متى يحدث المد والجزر في البحر

متى يحدث المد والجزر في البحر إن المد والجزر هما عبارة عن ظاهرة طبيعية تمر على مرحلتين تحدث في كلًا من المحيطات والبحار، حيث أن عمليتي المد والجذر يحدقان بصورة متتالية، حيث تأتى عملية المد وهي عبارة عن ارتفاع في منسوب المياه بصورة مؤقتة وتدريجية.

حيث أن ظاهرة المد والجزر في البحر لها أساس علمي صريح، حيث أن هذه الظاهرة نتعرف على جميع أبعادها.

متى يحدث المد والجزر في البحر

  • وتأتى مرحلة الجذر بانخفاض في منسوب المياه بصورة تدريجية، كذلك ومع حدوث المد والجذر وتحدث هذه الظاهرة نتيجة الجاذبية الخاصة بالقمر والجاذبية الخاصة بالشمس ودوران الأرض كذلك كل منهم له تأثير على حركة المد والجذر.
  • والجدير بالذكر أن دوران الأرض يتسبب في حدوث قوة طاردة مركزية تتكون عند خط الاستواء.
  • هناك بعض البحار والمحيطات التي نجد بها حدوث المد مرتين تقريبًا، فيما يعرف بذروتي المد ويحدث الجذر مرتين أيضًا فيما يعرف بحضيض الجذر وتتم هذه الظاهرة كل يوم ويطلق على هذه الظاهرة اسم المد النصف يومي.
  • ولكن في بعض البحار والمحيطات الأخرى تتكون ذروة واحدة للمدة وحضيض واحد للجذر وذلك يوميًا وحينها يطلق على هذه الظاهرة اسم المد اليومي.
  • بينما تتواجد بعض المناطق التي تحدث بها مدين وجزرين وفى أحيان أخر مد واحد وجزر واحد وحينها تعرف هذه الظاهرة باسم المد المختلط.
  • والجدير بالذكر أن التوقيت الخاص بالمد والجذر يختلف من مكان لأخر، وذلك نظرًا لاختلاف تأثير كلا من الشمس والقمر، بالإضافة إلى اختلاف عمق المحيط واختلاف شكل خط الساحل، وباختلاف الأنظمة الخاصة بالتقابل المساري في المحيطات.

شاهد أيضًا: كيف تتحرك البحار والمحيطات

كيف تحدث ظاهرة المد والجذر

  • إن ظاهرة المد والجذر تحدث نتيجة لتأثير جاذبية الشمس، فيما يعرف باسم المد الشمس وتحدث نتيجة لتأثير جاذبية القمر، فيما يعرف بالمد القمري، وتؤدي هذه الجاذبية إلى حدوث حركة دورية في المياه ذهابًا وإيابًا.
  • والجدير بالذكر أن تأثير جاذبية القمر يكون أكبر من تأثير الشمس على البحار والمحيطات، وذلك نظرًا لقرب القمر من الأرض عن الشمس، وذلك على الرغم من صغر حجم القمر مقارنة بالشمس.
  • وهنا يمكننا أن نستنتج أن جاذبية القمر تعد من أهم العوامل التي تساعد على حدوث ظاهرة المد والجذر، وذلك بمعدل مرتين في اليوم الواحد بعد مرور 12 ساعة.
  • حيث أنه مع دوران الأرض بعض الأجزاء تكون مواجهة للقمر، فنجد أن هذه الأجزاء يحدث بها المد وعندما تدور هذه الأجزاء مبتعدة عن القمر يحدث الجذر، والجدير بالذكر أن ارتفاع المياه أثناء مرحلة المد تختلف باختلاف موقع القمر في المدار بالنسبة للشمس وللأرض.
  • وهناك ما يعرف باسم ظاهرة سيرجي وهي ظاهرة نجد فيها أن المد يرتفع إلى أقصى درجة، وذلك أثناء حدوث البدر أو المحاق، حيث أن قوة جذب القمر تكون عند أقصى درجة عند حدوث الكسوف القمري الوقت الذي يكون فيه القمر واقعَا بين الأرض والشمس.
  • وهناك ظاهرة أخرى تعرف باسم المد الخائر ومن المعروف أن هذه الظاهرة تحدث في الأسبوع الأول وفى الأسبوع الثالث من الأشهر القمرية، ونجد في هذا الوقت أن كلا من الشمس والقمر يقعان عن ضلعي زاوية قائمة تكون الأرض في مركز رأسها وعندها يكون المد أضعف ما يمكن حيث أن الشمس تعمل على التقليل من جاذبية القمر.

أهمية حدوث ظاهرة المد والجذر

  • أن ظاهرة المد والجذر من الظواهر المهمة للغاية، وذلك نظرًا لقدرتها على تطهير البحار والمحيطات من الشوائب التي من الممكن أن تكون متواجدة فيه، بالإضافة إلى أنها تعمل على تطهير الأنهار والموانئ البحرية من الرواسب التي من الممكن أن تتراكم بها.
  • يمكن من خلال تتبع ظاهرة المد والجذر أن يقوم الإنسان بتحديد الأوقات التي تقوم فيها السفن بالدخول إلى الموانئ خصوصًا الموانئ التي تقع في مياه ضحلة، والجدير بالذكر أن الارتفاع الشديد في المد من الممكن أن يؤدى إلى حدوث مشاكل كبيرة وخطيرة في الملاحق خصوصًا في المضائق.
  • إن كلا من المد والجذر تختلف من القطب الشمالي إلى القطب الجنوبي، حيث أننا نجد أن ظاهرة المد تصل إلى ارتفاع 200 سم في بعض المناطق، ولكنها في بعض المناطق الأخرى لا تتجاوز أل 30 سم.
  • ونجد في محافظة البصرة عند شط العرب وشط البصرة أن المد يحدث كل 6 ساعات بمعدل 4 مرات في اليوم الواحد وأن ارتفاع المد بها يصل إلى ارتفاع 80 سم.

شاهد أيضًا: ما هو سرعة الصوت في الماء

العوامل التي تؤثر على كلًا من المد والجذر

  1. قوة جذب الشمس للأرض.
  2. قوة جذب القمر للأرض ولكن يعد تأثير القمر على ظاهرة المد والجذر أقوى من تأثير الشمس.
  3. قوة الطرد المركزية التي تنتج من دوران الأرض حول نفسها.

ظاهرة المد والجذر في التاريخ

  • أستغل الإنسان في العصور القديمة ظاهرة المد والجذر في تدوير الطواحين التي يتم استخدامها في طحن الغلال، والجدير بالذكر أن هذه الطواحين مازالت موجودة حتى الآن، في دولة فرنسا في الشمال على شواطئ بريتانى والتي تم إنشاؤها في القرن الثاني عشر من الميلاد.
  • ومن المهم أن نذكر أن العرب استغلوا ظاهرة المد والجذر قبل أن تقوم أوروبا باستغلالها بأكثر من 3 قرون وقد ورد ذلك في العديد من الكتب التاريخية القديمة.

شاهد أيضًا: كيف نحمي كوكبنا من التلوث

قد يعجبك ايضًا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.