بحث عن التنمر المدرسي

بحث عن التنمر المدرسي التنمر معروف علي أنه به شيء العنف والجمود وإيذاء الأشخاص الذين يكونون أضعف من الشخص الذي يقوم بالتنمر، مما يجعل ذلك أكثر فرحه عندما يقومون بإيذاء شخص أو سبه وشتمه، ويمكن إن يكون التنمر على العديد من الأشكال فيمكن إن يكون على شكل تهديد أو تخويف الشخص، بالإضافة إلى إن التنمر يمكن ممارستها في أكثر من مكان وبالأخص المدرسة.

مقدمة بحث عن التنمر المدرسي

  • يختلف التنمر إذا كان من قبل شخص واحد أو مجموعة من الأشخاص، ولكن لا شك أن لكلا النوعين العديد من الآثار السلبية التي تظهر على الشخص، والتي من الممكن أن يصل إلى تحويل سلوك الفرد من شخص طبيعي إلى شخص ذو انحراف سلوكي للدفاع عن ما يبدر من الآخرين من تنمر.

شاهد أيضًا:  أثار تفكك الأسرة على الأطفال

ينقسم التنمر إلى العديد من الأنواع

  1. التنمر اللفظي: فهو يعني قول ألفاظ تكون بها إهانة للشخص أو سبه وشتمه، وأيضًا يقوم بالسخرية منه بالألفاظ كما انه يقوم بمناداته باسم ما يسيء له ولا يحب أن ينادي به.
  2. التنمر الجسدي: فهو يكون على شكل الأذية بالضرب ودفع جسمه بقوة مما يجعله يهان وأيضًا الأذى بالجسم مثل الجروح والتورم.
  3. التنمر الاجتماعي: وهذا النوع من التنمر يعني الأذية على شكل معنوي مثل جعل شخص ما يكون وحيد، ويقوم بجعل جميع أصدقائه يبتعدون عنه كما انه يجعل الأشخاص تخاف إن تقوم بالتعرف عليه أو مصادقته.
  4. التنمر الجنسي: وهذا النوع يكون على شكل أذية الشخص عن طريق قول ألفاظ سيئة وأيضًا لمس الجسم بشكل غير لائق.
  5. التنمر في العلاقات العاطفية والشخصية: ويكون هذا التنمر عن طريق العمل على نشر معلومات كاذبة، وأيضًا نشر إشاعات تجعله سيء أمام الناس مما يؤدي ذلك إلى ابتعاد الناس عنه.
  6. التنمر الإلكتروني: وهذا التنمر يكون عن طريق الاستعانة بالمعلومات أو أي وسائل خاصة بالاتصال مثل رسائل الهاتف أو الألعاب التي تكون بالإنترنت، وذلك عن طريق عمل شيء به عداوة ورغبة بالأذية.

ينقسم التنمر إلى

  • تنمر مباشر: وهو يكون الضرب بقوه ودفع الشخص والتنمر عن طريق شد شعر أو طعن بآلة حادة والضرب على الوجه وخدش الجسم والعض، وتتعد طرق التنمر المباشر التي تكون دليلًا على أن حدث اعتداء في الجسد.
  • تنمر غير مباشر: وهو يكون عن طريق التهديد بجعله منعزل عن المجتمع، ويحدث هذا عن طريق تهديد الشخص الضحية أنه سيقوم بالعمل على نشر أشياء ليست به، وسيؤدي ذلك إلى ابتعاد الأشخاص عنه أو استخدام على أصحاب الضحية أو أي شخص يعرفه أو استخدام أسلوب الانتقاد على ملابسه ولون بشرته ورائحته وأي عجز يصيبه ودينه.

الدراسات العلمية حول التنمر

لقد قام العالم دان ألويس النرويجي (Dan olweus) بعمل الكثير من الدراسات المختلفة التي تدور حول مسؤولية التنمر في المراكز التعليمية وبالأخص في المدارس والتنمر هو:

  • فعل أشياء سلبية وتكون عمدًا وتكون من قبل تلميذ واحد أو العديد من التلاميذ وتكون على شكل أذية الشخص بشكل دائم ومتكرر، ويختلف أسلوب التنمر من شكل لآخر ومنها تهديد الشخص والشتم والضرب أو أغاظه الشخص بشيء يرغب به، وتغير شكل الوجه وتكشيره وعمل تعبيرات بالوجه مقصودة أو جعله ينعزل عن أصدقائه بالمدرسة.
  • كما أن التنمر منتشرًا من قديم وتمثل له عواقب كبيرة مثل أن الأشخاص هروب التلميذ من المدرسة بسبب تعرضه للتنمر، مما يجعل الشخص ذات نفسية غير مستقرة.

