بحث عن الزكاة وأنواعها ومقدارها

بحث عن الزكاة وأنواعها ومقدارها، حيث تعتبر الزكاة من الأركان الخمسة التي بني عليها الإسلام وهي ذات شأن عظيم.

حتى أن الله ذكرها في كتابه العزيز في أكثر من موضع مقترنة بالصلاة دليلا على أهميتها، في حياة المسلم وفي المجتمع الإسلامي وذلك لكونها تعمل على مساعدة الكثير من المحتاجين.

بحث عن الزكاة وأنواعها ومقدارها

  • حثت الديانات السماوية متابعيها على الزكاة بأنواعها ومقدارها كنوع من العبادة، والتقرب إلى الله.
  • بحيث ينفق الأغنياء جزء من أموالهم لسد احتياجات الفقراء وبالتالي يستقيم المجتمع، ويتوفر لكثير من المحتاجين لقمة العيش.
  • اختلفت مسميات وأحكام إنفاق الأموال كعبادة بين الديانات السماوية فتعرف في الإسلام بزكاة المال.
  • وزكاة الفطر، والصدقة، بينما في المسيحية تعتبر الصدقة مفهوم لإنفاق المال تقربا لله تعالى.

ولا تتردد في زيارة مقالنا عن: موضوع تعبير عن الفرق بين الزكاة والصدقة

التعريف اللغوي للزكاة

الزكاة في اللغة العربية لها أكثر من معنى منها:

  • النماء والزيادة والبركة.
  • التزكية بمعنى الثناء، والمدح على النفس أو الغير.
  • الصلاح، والتقوى.
  • الطهارة سواء طهارة حسية أو طهارة معنوية.
  • إنفاق المال بالتصدق على المحتاجين.

التعريف الشرعي للزكاة

هي الركن الثالث من أركان الإسلام الخمسة وهي عبارة عن حصة محددة من المال ينفقها المسلم فرضا تطهيرا له في مصارف ثمانية محددة، وتخضع لأحكام مذكورة في القرآن، والسنة.

كما أدعوك للتعرف على: حوار بين شخصين عن الصدق سؤال وجواب

تاريخ الزكاة في الإسلام

  • فرضت الزكاة كمبدأ في مكة قبل هجرة النبي صلى الله عليه وسلم إلى المدينة المنورة.
  • فصلت أحكام الزكاة وشروطها بعد الهجرة النبوية.
  • تتميز أحكام الزكاة في الدين الإسلامي عن الأديان الأخرى بكونها نظام متكامل وملزم للمسلمين.
  • أيضا أعطت للدولة الإسلامية الحق في أن تكون وكيلا عن مستحقي الزكاة في جمعها وتقسيمها.
  • وصرفها على الوجوه المبينة في الشريعة الإسلامية.
  • بعد وفاة الرسول صلى الله عليه وسلم امتنعت بعض قبائل الجزيرة العربية حديثة العهد بالإسلام عن دفع الزكاة فحاربهم أبو بكر الصديق رضي الله عنه.
  • منهم من ارتد عن الإسلام فتم قتالهم بسبب الردة.
  • ومنهم من فرق بين الصلاة والزكاة وهؤلاء تم قتالهم أيضا لأنهم بغاة.
  • كان عمر بن الخطاب رضي الله عنه أول من نظم عملية جمع الزكاة.
  • وأنشأ بيت مال للزكاة، عمل على توفير كثير من احتياجات المسلمين آنذاك.

أهمية الزكاة للفرد والمجتمع

  • تعتبر الزكاة من أهم العبادات في الإسلام وأكثرها تأثيرا على الفرد والمجتمع.
  • بالنسبة للفرد فالزكاة بأنواعها ومقدارها تطهر المسلم من الذنوب، وتبعده عن البخل والشح.
  • وهي شكر لله على نعمة المال، فيخرج منها إلى شخص يحتاج إليها فيشكره على عطاه.
  • ومن هنا يحب الله عبده لمساعدة محتاج في وقت حاجته.
  • وبالنسبة للمجتمع فهي تنمي بين أفراده روح الرحمة والعطف مما يخلق في النهاية نوع من التكافل الاجتماعي فيسد الأغنياء حاجة الفقراء فيسود الحب والود بين الناس.

ولا يفوتك قراءة مقالنا عن: حوار بين شخصين عن الأمانة والخيانه قصير

أنواع الزكاة

  • زكاة الأبدان: وتعرف أيضا بزكاة الأنفس وهي صدقة الفطر وتجب على كل مسلم قادر على أدائها.
  • زكاة الأموال: وتفرض على المال سواء بصورة نقدية أو أوراق مالية بشرط أن تبلغ النصاب (الحد الأدنى الذي يجب عنده إخراج الزكاة) وأن يمر على امتلاكها عام كامل، وأن يكون امتلاكها بغرض الادخار أو الاستثمار.
  • كذلك تفرض زكاة الأموال على الذهب والفضة وتطبق عليها أحكام زكاة الأموال.
  • زكاة الزروع والثمار: ويستوجب إخراجها وقت حصادها ولا يشترط مرور مدة زمنية عليها مثل زكاة الأموال.
  • أما عن زكاة الأنعام: وهي الزكاة الواجبة على الأنعام والمحددة بالإبل، والأبقار، والغنم بشرط أن تكون أنعام راعية وليست معلوفه.
  • زكاة عروض التجارة: وهي الزكاة الواجبة على الأنشطة التجارية بعد إضافة الأموال المملوكة للتاجر.
  • وخصم الديون المستحقة عليه بشرط مرور عام كامل على امتلاكها امتلاكا تاما، حيث يتم حساب نسبة الذكاة منها ويتم إخراجها للمحتاجين.
  • زكاة الركاز: ويقصد بها الزكاة على كنوز الأرض سواء معادن أو كنوز مدفونة لصاحبة.

