ما هو عيد الغفران عند اليهود

ما هو عيد الغفران عند اليهود عيد الغفران هو (يوم كيبور) باللغة العبرية وهو اليوم العاشر من شهر (تشرين)، وهو الشهر الأول في التقويم اليهودي، وهو عيد الغفران يعتبر يوم مقدس عند اليهود حيث يخصصون هذا اليوم لأداء الصلوات والصيام فقط لا يفعلون شيئًا أخر، هذا اليوم يعتبر اليوم المتمم لأيام التوبة العشرة والتي تبدأ بيوم رأس السنة العبرية الجديدة، وحسب التراث اليهودي هذا اليوم يعتبر هو الفرصة الأخيرة لتغيير المصير الشخصي أو مصير العالم في السنة الآتية.

معنى عيد الغفران عند اليهود

  • يوم الغفران في اللغة العربية يشير إلى هذا العيد وغاية هذا اليوم الأساسية عند اليهود هو طلب الرحمة والمغفرة، أو (كيبور) في اللغة العربية تعني يوم التكفير وغسل الخطايا والذنوب وتطهير الشخص مما ارتكبه من معاصي.

شاهد أيضًا: ما هو اصل عيد الشكر

أصل عيد الغفران عند اليهود

  • يوم الغفران من الأعياد التي وردت في التو رآه وهو أساسًا يومًا للصوم، ولكن على الرغم من ذلك اليهود يعتبروه عيدًا، اليهود يعتبرون هذا اليوم هو أقدس يوم في السنة العبرية وأطلقوا عليه اسم (سبت الأسبات)، وهو يوم تطهير اليهود من كافة المعاصي والخطايا والذنوب، حيث يكون الصوم فيه لمدة 25 ساعة حيث يختلي الشخص بنفسه لإقامة الصلوات والشعائر لمحاسبة النفس والتطهير من الذنوب.

مظاهر الاحتفال بعيد الغفران

  • عيد الغفران أو يوم كيبور هو ليلة التاسع من شهر تشرين، ويستمر حتى الليلة التي تليها، ويعتبر هذا اليوم عند اليهود هو يوم عطلة كاملة حيث تتوقف الحياة تمامًا في إسرائيل وتصاب الحياة بالشلل التام.
  • يحذر فيه القيام بأي أعمال محذوره عند اليهود مثل ما هو محذور عندهم يوم السبت من كل أسبوع، أو كما هو مقدس في أعيادهم عامة.
  • كتشغيل السيارات وإشعال النيران والكتابة وأي عمل في مثل هذا اليوم يعتبر من المحرمات لدي الشريعة اليهودية في مثل هذا اليوم من العام، ويحرم على المزارعين العمل في حقولهم أو حلب الأغنام.
  • وتغلق المعابر الجوية والبحرية وتتوقف المدارس والجامعات عن العمل، ويحرم أيضًا على اليهود في مثل هذا اليوم أي عمل يعتبر ممتع بالنسبة لهم كالاستحمام أو لبس الجديد أو الأكل والشرب وممارسة الجنس، وما إلى ذلك من أعمال فيها شيء من المتعة.
  • بجانب يوم السبت من كل أسبوع إلا أن هذا اليوم أيضًا يعتبر مثله ولكن بجانب العبادة والاستغفار.

طقوس خاصة باليهود في عيد الغفران

  • لقد اعتاد اليهود في عيد الغفران على عمل طقوس خاصة أطلقوا عليها (كاباروت)، فهم في هذا اليوم يقومون بتدوير دجاجة حية ثلاث مرات فوق رأس الشخص، وتلاوة صلوات معينة وبعد ذلك يتم ذبحها وذلك لمساعدة الشخص المخطئ على التكفير عن ذنوبه وخطاياه.
  • وهناك طريقة أخري متبعة في الآونة الأخيرة ألا وهي التدوير على الرأس بحفنة من المال ثلاثة مرات أيضًا، ثم التبرع بعد ذلك بهذا المبلغ بعد تلاوة الصلوات أيضًا.
  • وفي مكان يطلق عليه (أسدود) على شاطئ البحر المتوسط يؤدون الشعائر التي يطلقون عليها (تشليخ)، وهي عبارة عن أن يخرج الأشخاص الموجودون كل ما في جيوبهم من أموال ويرمونها في البحر، وذلك للتخلص من ذنوبهم وخطاياهم.
  • ويلقون أيضًا الخبز في الماء لاجتذاب الأسماك حتى تأخذ معها الذنب بعيدًا.
  • وتختم طقوس الاحتفال في هذا اليوم ب (تيس الكفارة)، حيث يقدم تيسان لرئيس الكهنة وهو يحمل في يديه حجران واحد مكتوب عليه (الله) والأخر مكتوب عليه (لعزازيل) ويفعلون قرعة على التيسين، ويذبح التيس (الله) ويرش دمه ناحية تابوت العهد.
  • ويساق التيس الثاني (لعزازيل) إلى الصحراء مكتوب عليه خطايا الشعب، وهكذا يحمل إلى البرية بخطايا الشعب وذنوبه ومعاصيه، حيث يموت في أماكن جرداء يسيطر عليها الشياطين.

