قصص اطفال مصورة قصيرة جدا جدا

قصص أطفال مصورة قصيرة جدًا جدًا، من الأشياء الجميلة المفيدة التي يجب علينا أن ننتبه إليها هي كافة الفوائد التي يمكن لنا أن نحصل عليها، من كافة القصص المثيرة التي يمكن أن نقصها على أحبائنا الأطفال، والتي يمكن أن نتعلم من كل منها أحد الدروس المفيدة التي يمكن أن نقوم باستخدامها في حياتنا اليومية.

إليكم أحبائنا الصغار بعض القصص القصيرة الجميلة التي يمكن أن نستخلص منها بعض العبر أو الحكم والمواعظ الهامة، التي يمكن أن تفيدنا في كل لحظة من لحظات حياتنا.

قصة الراعي دائم الكذب

أحداث القصة

  • في أحد الأماكن الجميلة التي كان يوجد بها الكثير من المناطق الخضراء التي يحب الناس فيها تربية الغنم، حتى تتمكن من الأكل في تلك الأعشاب الخضراء والنمو على أكمل وجه والتنفس بطبيعة الله الخلابة، كان هناك راعي الغنم فتى صغير يدعى محمود وكان هذا الفتى يمتلك مجموعة من الأغنام.
  • كان محمود من المعروف عنه انه يحب اختلاق الحكايات ويحب الضحك على الغير، وأنه ولد ذو سلوك سيء ويحب أن يكذب من أجل الترفيه عن نفسه والضحك على ما قد يفعله كذبة في الآخرين، واعتاد محمود أن يخرج في كل يوم مع الغنم الذي يمتلكه إلى الغابة للرعي، حتى تأكل الأغنام من الخضرة في الغابة.

شاهد أيضًا: قصة قصيرة عن الكرم للأطفال

فيم فكر محمود

  • في احد الأيام وبينما كان محمود جالسًا يشعر بالملل قرر أن يقوم بتنفيذ حيلة شريرة على أهل القرية، وهي القرية التي كان يسكن فيها محمود والتي كان بها أهلة وأصدقائه، وقام محمود بالتوجه إلى مكان عال وقام بالصياح بأعلى صوته وقال ذئب يأكل أغنامه، وظل محمود يصرخ.
  • وبينما يصرخ محمود كان الذعر قد شب في القرية بالكامل وكل منهم توجه إلى محمود في أقصى سرعة من أجل أن يقوم بمساعدته على التخلص من الذئب، وإنقاذ الأغنام من قبضته وهو يحمل معه نوع من الأسلحة التي سوف يضرب بها الذئب وينقذ بها القطيع الخاص بمحمود.

ماذا وجد أهل القرية؟

  • ولكن في حال وصول أهل القرية إلى مكان محمود وهو المكان التي كانت تتواجد فيه الأغنام تأكل وترعى، لم يجد أهل القرية أنه هنالك أي حيوان في المكان ووجدوا أن الأغنام كانت تأكل كل يوم، وكذلك رأى أهل القرية محمود ينفجر في الضحك ويقول لهم انه خدعهم وضحك عليهم وانه لا يوجد أي ذئاب في المكان.
  • فرجع أهل القرية كلهم غاضبون من محمود من كذبته عليهم وأنه قام بخادعهم كلهم، ونشر القلق والتوتر بين أهل القرية، وفى اليوم التالي قام محمود وفى نفس الموعد بتكرار نفس الحركة مرة أخرى وقام بالصياح بأن الذئب يأكل أغنامه.
  • وتوجه أهل القرية المسالمين من أجل معاونة صديقه محمود وإنقاذ القطيع من قبضة الذئاب، وحملوا معهم الأسلحة التي سيواجهون بها الذئاب، وتوجهوا إلى نفس المكان التي كانت ترعى فيه أغنام محمود.
  • ولكن كذلك مثل المرة السابقة لم يجد أهل القرية أي نوع من أنواع الحيوانات التي كانت تهاجم الأغنام الخاصة بمحمود، ووجدوا الأغنام تأكل وترعى مثل أي يوم من الأيام العادية، وقال لهم محمود بأنه خدعهم مرة أخرى وأنهم لا يتعلمون أبدًا وظل يضحك عليهم ويسخر منهم.
  • وقام محمود بتكرار تلك الأفعال عدة مرات، حيث انه في كل مرة كان يصرخ بأن الذئاب تتجمع من أجل أن تقوم بأكل القطيع الخاص به من الأغنام، ويصيح على أهل قريته، وعندما يتوجه أهل القرية إلى المكان الذي تتواجد فيه أغنام محمود، يجدونها تأكل وترعى بدون أي مشكلة.

