بحث عن النفاق الاجتماعي

لقد خلق الله الإنسان في هذا العالم بعد أن خلق الكون بمكوناته، وكان في بادئ الأمر الإنسان غير موجود ولا يوجد سوى الملائكة وجاء في القرآن الكريم آية بصيغة أن الملائكة تسأل الله عن خلق الإنسان فتقول له بسم الله الرحمن الرحيم {أتخلق فيها من يفسد ويسفك الدماء ونحن نسبح بحمدك ونقدس لك إني أعلم ما لا تعلمون وعلم أدم الأسماء كلها ثم عرضهم على الملائكة} صدق الله العظيم،

الله سبحانه وتعالى من خلال الآية الموجودة في سورة البقرة يوضح لنا أنه هو عالم الغيب وأن ما قالته الملائكة عن الإنسان ليس شيء لا يعلمه، وبالفعل الله خلق في هذا الكون الناس أنواع منها الفاسد ومنها الصالح وخلق للإنسان العقل الذي جعله في هذه الدنيا مخير وليس مسير، ولا يوجد شخص كامل والكمال لله وحده ولكن هناك بعض العيوب الذي نبذها الله وقال عن عاقبتها عنده ومن بينم هو تلك هي النفاق.

مقدمة بحث عن النفاق الاجتماعي

النفاق له معاني كثيرة جداً وتختلف نسبة الإنفاق من شخص إلى أخر لكن في كل الأحوال يطلق عنه نفاق وعاقبته عند الله واحدة، والنفاق هو أن يظهر الشخص عكس ما في داخله بأن يقوم بالمدح في شخص والتحدث عنه فور غيابه أو يكون له أكثر من وجه واحد.

ولا يعني أكثر من وجه أنه هناك من يخلق بأكثر من وجه بل أنه يظهر لكل وقت وجه يخالف الوقت الأخر، ويخالف ما في ضميره وما في داخله ويقول سواء بالفعل أو بالكلام كلمات عن الحب عن شخص وهو في ظهره يتحدث عنه بأسوأ الكلمات.

شاهد أيضًا: كلمات وعبارات عن غدر وخيانة الصديق لصديقه

اختلاف النفاق بين الأشخاص

إن ذهبنا إلى الحديث عن النفاق فلا يمكن أن نحصرها في موقف أو اثنين لأننا بالفعل نجد حولنا العديد من الأشخاص الذي لهم صفة النفاق في أبشع صورة لها، ونجد النفاق صفة تتأصل في الإنسان من كثرة فعلها إلى أن تصبح جزء من شخصيته وجزء من حياته لا يستطيع الاستغناء عن تلك الصفة السيئة.

على سبيل المثال هناك بعض من الناس مما يدعون الناس إلى الصلاة والبر ويتحدثون عن أهوال يوم القيامة وعذاب القبر وإذا رأوك لا تصلي قاموا بنصحك وحديثك عن عاقبة ما تقوم به وعذابه عند الله في يوم القيامة وهكذا من الأقوال التي يتحدث بها حتى يجعلك تقلع عن ما تفعله ويثبت لك أنك على طريق خطأ.

وكل ما تفعله سيكون عاقبته هو النار، ولكن هذا الشخص الذي قدم لك تلك النصيحة لا يصلي ولا ينهي عن المنكر وقد يقوم بارتكاب الكبائر والتي تأتي من بينهم النفاق، فما يقوم بفعله هذا هو نفاق أحد أنواع النفاق للذات، وتحدث عنهم الله في كتابه العزيز وقال {أتأمرون الناس بالبر والتقوى وتنسون أنفسكم}.

لماذا يقوم الإنسان بالنفاق

وعندما تسأل لماذا يفعلوا هذا تعلم أن هؤلاء الناس يريدوا أن يقوموا بنصيحتك ويظلوا يقدموا النصيحة حتى تقلع عن فعلك تجد انهم لا يبغوا الآخرة، بل هم يريدوا الدنيا، فالله عز وجل أخبرنا أن هؤلاء الناس أرادوا أن يقال عنهم في الدنيا أنهم أهل التقوى ويحترمهم الناس ويوم القيامة لن يجتازوا على ما فعلوا.

فعندما يقولوا لله يوم القيامة أنهم دعوا الناس بالبر والنهي عن المنكر وبالصلاة، فيقول لهم الله أنهم أمروهم بما لم يفعلوا به وبالفعل قد قيل عنهم ذلك في الدنيا ولا جزاء لهم عن ذلك في الآخرة.

