أن تساعد الطالب على أن يحفظ بطريقة أفضل، وهى كما يلي :

  • المواظبة على الدعاء لله سبحانه وتعالى بتيسير الأمر والإلحاح بالطلب في ذلك، وأن يطلب البركة في الوقت والسهولة في الحفظ.
  • أن يتجنب الطالب أن يخطئ في حق الله سبحانه وتعالى، فلا يضيع وقتاً لصلاة وأن يحرص دائماً على أداء صلواته في أوقاتها.
  • أن يقوم الطالب بتصفية نيته ويُخلص لله تعالى ويطلب منه العون والمدد.
  • على الطالب الإختيار الموفق للمكان الذي سوف يذاكر فيه، وأن يبتعد تماماً عن أي مؤثرات خارجية قد تجعله منصرفاً عن تحصيل دروسه.
  • يمكن للطالب أن يستعين بفرد من أسرته لكي يقوم بعملية التسميع لما تم حفظه، وكلما قام الطالب بالتسميع الصحيح كلما انتقل إلى درساً جديد.
  • على الطالب أن يقوم بالحفظ بشكل متدرج، وأن لا يحمل نفسه فوق طاقتها، فهذا سوف يؤدي إلى الشعور بالملل وترك المذاكرة والحفظ.
  • على الطالب أن يقوم بتخصيص وقت مناسب لكي يحفظ فيه الدروس، وأن يجعل منه روتين يومي يقوم به، وعند اقتراب الإمتحانات سوف يجد نفسه قد قام بحفظ كل شيء يريده.

الحكم الشرعي من دعاء تسهيل حفظ الطالب :.

أن الدعاء لله سبحانه وتعالى مفتوح في كل وقت ولأي غرض، وكل ما سبق ذكره من أدعية لا بأس به ويجوز أن يقولها الطالب في أي وقت، ولا يقوم بتخصيص وقت معين لأي دعاء لأن هذا لم يأتي في سُنة الرسول صلَّ الله عليه وسلم، وقد ثبت عن العلماء الكبار أنهم قاموا بالدعاء لله سبحانه وتعالى في مختلف الأحوال.

فعلى سبيل المثال؛ كان ابن تيمية إذا تعرض للتردد في مسألة يتوجه لله بالدعاء قائلاً : ” يا مُعلم إبراهيم علمني “، وكان يُكثر من هذا الدعاء، وعندما سئُل عن ذلك قال ” أقتدي بمعاذ بن جبل ” الذي قال ذات يوم أنه قد زار أحد أصدقائه وهو يموت ووجده يبكي، وكان الرجل يقول والله أنا لا أبكي على الدنيا، ولكني أبكي على الإيمان والعلم الذي تعلمتهم منك، فرد عليه معاذ قائلاً أن الإيمان والعلم موجودين في نفس المكان لمن يريد، ثم أردف معاذ قائلاً :

يستطيع الإنسان أن يطلب العلم من أربعة، أحدهم هو عويمر أبا الدرداء، والأخر هو عبد الله بن مسعود والأخر أبي موسى الأشعري، فإن عجزت أن تطلب من كل هؤلاء فاطلب من مُعلم ابراهيم صلوات الله عليه.

وهكذا تعلمنا أن الدعاء لتسهيل الحفظ مباح وليس به أي شيء، ولكن لابد من القيام بالمذاكرة حتى نستطيع أن نطلب تسهيل وتيسير الإمتحان وتمني النجاح.

قد يعجبك ايضًا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.