لمحة عن العصر العباسي باختصار

العصر العباسي هو أحد العصور الإسلامية، وقد قامت الدولة العباسية بعد أن سقطت الدولة الأموية وانتقل الحكم من الآمويين إلى العباسيين بعد ثورة ضد الأمويين، وكان العصر العباسي نقطة تاريخية وتغير جذري في تاريخ المجتمع الإسلامي.

حيث قام العرب من سكان خارسان حيث كان معظمهم يحتل مراكز كبيرة في الدولة بالتخطيط لاسقاط الدولة الأموية وتأسيس الدولة العباسية وكان ذلك على يد موالي خراسان، ولكن ظنت الفرس أن الدولة العباسية هي ملك لهم وحدث صراع على السلطة بينهم وبين خلفاء الدولة العباسية نتج عنه االتخلص من أبي مسلم الخراساني ومن قائد الدولة العباسية عبد لله بن علي بن العباس، ومن خلال هذا االمقال نستعرض معكم لمحة عن العصر العباسي باختصار.

أسباب قيام الدولة العباسية

من أهم أسباب قيام الدولة العباسية هو ضعف الدولة الأموية بعد أن توفى خليفة الدولة الأموية هشام بن عبد الملك، والضعف الإقتصادي للدولة الأموية، وظهور الأحزاب الدينية والحركات السياسية والجماعات الدينية التي ترفض وتعارض الحكم الأموي، نشوب الفتن والثورات التي ضعفت الأمويين.

نبذه عن العصر العباسي

لقد ظهرت الدولة العباسية بعد سقوط الدولة الأموية على يد العباسيين عام 132 هجرية، وسقطت في عام 656 على يد التتار، وحيث تم الاتفاق بين سكان خراسان والعباسيين على إسقاط الدولة الأموية، وكانت الكوفة بالعراق هي مقر لإنطلاق الدولة العباسية، وقد قسم المؤرخون الخلافة العباسية لمرحلتين :

العصر العباسي الأول

استمر العصر العباسي الأول من 132 وحتى 232هجرية، وقد حكم أبوالعباس السفاح لمدة أربعة سنوات من عام 132 حتى 136 هجرية، ولقب السفاح هو من أطلقه على نفسه حيث قال في خطبته بعد توليه كرسي الخلافة “أنا السفاح المبيح والثائر المنيح” وكان يقصد بهذه العبارة تهديد من يفكر في الخروج عليه، بينما يغدق بالخير على من يواليه.

وقد جعل السفاح الأنبار والتي تقع شمال الكوفة هي عاصمة للدولة العباسية، وأقام مدينة له سميت هاشمية الأنبار، وقد أقام بهذه المدينة حتى وفاته، وقد استمر طوال فترة خلافته في محاربة من ناصر الأمويين، ولم يقوم بتنظيم شئون الدولة ولكنه ركز جهوده في قتل أنصار الأمويين، ومن أبرز ما تحقق في خلافته هو معرفة الوزارة في الإسلام للمرة الأولى.

شاهد أيضًا : ما هي حضارة المايا وأسرارها

لمحة عن العصر العباسي باختصار

وقد تولى خلافة الدولة العباسية أبو جعفر المنصور بعد وفاة السفاح ، وفترة خلافته استمرت من 136 حتى 158 هجرية وقد كان حاكمًا حكيمًا منظمًا وحازمًا، قام بالعديد من الإصلاحات الكبيرة والتي ساهمت في النهوض بالدولة العباسية، كما وضع أسس للدولة  ليسير عليها الخلفاء من بعده، وقد توفى المنصور عام 158 هجرية وتولى بعده الحكم ابنه المهدي وحكم الدولة العباسية من عام 158 حتى عام 169 هجرية ، ثم تولى بعده الهادي بن المهدي الخلافة لمدة عام واحد حيث حكم من عام 169 حتى 170 هجرية.

ثم تولى هارون الرشيد الخلافة العباسية خلال 23 عام حيث حكم من الفترة 170 حتى 193 هجرية، وقد عرف الخليفة هارون الرشيد بعلمه وكرمه وحكمته وفضله وبفطنته، وقد ازدهرت الخلافة العباسية تحت خلافته واتسعت وحققت تقدمًا في الأدب والفنون والعلم والإقتصاد وفي كافة المجالات.

وقد تولى حكم الدولة العباسية الخليفة الأمين من عام 193وحتى 198 وتولى بعده الخليفة المأمون من عام 198 وحتى عام 218 هجرية وعرف بحبه للعلم وحكمته وازدهر العلم في عصره وزادت عملية النقل والترجمة، وقد تولى بعده الخليفة المعتصم من 218 حتى 227 هجرية ، ثم جاء بعده الخليفة الواثق وقد حكم من عام 227 وحتى 232 هجرية وقد انتهى العصر العباسي الأول بوفاة الخليفة االواثق.

العصر العباسي الثاني

بدأ العصر العباسي الثاني من 232 وحتى 334 هجرية، وحكم خلالها المتوكل على الله العباسي ويعتبر هذا العصر هو بداية ضعف الدولة العباسية، وقد سيطر الأتراك على العباسيين وكانوا هم من يختاروا الخلفاء، وفي هذ العصر ازدادت الرشوة وتغيرت الوظائف الحكومية وأصبح لجميع يسعى للمناصب العليا، وتدرج الخلفاء حتى انتهى العصر لعباسي بالخليفة المستعصم الذي حكم في عام 640، والجدير بالذكر أن عدد الخلفاء العباسيين بلغ 28 خليفة.

العصر العباسي الثالث

استمر العصر العباسي الثالث خلال الفترة من عام 334 هجرية حيث قامت الدولة االبويهية وحتى عام 656 هجرية حيث سقوط بغداد.

أسباب سقوط الدولة العباسية

لقد سقطت الدولة العباسية بسبب غزو التتار، ومحاربة القادة الفرس للعباسيين، اضافة لضعف الدولة العباسية وتردي الأوضاع بها والضعف الإقتصادي، وبروز دويلات وممالك داخل الدولة، وتعدد الديانات والمذاهب في الدولة، وتولى الحكم قادة من غير العرب.

يعتير العصر العباسي هو من أكثر العصور المزدهرة في الإسلام، وهو عصر مليء بالإنجازات، حيث شهد ازدهارًا في مجال الأدب والفن والشعر والثقافة، ويعتبر العصرالعباسي أطول العصور في تاريخ الدولة الإسلامية، حيث استمر خمسة قرون، وقد غزت الفتوحات الإسلامية العالم خلال الدولة العباسية، فوصلت لبلاد الهند وكشمير وغيرها، ووصلت مضيق البسفور وجبال طوروس، ثم امتدت الفتوحات لتصل أنقره وكان أهلها يقومون بدفع الجزية، ووصلت الفتوحات لقارة أوروبا وغزت صقلية حتى وصلت للحدود الإيطالية.

موضوعات من نفس القسم

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.