عيد الجيش العربي السوري

عيد الجيش العربي السوري لا شك أن لكل دولة جيشها الذي يمثل بنيتها وقوتها، والتي تسعى كل منها لكي يصبح جيشها أقوى، لذلك نجد أن الجيش السوري لديه قوته وعراقته التي ليست بصورة سيئة، لذلك لديها احتفالاً بهذا الجيش العريق الذي سوف نتناول كل ما يخصه من خلال هذا المقال.

جيش السوريين

  • يعتبر هذا الجيش الخاص بسوريا هو تابع لدولة سوريا، بحيث نجد أنه ضمن مسؤولية القوات المسلحة، ونجد أن الذي يكون قائد في القوات المسلحة هو رئيسًا للدولة، ويكون الجيش ملزم على كل فرد ذكر في الدولة وليس فقط في سوريا بل بجميع الدول، بحيث نجد أن هناك عدة شروط طبيعية لعدم وجود إلزام للجيش لفرد ما، وهي الوحيد الذي لا يوجد عائل لوالديه غيره فلا يجب أن يكون ملزم بالجيش مهما كان.
  • وكذلك نجد من كان لديه مرض لا يستطيع القيام بأي عمل من خلاله، ونجد أن العمر اللازم لدخول الجيش هو ١٨ عام، وكذلك مدة الجيش معروفة وهي سنة ونصف، ونجد أن هذه المدة تحسب عند أخذهم إلى المنطقة الخاصة بهم للتجنيد لأداء واجبهم الوطني، ونجد أن مدة الجيش تختلف على حسب التعليم فهناك من يكون جيشهم أقل من عام على حسب دراستهم وعدم تفوقهم به، ونجد أنه في الأخير أصبح الأمر أكثر من ذلك وزادت المدة لتشمل أكثر من عامين.

شاهد أيضًا : تاريخ احتلال فلسطين باختصار

ماذا تعرف عن عيد الجيش العربي السوري؟

  • يكون ميعاد عيد الجيش محدد ومعروف في أول شهر آب، ونجد أنه تكون في عام ١٩٤٦ بحيث كان هذا التاريخ تاريخ سعادة وفرح لهم بسبب استلام حكومتهم من يد الفرنسيين، فكان هذا يعرف عندهم بحريتهم الكاملة، ونجد أن الجيش انتصارات هائلة لا يمكن نسيانها، فقد كان خير مشارك في حرب ١٩٤٨ ضد إسرائيل، بحيث كانت تدعوا إلى الحرية وتحارب من أجل عدم الاحتلال والانتصار على الأعداء، وظل الجيش على هذا الهدف لا يهتم بموته ولا ببقائه ولكن ما يهمه هو القضاء على العدو والنصرة عليه، وإلى الآن لديه هذه الحماسة التي لا يمكن تغييرها من لديه مهما حدث.

الإنجازات التابعة للجيش السوري العظيم

  • لقد انتصر بشكل هائل ضد العدو الإسرائيلي في أثناء حربه ضدهم القضاء عليهم وتحقيق الحرية في ذلك الوقت، وكان هذا عام ١٩٧٣ فقد استخدموا ذكائهم وشجاعتهم الفائقة في هذا الانتصار الكبير الذي كان بشكل يستحق الفخر بهذا الجيش العريق.
  • فكان هذا عندما وصلوا بكل عزم وقوة إلى الجولان، فلم يتمكن الجيش الإسرائيلي من فعل أي شيء، ولكن لم يتمكن الجيش من إكمال هذه المسيرة ليس لخوفه أو لعدم قدرته ولكن نجد أن الجيش الإسرائيلي أصبح له إمدادات فائقة من أميركا، بكافة المساعدات التي يحتاجها، وبذلك جعل الجيش السوري يعود إلى مكانه.

شاهد أيضًا : بحث عن محمد الفاتح فاتح القسطنطينية

ما هي الأقسام المتكونة في الجيش السوري؟

هناك قسم إداري ومنه:

  • قوات بحرية.
  • قوات جوية.
  • قوات برية.
  • استخبارات عسكرية.
  • هيئة عامة للأركان.
  • أقسام تنظيمية تتضمن:
  • قوات برية.
  • قوات جوية.
  • قوات بحرية.

ما هي الرتب الخاصة بالجيش السوري؟

نجد أن للجيش السوري رتب معتمدة وهي:

  • للأفراد.
  • الجندي.
  • الجندي الأول.
  • العريف.
  • وهناك صف ضباط.
  • الرقيب.
  • الرقيب الأول.
  • المساعد.
  • المساعد الأول.
  • وهناك الضباط.
  • ويسمون الأعوان وهم معروفون بالملازم والملازم الأول والنقيب.
  • وأيضًا هناك الرائد والمقدم والعقيد ويسمون ضباط قادة.
  • ونجد أيضًا العميد واللواء عماد وعماد أول والفريق، ويسمون ضباط أمراء.
  • ومن هنا نجد أن الجيش السوري لا يستهان به أبدًا فهو جيش قوي يحمل بداخله كل فخر لبلده وللعرب أكملهم، جيش لا يقبل الذل والمهانة مهما حدث، جيش يحارب من أجل الحق والحرية ويندد بالوحدة والانتصارات ضد أي عدو يسيطر على أرضه أو على العرب بأكملهم.