شاهد أيضًا: ما هو عيد الفصح المجيد

دواعي أمنية في يوم الغفران

  • تتخذ إسرائيل دواعي أمنية مشددة في مثل هذا اليوم حيث يفرض الجيش الإسرائيلي إغلاق شامل على الأراضي الفلسطينية في الضفة الغربية وقطاع غزة، وإغلاق معابر القطاع بوضع حواجز إسمنتية وحديدية على عدد لا باس به من مداخل ومخارج الأحياء والطرقات، مما يؤدي إلى توقف الحركة والحياة تمامًا في الضفة الغربية وقطاع غزة قرابة يومين.
  • بمناسبة هذا العيد وهو يوم إضافي تستغله السلطات الإسرائيلية للتضييق أكثر على الشعب الفلسطيني، حيث يعتبر اليهود هذا اليوم الأكثر قداسة في الديانة اليهودية.
  • فهم يعتبروا هذا اليوم يوم إصدار الحكم الإلهي بحق مصير الإنسان، وهذا على حسب ذنوبه وخطاياه أو أعماله الصالحة الخيرة.

يوم الغفران وحرب 1973

  • حيث قال رئيس الوزراء للحكومة الإسرائيلية، يوم الأحد: هو أقدس يوم بالنسبة للشعب الإسرائيلي وهو تلك اليوم التي تعرضت فيه إسرائيل من 45 عامًا إلى ضربة دامية راح ضحيتها ألاف الإسرائيليين.
  • حيث تمكن الجيش المصري في هذا اليوم من عبور قناة السويس، وقال أيضًا أن في هذا اليوم أخطأت المخابرات العسكرية في أنها فسرت نية المصريين والسوريين بشكل خاطئ، وبعد أن اتضحت صحة تلك النوايا كانوا بذلك قد ارتكبوا خطأ كبير في أنهم لم يبدؤوا هم بتوجيه الضربة أولًا.
  • وقال الإسرائيليين لن يرتكبوا مثل هذا الخطأ مرة ثانية أبدًا، ومنذ ذلك الحين ويخيم على إسرائيل في هذا اليوم جو من الحزن الشديد بسبب ما حدث لهم في مثل هذا اليوم.

عيد الغفران ويوم عاشوراء

  • يوافق يوم عاشوراء عند المسلمين يوم الغفران عند اليهود حيث يصوم المسلمون واليهود معًا هذا اليوم شكرا لله على انه نجي سيدنا موسى عليه السلام من فرعون وقتما غادر مصر مع بني إسرائيل متجها إلى بيت المقدس.
  • ولكن هناك تناقض بين هذه الحقائق وروايات صوم عاشوراء الإسلامي
  • حيث أن الروايات الاسلامية (السنة النبوية) تقول: أن الرسول محمد عليه أفضل الصلاة والسلام شاهد اليهود تصوم هذا اليوم (يوم عاشوراء) فقال ما هذا؟ قالوا: هذا اليوم نجي الله فيه موسي وبني إسرائيل من عدوهم فهو يوم مبارك، فقال: أنا أحق بموسى منكم فصامه وأمر بصيامه.
  • وفي رواية أخري: حين صام الرسول صلى الله عليه وسلم يوم عاشوراء وأمر بصيامه، وجد انه يوم تعظمه اليهود والنصارى فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: أن اقبل علينا العام القادم إن شاء الله صمنا التاسع، ولم يأت العام المقبل حتى توفي رسول الله صلى الله عليه وسلم.
  • ومعلوم أن الرسول قد توفي في العام الحادي عشر من الهجرة، إذن لابد وان يكون حدث هذا في العام العاشر من الهجرة وليس في عام وصول الرسول صلى الله عليه وسلم للمدينة كما ذكر في الرواية الأولى.
  • عن أم المؤمنين (عائشة رضي الله عنها) وأرضاها أنها قالت: كان يوم عاشوراء تصومه قريش في الجاهلية، وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم يصومه، فلما فرض صيام رمضان ترك رسول الله صيام هذا اليوم، فمن شاء صامه ومن شاء تركه.

شاهد أيضًا: ما هو معنى عيد النيروز

ومن هنا ختمنا معكم مقالنا اليوم عن ما هو عيد الغفران عند اليهود ونرجو أن تكون المعلومات التي قدمناها إليكم قد أفادتكم، فقد تكلمنا عن كل ما يخص هذ المرض لا تنسوا لايك وشير المقال لتعم الفائدة على الجميع.

قد يعجبك ايضًا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.