بحث عن المواطنة وقبول الاخر قصير

قد لا يفهم البعض مفهوم المواطنة ويظن أن هذا المفهوم يعبر عن الوطن وحب الوطن والولاء له ومثل هذه الأمور، ولكن المواطنة لها مفهوم مختلف تماماً عن هذه الأمور حيث أن المواطنة تعبر عن دور وواجبات كل مواطن حيث أن كل مواطن داخل بلده لابد أن يقوم بالواجبات التي عليه نحوها وهي أيضاً تعطيه حقوقه فيها ليشعر بالمواطنة.

مقدمة بحث عن المواطنة وقبول الآخر

لقد أطلق على الفرد داخل دولته لقب مواطن، لأنه له الحق في المشاركة في الحياة السياسية بجميع جوانبها، وله الحق أن يستمتع برخاء وطنه، وأن تكفل له حياة اجتماعية كريمة يتمكن من خلالها أن يحيا مواطن داخل بلده.

المواطن داخل بلده هو الذي له الحق في أن يشارك في الجوانب الاجتماعية ويتمتع بها دوناً عن مواطن أخر لا ينتمي إلى هذا الوطن، ولكنه يعيش بداخله فقط.

شاهد أيضًا: بحث عن التنمر المدرسي

الفرق بين المواطنين داخل الدولة

المواطن ينتمي إلى وطنه بالجنسية على سبيل المثال المواطن الذي يحمل الجنسية المصرية هو مواطن مصري، أما المواطن الذي يحمل الذي يحمل الجنسية السعودية فإنه مواطن سعودي ولا يعني تبادل الأدوار اختلاف هذا الأمر.

بمعنى أنه إذا عاش المواطن المصري داخل وطن أو مملكة أو دولة غير التي يحمل جنسيتها هذا لا يعني أنه يحمل لهذه الدولة حق المواطنة أي ليس من حقه أن يعبر عن رأيه في الدولة أو بعض القوانين.

كذلك ليس من حق أن يشارك في الحياة السياسية أو العمليات الانتخابية أو ما شابه ذلك من أمور تخص الدولة، حتى أن الحياة داخل تلك الدولة تكون وفقاً لقوانين معينة، وإقامة محددة تنتهي بمجرد انتهاء تاريخها على الفيزا الحامل لها.

إذا أراد الفرد أن يعيش داخل دولة غير الحامل لجنسيتها فإنه يدفع ثمن تلك الإقامة ولابد من تجديدها باستمرار، كما أن الدولة من حقها أن تقوم بترحيلك في أي وقت أرادت لأنك ليس أي حقوق بها.

الغربة عن الوطن

لقد سمي السفر إلى خارج البلاد الغير منتمي إليها الفرد لقب الغربة لأن الفرد يعيش مغترب بداخلها لا يحق له أي من حقوق في الدولة الذي يعيش بها، وإن حدث وتعرض لأي مشكلة ما فإن الدولة من الممكن أن تتخلى عنه في أي وقت شئت.

لذلك نجد الأشخاص الذين سافروا وشعروا بالغربة هم أكثر الأفراد شعوراً بمعنى المواطنة التي قد تسلب منهم بشكل كامل في الغربة وفي الهجرة، لأن الحق في البلاد لا يمكن أن يشعر به الفرد سوى في بلاده، حيث يشعر بأنه إنسان له حقوق وعليه واجبات.

الحياة السياسية في بلادنا

الحياة السياسية بجميع جوانبها التي تجعلك تقوم بالمشاركة في العمليات الانتخابية سواء المختصة باختيار الأعضاء بالبرلمان أو بمجلس الشعب أو حتى رؤساء البلاد هي المواطنة التي تمارسها في بلدك.

ولا يقتصر دور المواطنة هنا بل الثورات التي شاهدتها العديد من البلاد أو الدول المختلفة ومن بينهم مصر هي بسبب المواطنة التي تسمح لك في أن تنزل إلى الشوارع وتعبر عن رأيك، وتعترض عن أي شيء قد تراه في دولتك وأنت معترض عليه.

شاهد أيضًا:  بحث عن قضية فلسطين جاهز للطباعة

التعليم

في الدولة يوجد العديد من المدارس والجامعات الحكومية التي يتم الدراسة بها بالمجان تلك التعليم الذي تحصل عليه وتوفره له بلدك هي بسبب أنك مواطن بداخلها تستمتع بحقوقك في جميع مراحل حياتك المختلفة.

ففي حين دخولك إلى المدرسة تحصل على التعليم والدخول إلى الامتحانات والاختبارات والنتائج كل هذه الأمور بالمجان، حتى أن الكتب التي تتعلم بها تكون أيضاً بالمجان في جميع مراحل التعليم التي تمر بها.

