آثار حضارة أم النار

حضارة أم النار من الحضارات التي ظهرت في شبه الجزيرة العربية، وبالتحديد في دولة الإمارات وقد استمرت هذه الحضارة خلال الفترة من عام 2000 قبل الميلاد وحتى 2500 قبل الميلاد، وقد أطلق هذا الاسم على هذه الحضارة نسبة لجزيرة موجودة في أبو ظبي تعرف هذه الجزيرة باسم أم النار.

حضارة أم النار في أبو ظبي

رغم المدة الزمنية والقرون التي مرت على جزيرة أم النار، إلا أنه تم اكتشاف أسلوب حياة السكان القدماء على هذه الجزيرة وذلك من خلال الأدوات التي عثر عليها علماء الأثار، حيث تم العثور على قطع أثرية تتكون من قلائد ذهبية وأسلحة نحاسية ودبابيس ذهبية للشعر، اضافة للأواني الفخارية والتي يوجد عليها زخرفة، كما تم العثور على خطاطيف الصيد تمت صناعتها بالكامل من النحاس، ومن المحتمل أن النحاس قد تم استخراجه من الجبال التي تحيط بواحة العين.

شاهد أيضًا : كيف اندثرت الحضارة ومتى

أسلوب حياة سكان قرية أم النار

وجود شباك الصيد والخطاطيف تدل على أن السكان كانوا يعتمدون على البحر في استخراج الطعام، وكانوا يفضلون حرفة الصيد كما كانوا يعتمدون على بقرة البحر أو الأطوم عنصر أساسي في طعامهم، ورغم وجوده بكثرة قديما إلا أنه حاليا مهدد بالانقراض، كما اعتمدوا في غذائهم على الجلود والزيوت.

لم يعثر العلماء والباحثون على أي مباني حجرية وهو ما يدل على أن حياة السكان لم يكن بها استقرار ولكنهم اعتمدوا على حياة الترحال، ويعتقد أن السبب في ذلك هو درجة الحرارة العالية صيفا، وهذا ما جعل العلماء يجزمون أن سكان هذه القرية كانوا يغادرون القرية في لصيف حيث أمكن به بها ويعودون بعد ذلك للجزيرة في الشتاء.

شاهد أيضًا : آثار رومانية قديمة

آثار حضارة أم النار

المقابر المكتشفة

عثر علماء الآثار على مقبرة موجودة فوق اليابسة تتميز بشكلها الدائري وقطرها يصل طوله 12 متر وسقفها مرتفع عدة أمتار ويوجد به خمسين مدفن، ويتم الدخول لغرف الدفن المتعددة عبر عدد من المداخل الصغيرة، ويوجد لكل غرفة قبة مبنية من الحجارة، ويوجد بعض الزخارف على الجدران الدائرية ومرسوم عليها نقوش حيوانات للإبل والافاعي والثيران، وتأكد العلماء من دفن أشخاص كثيرة في الغرفة الواحدة ولكن لم يتم التعرف على عددهم بسبب تناثر العظام والتأثر بالزمن والعوامل الجوية، وفي سبعينات القرن الماضي قد تم ترميم هذه المقابر.

تمثل حضارة أم النار ذروة العصر البرونزي، وقد تم العثور في جزيرة ام النار على أربعين تل ومدافن جماعية، وقد تميزت القبور بشكلها الدائري وقد تم العثور على 200 مدفن متفرقين في الإمارات، وكانت تتميز ببنائها من الحجرة ومن شكلها الضخم، وبجانب هذه المدافن تم العثور على مساكن من الحجر ويوجد بها أواني جنائزية، وأدوات يتم استخدامها في الطبخ.

الأدوات والحلي التي عثر عليها في حضارة أم النار

وقد تم العثور في هذه المدافن على الدبابيس الذهبية للشعر وعلى المجوهرات والحلي وذلك يدل على مدى براعتهم في تصنيع الأحجار الكريمة، كما تم العثور على معدات من الفخار الأحمر كانت تستخدم في التجارة مع بلاد الرافدين، وتم العثور على عظام وجلود عجل البحر ويعتقد أنه الغذاء الرئيسي لسكان جزيرة ام النار، وقاموا باستخدام جلده في صناعة الملابس، واستخدام الزيت المستخلص منه في الانارة.

في جزيرة أم النار تم اكتشاف عدد كبير من المباني مثل المخازن والمنازل والتي تم بنائها من الحجر الخام، وكانت المخازن تستخدم لتخزين البضائع لحين يتم نقلها من جزيرة أم النار لمناطق بالخليج العربي، ورغم عدم اكتشاف منازل تكشف لنا تعريف أكبر لحضارة أم النور ويرجع ذلك بسبب التغيرات المناخية حيث أن قرية أم النار تمتاز بالحرارة الشديدة والجفاف مما يجعل هناك صعوبة للحياة بها في فصل الصيف ولكن يتواجد بها السكان خلال فصل الشتاء فقط.

جـزيرة أم النـــــار

توجد في الإمارات العربية في مدينة أبو ظبي، وهي توجد على حدود الشمالية لسلطنة عمان، وهذه القرية لها أهمية سياحية كبيرة، وتحتوي مدينة ـأبو ظبي على العديد من السفارات وعلى مقر رئاسة مجلس الوزراء، ومقر رئاسة الدولة، وهذه المدينة الساحرة يوجد بها مسقط رأس حاكم إمارة أبو ظبي وولي عهده، ورغم وجود البترول بكميات مهولة في مدينة أبو ظبي، لكن تسعى حكومة الإمارات على الاهتمام بمجالات أخرى من أجل تحقيق التنوع الاقتصادي ولذلك تهتم بالمعالم الحضارية والسياحية الموجودة بالمدينة وتعتبر حضارة ام النار سببا في زيادة الإقبال السياحي في الإمارات حيث تجذب السياح كونها أعظم المعالم الأثرية في المدينة.

شاهد أيضًا : ما هي حضارة المايا وأسرارها

حضارة أم النار هي حضارة وجدت في العصر البرونزي في دولة الإمارات العربية المتحدة وفي شمال سلطنة عمان خلال الفترة 2600 قبل الميلاد إلى 2000 قبل الميلاد، وقد تم تسمية الحضارة بهذا الاسم نسبة لجزيرة أم النار الموجودة في إمارة أبو ظبي بالإمارات العربية المتحدة ومن الحضارات التي سبقت حضارة أم النار حضارة حفيت، وجاء بعد حضارة أم النار، حضارة وادي سوق.

قد يعجبك ايضًا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.