طقوس العيد في سوريا

طقوس العيد في سوريا العيد من أهم المناسبات التي تأتي على جميع المسلمين في بقاع الأرض مرتين في العام، العيد الأول هو عيد الفطر المبارك ويأتي بعد صيام شهر كامل وهو شهر رمضان الكريم ويأتي بعده حاملًا معه الفرحة والبهجة والسرور على نفوس المسلمين، والعيد الثاني هو عيد الأضحى المبارك ويأتي على المسلمين عندما يأتي موسم حج بيت الله الحرام والمسلمون واقفون على جبل عرفات يدعون الله عز وجل أن يمن عليهم بالخير والبركة.

طقوس العيد في سوريا

  • في سوريا الشقيقة يأتي عليهم العيدين عيد الفطر وعيد الأضحى ولكن قد تكون طقوس ومظاهر العيدين هناك مختلفة قليلًا عن العيدين في مصر ولكن لم يكن اختلافًا كبيرًا فنحن المسلمون في جميع إنحاء العالم تقريبًا طقوسنا مشابهة لبعضنا في التعبير عن الفرحة والبهجة والسرور بقدوم العيد والاحتفال به وإدخال السعادة على النفوس.
  • يأتي العيد على الإخوة السوريين مثلما يأتي علينا نحن المصريين بعد أنهاك وتعب من صيام شهر كامل من الصيام والعبادة والتقرب إلى الله عز وجل بعدها يأتي العيد بالفرحة والبهجة والسرور على نفوس الكبار والصغار وخصوصًا الصغار لفرحتهم بالملابس الجديدة والحلويات والتنزه خارج المنزل وتغيير الجو نوعًا ما عن الأيام العادية بخلاف العيد فلهم ترتيبات لقضاء ثلاثة أيام العيد كل يوم له ترتيب خاص لديهم.

شاهد أيضًا: ما حكم صلاة العيد للرجال والنساء

كيفية قضاء العيد

  • يتميز اليوم الأول من العيد عند السوريين بالحرص على زيارة الأقارب والأهل والخلان والتمتع مع بعضهم البعض بتناول طعام الغداء وتناول حلويات العيد مع بعضهم البعض واجتماع أطفال العائلة واللهو مع بعضهم وخروجهم للملاهي والمراجيح والمتنزهات وفرحتهم وسرورهم بقضاء العيد في سعادة وسرور.

العيدية

  • رغم مرور السنين وتغير العادات والتقاليد في كثير من الأمور والأحوال إلا أن العيدية ما زالت شيء مقدس عند الأطفال والكبار أيضًا أحيانًا فهم ينتظرون مثل هذا الموعد من العام للعام لكي يجمعون العيدية من الأب والأم والجد والجدة والخال والعم والأخ الأكبر ومن ثم يجمعون كم لا باس به من المال مما يتيح لهم الفرصة لشراء الحلوى واللعب واللهو والخروج للتنزه دون أي مشاكل حيث أنهم يمتلكون أموالا كثيرة في هذا الوقت من العام.

حلويات العيد

أهم ما يميز العيد هي حلويات العيد حيث السكاكر الشامية الجميلة مثل:

في حمص

  • الحلويات الحمصية الشهيرة تتصدر قائمة حلويات العيد، ويشتري الحمامصة المبرومة والبقلاوة وكل واشكر وحلاوة الجبن والهريسة فضلًا عن السكاكر الجميلة وذلك لتقديمها للمعيدين والزائرين، ولا تكتمل طقوس العيد بالنسبة للحمامصة إلا بتقديم أقراص المعمول المحشوة بالعجوة أو الفستق، وذلك لأن الحمامصة متميزون في عمل مثل هذه المعجنات عن باقي المحافظات السورية الأخرى.

في اللاذقية

  • يوجد في اللاذقية حي الصليبية حيث توجد به أهم وأبرز مظاهر العيد وهو من أقدم واعرق إحياء المدينة حيث تتجمع الأطفال في ساحته الكبيرة يلهون ويلعبون ويسعدون بأيام العيد الجميلة وأيضًا يتجمع الأهل والقارب يتبادلون التهاني والمعيدات وبرغم وجود أماكن أخرى يوجد بها ملاهي والعاب إلا أن الأسر يفضلون قضاء العيد في مثل هذا المكان الجميل، حيث يشتهر الأرز بلبن والمقبلات الجميلة ويسعد الإباء والأمهات مع أبناءهم بقضاء أوقات ممتعة جميلة لا تمحي من الذاكرة مدي الحياة.