مقدار الزكاة

  • زكاة الأبدان وتسمي أيضا زكاة الفطر وتجب على الإنسان ومن يعوله وقيمتها صاع من الطعام ويجوز إخراجها في صورة نقود.
  • ويمكن إخراجها حتى ميعاد صلاة عيد الفطر وإذا خرجت بعده عدت صدقة وليس زكاة.
  • زكاة الأموال وتبلغ 2,5% في حالة بلوغ ما يملكه الفرد ما قيمته 85 جرام من الذهب عيار 24.
  • أما الفضة فنصابها 595 جرام ويجوز جمع ما يملكه الفرد من ذهب وفضة وأموال معا لتحديد النصاب.
  • زكاة الزروع والثمار وتبلغ 10% مما يتم حصاده في حالة الري بدون مجهود سواء من مياه الأمطار أو الأنهار.
  • أما إذا كان الري فيه تكلفة ومجهود فتكون الزكاة 5% فقط وفي حالة أن الري مشترك بين النوعين يكون المقدار الواجب 7,5%.
  • زكاة عروض التجارة وتبلغ 2,5% من أموال التجارة بعد مرور عام كامل على امتلاكها.
  • زكاة الركاز وتبلغ 20% مما تم اكتشافه من معادن وكنوز في باطن الأرض.

مصارف الزكاة

حدد الشرع الحنيف مصارف الزكاة بأنواعها ومقدارها على النحو التالي:

  • الفقراء وهم من لا يملكون مالا ولا مصدر رزق لهم.
  • المساكين وهم من يقدرون على الكسب دون أن يكفيهم احتياجاتهم الأساسية.
  • العاملين عليها وهم من يقوموا بجمع الزكاة وحصرها وتوزيعها على مستحقيها وهو يعتبر أجرا لما قاموا به من مجهود.
  • المؤلفة قلوبهم وهم قسمان الكافر وهو ما يدفع له الأموال لكف أذاه عن المسلمين أو لدفعه للإسلام.
  • والمسلم ليحسن إسلامه أو ترغيبا في إسلام نظيره.
  • في الرقاب والمقصود أنه يجوز استخدام أموال الزكاة في عتق العبيد.
  • الغارمين من كان عليهم دين وعجزوا عن الوفاء بالتزاماتهم أو من التزم بضمان شخص مدين.
  • وتعثر عن السداد فأصبح هو الملزم بالسداد، فتزيد مكانته عند الله سبحانه وتعالى.
  • في سبيل الله ويقصد بها الإنفاق في أوجه الخير المختلفة أو تجهيز الجيوش لصد العدوان عن بلاد المسلمين.
  • ابن السبيل هو المسافر الذي ضاق به الحال ولا يجد ما يعينه على السفر.

عقوبة مانع الزكاة

  • حذر الله تعالى من يمنع الزكاة بأنواعها ومقدارها بعقوبات في الدنيا والآخرة.
  • أما عقوبة الدنيا فهي ألا يبارك الله له في رزقه ويسلط عليه الفقر والأمراض وإذا كان منع الزكاة بأنواعها.
  • ومقدارها جماعي من قوم ما عذبهم الله بتجفيف منابع الخير عنهم.
  • أما عقوبته في الآخرة فقد توعد الله تعالي مانعي الزكاة بأنواعها ومقدارها بعذاب أليم في نار جهنم.

الأموال التي لا تجب عليها الزكاة

من رحمة الله تعالى بالناس أنه حدد الزكاة في ما زاد عن حاجة الناس و بالتالي ليس كل مال يمتلكه الإنسان يتوجب عليه إخراج زكاة عليه و من الحالات التي لا يجب فيها إخراج الزكاة:

  • ما يحتاجه الإنسان للإنفاق على الطعام والشراب والمسكن والملابس والسيارات والذهب والفضة التي يقصد التزين بها.
  • لا تجب الزكاة بأنواعها ومقدارها على الديون المتعثرة التي لا يلتزم أصحابها بالسداد.
  • المال المسروق أو المغصوب لا يستحق عليه زكاة إلا إذا عاد لصاحبه وامتلكه ملكا تاما.
  • ما لم يمر لي امتلاكه عام أو ما لم يبلغ النصاب.

يبقى الغرض الأساسي من الزكاة بأنواعها ومقدارها هو خلق مجتمع سوي يقوم على التكافل بين عناصره مما ينعكس في النهاية على صالح الجميع غني وفقير.

موضوعات من نفس القسم
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.