أهمية الحياء في حياة الفرد والمجتمع

أهمية الحياء في حياة الفرد والمجتمع، من الأمور التي تشغل بال كل طوائف المجتمع المختلفة، حيث يعتبر الحياء من أهم الصفات التي يجب أن يتصف بها ويتحلى بها الإنسان المسلم كما أنه يعد من أهم ركائز الدين الإسلامي الحنيف.

مفهوم الحياء

  • يعتبر الحياء شعبة من شعب الإيمان بالله ورسوله فالحياء سمة من سمات الله سبحانه وتعالى وهو خلق الدين الإسلامي والدليل على ذلك قول الرسول الله صلى الله عليه وسلم بأن لكل دين خلق وخلق الإسلام هو الحياء.
  • والحياء صفة من أهم الصفات الفطرية التي خلقها الله سبحانه وتعالى في الإنسان ليتجنب بها المسلم ارتكاب المعاصي والسيئات والفواحش.
  • وهو صفة عظيم وخلق نبيل يدفع الشخص الذي يتحلى بها إلى الإكثار من فعل الطاعات والخيرات والابتعاد عن ارتكاب المنكرات والسيئات التي تغضب الله سبحانه وتعالى.
  • كما أنه يعد من الأخلاق النبيلة والسامية التي يجب أن يتصف بها الإنسان والتي تفتح له أبواب الخير والسعادة في جميع أمور الحياة حيث أمرنا بها الدين الإسلامي ورغب المسلمين فيها وحثهم عليها.

ولا تتردد في زيارة مقالنا عن: حوار بين شخصين عن الحياء

أهمية الحياء في حياة الفرد والمجتمع

  • يلعب الحياء دورًا كبيرًا وعظيمًا في حياة كل من الفرد والمجتمع ومن أهميته بأنه يجعل الشخص يتصف بالصفات الحسنة مثل الشهامة والشجاعة والأمانة كما أنه يدفع الفرد إلى الحفاظ على حرمات الأشخاص الآخرين.
  • ومن أهمية الحياء في حياة الفرد والمجتمع يجعل جميع أفراد المجتمع مثل الشخص الواحد كما أنه يجعلهم يشعرون بالأمن والأمان وبالتالي يدفع أفراد المجتمع إلى العمل والاجتهاد للمساهمة في تطوير المجتمع ورقيه.

الحياء أساس الفضائل والأخلاق الرفيعة

  • يعتبر الحياء من أهم الركائز الأساسية للأخلاق الحميدة والرفيعة والانضباط الأخلاقي التي تحلى بها جميع العلماء والنبلاء في المجتمع.
  • وهو من أهم السمات التي يجب على الإنسان المسلم التحلي بها والالتزام بها في جميع شؤون حياته لكي ينال رضا الله سبحانه وتعالى.
  • كما أن الحياء يلعب دورًا فعال في الحفاظ على عقيدة الفرد وإيمانه بالله سبحانه وتعالى لأنه ينأ بالفرد عن ارتكاب السيئات والمعاصي حيث يجعل الشخص على علم ومعرفة تامة بما له من حقوق وواجبات في المجتمع.
  • بالإضافة إلى ذلك فهو يدفع الفرد ويحثه على فعل الطاعات والخيرات والسير على نهج الدين الإسلامي الحنيف.
  • فالإنسان الذي يتصف بالحياء يخشى الله سبحانه وتعالى في الدنيا والآخرة ولقد اتصف النبي محمد صلى الله عليه وسلم بالحياء.
  • لذلك من الواجب علينا أن نتبع سنته ونسير على نهجه.

الحياء رأس مكارم الأخلاق

  • ومن أهمية الحياء في حياة الفرد والمجتمع أن يعد من أهم مكارم الأخلاق التي اتصف بها النبي صلى الله عليه وسلم.
  • والدليل على ذلك قول عائشة رضي الله عنها بأن رأس مكارم الأخلاق هو الحياء.
  • والحياء من الأخلاق النبيلة والعظيمة الذي يجمع بين خيرات الدنيا والآخرة.
  • وذلك بدليل قول الرسول صلى الله عليه وسلم بأن الحياء لا يأتي إلا بكل خير.

الحياء من ثمرات الإيمان

  • يعتبر الحياء من أهم الصفات والسمات المحمودة التي يتصف بها أهل الشهامة والفضل والمروءة.
  • وقد قيل في الحياء الكثير من الأقوال من أهمها من جعل الحياء ثوبًا له لا يرى الناس له عيبًا.
  • والحياء من الإيمان يدفع صاحبه إلى الإكثار من فعل الطاعات ويصرفه عن الشر وارتكاب المعاصي فإذا لم يتصف الشخص بالحياء.
  • فهو يعتبر ضعيف الإيمان ومن اتباع الشيطان لا يهتم بما يصدر منه من أقوال وأفعال وتصرفات.
  • كما أنه يعتبر مثل الظل الملازم لصاحبة يمنعه من التقصير في حقوق الله والتفريط بها فهو جزء أساسي من عقيدة الفرد وإيمانه بربه.

