قصص اطفال قبل النوم مكتوبة

قصص أطفال قبل النوم مكتوبة، إليكم أعزاءنا الصغار قصة من أجمل القصص التي يمكن أن تجدونها، والتي يجب علينا أن نتعلم منها الحكمة أو الكثير من الدروس الجميلة النبيلة، التي علينا أن نستمع إليها من الكبار وان نراعي أن ننصت إلى ما يقولون لأنهم أكثر منه علم بكافة الأشياء التي يمكن أن تدور حولنا.

سنعرض عليكم اليوم قصة الذئب الشرير وكيف أن أحداث القصة تدل على أن الاهتمام لما يقوله الكبار هو أول الطرق، التي يمكننا من خلالها أن ننجو من الكثير من الأخطار التي يمكن أن تحدث إلينا.

قصص للأطفال قبل النوم 

في أحد الأيام الجميلة كانت الشمس مشرقة وكان اليوم مليء بالحب والتفاؤل والود، وكانت هنالك غابة أو مزرعة يوجد بها بعض الكتاكيت الذين يعيشون في تلك الغابة مع الديك، حيث أن تلك الكائنات تحب العيش بين الزرع والخضرة والمناظر الجميلة الخلابة.

شاهد أيضًا: تحميل قصص اطفال للنوم pdf

البحث عن طعام

  • مثل باقي الكائنات الأخرى، فإن الديك والكتاكيت من الكائنات التي يجب عليها البحث عن الطعام الذي يجب أن تجده، من أجل أن تأكل وتتمكن من العيش في الحياة، وفى أحد الأيام المشرقة التي كانت فيها الشمس تسطع إلى حد كبير.
  • قرر الديك أن يقوم باصطحاب الكتاكيت من اجل أن يقومون بالبحث عن بعض الطعام يقومون بأكله، ويقومون يسد جوعهم في هذا اليوم، وبالفعل قام الديك بالاستعداد إلى رحلة البحث عن الطعام في الغابة بين الأشجار الخضراء والنباتات الموجودة في ذلك المكان.
  • ومن عادة الكتاكيت أنها يجب عليها أن تسير في خط مستقيم وراء الديك، أي انه يجب عليهم ألا يتركوا الصف مهما حدث حتى لا يتعرضون إلى أي نوع من أنواع الخطر، وبالفعل خرج الكتاكيت يتبعون الديك في خط مستقيم، وحرص كل منهم على ألا يترك الصف وأن يسير وفق النظام الذي حدده الديك.

الذئب الماكر

  • في هذا الوقت كان يوجد في نفس الغابة ذئب ماكر وكان يشعر بالكثير من الجوع ولا يستطيع أن يجد الوجبة التي يمكن أن تشبع ما يشعر به من جوع، وظل الذئب يبحث عن أي من الأشياء التي يمكن أن يقوم بأكلها في الغابة، حيث أن أكثر ما يتواجد في الغابة هي النباتات التي لا يمكن أن تسد جوع الذئب.
  • ولكن بعد أن شعر الذئب بخيبة الأمل وانه لم يتمكن من إيجاد الوجبة المناسبة له التي يمكن أن تعوضه عن كافة العناصر الغذائية التي يحتاج إليها، قرر أن يستريح في ظل إحدى الأشجار وبين النباتات التي كانت متواجدة في تلك الغابة، بحيث أصبح الذئب غير مرئي من بين تلك النباتات بالنسبة إلى باقي الكائنات في الغابة.
  • وبينما الذئب يشعر بالجوع والتعب والكثير من الإرهاق سمع صوت الكتاكيت أثناء السير، وظن في البداية انه حلم، ولكنه لاحظ مجموعة من الكتاكيت التي تسير في الصف الواحد خلف الديك، والتي كانت تخرج من العشة الخاصة بها من أجل أن تقوم هي الأخرى بالبحث عن الطعام الذي تحتاج إليه من اجل العيش.

ماذا فعل الذئب عندما رأى الكتاكيت

  • عندما لاحظ الذئب مجموعة الكتاكيت التي كانت تسير خلف الديك كاد أن يرقص من شدة الفرح، وقرر أن يبقى في حالة من الاختباء وأن يحافظ على هدوئه من أجل أن يتمكن من تعقب وملاحقة تلك الكتاكيت، وحتى يتمكن من الحصول على أحدها لتكون هي تلك الوجبة المغذية التي يحلم بها.
  • وبطبع الذئب فإنه من الحيوانات الشرسة الماكرة التي تحب إيقاع الفريسة من دون أن تنتبه، ظل الذئب مختبئ في النباتات ويتابع الخطوات التي تمشيها مجموعة الكتاكيت أثناء قيامها بالبحث عن الطعام، وكان ينتظر أن تتخلف أحدها عن الصف أو أن تظل إحدى تلك الكتاكيت الطريق ليقوم هو بالانقضاض عليها وأكلها.

