بحث عن خالد بن الوليد جاهز للطباعة

خالد بن الوليد رضي الله عنه هو أحد الخلفاء الراشدين الذين تولوا نشر الدعوة الإسلامية بعد وفاة رسول الله صلى الله عليه وسلم، ويعتبر خالد بن الوليد كان على صلة قرابة برسول الله صلى الله عليه وسلم، أحب رسول الله خالد بن الوليد وقال عنه أن سيف الله المسلول وكان يقصد بذلك أنه سيف لحماية الدين الإسلام ضد أي عدو للدين الإسلامي من الذين كانوا يحاولوا أن يهاجموا الدين الإسلامي ويمحوا وجوده من الأرض.

مقدمة بحث عن خالد بن الوليد

كان أبا خالد بن الوليد سيد من سادة قريش ولم يكن نسبه قليل، بل يرجع إلى سادة القوم المعرفون في هذا الوقت، وليس كما يدعي البعض أن الدين الإسلامي لم يؤمن به غير الفقراء والضعاف فقط.

فالفقر ليس بالمال فجميع البشر فقراء إلى الله عز وجل، ولكن رؤية بعض الكفار الذين كانوا يريدوا أن يرسموها للعالم هي أن الدين الإسلامي لن يدخل إليه سوى الأشخاص الضعاف بسبب خوفهم، ولكن هذا الأمر غير صحيح على الإطلاق، والدليل على ذلك خلافة خالد بن الوليد ابن سادة قريش للدين الإسلامي.

شاهد أيضًا: بحث عن خالد بن الوليد جاهز للطباعة

حب خالد بن الوليد للدين الإسلامي

كان خالد بن الوليد رضي الله عنه يغار على الدين الإسلامي ويحبه جداً، بشكل يجعله لا يتحكم في نفسه أمام عدو الدين، فكان يحارب أعداء الدين وليس المعنى من ذلك أنه يجبر أحد في الدخول إلى الدين بل عدم التعرض للدين ومحاربته هو المقصود.

على سبيل المثال رسول الله صلى الله عليه وسلم تحمل ما لا يتحمله بشر من أذى الكفار الذين كانوا يرمون القمامة أمام منزله، بل ويرمون القمامة عليه وهو سائر في المكان وكان كل يوم يضعوا خطة، لكي يقوموا بقتله والتخلص منه.

كان رسول الله قادراً على أن يدعو ربه أن يخسف بهم الأرض ولكنه كان يأمل دائماً أن يهديهم الله ويرجعوا عن تلك الأفعال ويوحدوا بالله، فكان رقيق القلب حتى أنه ذهب إلى أحد الكفار يسأل عنه لأنه تغيب يوم عن إيذائه.

كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يدرك جيداً أن ما يفعله هو مرآه لقومه وأمته من بعده يهتدوا بها، ويقولوا هذا ما فعله الرسول فلنفعل مثله، لذلك كان يريد أن يعلم أمته التسامح والعفو عند المقدرة.

لكن ما قام به رسول الله صلى الله عليه وسلم لم يستطيع أحداً أن يكون مثله، فإذا نظرنا إلى خالد بن الوليد نجده منذ أن أسلم وأمن بالله، ودخل إلى الدين الإسلامي قبل فتح مكة، وهو يحارب أعداء الدين ويغار ولن يوجد في شخصيته القدر الذي كان عند رسول الله.

فهذا لا يعني أن خالد بن الوليد أحب للدين الإسلامي فوق رسول الله ولكن الله منح رسوله لين القلب والتحكم بالغضب الذي لن يظهر في السيف المسلول الذي غار على الدين الإسلامي وتعامل مع أعدائه بالسيف.

تربية خالد بن الوليد لأبنائه

أراد خالد بن الوليد أن يجعل أبنائه أبناء يسيروا على تعاليم الدين الإسلامي، فعلم أبنائه الفروسية وأصول الدين الإسلامي وأصول القتال وركوب الخيل والسباحة منذ صغرهم، كان يريد أن يرى فيهم الحامل لراية الإسلام.

تربية الأبناء بهذا الشكل يجب أن تكون حلم كل أب أن يرى أبنه منذ صغره يقدر ويحب وطنه بالقدر الذي يجعله يخاف عليها ويضحي بروحه من أجلها ومن أجل أن يعيش غيره حياة كريمة، وهذا الأمر إن تربى عليه كل طفل منذ صغره لما تركت العديد من الدول العربية تحت الاستعمار الصهيوني الذي يقتل في أبنائها ونسائها وشبابها كل يوم.