كما أدعوك للتعرف على: موضوع تعبير عن زيادة السكان في مصر وأثرها على الفرد والمجتمع

الحياء من صفات الأنبياء والرسل عليهم السلام

  • الحياء من أهم الصفات التي تحلى بها الأنبياء والرسل عليهم الصلاة والسلام.
  • والدليل على ذلك ما ورد في السنة النبوية المطهرة في وصف سيدنا موسى عليه السلام.
  • فقد كان نبي الله موسى عليه السلام رجلًا حيًيا ستٌيرًا لا يرى من جسده شيء استحياء منه فآذاه قومه بالقول.
  • فقالوا له ما يستتر هذا التستر إلا إذا كان في جسده عيبًا إما أبرص أو به مرض أو آفة.
  • ولكن الله سبحانه وتعالى أراد أن يبرئه مما اتهموه قومه فخلًا يومًا بنفسه.
  • وقام بوضع لباسه على الحجر لكي يغتسل فلما انتهى من الاغتسال أقبل ليأخذ ثيابه فإذا بالحجر عدا ثيابه.
  • فأخذ موسى عليه السلام عصاه وطلب الحجر فجعله يقول ثوبي حجر! ثوبي حجر! حتى انتهى به إلى ملإ بني إسرائيل فرأوه قومه عريانا في أجمل وأبهى ما خلق الله فأبرأه مما قالوا.
  • ثم قام الحجر فأخذ ثياب فلبسه وطفق بالحجر ضربًا بعصاه حتى ندب الحجر من أثر الضرب وبذلك نزل قوله تعالى (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لا تَكُونُوا كَالَّذِينَ آذَوْا مُوسَى فَبَرَّأَهُ اللَّهُ مِمَّا قَالُوا وَكَانَ عِندَ اللَّهِ وَجِيهًا”).

ولا يفوتك قراءة مقالنا عن: قصة حديث الرسول مع عثمان بن مظعون

الحياء حاجة مجتمعية

  • لقد حث العلماء المسلمين الفرد على التحلي بالحياء والأخلاق الحميدة لأنه يعد من الخصال النبيلة الضرورية واللازمة في حياة الفرد والمجتمع.
  • كما أن الحياء يعد من الوسائل الأساسية والضرورية التي تساعد الشخص على مواجهة الأشخاص الخارجين عن القانون ومنعدمي الأخلاق.
  • حيث يرى الكثير من العلماء بأن مجتمعنا في احتياج كبير إلى الأمن والأمان والتحلي بالأخلاق الحميدة التي أمرنا بها الدين الإسلامي الحنيف.

ثمرات الحياء

ومن أهمية الحياء في حياة الفرد والمجتمع فإنه يوجد له الكثير من الفضائل والثمرات التي يعود نفعها على صاحبها ومن أهم ثمرات الحياء ما يأتي:

  • الابتعاد عن فعل المعصية والتقرب إلى الله سبحانه وتعالى بفعل الطاعات والعبادات لكي ينال رضا الله عز وجل.
  • إن الشخص الذي يستحي من الله ستره الله في الدنيا والآخرة وأبعده عنه كل شيء يؤذيه ويذمه.
  • وهو من صفات المتقين والأبرار فالحياء يجعل صاحبه يتصف بالعفة والشرف والوقار لأنه لا يقدم إلا على فعل الطاعات.
  • ويمتنع عن أذية غيره من الأشخاص.
  • ومن أهم ثمراته بأنه يدفع الشخص إلى الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر.
  • وبذلك ينال الشخص الثواب والأجر العظيم من الله سبحانه وتعالى.
  • فالشخص الذي يتصف بالحياء يرى نعم الله عليه وينال محبته ورضاه.
  • بالإضافة إلى ذلك فهو يحصن صاحبه ويمنعه من الوقوع في الشهوات والمنكرات.

صفات الشخص الذي يتصف بالحياء

  • من أهم صفات الشخص الذي يتصف بالحياء شدة إيمان الفرد وروعه بالله سبحانه وتعالى لأنه على علم ومعرفة كاملة بأن الله سبحانه وتعالى مطلع على خفايا الأمور وبواطنها ويبتعد عن الشر والشهوات.
  • كما أنه يكون لديه دراية وفهم لجميع الآيات القرآنية التي تدل على أن الله سبحانه وتعالى علام الغيوب يعلم الظاهر والباطن مثل قوله تعالى (إن الله كان عليكم رقيبا).
  • فالحياء يحافظ بشكل كبير على منزلة الفرد وسمعته بين الأشخاص الآخرين.
  • ويعتبر الحياء من أهم الخصال التي يجب على المرأة المسلمة التحلي بها لأنه يحافظ على سمعتها وشرفها وكرامتها بين أفراد المجتمع.

ما هي الآثار الناتجة عن قلة الحياء

  • يترتب على انعدام الحياة العديد من الآثار الجانبية انتهاك حرمة الأشخاص وانتشار الكثير من الجرائم وأعمال النهب والسرقة والقتل.
  • كما أن عدم التحلي بالحياء يجعل الأشخاص الآخرين يقتحمون خصوصيات وأعراض بعضهم البعض.
  • بالإضافة إلى إهانة بعضهم بالكلمات الجارحة والخادشة للحياء.

وفي نهاية المقال نكون قد تحدثنا بشكل كافي عن أهمية الحياء في حياة الفرد والمجتمع حيث أمرنا الله سبحانه وتعالى بالتحلي بالحياء والأخلاق الحميدة، والذي يعد من أهم الصفات التي يحتاج إليها المجتمع في الوقت الحالي.

موضوعات من نفس القسم
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.