فرحة الشعب بعيد الجيش السوري

  • نجد أن الشعب السوري يفخر بجيشه كثيرًا ولا يتردد في الحديث عنه بكل شرف ونزاهة، فهو يرى في جيشه أفضل جيش على الإطلاق ولا يوجد من يقف أمامه مهما كان هذا العدو، فهو لم يقهر ضد أي عدو ولم يخشى منه، فالشعوب بأكملها تعترف بعزيمة وقوة هذا الجيش الهائل الذي لا يقبل بذل أو بهوان، فهو فخر كل سوري، فكيف لا يفخرون بهذا الجيش الذي كان ضد الأعداء وفي العديد من الحروب التي كان أمامها كالأسد يحمي قطيعه.
  • من لديه جيشًا مثل الجيش السوري لا بدَّ أن يفخر به ويعلوا شأنه من وجود هذا الجيش على وطنه، فهو يحارب كل من عاداه وسلب حريته، فلا نجده يتهاون أبدًا في ذلك بل يظل هكذا قوي لا يقدر عليه أحد مهما كان، فنجده مثل الإعصار في الحرب لا يتهاون ولا بضعف أبدًا، لذلك يفخر كل العرب بهذا الجيش العظيم وقدرته وقوته الهائلة التي جعلت الجميع يشهد له بذلك، فكل الشعب السوري يدعو لجيشه ويتمنى له الانتصار الدائم في ظل الحروب ولا يقدر عليه أحد، فهو جيشًا له كرامته وحريته التي لا يمكن أن ينساها الشعب، لذلك نجد أن الشعب يشعر بالأمان لوجود الجيش معه يحميه ويدافع عنه.

مشاركات الجيش العربي السوري

نجد أن الجيش السوري شارك في العديد من الحروب التي برهن بها على قوته الصاخبة ضد الأعداء، وعلى قدرته الكبيرة في قهرهم وردعهم، لذلك نجد أن له عدة مشاركات كبيرة لولاه ما كان هذه الانتصارات وما كان هذا النصر، في مساندته ومساعدته لم يقف العدو لحظة واحدة وقهر أمام الجيوش الباسلة التي تحارب من أجل الحرية والحفاظ على الأرض مهما كانت النتائج، ومنها:

  1. حارب الجيش السوري ضد الفرنسيين وظهر هذا واضحًا في معركة ميلسون، وحارب بكل شجاعة وقوة.
  2. وحارب أيضًا ضد الإسرائيليين في حرب ١٩٤٨ ووقف شامخًا أمامهم.
  3. شارك في حرب الاستنزاف بكل قوته التي كانت ضد دولة إسرائيل.
  4. شارك أيضًا في حرب ١٩٧٣ الذي كان لسبب وجوده نجاح كبير في هذه الحرب ضد الجيش الإسرائيلي وكان هذا النصر ساحقا وكبيرًا يحكى عنه إلى الآن.
  5. شارك في الخليج لكي يتم تحرير الكويت.
  6. قام بحرب أهلية سورية.
  7. قام بالمشاركة لتحرير بيروت أيضًا ضد إسرائيل.
  8. قام بالمشاركة في الحرب الأهلية اللبنانية لكي يكون هناك استقرار داخل البلاد.

الجيش السوري وفدائه للحرية

  • لم يكن الجيش السوري يومًا ضد الحرية بل حارب بكل ما لديه من قوة للحصول على الحرية، فقد كان فخرًا كبيرًا لكل الأمم وتعاونه مع الدول في السيطرة على الأراضي المحتلة كان خير دليل على هذا، لهذا السبب نجد أنه جيش قوي لا يهزه أي قوة مهما كان قوتها وقدرتها، ونجد أن هذا الجيش تحقيقه للعديد من الانتصارات جعلته معروفًا على مستوى العالم، ويخشاه الجميع لأنهم يعرفون أنه جيش لا يقبل الذل مهما كان، بل يسعى إلى تحقيق العون والمساعدة لكي تنتصر الحرية في كل مكان، ونجد أن الجيش السوري ساعد العديد من الدول للحصول على الحرية والاستقلال وهذا بسبب معرفتهم جيدًا بقوته وقدرته على الردع الكبير لكل الأعداء.
  • إن الجيش السوري يعرف جيدًا قيمة الحرية لذلك دائمًا يسعى إليها، وهو إلى الآن يتمنى حرية فلسطين التي شارك القضاء على العدو معها ولكن دون جدوى، ونجده قد حارب بكل قوته ولا الإمدادات التي حصلت عليها إسرائيل لما كانت متواجدة اليوم على هذه الأرض، ولكن هذه الإمدادات جعلت الأمر في غاية الصعوبة، ولكنه أم ييأس أبدًا ودل يندد ويحارب من أجل الكرامة والحرية.

شاهد أيضًا : تاريخ الفقه الإسلامي

 لقد تناولنا من خلال هذا المقال كل ما يخص عيد الجيش العربي السوري وأوضحنا حبه وولائه لوطنه وللعرب كافة، كما تناولنا الرتب المتواجدة في الجيش، وأوضحنا الحروب التي شارك بها لكل شجاعة وإقدام، كذلك تناولنا فرحة الشعب السوري بجيشه ووحدته للقضاء على عدوه مهما كان كبيرًا.

قد يعجبك ايضًا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.