نظريات علم النفس وروادها

لا يوجد علم من العلوم الموجودين حولنا والتي قد اختلفت وتنوعت فيما بينها لا يقوم على مجموعة من الأسس والمبادئ التي قد يقوم عليها من الأساس، فيمكننا أن نقوم بتشبيه ذلك الجانب من خلال عملية البناء، هل يمكن أن يتم وضع مبنى قائم وثابت دون أن يتم وضع حجر الأساس.

مقدمة عن نظريات علم النفس وروادها

اختلفت وتعددت نظريات علم النفس في عدد من الاتجاهات المختلفة، فنحن قد نرى أن علم النفس واحداً من بين العلوم التي لا يمكن أن نقوم بإنكارها في المجتمع، فهو علم قائم قام بتقديم العديد من الباحثين والعلماء المختصين العديد من النظريات حوله التي أثرت في وجوده كعلم قائم له أساس قوي.

فيعد علم النفس من العلوم التي كانت في بادئ الأمر فرع من فروع الفلسفة، إلا أنه مع اختلاف العصور وتطور العلوم، استطاع الباحثين أن يقوموا بفصل علم النفس عن علم الفلسفة بصورة مستقلة عنه.

حيث كان ذلك الأمر في العصور القديمة بعد ظهور الفلسفة كعلم يهتم به العديد من علماء الفلسفة، من حيث العديد من القضايا التي قام علم نفسها بشرحها والبحث فيها، ليهتم بها فئة كبيرة من المجتمعات في ذلك الوقت.

فنحن قد نجد أن الباحثين في علم النفس قد وجدوا أن علم النفس من حيث مواد البحث والدراسة في السلوك والاتجاهات وكذلك الظواهر المختلفة للكائنات الحية، فهو علم كبير يحتوي بذاته بصورة منفصلة على عديد من الفروع المختلفة.

التي قد لا يمكن إنكارها لذلك استطاع الباحثين تطوير علم النفس بصورة هائلة، ليتم وضع علم النفس في مكانة اجتماعية كبيرة بل قد يقع في صورة لا تقل أهمية بالطبع عن باقي العلوم الأخرى.

بل أن هذا حجر الأساس إن لم يتم وضعه بشكل ثابت فهذا يعني هدم هذه البناء، كذلك الأمر بالنسبة إلى العلوم أيضاً فلا يوجد علم من هذه العلوم لا يقوم على مجموعة من القوانين والأسس والنظريات التي بالأساس تتحكم بوجوده.

وإن لم يكن هذا الأمر، هكذا كان من المستحيل أن نجد علم مازال موجود أو مازال قائم، فلا توجد دولة بدون قوانين ولا يوجد علم بدون نظريات.

شاهد أيضًا: ما هو تعريف علم النفس الفسيولوجي

علماء علم النفس ودورهم

  • فنحن قد نجد أن علماء النفس الآن لا غنى عنهم في السجون حيث أن هناك العديد من المجرمين، التي قد يتم التحقيق معهم بالصورة القانونية، والتي قد لا يمكن أن يتم حل هذه القضية، إلا من خلال المختص في علم النفس.
  • حيث يمكنه الجلوس مع الحالة أو المتهم بأي من القضايا، وقد يتعرف على السبب وعلى الصورة التي أدت إلى وقوع الجريمة، وهل إذا كان الشخص قد يعاني من حالة نفسية، هي السبب وراء ارتكاب تلك الجريمة أم ما هو السبب.
  • بالفعل عديد من القضايا قد يتم استدعاء المختصين لكي يقوموا بحل هذه القضايا الذي قد يعجز القانون والتحقيقات القانونية عن حلها، هذا لا يقلل من دور هذه التحقيقات.
  • ولكن كل من العلوم قد يختص بجانب قد يفتقده غيره من العلوم الأخرى والعلوم قد تقوم بتكملة بعضه البعض، وهذه أحد الصور التي قد تثبت أن العلوم جميعها في صورة متواصلة.
  • هذا الأمر لا يعني أن الفلسفة لا تتعلق بعلم النفس أو أنها لا يجوز أن تكون من بين أحد فروعها حيث أنها لا توجد علاقة بينهم بل أن هذا الأمر ليس هكذا على الإطلاق، بل أننا قد نرى أن علم الفلسفة أيضاً بصورة عامة يقوم بنفس الأساس.
  • فنحن قد نرى أن كلاً من علم النفس والفلسفة لم يقبل الواقع أو الحياة كما هي، بل أنه يبحث في أصول الأشياء ليردها إلى صورها الأولية.
  • ويقوم من خلالها بالتعرف على السبب في حدوث تلك الظاهرة، وما هي الصورة التي قد أدت إلى حدوث هذه النتيجة.
  • فنحن قد نرى أن علم النفس يبحث في السلوك الإنساني والتعرف على السبب في تصرف ما أو سلوك ما أو ظاهرة معينة قد انتشرت أو تواجدت بصورة مفاجئة.
  • والفلسفة تبحث في أصول الأشياء وردها إلى صورتها الأولية بشكل مجرد ليتم التعرف عليها بدقة، وكلاً منهما يعتمد على نظريات مختلفة.