شاهد أيضًا: أضرار العنف ضد الأطفال وأثاره النفسية والاجتماعية

أسباب شعور الطفل بالضيق عند التنمر

هناك العديد من العوامل والأسباب التي تؤدي إلى شعور الطفل بالكثير من المشاكل النفسية نتيجة لتعرضهم للتنمر، ومن أهم تلك الأسباب:

  1. امتلاك الطفل مشكلة حقيقية يحتاج لحلها من قبل أسرته أو من قبل المركز التعليم المتمثل في المدرسة من خلال الأخصائيين الاجتماعيين والمدرسين.
  2. عدم قدرة الطفل على مشاركة مشاعره مع الآخرين، ما يجعله دائم الشعور بالغربة والاختلاف عن غيره من الأطفال.
  3. معاناة الطفل من مشاكل أو ظروف اجتماعية جعلته لا يملك أي خيار أو بديل لتعديل وضعه الاجتماعي، مما يجعله مرغم على تقبل الانتقادات ممن حوله من الأطفال، ولا شك أن ذلك قد يؤدي إلى الكثير من التغير السلوكي، الذي يصل فيما بعد إلى مستوى السلوك الانحرافي.
  4. تمسك الطفل بالآداب والعادات السليمة التي تمنعه من الرد على هؤلاء المجموعة المتنمرة من الأطفال، ولكن لا شك أن هذا يعلم على إثارة مشاعره وكبتها بشكل سلبي.
  5. عدم تعاون الأشخاص أو الأساتذة أو حتى الأسرة مع الطفل، حتى يكف هؤلاء الأطفال المتنمرين عن مضايقتهن مما يشعره بالضعف وعدم القدرة على مقاومة ذلك.

أسباب قيام الأطفال بالتنمر على غيرهم

هناك بعض الأسباب التي قد تؤدي إلى زيادة التنمر وظهور تلك الظاهرة السيئة، وتتمثل تلك الأسباب في النقاط الآتية:

  1. عدم تلقي هؤلاء الأطفال التربية السليمة سواء من أفراد أسرهم أو من قبل المدرسة.
  2. عدم تعود الطفل على احترام غيره وتقدير مشاعره.
  3. عدم الانتباه بضرورة التمسك بالآداب العامة التي من أولها آداب الحديث وضوابط التعامل مع الغير.
  4. ترك الأطفال فترات طويلة دون القيام بممارسة الأنشطة التعاونية التي تعمل على نشر مشاعر الود والحب بينهم.
  5. تعرض الطفل للسلوك العدواني بشكل مستمر، مما جعله يكتسب تلك الصفات والأخلاق السيئة.
  6. عدم تعلم الطفل تعاليم الدين، بالإضافة إلى عدم تعليمه التحدث بأسلوب لبق ومهذب مع الآخرين.
  7. عدم توعية الطفل بضرورة مساعدة الغير وليس انتقاده.

الآثار التي تحدث بسبب التنمر

  • يمكن التنمر أن يحول الشخص الطيب إلى شخص شرير ويتحول إلى شخص يمتلك عداوة، مما يؤدي ذلك إلى جعل الشخص يفعل أسلوب التنمر.
  • يمكن أن يجعل الشخص يصبح لديه حالة نفسية غير مستقرة.
  • كما أنه يمكن أن يحول الشخص إلى شخص عصبي بشكل كبير وسريع الغضب
  • يجعل الشخص يعاني عدم الرغبة في الأكل.
  • قد يجعل الشخص يظهر له علامات على وجهه بها قلق وخوف ويكون مضطرب
  • يمكن أن يقوم الشخص بالتفكير أن ينتحر لأنه يقوم تعرضه للتنمر، مما يؤدي ذلك لمضايقته وعدم رغبته بالاستمرار بالعيش.
  • قد يؤدي ذلك بعدم الحرص على الشكل الخارجي، لذلك الشخص الذي يتم تعرضه لحالة التنمر وعدم اهتمامه بدراسته ومتطلباته المنزلية الواجبة عليه.
  • يمكن أن يجعل الشخص يشعر بالاكتئاب ويفضل الوحدة والابتعاد عن المجتمع والأشخاص المقربين له وأيضًا الابتعاد المتطلبات المدرسية.
  • يمكن أن يؤدي إلى رغبة الشخص في النوم بكثرة أو قلة النوم والشعور بالأرق.

الوسائل التي يجب استخدامها لمعالجة التنمر

  • تقوية الشخص وجعله يثق بنفسه بشكل كبير ولا يلتفت لكلام الآخرين.
  • تربية وتنمية الآباء والأمهات مصاحبة ليم وعدم استخدام إي أسلوب به شيء من العنف والشدة.
  • العمل على تغيير سلوك الطفل السيئة قبل نموه.
  • العمل على الآباء والأمهات مصاحبة الطفل وجعل بينهم صداقة وتوفير لهم جو يجعلهم يشعرون بدفيء وحنان.
  • تحفيزهم لتلاشي الأشياء السيئة الذين يتعرضون لها في المجتمع وعدم الالتفات للسيئ ودائمًا يكونوا إيجابيين.
  • مساهمة الوالدين في أخذ قرار لإيجاد العديد من الحلول التي تقضي على التنمر مع التعاون مع المدرسة، واتخاذ قرار ممن يقوم باستخدام أسلوب التنمر يكون له عقاب.
  • التعاون على جعل كل شخص يقوم بالتنمر أو الشخص الذي تم تعرضه للتنمر إن يذهب ليتم معالجته نفسيًا والعمل على جعلهم يمتلكون ثقافة عالية بأنفسهم.
  • يجب عدم إجبار الوالدان على ذهاب الطفل للمدرسة الذي يتم تعرضه للتنمر، لأن ذلك سوف يؤدي إلى تركهم على راحتهم حتى لا يتعرضون إلى أزمات نفسيه.

شاهد أيضًا: ما هي ظاهرة التنمر المدرسى

خاتمة بحث عن التنمر المدرسي

من خلال ذلك المقال نكون قد توصلنا إلى مفهوم التنمر وكيفية التغلب على ذلك السلوك المنحرف والقضاء عليه في المجتمعات المختلفة، كما أننا وضحنا كيفية تجنب بع أطفالنا عن كل تلك الأساليب.

موضوعات من نفس القسم

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.