قد يظن البعض أنها ليست بالمجان لمجرد أنه يدفع جزء من المال بها ولكن هذه الأموال تعتبر أموال رمزية جداً في مقابل ما تقدمه لك الدولة وبالطبع هذا المال لا يوافي ما تحصل عليه من تعليم قد يحصل عليه غيرك بأموال باهظة.

عندما يلتحق الطالب بالجامعة ولتكن إحدى كليات القمة مثل كلية الطب فإنك تدخل إليها بمصاريف لا تعتبر تساوي ثمن دخولك بالأساس من تلك الكلية، ولكن الدولة هي ما توفرها لك، بأن تدرس بها وتتخرج تأخذ لقب طبيب.

في مقابل هذه الأمور قد ننظر إلى البعض الذين يدخلون إلى الجامعات الخاصة، وننظر على ثمن الدخول إلى تلك الكليات كم يتكلف وستفهم جيداً ما تكفله لك الدولة تحت حقوق المواطنة.

التعليم الذي تحصل عليه أنت لا يحصل عليه غيرك من الأفراد الغير حاملين لجنسية البلد التي تحملها ويكفلهم مصاريف باهظة تلك المصاريف التي يدفعونها هم هي عائد لك، لتوفر لك تلك الدراسة أو تستفيد بها من جانب أخر بصورة غير مباشرة.

التأمينات الصحية

كل فرد في الدولة له تأمين صحي من حقه يعالج به، ويحصل منه أيضاً على العلاج بالمجان، ذلك من خلال أحد المستشفيات المدعمة التي تكفلها الدولة للمواطنين، لكي يستطيعوا العلاج من خلالها والحصول على الدواء.

بل وإجراء العمليات المختلفة من خلالها كعمليات الجراحة المختلفة ومن بينهم عمليات الولادة التي تتوفر في العديد من المستشفيات المختلفة، وفي مقابلها قد نجد المستشفيات الغير مدعمة أو الخاصة الذي تحصل على أموال مرتفعة مقابل إجراء تلك العمليات.

الدعم الذي تقدمه الدولة للمواطنين

كذلك الدعم الذي يتوافر لفئة كبيرة من الشعب يحصل فيه على بعض من متطلبات الحياة كالزيت والسكر، وغيرها من الأشياء التي يصرفها له الدعم لتساعده على الحياة ويتم تقديمها بشكل مجاني لفئات مختلفة تلك الدعم يمثل أحد رموز المواطنة الذي يحصل عليها الفرد بشكل غير مباشر.

واجب الفرد نحو الوطن

المواطنة لا تتمثل في الحقوق فقط بل تتمثل أيضاً في الواجبات تلك الواجبات التي لابد على كل فرد في المجتمع يحيا بداخله، ويعيش من خيره أن يشعر بأن لبلاده ومجتمعه عليه حق لابد أن يقدمه كما تقدم له الدولة.

فالفرد لابد أن يرتقي بمجتمعه من خلال تعليمه حيث يقوم بالدراسة والاستذكار لكي يرتقي بمستوى التعليم، ويجعل المجتمع في مقدمة الدول من الناحية التعليمية ويستطيع أن يرتقي بها.

كل فرد في المجتمع له دور فالأم عليها دور أن تربي أجيال مشرقة للمستقبل، الأب عليه أن يربي أبناءه تربية سوية مع الأم يتباهى به المجتمع، المدرسة لابد أن يقوم كل فرد بها بدوره على أكمل وجه، يقوم المعلم بدوره والمدير بدوره والطالب بدوره ومن هنا نساعد في نهضة مجتمعنا.

واجبات المواطنة على الفرد

على كل فرد منا أن يقوم بتعليمه الذي يقدم فيه من خلاله ما ينفع المجتمع ولا يبخل بعلمه هذا على وطنه ويذهب إلى دولة أخرى يضيف لها ويقدم لها ما ينبغي عليه أن يقدمه لبلاده لأن هذه الدولة مهما قدمت له لم تقدم له ما يقدم له وطنه.

عندما يتم لعب منتخبات من فرق كرة القدم يعود كل لاعب ليلعب بوطنه حتى وإن كان يلعب في منتخب مختلف ولكن عندما يكون اللعب بين المنتخبات نرى الفرد يقدم فوز لوطنه فقط وهذا إحدى واجبات المواطنة.

شاهد أيضًا: بحث عن اهمية الماء للكائنات الحية

خاتمة بحث عن المواطنة وقبول الآخر

كل سبل الدعم التي توفرها لك البلاد داخل دولتك لا توفرها إلى غيرك من الذي لا يحملوا نفس الجنسية لذلك لابد أن نفهم معنى المواطنة.

موضوعات من نفس القسم

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.