بحث عن الجاذبية الأرضية مع المراجع

بحث عن الجاذبية الأرضية مع المراجع إن الجاذبية الأرضية تعد واحدة من العوامل التي تساعد في استمرار الحياة على كوكب الأرض، حيث أن الجاذبية الأرضية تعمل على الحفاظ على المسافة التي تكون موجودة بين الأرض والشمس وتعرف هذه المسافة باسم المدار الأرضي.

وهذه المسافة تعد سببًا في بقاء الحياء على كوكب الأرض، حيث أنه يتم الاستفادة من الشمس في تدفئة كوكب الأرض من دون التعرض إلى الاحتراق أو التعرض إلى التجمد، بالإضافة إلى أن الجاذبية الأرضية هي القوة التي تسبب تماسك كوكب الأرض في مكانها بداخل المجموعة الشمسية بدون أن تفلت في الفضاء الخارجي.

بحث عن الجاذبية الأرضية مع المراجع

الجاذبية الأرضية من أكثر الأشياء التي تحدث عنها الكثير من العلماء ووضعوا لها الكثير من القوانين، حيث أن يوجد نظرية معروفة عن الجاذبية الأرضية.

شاهد أيضًا: معلومات عامة وغريبة عن الفيزياء

أهمية الجاذبية الارضية

إن الجاذبية الأرضية لها أهمية بالغة في الحفاظ على الحياة على كوكب الأرض وذلك من خلال:

  1. تحافظ على تماسك الغلاف الجوي للأرض والغازات المختلفة مثل غاز الأكسجين اللازمة لعملية تنفس الكائنات الحية، بالإضافة إلى أنه يساعد على الحفاظ على دفء الشمس في الليل في حالة غيابها.
  2. تجعل الجاذبية الأرضية القمر يدور في مدار ثابت حول الأرض، وبالإضافة إلى ذلك فانه يمكن تفسير ظاهرة المد والجذر من خلال الجاذبية الأرضية للقمر.
  3. نحافظ الجاذبية الأرضية على الحفاظ على المسافة التي تكون بين كوكب الأرض وبين الشمس.
  4. تساعد على بقاء كوكب الأرض بداخل المجموعة الشمسية ولا يخرج من مداره الخاص به.
  5. والجدير بالذكر أن الجاذبية الأرضية تكون موجودة في جميع الأجسام التي تمتلك كتلة فلولا وجود الجاذبية لما وجد كون من الأساس، وذلك نتيجة لدورها الكبير في تشكيل النجوم والأجسام الفلكية من البداية.

دور العالم إسحاق نيوتن في تفسير الجاذبية الأرضية

  • تمكن العالم نيوتن من خلال دراسته لعلم الفيزياء من إضافة العديد من الإسهامات في علم الفيزياء والتي منها انه قام بوضع قانون الجذب العام والذي تمت من خلاله عملية دراسة الجاذبية الأرضية.
  • إن قانون نيوتن الثاني ينص على أن القوة المؤثرة على جسم = الكتلة × السرعة، وبالتالي إذا كانت الحركة تكون عمودية على كوكب الأرض فان السرعة تكون ثابتة وتعرف هذه السرعة بأنها السرعة الخاصة بالجاذبية الأرضية بحيث يكون مقدراها 9.81 م/ث.
  • ومن هنا نجد أن مقدار القوة المؤثرة على الجسم تساوى وزن الجسم، حيث أن السرعة تتوقف على الارتفاع، ومن هنا نستنتج أنه إذا كنت تريد المقارنة بين جسمين يمتلكان كتلتين مختلفتين فيجب أن تتم عملية القياس في مستوى عمودي أي في نفس ارتفاع كوكب الأرض.
  • من الممكن من خلال دراسة الكتلة الخاصة بالجاذبية التعرف على مقدار القوة التي تجذب بين جسمين لكل منهما كتلة مختلفة، والجدير بالذكر أن كتلة الجاذبية تختلف عن الكتلة القصورية حيث أن الكتلة القصورية يمكننا من خلالها التعرف على مقدار مقاومة الجسم للحركة، ولا يتفق جميع العلماء على وجود هذا الاختلاف بين هاتين الكتلتين الفيزيائيتين.

شاهد أيضًا: متى يحدث المد والجزر في البحر

قانون الجذب العام لنيوتن

  • إن قانون الجذب العام لنيوتن صدر في عام 1687 ميلاديًا وذلك بعد أن قام العالم إسحاق نيوتن بدراسة كافة المعلومات التي تتعلق بدوران القمر حول كوكب الأرض، بالإضافة إلى المعلومات التي تم اكتشافها التي تتعلق بحركة الكواكب والأجرام السماوية في الفضاء وتمكن من خلال دراساته من وضع قانون القصور الذاتي.
  • تمكن العالم نيوتن من وضع استنتاج لذلك بان القمر يجب أن يستمر في حركته في هذا الخط المستقيم وذلك إذا لم تقم قوة ما بالتأثير عليه، وذلك يعنى أنه يجب أن تتوفر قوة ما تؤثر على القمر وذلك حتى يبقى في مداره الخاص حول كوكب الأرض، وهذه القوة التي تؤثر على القمر هي نفسها القوة التي تكون بين الشمس والكواكب وتساعد على بقاء الكواكب في مدراتها حول الشمس بداخل المجموعة الشمسية، وهذه القوة هي نفس القوة التي تسببت في سقوط التفاحة إلى الأسفل.
  • وينص قانون الجذب العام لنيوتن أن كل جسمين يتوجدان في هذا الكون تكون بينها قوة تجاذب وهذه القوة تتناسب تناسباَ طرديَا مع حاصل ضرب الكتلتين ولكنها تتناسب تناسباَ عكسيًا مع مربع المسافة التي تتواجد بين الجسمين، ويطلق على قانون الجذب العام اسم قانون التربيع العكسي وذلك لأن قوة التجاذب تتناسب عكسياَ مع تربيع المسافة.

إسحاق نيوتن والتفاحة

إن العالم إسحاق نيوتن ولد في عام 1642 ميلاديًا في دولة إنجلترا ودرس في جامعة كامبردج في العام 1661 ميلاديًا وعندما كان جالسًا في مزرعته سقطت أمامه تفاحة ساهمت في الهام العالم في وضع قانون الجذب العام.

دور اينشتاين في دراسة الجاذبية الأرضية

وضع العالم ألبرت اينشتاين قانون النظرية النسبية العامة وذلك في عام 1916 ميلاديَا والذي ينص على مبدأين أساسيين هما:

  • إن جميع القوانين الخاصة بالطبيعة هي نفسها القوانين التي تخص جميع الراصدين في جميع الأطر المرجعية، وذلك سواء كانت هذه الأطر متحركة بصورة منتظمة أو كانت متحركة بصورة متسارعة.
  • إن المجال الخاص بالجاذبية يتعادل مع التسارع الخاص بالإطار المرجعي وذلك عند أي نقطة عند غياب أثار الجاذبية الأرضية ويعرف هذا المبدأ باسم مبدأ التكافؤ.

شاهد أيضًا: كيف يتكون كوكب الأرض

بحث عن الجاذبية الأرضية مع المراجع كان مقالنا اليوم معكم، لا تنسوا مشاركة المقال لتعم الفائدة على الجميع.

 

قد يعجبك ايضًا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.