نتيجة الكذب

  • قرر أهل القرية التي كان يسكن فيها محمود بأن لا ينطلقوا إليه مرة أخرى، أن صاح عليهم بان الذئاب تحاول أن تقوم بأكل القطيع الخاص بالأغنام التي يملكها، حيث أنهم قاموا بالتوجه إليه في الكثير من المرات السابقة وفى كل مرة كانوا يجدونه يكذب عليهم، وقالوا إن كرر تلك الفعلة سيحاول أن يكذب كالعادة.
  • وفى أحد الأيام بينما كان محمود يرعى الأغنام، كانت الأغنام تأكل من الأشجار ذات الأوراق الكثيفة، وفي تلك الأوقات كانت هناك مجموعة من الحيوانات المفترسة التي قد جاءت إلى تلك الغابة التي كان يرعى بالقرب منها محمود الغنائم.
  • وفى هذا اليوم كان هنالك أحد الذئاب يشعر بالكثير من الجوع ويبحث عن أي شيء من الأطعمة أو الحيوانات التي يمكنه أن يقوم بصيدها من أجل أن يقوم بأكلها، ورأى الذئب قطيع الأغنام التي كان يرعاها محمود يأكل من الأشجار القريبة منه، فقرر الذئب انه يقوم بالانقضاض على القطيع من اجل أن يقوم بصيد احدها.

شاهد أيضًا: قصة طويلة عن شاب مكافح

ماذا فعل محمود؟

  • وبالفعل اقترب الذئب من القطيع الذي كان يرعاه محمود في الغابة وقام بالخروج من بين الأشجار وانقض على القطيع، وفى تلك اللحظة لاحظ محمود أن الأغنام تجري وانه هنالك الكثير من الفزع بين الأغنام ونظر بينهم فإذا به يرى الذئب بين الأغنام يحاول أن يقوم بأكل أحد الأغنام الخاصة به في القطيع.
  • فقام محمود بالجري بسرعة إلى اعلى مكان في الجبل وقام بالصراخ على أهل القرية التي كان يسكن فيها، ويطلب منهم أن يأتون إلية لأن الذئب يحاول أن يأكل قطيع الأغنام الخاصة به، ويترجاها بان يقومون بإنقاذ الأغنام الخاصة به من الذئب المفترس، ولكن لم يجد أحد يقوم بالقدوم إليه.

لماذا لم يأتي أهل القرية إلى محمود؟

  • فقد قام محمود في الكثير من المرات السابقة بالتحايل والكذب على أهل القرية بأن الذئب يأكل الأغنام، وفى كل مرة يتوجهون إليه لا يجدون أي شيء، وقرروا أنهم لن يذهبوا إلية مرة أخرى مهما فعل، وظل محمود يصرخ ويطلب من أهل القرية أن يقومون بالقدوم إليه من اجل مساعدته في التصدي إلى الذئب.
  • ولكن في نفس الوقت كان أهل القرية يسمعون صرخة، ويقولون إلى بعضهم البعض لا أحد يذهب إلية انه شخص كذاب، ولا يوجد أي شيء من الأشياء التي يقولها في الحقيقة، ولهذا فقد كان كل أهل القرية يسمعونه ولكن لا أحد يذهب إليه لأنهم اعتادوا منه على أنه شخص كذاب ولا يمكن الوثوق به.

ماذا حدث للقطيع؟

  • في نفس الوقت قام الذئب بالانفراد بكامل القطيع وظل يهاجمهم حتى قضى على القطيع بأكمله واكل الذئاب كافة الأغنام التي كان يمتلكها محمود، ورجع محمود إلى أهل القرية واثبت إليهم أنه كان لا يكذب فضحك عليه أهل القرية وقالوا له انه كذب عليهم في الكثير من المرات ولهذا لم يعد أحد منهم يصدقه.
  • ولهذا لم يقم أحد بالذهاب إليه رغم أن كافة أهل القرية كانوا يسمعون صرخة من الذئاب التي كانت تهاجم القطيع ولكنهم ظنوا انه يكذب كالعادة.

شاهد أيضًا: قصة شجاعة وقوة جميلة بوحيرد مكتوبة ومختصرة

الدروس المستفادة من القصة

من أهم الدروس التي يمكن أن نستفيد ها من القصة أن الكذب يعد من أسوء الأشياء والصفات التي يمكن أن يتصف بها الإنسان، والتي يجب علينا أن نتجنبها فهي من الصفات التي يمكن أن تتسبب في الكثير من الأضرار للإنسان، ويجب علينا أن نلتزم الصدق في كافة الأوقات.

قد يعجبك ايضًا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.