قصة حديث الرسول مع عثمان بن مظعون

قصة حديث الرسول مع عثمان بن مظعون إليكم أطفالنا الصغار قصة من أجمل القصص التي تحتوي على الروحانيات الإسلامية الجميلة والتي حدثت أيام رسول الله صلى الله عليه وسلم، والتي تعتبر من أكثر القصص التي توضح أهمية الإسلام في حياة الإنسان.

وكيف أن الإسلام يستحق من الإنسان أن يضحي بكل ما هو غال ونفيس من أجله، وأن الإسلام والدين هم من أهم الأشياء التي يمكن أن يضحي من أجلها الفرد بنفسه، حتى يعلو صوت الحق وينتصِر دين الله عز وجل بين الأديان جميعًا.

أحداث قصة حديث الرسول مع عثمان بن مظعون

  • قصة حديث الرسول مع عثمان بن مظعون وهو أحد الصحابة التابعين لرسول الله صلى الله عليه وسلم والذي كان من أول الناس الذين دخلوا في الدين الإسلامي، حيث أن عثمان بن مظعون هو في المرتبة الرابعة عشر من بين الرجال الذين اتبعوا رسول الله صلى الله عليه وسلم وأمنوا بدين الله سبحانه وتعالى.
  • كان عثمان بن مظعون هو أخ لرسولنا الكريم محمد صلى الله عليه وسلم ولكنه كان أخ له في الرضاعة فقط.

شاهد أيضًا : قصة حليمة السعدية رضي الله عنها في الإسلام مختصرة

حكمة وذكاء عثمان بن مظعون

  • قصة حديث الرسول مع عثمان بن مظعون كان من الصحابة الذين يتمتعون بذكاء وفطنة كبيرة حيث أنه كان لا يشرب الخمر في أي وقت من الأوقات، وكان يقول للناس أنه لا يمكنه أن يشرب الشيء الذي يمكن أن يذهب عقله وتفكيره.
  • ويجعل الأشخاص الذين هم أصغر وأقل منه في العمر والمكانة يضحكون عليه أن شرب الخمر وثمل كما أنه لا يمكنه أن يشرب الشيء الذي يمكن أن يجعله مكرهًا على معاشرة أهله.

كيف أسلم عثمان بن مظعون رضي الله تعالى عنه وأرضاه؟

  • روى الصحابة والتابعين عن قصة عثمان بن مظعون ودخوله في الإسلام أنه كان مع عبد الرحمن بن عوف وكذلك صحبهم أبو عبيدة بن الجراح وكان معهم عبيدة بن الحارث بن عبد المطلب وكذلك أبو سلمة بن عبد الأسد.
  • وأنهم جميعًا ذهبوا إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم وجلسوا أمامه وظل يقول لهم عن ما يحتويه الإسلام من سماحة ورفق وكرامة وظل الرسول صلى الله علية وسلم يعلمهم أن الإسلام هو أعظم الأديان على وجه الأرض.
  • وفي ذلك الوقت أسلم هو ومن كان معه في لحظة واحدة وقد حدثت تلك الأحداث قبل أن يقوم رسول الله صلى الله عليه وسلم بسكن بين الأرقم.

شاهد أيضًا : قصة أبو ذر الغفاري ومعاوية إسلامية ومعبرة

كيف هاجر عثمان بن مظعون مع رسول الله صلى الله عليه وسلم؟

  • كان عثمان بن مظعون من الناس الذين يعتزون بدينهم كثيرًا وكان يحب رسول الله صلى الله عليه وسلم حبًا جمًا، وكان في هجرته الأولى إلى الحبشة والتي توجه فيها وهو بجانب الوليد بن المغيرة، وكان الوليد من أهل الشرك في هذا الوقت.
  • ثم عاد عثمان بن مظعون إلى مكة ولكنة كان يشعر بكل ما يمر به إخوانه في الله المسلمين، ويرى الأذى الذي يتعرضون إليه وهو لا يتعرض إلى أي أذي مثلهم لأنه يجاور الوليد.
  • وكان المشركين في الوقت يقومون بتعذيب المسلمين ويحاولون بكل الطرق في أن يقومون بالتعدي عليهم بالسب والضرب وإلى غير ذلك من الأشياء.
  • فقال في نفسه انه يذهب ويرجع وهو إلى جوار الوليد ولا يتعرض إلى أي أذى، بينما إخوانه المسلمين أبناء دينه يتعرضون إلى أبشع طرق التعدي والأذى.