شاهد أيضًا: كيف تكون شخصية جذابة وملفت للانتباه

أشكال وصور النفاق في المجتمع

  • هناك أشخاص آخرون ينافقون الناس بأن يظهروا لهم الحب والثناء والاحترام لكي تتحقق مصالحهم، فيكون الفرد داخل العمل فيظل يمدح في المدير ويقول له أنك أعظم مدير وأفضل قائد ويثني عليه بكل كلمات الحب والاحترام ولكن بمجرد أن يذهب من أمامه يقول عنه أسوأ الكلمات وينبذ فيه وهذا يعتبر نوع أخر من النفاق من أجل تحقيق المصلحة الشخصية.
  • كما يوجد نفاق بدون أي هدف ولكنه شخص إذا جلس في أي مجلس لا يجتمع إلا وقال عن الموجودين انهم الأصدقاء المقربين وأنهم احبائه ولكن هو بداخله يحمل لهم البغض والكره الذي ينفي تماماً ما يظهره وهذا بدون مصلحة لكنه أيضاً نفاق، فلا يتوقف النفاق عند حدوث نتيجة فقط.

قول رسول الله صلى الله عليه وسلم عن النفاق

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم {أية المنافق ثلاث إذا حدث كذب وإذا أؤتمن خان وإذا وعد أخلف} صدق رسول الله صلى الله عليه وسلم، وهذا يدل على أن المنافق ليس فقط من يظهر عكس مشاعره أو يكون له أكثر من وجه واحد، بل أنه يشمل صفات أخرى سيئة منها:

  • أول شيء في الحديث هو إذا حدث كذب وهذا يعني أن الكلام الذي يتحدث به لا يحمل سوى الكذب، بمعنى أن، لا يسمع أحد لمنافق رأيه عن شخص أخر فقد يخبرك أن هذا الشخص سيء وفاسق ويتحدث عنه بمواقف قد حدثت وصفات ليست به لمجرد أن يسوء صورته أمامك فلا يمكن أن يأخذ كلامه على محمل الصدق.
  • إذا اؤتمن خان، وهذا يعني إنك إن تركت له أمانة وقال لك أنها أمانة وأنه لا يخون هذه الأمانة وعدت إليه ثانية فلا تجد تلك الأمانة وقد يخبر الجميع إنه لم يرى أو يأخذ شيء، حذرنا رسول الله أن نأمن إلى منافق.
  • إذا وعد أخلف: الميثاق والعهد ليس من صفات المنافق فلا تأخذ منه عهد ولا كلمة وتعود له ثانية لتسأله عن العهد الذي أخذته معه، لأن هذا العهد هو لا يعلمه من الأساس فلا تضع نفسك معه في عهد أو اتفاق.

هل النفاق يعني مخالفة الضمير؟

بالفعل النفاق هو مخالفة الضمير ولكن قد يسيء البعض الفهم حول النفاق وحول التعبير الصحيح، بمعنى أن الإنسان قد يرى أحد لا يحبه أو لا يحب أن يصادقه هل هذا هو نفاق؟ فالإجابة هنا هي لا، لأنك من الطبيعي أن لا يعجبك كل الناس وقد تختلف مع كثير من الأشخاص.

لكن النفاق هنا يكون قرار آخر وهو أن أصادق من أكرهه هذا وأظهر له حبي واحترامي له، ولكن أنا في قلبي كره وحقد لا ينتهي فهذا هو النفاق أما البعد والتعامل بالحدود والاحترام، لا يعد نفاق.

في نفس الوقت لا يمكننا أن نذهب إلى الناس ونقول لهم انت سيء أو نستهزئ بهم، عن شيء فيهم من صفة أو شكل أو ما شابه ذلك ونقول بأننا كذلك ليس منافقون، فالله ورسوله حدثونا عن جبر الخواطر وقال رسول الله التبسم في وجه أخيك صدقة فيمكنك أن، لا تتحدث عنه بخير أو بشر ولا تتعامل معه إلا في حدود الممكن.

شاهد أيضًا: أسباب قسوة القلوب وعلاجها

خاتمة بحث عن النفاق الاجتماعي

الشخص المنافق لا يقع في وزر النفاق فقط بل أنه يقع في الغيبة والنميمة الذي حذر الله منه، وقال عن الغيبة والنميمة أنه أكل لحم الأخ الميت، وهذا التشبيه يدل على مدى قساوة من يقوم بهذا الشخص المنافق الذي يظهر أكثر من وجه عندما يتحدث بالمدح في وجه والسوء في وجه أخر هو أيضاً دخل في وزر أخر.

موضوعات من نفس القسم
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.