أين يتشكل خطر العولمة على حقوق الإنسان

أين يتشكل خطر العولمة على حقوق الإنسان إن العالم الذي يعيش فيه الإنسان في الوقت الحالي يمر بالكثير من المراحل التطورية، والمراحل التي يمر بها العالم في حياة الإنسان تعرضت إلى الاحتكاك بتلك الأشياء التي تتعرض إلى كافة أنواع التطور في كل لحظة يعيشها الإنسان على سطح الكرة الأرضية في الحياة.

ففي كل يوم من الأيام التي يعيشها الإنسان لابد لنا أن نرى اختراع من الاختراعات الحديثة، أو التعديل على اختراع من الاختراعات السابقة، أو اكتشاف أحد الأشياء الحديثة التي لم يكن لها تواجد في العالم من قبل، فكل تلك الأشياء تعتبر من المظاهر التي تنم على التقدم الهائل الذي يشهده العالم في كل يوم من الأيام.

كما أن الطفرة الهائلة التي تعرضت إليها التكنولوجيا في العصر الحديث، وبالأخص في القرون الأخيرة أو الهوام الماضية والتي تعتبر من أكبر المظاهر التي يمكنها أن تعلن عن ثورة التقدم التكنولوجي، حتى أن الإنسان توصل إلى اختراع الإنسان الآلي الذي يمكنه أن يقوم بكافة الأعمال التي يمكن أن يقوم بها الإنسان العادي، وبجودة أكبر وفى وقت أقل وبأقل مجهود ممكن.

والذكاء الاصطناعي الذي تم اختراعه حتى يدل على قدوم عالم جديد من عوالم التقدم والتكنولوجيا في الحياة، والذي اثبت فيه العلماء أن الروبوت والذكاء الاصطناعي يمكن أن يصل إلى درجة عالية من الذكاء حتى أنه يمكنه أن يتفوق على الإنسان نفسه في الكثير من الأعمال، أو كذلك الأشياء التي تتطلب الفكر وتشغيل الذهن إلى غير ذلك من الأشياء التي يعيشها الإنسان في الحياة.

شاهد أيضًا: ما هو اليوم العالمي لحقوق الإنسان

ما هي العولمة؟

  • هنالك الكثير من الناس الذين يجهلون المعنى الحقيقي لكلمة العولمة، ولكن بكل بساطة وعلى سبيل المثال فإن العولمة في المصطلحات اللغوية يمكنها أن تعنى التطور، أو أنها كافة المظاهر التي يمكنها أن تدل على التقدم التكنولوجي، أو تطور الحياة البشرية في العالم المحيط بنا.
  • أو الأشياء التي يتم اختراعها في العالم، والتي يمكنها أن تعمل على مساعدة الإنسان في الحياة اليومية، وتمكنه من القيام بالعديد من الوظائف التي يصعب علية القيام بها بمفرده، فكل تلك المظاهر التي يمكنها أن تدل على تقدم العالم هي ما يطلق عليها اسم العولمة العصرية.

تأثير العولمة على حقوق الإنسان

  • من الأشياء التي يجب على الإنسان أن يكون على علم بها هو التطور الذي يمكن أن يدور في العالم الذي يحيط به في الحياة، ففي الأزمنة القديمة كانت هنالك الكثير من الأشياء التي يمكن أن تعتمد على البساطة في القيام بها.
  • وكذلك كافة الوسائل التي يمكن أن يستخدمها الإنسان للمعيشة أو للاتصال إلى غير ذلك من الأشياء التي يحتاج إليها الإنسان في حياته اليومية، فكل تلك الأشياء كانت تتمتع بالكثير من البساطة في القيام بها، ولكن كافة أنواع التقدم الذي مر به العالم في الفترات الأخيرة، هو ما جعل كل الأمور التي كان يعيشها الإنسان في الفترات السابقة تتغير إلى الأسوأ في حياته اليومية التي يعيشها.
  • فكل الأشياء التي كان يقوم بها الإنسان في حياته اليومية العادية بكل بساطة وبأسلوب غير متكلف أصبحت تمتاز بالكثير من التعقيدات، ولم يعد الأسلوب البسيط الذي كان يعيش به الإنسان فيما مضى يتماشى مع كافة الأشياء التي يحتاج إليها الإنسان في العصر الحالي.
  • في التعقيد الذي أصاب العالم نتيجة العولمة وثورة التطورات التي مر بها العالم في الفترات الأخيرة كان لها دورها على حياة الإنسان، وبالتالي الدور والتأثير على حياة كافة أفراد المجتمع البشري ككل، ومن أهم الأشياء التي يمكن أن تجعلنا على وعى بذلك أن كافة الأمور التي أصبح الإنسان في حاجة إليها في أيامنا هذه أصبحت تحتاج إلى نوع من الأشخاص الذين يعتبرون متخصصين في تلك الأمور.

