بحث عن قيام دولة المماليك فى مصر والشام

المماليك هم جماعة يعود أغلبهم من أصول تركية، حيث أن كلمة مماليك هي كلمة تعود في أصلها إلى المملوك وكلمة مملوك تعني العبد ومن هنا تم تسمية المماليك بهذا الاسم حيث أنه كان يتم شرائهم من سوق النخاس، كعبيد مثل باقي العبيد الذين يتم جلبهم من أسواق العبيد هذا الأمر الذي انتشر بشكل كبير في فترة الجاهلية وكان لهم أسواق مخصصة لهم وكانت لا تقتصر على الرجال فقط، بل كانت تشمل الجواري أيضاً الذين كانوا يقوموا سادة القوم بشرائها لخدمتهم وخدمة زوجاتهم.

مقدمة بحث عن قيام دولة المماليك في مصر والشام

المماليك كان يتم شرائهم بهدف تجنيدهم واستخدامهم في الحروب، وكان اغلب المماليك يعودوا إلى الأتراك فكانوا يعتنقون الدين الإسلامي ويتم تدريبهم للمشاركة في الأعمال الحربية وكيفية النزول إلى ارض المعركة.

كان المماليك يتم جلبهم منذ سن صغير لكي يتم تدريبهم وإعلان ولائهم للجيش الذي يتم تدريبهم فيه، كانت هذه الجيوش تتولى أمرهم منذ سن صغير ومنذ شرائهم ولا يقوموا ببيعهم مرة أخرى لأنه كان هذا يتنافى مع الأعراف.

شاهد أيضًا: بحث عن نابليون بونابرت والحملة الفرنسية

انتماء المماليك للدين الإسلامي

كان المسلمين اغلب من يحكموا البلاد خاصة إن البلاد كانت تحت رقعة الدولة العثمانية التي كانت تقوم على الحكم والدين الإسلامي، وأي من البلاد التي يقوموا بفتحها يتم رفع راية الدين الإسلامي بها وإعلانها دولة إسلامية.

هذا الأمر لا يعني أن المسلمين قاموا بنشر الإسلام فرضاً، أو إجبار الشعب أن يعلنوا إسلامهم بل كان يقوم كل منهم بممارسة الدين الذي ينتمي إليه دون أي إجبار أو عنف أو ضغوط من قبل المسلمين لاعتناقهم الدين الإسلامي.

كان المماليك ينتموا إلى الدين الإسلامي لأن المسلمين هم من كانوا يقوموا بشرائهم لاستخدامهم في الحروب، والغزوات التي كانت في تلك الأوقات بشكل مستمر وكانت تحتاج إلى عدد هائل من الجيوش، حيث أن الجيش الإسلامي كان يمتاز بالقوة وكثرة العدد الذي كان يعتبر شرطاً أساسياً.

الصالح أيوب

الصالح أيوب هو أحد الرجال الذي خلف القاعدة المتعارف عليها في شراء المماليك حيث كان يتم شراء المماليك في فترة الشباب، تلك الفترة التي يتم إلحاق الشباب فيها بالجيش فيتم تدريبهم ومن ثم يتم تجنيدهم.

أما الصالح أيوب كان لا يقبل هذا فكان يأخذ المماليك منذ أن كانوا في سن صغير جداً، في توقيت كان يذهب البعض لشراء المماليك مثل أي سلعة تباع وتشترى يختار الأنسب والأقوى الذي يخدم الطلب الذي يريده فيه.

كان الصالح أيوب يأخذ الأطفال المماليك يتعامل معهم معاملة الأبناء، كان يعتبرهم بمثابة أولاده الذي لا ينجبهم فكان يعتني بهم ويقوم بتعليمهم الأصول الإسلامية والشريعة والقرآن الكريم أي هو من يقوم بخدمتهم ليس هم.

حب المماليك للدين الإسلامي

كان الصالح أيوب سبباً هاماً في حب المماليك للدين الإسلامي، لما وجدوا فيه من أصول وأخلاق حميدة تمتع بها الصالح أيوب الذي كان يتعامل بأخلاق وأصول الدين الإسلامي فكانوا يريدوا أن يتحلوا ويتمتعوا بتلك الأخلاق.

إذا أراد المرء أن يجعل الذي أمامه يرى دينه ويجعله يحبه، فلا يتحدث عنه ويقول الأشعار والكلام الذي لا يفعل بها وبالنهاية يقول انه على الدين الإسلامي لأن الأفعال أهم من الكلام فالعين التي ترى أفضل من الأذن التي تسمع.

رسول الله صلى الله عليه وسلم تمتع بالأخلاق الحميدة والكريمة التي جعلته يصبر ويتحمل أذى الكفار، كان يعلم أنه مرآة للمسلمين ما يقوم به من أي فعل أو قول ما سيقوم به المسلمين من بعده لذلك كان أفضل نموذج للمسلمين.