شاهد أيضًا : قصص من الإسلام والعاديات ضبحا للأطفال

حب عثمان بن مظعون للإسلام وتخليه عن مجاورة الوليد بن المغيرة

  • ذهب عثمان بن مظعون إلى الوليد بن المغيرة وقال له انه لا يريد أن يكون إلى جواره بعد الآن فتعجب الوليد مما قاله عثمان، وقال له هل تعرضت إلى أي أذى من أصحابي، فرد عليه عثمان بن مظعون بأنه لم يتعرض إلى أي أذي ولكن الصحابة وأبناء دينه يتعرضون إلى الكثير من الأذى، وانه يريد أن يكون إلى جوار إخوانه المسلمين.
  • وتوجه عثمان بن مظعون إلى المسجد بعد ذلك الوقت وأصبح إلى جوار أهل دينه المسلمين.

حديث الرسول مع عثمان بن مظعون

  • كان عثمان بن مظعون من الأشخاص الذين لديهم الكثير من الحياء حتى أن حيائه هذا كان يشعره بالخجل من أن يرى أهل بيته أي زوجته عورته، وفي أحد الأيام ذهب عثمان بن مظعون إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم.
  • وقال له بأنه لا يحب أن ترى زوجته عورته وأنه يشعر بالحرج والحياء من أن تراه كذلك، فقال له رسول الله وبين له أن المرأة لباس زوجها وأن الرجل لباس زوجته، وانه لا يجب أن يشعر بالحياء من أن يرى عورة زوجته أو من أن ترى زوجته عورته.
  • وقال له رسول الله صلى الله عليه وسلم أن زوجته ترى عورته وأن الرسول صلى الله عليه وسلم يرى عورة زوجته، فتعجب عثمان بن مظعون وقال أن كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يفعل هذا فسأفعله من بعده وانطلق إلى خارج المسجد.
  • فبعد أن ذهب عثمان بن مظعون قال الرسول صلى الله عليه وسلم إلى الصحابة، أن عثمان بن مظعون من الناس الذين يستحيون من أفعالهم ويحبون الستر بين الناس.

حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم عن الدين إلى عثمان بن مظعون

  • كان عثمان بن مظعون من أكثر الأشخاص عبادة لله سبحانه وتعالى فكان يقضي وقته كله في الصلاة والصيام والعبادة، فجاء إليه رسول الله صلى الله عليه وسلم وأوضح إليه أن الإسلام دين يسر لا عسر، وأنه يجب أن يكون معتدلًا.
  • وعن زوجته أنها كان في أحد الأيام مقبلة على زوجات رسول الله صلى الله عليه وسلم وهن جالسات فرأوها وكانت رثة الثياب وسيئة المظهر، فقالوا لها متعجبين لماذا هي بتلك الهيئة والمظهر، رغم أن عثمان بن مظعون وهو زوجها من أغنى الرجال في القرية.
  • فقالت لهم بان عثمان يظل طوال الليل قائم وأنه يظل طوال النهار صائم فوصل هذا الكلام إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم، فتوجه رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى عثمان وسأله أن كان يحب رسول الله صلى الله عليه وسلم أن يكون قدوته أم لا.
  • فتعجب عثمان بن مظعون وسأل رسول الله صلى الله عليه وسلم عن سبب هذا الكلام، فقص عليه رسول الله صلى الله عليه وسلم عن حديث زوجاته فيما يخص زوجة عثمان.
  • فقال له نعم انه يصوم النهار ويقوم الليل فنهاه الرسول صلى الله عليه وسلم عن ذلك وقال له أن جسده وعينيه وبيته أهله لهم علية حق، فلا يجب أن يظل طوال الوقت يتعبد ويهمل كل من حوله.

أين توفي عثمان بن مظعون؟

  • كان عثمان بن مظعون أول مهاجر إلى جوار رسول الله صلى الله عليه وسلم يموت في المدينة، وأول من قام الرسول صلى الله عليه وسلم بدفنه في البقيع.
  • فقد قام رسول الله صلى الله عليه وسلم بتقبيل جبين عثمان بن مظعون عندما توفاه الله عز وجل وبكى من أجله ودعا إليه بالجنة، لأنه كان من الصحابة الصالحين الذين راعوا رب العالمين في كل أفعالهم وأقوالهم.

شاهد أيضًا : قصة هند بنت عتبة امرأة في الظل مكتوبة وكاملة

ما هي الدروس التي يمكن أن نستفيد بها من قصة حديث الرسول مع عثمان؟

  1. تعلمنا من قصة حديث الرسول مع عثمان وحديثة مع رسول الله صلى الله عليه وسلم انه يجب على الإنسان أن يكون معتدلًا في عبادته، وأن الدين الإسلامي هو دين اليسر وليس العسر، وأن الرسول صلى الله عليه وسلم هو خير أسوة حسنة يجب علينا جميعًا أن نقتدي بها.
  2. كما أن الله سبحانه وتعالى قد وضح أمور الدين للناس فالإسلام لا يشق على العباد، ولا يدعو الإسلام إلى الرهبانية وإهمال الأهل والجسد وكل ما يحيط بالإنسان في الحياة الدنيا من أشياء.

قد يعجبك ايضًا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.