شاهد أيضًا: مدارس علم النفس الحديثة

النظرية التنموية

  • تعد النظرية التنموية هي أحد النظريات التي قد يقوم عليها علم النفس وقد قدم عديد من الباحثين من علماء النفس حلول مختلفة حولها، فنحن قد نرى أن هذه النظرية قد تقوم على دراسة المراحل التي قد يمر بها الفرد.
  • فالإنسان في حياته كلها يمر بمراحل نمو مختلفة، فالطفل منذ أن يولد فهو يمر بمراحل نمو منظمة ففي مراحله الأولى ينمو بشكل معين وبصورة تدريجية ليصل من خلالها إلى مرحلة أخرى.
  • وكذلك لمرحلة جديدة وغلى أن ينتهي الإنسان من هذه الحياة، فهو في حالة من النمو التي قد تقع تحت موضوع البحث بصورة، قد يتم من خلالها التعرف على مراحل النمو وأشكالها.

النظريات الكبرى

  • تلك النظريات قد قام كبار العلماء بالبحث فيها وقاموا بالاستعانة بنظريات أخرى في مواضيع البحث الذي قاموا بتقديمه فهم لم يكتفوا بتقديم النظريات الكبرى بصورة منفصلة، بل أنهم أتوا بنظريات من علم النفس، وقاموا بإضافة وتطوير تلك النظريات ومن أشهرهم العالم جاك إريكسون.
  • ففي هذه النظريات تم دراسة علم النفس بصورة تحليلية لمجموعة من السلوكيات المختلفة مثل الإدراك والسلوك الذي قد يقوم به الفرد، فنحن من خلال هذه النظريات.
  • قد نرى أنها تقوم بدراسة حدوث سلوك معين في موقف ما، واختلاف هذا السلوم لنفس الموقف تحت ظروف مختلفة.
  • كذلك قد تقوم بالبحث نحو تفاوت الإدراك والاستيعاب بين الطلاب أو بين الأفراد، وتحليل الشخصية ومدى قدرتها على الفهم والقدرة الفكرية.

تابع أيضًا: موضوع تعبير عن فروع علم النفس كامل

النظريات الصغيرة والمبسطة

  • يتعلق هذا الجانب من النظريات بصورة قد تكون أقل من نظريات علم النفس الكبرى، فمن خلال هذه النظرية يتم دراسة الجوانب الإنسانية، من حيث الطابع النفسي التي قد تتعلق باحترام الشخص لذاته.
  • مدى استيعاب الشخص لقدرته ومكانته ومدى اعترافه لذلك وفهمه، فنحن قد نجد عديد من الأشخاص ممن يقدرون ذاتهم ولا يحبوا أن يقوموا بالتعرض لأي موقف قد يجعله يخجل من ذاته.
  • ففي هذا الجانب النظري نراه مختلف مع النظريات الكبرى بأنه لا يقدم شرح مفصل حول الإنسان، كما يحدث بالنظريات الكبرى التي تقوم بعرض أدق وأقل التفاصيل، التي من خلالها تتعرف على الإنسان.

خاتمة عن نظريات علم النفس وروادها

تلك النظرية تتجه إلى البشر خاصة من حيث التعامل والتكيف مع البيئة المحيط، حيث أننا قد نجد من خلال هذه النظرية يتم إثبات أن الإنسان قد يتعلم، ويتأثر بالبيئة المحيطة أكثر من أي جانب أخر من جوانب الحياة المختلفة، فالإنسان لا يمكنه أن يعيش بدون أن يكتسب بالمكان الذي حوله حتى وإن كان بدون عمد.

موضوعات من نفس القسم
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.