  صفات خالد بن الوليد الأخلاقية

كان خالد بن الوليد يتمتع بالكرم والجود على قومه والأقوام الأخرى، حيث أنه في ذلك الوقت كان يتم تبادل الهدايا والعطاء بين الأقوام، وكان خالد بن الوليد لا يريد أن ينقص المال الخاص بالمسلمين والذي يمنح للفقراء.

فكان يقوم خالد بن الوليد بإخراج الهدايا إلى إشراف العرب من ماله الخاص ولا يبخل على أي من يلجأ إليه، فكان لا يسأله سائل ويرده أبداً بل كان يكرم الفقير قبل الغني ويسد حاجة رعيته الذي سيسأله الله عنهم.

شاهد أيضًا: بحث عن على بن ابى طالب جاهز للطباعة

العلوم التي تعلمها خالد بن الوليد

كان خالد بن الوليد على علم بأصول الجهاد وتعاليم الدين الإسلامي وأصول الحرب، وأي من الأمور التي تتعلق بالنزول إلى ساحة القتال والجهاد في سبيل الله وتعلم منه قومه الكثير من أصول الجهاد.

لكن خالد بن الوليد بالرغم من كل هذا العلم الذي تمتع به إلا أنه كان ليس علم كاف بالعلوم الأخرى على خلاف الدين الإسلامي، فكان علمه يقتصر على الدين الإسلامي وأمور الجهاد فقط ليس مثل باقي الصحابة.

حيث أن الصحابة الذي رافقوا رسول الله صلى الله عليه وسلم تعلموا منه الكثير من العلوم الأخرى الذي تمتع بها رسول الله، حيث أن الله عز وجل منح رسوله قدر كبير من العلم الذي يجعله يعلم قومه، ويتعامل مع الشعوب الأخرى وهذا ما بالفعل تعلمه من رافقوه في حياته ولزموه في نشر الدعوة، والجلوس في التحدث عن شئون الحياة وهذا ما افتقد خالد بن الوليد.

رأي أبي بكر الصديق في خالد بن الوليد

كان خالد بن الوليد يتمتع بالحكمة المطلقة التي تجعله لا يتخذ قراراً إلا بعد التمهل والتفكير العميق والتعرف على نتائج هذا القرار الذي يتخذه، من ثم يصل إلى القرار الصواب.

كما أن خالد بن الوليد كان يتمتع بالشجاعة والقوة التي لا تجعله لا يهاب أحد ولا يستطيع أحد أن يتغلب عليه، وكان رأي بن أبي بكر الصديق فيه أنه خير شباب الإسلام التي لم تستطيع أمهات العالم أن تأتي بمثله ثانية.

الفصاحة والبلاغة

كان خالد بن الوليد يتمتع بالفصاحة والبلاغة بقدر عال جداً، لا يستطيع أن يتخذ عليه الشعراء خطأ في بلاغته وفصاحته، فعندما بايع أبي بكر الصديق قد ألقى خطاباً يتمتع بالفصاحة والبلاغة التي جعلت الشعراء أنفسهم يعجبوا بها ويتحدثوا عنها.

علاقة خالد بن الوليد بالله عز وجل

كان خالد بن الوليد يخاف الله عز وجل بقدر الذي يخاف من أن يجعل أحد من قومه ينام جائع ويسأله الله عنه عز وجل، كان كل ما يقوم به من حروب ومناصرة للدين الإسلامي ليس رغبة في القيل والتحدث عنه بل كان لا يريد سوى الأجر والثواب من الله عز وجل.

شاهد أيضًا: بحث عن عثمان بن عفان جاهز للطباعة

خاتمة بحث عن خالد بن الوليد

الولاية أمر ليس سهل أبداً ومن يطمع في المناصب هو لا يعرف الدين وليس له به صلة، فالولاية لابد أن تكون هي التي تبحث عن الشخص وتسعى إليه وليس الفرد هو من يسعى إليها، فكل الخلفاء الراشدين الذين خالفوا رسول الله كان يخافوا الله من أمر الرعية وينزلوا ليتفقدوا أحوال قومهم بأنفسهم، وسماع شكواهم دون أن يوكلوا أحد لهذا، لأنه يعلموا أن الله وضع تلك الرعية في أمنته، وهنا حيث شريف يقول كلكم راع وكل راع مسئول عن رعيت، لابد أن نعلم هذا جيداً ليتقي كل راع رعيته.

موضوعات من نفس القسم

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.