شاهد أيضًا: قصة شجرة التوت من أجمل وأحلى قصص الأطفال

نصيحة الديك إلى الكتاكيت

  • قام الديك قبل الاستمرار في البحث عن الطعام بإيقاف الكتاكيت أمامه وقال لهم أريد منكم أن تستمعوا إلى ما سوف أقوله بكل جدية، وقام بإعطاء الكتاكيت أوامر صارمة على ألا يبتعد أي منهم عن الديك أثناء التجول في الغابة، من اجل ألا يحدث أي مكروه إلى أي منهم في الغابة.
  • وكانت تلك النصيحة من باب الحذر لأن الديك يعلم ما هي المخاطر التي يمكن أن تواجهها الكتاكيت في الغابة، ويعلم أنه هنالك الكثير من الحيوانات المفترسة التي تنتظر تخلف أحد الكتاكيت من اجل أن تقوم بأكله على الفور، ولهذا أمرهم أن لا يبتعدوا عنه أثناء السير وأن يظلوا قريبين من بعضهم البعض طوال الوقت.

رد فعل الكتاكيت على نصيحة الديك

  • ما كان من كافة الكتاكيت إلا أن استمعوا إلى ما قاله الديك، وقرروا الالتزام به بكل جد، وأن لا يحاولوا الابتعاد عن بعضهم البعض ولا عن الديك مهما حدث، ولكن كان من بين الكتاكيت واحد يدعى فوفوا، وكان هذا الكتكوت معروف عنه انه اشقى الكتاكيت التي لا تحب الاستماع إلى الأوامر من الكبار أو أن تقوم بتنفيذها.

ماذا فعل الكتكوت فوفوا

  • قام الكتكوت فوفوا بالخروج عن القوانين التي قالها لهم والدة الديك والتي لم يستمع إليها كالعادة، وقام بالابتعاد عن باقي الكتاكيت الذين كانوا قريبين من الديك على حسب ما قاله لهم من أوامر، وفى لحظة من اللحظات كبرت المسافة وابتعد فوفوا عن باقي التجمع.
  • انتهز الحيوان الشرس تلك الفرصة وقام بالاقتراب من الكتكوت فوفوا ببطيء، حتى لا يتمكن من الشعور به أو أن يتمكن من الهرب منه، وما أن تأكد من أنه لن يتمكن من الهرب، قام على الفور بالهجوم علية وتضييق المنافذ التي يمكن أن يهرب منها حتى يقوم بأكله ويكون هو وجبة الغداء بالنسبة إليه.

ماذا فعل الديك

  • كان الديك الأب يعلم أن فوفوا هو اشقى الكتاكيت الموجودة بين أبنائه، ولهذا كان بين الحين والآخر يقوم بالنظر إلية أو البحث عنه حتى يرى ماذا يفعل، لأنه يعلم أن فوفوا يمكن أن يقحم نفسه في الكثير من المشكلات بسبب تهوره.
  • وبالفعل قام في تلك اللحظة بالنظر والبحث عن فوفوا فلم يجده، فانظر حول الكتاكيت فوجد الذئب يحيط بالكتكوت فوفوا ويقرب من أن يقوم بالانقضاض علية وافتراسه، وفى تلك اللحظة ما كان من الديك الأب إلا أن انقض على الديك، وقام بضربه ضربة قوية بمنقاره الصلب.
  • فشعر الذئب بالكثير من الألم، وهرب على الفور خوفًا من الديك ورجع فوفوا يبكي إلى الكتاكيت بين أخوته، وتقدم الكتكوت فوفوا إلى والده وقال له انه لم يكن يعلم بأن كل ذلك يمكن أن يحدث، وقدم إلية وعدة انه لن يترك أخوته أو يبتعد عنهم مرة أخرى، وأنه يستمع إلى كافة الأوامر التي يقولها الديك الأب وينفذها.

شاهد أيضًا: قصص قصيرة للأطفال مكتوبة ومصورة

الدروس المستفادة من القصة

من أهم الأشياء التي يمكن أن نستفيد بها من تلك القصة هي أنه يجب علينا في كافة الأوقات أن نقوم بالاستماع إلى ما يمكن أن يقوله إلينا الكبار، فهم على علم بالكثير من الأشياء التي يمكن أن تحدث لنا والتي لا نعلمها نحن الصغار.

قد يعجبك ايضًا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.