على سبيل المثال إذا رأى فرد أحدهم يسرق فسينسب هذا الفعل إلى عدم أخلاقه وعدم دينه أو التقليل منه، بالرغم من أن السرقة محرمة ويعاقب الله عليها ورسول الله قال لو أن فاطمة بنت محمد سرقت لقطعت يدها، ولكن أنت عندما تكون في مجتمع على غير دينك فهو يرى في كل فعل تقوم به أخلاقك التي تنتمي إليه من دين ومجتمع وهذا بالفعل ما قام به الصالح أيوب الذي لن يتحدث عن دينه، بل ترك لفعله وأخلاقه حباً كبيراً في قلوب المماليك جعلتهم يقوموا باعتناق الدين ويحفظوا القرآن الكريم.

شاهد أيضًا: بحث عن الحملة الفرنسية على مصر جاهز للطباعة

المماليك في العهد الأيوبي

لقد قويت دولة المماليك واشتدت نفوذها على مر العصور الذي عاشوها واثبتوا فيها قوتهم، وشجاعتهم حيث تعلموا الفروسية والقيادة الحربية التي ميزتهم بين الجيوش وعرفوا باسم مستقل وكان لهم عدة أصول أخرى.

ليس كل المماليك ينتموا إلى الأتراك بل هناك أصول أخرى انتمى إليها المماليك مثل الأسدية وصلاحية وغيرهم من أصول أخرى نسبوا لها، فكانت نفوذهم تمدد في أكثر من بلد واحدة حتى أن أصبح يتم طلبهم.

فقد طلب منهم ملوك الاستفادة بقوتهم وفراستهم في القتال، في الهجوم والحروب التي كانت تقوم على بلادهم بشكل مستمر وكانوا يدركوا ان المماليك لهم القدرة على تخليصهم من هذه الحروب والنزعات.

حروب المماليك ضد الصليبين

لمد تكون حروب المماليك ضد الصليبين حروب مباشرة لعداء خاص بهم، لأن في تلك الأثناء لم تكن هناك دولة مستقلة للمماليك تم الاعتداء عليها، أو السيطرة عليها ومن ثم تقوم الدولة بالتصدي لها مثلما يحدث في الحروب.

كانت حروب المماليك ضد الصليبين، بعد استعانة الملك العادل والملك الكامل بالمماليك للتصدي للصليبيين بعد حروب دامت لسنوات طويلة، وبالفعل انضم بعض من المماليك للجيش وقاموا بمواجهة الصليبين.

قيام دولة المماليك

لقد كان هناك علاقة قوية بين نجم الدين والمماليك، وكان نجم الدين في تلك الأوقات حاكماً على مصر وكان المماليك من الجيوش المصرية في هذه الأوقات لكن في الفترات الأخيرة لنجم الدين أصيب بمرض في جسده عجز الأطباء عن علاجه.

عندما علم المماليك بمرض نجم الدين، استغلوا هذه الفرصة لقيام دولة مستقلة للمماليك لما تمر به البلاد في تلك الأثناء من فترة الضعف، الذي كانت تمر في أي دولة يموت صاحبها أو يتعرض لمرض يؤدي بحياته للموت.

ازدهار المماليك

لقد ازدهر المماليك لفترة طويلة استطاعوا من خلالها أن يقوموا بنهضة، البلاد بعد نهاية الدولة الأيوبي، فقاموا بالتأثير على الاقتصاد وانعاشه من جديد وقاموا ببناء العديد من القلاع والأحصنة في البلاد.

كما قاموا ببناء الجوامع والمساجد مثل جامع السلطان حسن ومجمع السلطان قلاوون، وفي الفترة التي حكم فيها قايتباي قاموا ببناء قلعة، وتم تسميتها باسم الحاكم تكريماً له وليذكره التاريخ دائماً.

شاهد أيضًا: بحث عن محمد علي باشا مؤسس مصر الحديثة

خاتمة بحث عن قيام دولة المماليك في مصر والشام

لقد كان هناك العديد من الأسباب التي كانت سبباً في انهيار دولة المماليك منها حملات السلطان سليم الأول على المماليك للقضاء عليهم، كما أنه انتشر في تلك الأوقات مرض الطاعون الذي انتشر بينهم وقام بال قضاء على عدد من المماليك كل هذه الأمور تسببت في إضعاف دولة المماليك، أما عن نهاية المماليك فكانت على يد محمد علي باشا الذي ساعده المماليك في حكم البلاد، ولكنه قام بالتخلص منهم بسبب تدخلهم المستمر في أمور الحكم فقام بترتيب غداء لهم وقام فيه بذبح كل المماليك ولن يتبقى منهم سوى واحداً فر هارباً وقام بتعليق رؤوسهم على باب القلعة.

موضوعات من نفس القسم

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.