في درعا

  • درعا مدينة سورية توجد على الحدود الجنوبية القريبة من الحدود الأردنية وتشتهر هذه المدينة دونًا عن المدن الأخرى بالخبز السوري الجميل وهو عبارة عن دقيق معجون باللبن والزيت مضافًا إليه الينسون والشمر والمحلوب والسمسم وحبة البركة وجوزه الطيب ثم يقطع العجين قطع صغيرة بحجم الرغيف وبعد أن يخمر يخبز في الفرن ويدهن بالزيت ويقدم للزائرين والمعيدين يسعدون به جدًا لأنه مميز عن الخبز العادي، هذا بالنسبة لعيد الفطر المبارك.

شاهد أيضًا: احتفالات عيد الميلاد المجيد

عيد الأضحى المبارك في سوريا

  • أيضًا عيد الأضحى المبارك له طقوس خاصة عند السوريين ففي مدينة دمشق الأطفال ليلة العيد يتسارعون في تجهيز ملابسهم الجديدة حتى يستعدون في الصباح للخروج للساحات والمتنزهات والاستمتاع بأيام العيد المباركة، يأتي أول أيام العيد حيث العادات والتقاليد التي لم يستطيع الزمن أن يغيرها عند الدمشقيين ومنها زيارة المقابر في الصباح الباكر من أهم طقوس اليوم الأول عند الدمشقيين.
  • وبعد أن يعودوا من زيارة المقابر وتنتهي أيضًا طقوس صلاة العيد يعود الأهالي إلى بيوتهم، حيث يتناولون طعام الإفطار ويوجد منهم من قام بذبح الأضحية وتوزيعها على مستحقيها وإدخال البهجة والسرور على نفوس المحتاجين، وبعد ذلك يستعد الناس للذهاب لأهلهم وأقاربهم لتقديم التهاني بقدوم العيد وتناول طعام الغداء مع بعضهم البعض حيث تتيح الإجازات في العيد الفرصة للناس للتزاور وقضاء وقت جميل مع بعض وأيضًا تناول حلوي العيد والكعك والسكاكر والاستمتاع بالوقت الجميل.

أعياد السوريين والحرب

  • على الرغم من ظروف الحرب التي أدت إلى تفكيك وتشتت كثير من الأسر والعائلات السورية إلا أن للعيد طقوس ثابتة لا تتغير ولم تتغير مع تغير الأجواء المحيطة بهم.

السوريين وأعيادهم هذا العام

  • لا شك أن العيد فقد الكثير من طقوسه ومظاهره في السنوات الأخيرة دونًا عن العيد قديمًا حيث لا يوجد بيت ولا أسرة ولا عائلة تشعر بألم وحزن وقهره على فقد عزيز وغالي لديها من أبنائها واحد إفراد أسرتها مما يجعلهم لا يستطيعون الإحساس بمتعة العيد وفرحته.

السوريون يحاولون العيش رغم الظروف

  • رغم الأحوال السيئة التي يعيشها السوريين إلا أنهم يحاولون النمشي والتأقلم مع لظروف الراهنة وبرغم من فقد اغلب الأسر لأحد أبناء أسرتها إلا أنهم يحرصون على ذبح الأضاحي وتقديمها للمحتاجين والفقراء في أول أيام عيد الأضحى لإدخال السرور عليهم.
  • الساحات السورية تفتقد تجمع الأطفال فيها حيث تجمع الأطفال في مثل هذه الأيام يعتبر خطرًا كبيرًا على الأطفال ولا يؤمن وجودهم وحدهم في أثناء اللعب واللهو.

شاهد أيضًا: ما هو عيد الغفران عند اليهود

نتمنى جميعا ونتوسل إلى الله عز وجل أن يرفع الظلم والبلاء والغمة عن الأخوة السوريين أشقائنا في الإسلام وأن يمن عليهم بالسلام والتحرر من الطغيان والقهر، ويعودون كما كانوا إلى ديارهم أحسن مما كانوا معززين مكرمين ويستعيدوا مجدهم ورونقهم مرة ثانية ويحتفلوا بأعيادهم بالفرحة والمتعة والسرور مثلما كانوا قبل الظلم والطغيان الواقع عليهم الآن.

موضوعات من نفس القسم