العولمة وعلاقتها بالأفكار

  • من المعروف أن العقل البشرى هو الشيء الوحيد الذي لديه القدرة على إنتاج الأفكار في كافة الأزمنة والأوقات، وكذلك فإن توفر المال المناسب من أهم الأشياء التي يمكن أن يعتمد عليها الإنسان في توليد كافة أنواع الأفكار.
  • ولكن حتى وقت قريب كانت هنالك نوع من الحيرة التي لا يعلمها الكثير من الناس، والتي كان مضمونها هو ما هو الشيء الذي يجب أن يحصل على الأهمية الأكبر، هل هو العقل البشري الذي يمكنه أن يولد الكثير من الأفكار التي يمكنها أن تفيد الإنسان والمجتمع كله والبشرية بأكملها، أو المال الذي يمكنه أن يتحمل كافة نفقات الأفكار التي يتم اكتشافها في الأصل من العقل البشري وجعلها نوعًا من أنواع الحقائق على الأرض التي يعيش عليها الإنسان.
  • وعلى صعيد آخر فمن الأشياء التي كان للتطور السريع الذي حدث في العالم تأثير كبير عليها هي الأفكار التي يفكر بها الناس، وكذلك العادات التي يمكن أن تتواجد داخل أي دولة من دول العالم أو بعض القوانين التي تخضع لها تلك الدولة، وأيضًا فإن التطور الذي شهده العالم في الفترة الأخيرة كان له أكبر تأثير على كافة التقاليد التي كانت سارية في بعض الدول الموجودة في العالم وتغييرها.

شاهد أيضًا: موضوع تعبير عن حقوق الإنسان وواجباته بالعناصر

خطر العولمة على حقوق الإنسان

  • ووسط كافة تلك التغيرات التي تحدث في العالم فإن الإنسان في أي مكان في العالم أصبح له بعض الحقوق التي لا يمكن لأي شخص على وجه الأرض حرمانه منها، وتلك الحقوق من السهل أن يحصل عليها الإنسان لأن تلك الحقوق هي الحقوق التي يمكن أن تقوم الدولة وما تصنعه من معاهدات وقوانين، بحماية تلك الحقوق التي يحتاج إليها كافة الناس.
  • ومن الحقوق التي يحتاج إليها الإنسان في أي مكان على وجه الأرض والتي لا يمكن أن يقوم أي إنسان في أي مكان في العالم بحرمانه منها، هو حق التنقل إلى أن كافة الناس يحق لهم التنقل من وإلى أي مكان في العالم، على أن تخضع تلك العمليات في التنقل إلى بعض القوانين التي تنظمها الدولة مع باقي دول العالم الأخرى.
  • والتي تكون تلك الأشياء يتم تنظيمها على هيئة أنظمة أو قوانين سارية داخل وخارج إقليم الدولة، مثل معاهدات السلام والمعاهدات التي يمكن أن تقوم بها الحكومات بين الدول، والتي يطلق عليها معاهدات حماية حقوق الإنسان، أو المعاهدات الدبلوماسية.

واجبات الإنسان تجاه حقوق الغير

  • لطالما كانت تلك المعاهدات التي يمكن أن تقوم بها الدولة هي من الأشياء التي تعمل على حماية الحقوق للإنسان، في أي مكان يتواجد فيه على وجه الأرض فإن الإنسان كذلك علية بعض الواجبات تجاه غيره من الأشخاص، والتي يجب على الإنسان أن يهتم بها وألا يحاول أن يتخطاها.
  • فمن أهم الأشياء التي يجب على الإنسان أن يراعيها حيث انه يحصل على كافة الحقوق التي يتمتع بها بحماية من دولة، فيجب علية ألا يعارض أي حق من الحقوق التي يمكن أن يتمتع بها غيره من الناس كذلك، وإلا كان هنالك نوع من أنواع الخلل الذي يمكن أن يصيب النظام الاجتماعي في الدولة.

كيف غزت العولمة العالم؟

  • من الأشياء التي يجب علينا أن نعلمها أن العولمة لها أثر من أهم الآثار التي يمكن أن تترتب على الإنسان، حيث أن العالم من قبل كان عالم كبير ولكن مع دخول العولمة إلى الحياة البشرية فإن العالم تحول من مكان كامل وكرة أرضية كاملة إلى مجرد قرية صغيرة، وأصبح كافة الأفراد في تلك القرية قريبين من بعضهم البعض حتى وإن كانت بينهم آلاف الأميال.
  • كما أن العولمة من أكثر الأشياء التي يمكنها أن تؤثر على الشخصية العامة للإنسان، حيث أن العولمة وما جلبة لنا العالم الغربي من أساليب التطور الهائلة في كافة المجالات، الصناعية والاقتصادية والزراعية إلى غير ذلك من المجالات، كان له أثر كبير على الإنسان.
  • حيث أن من أهم الأشياء التي يمكن أن تهدف إليها العولمة، هي التقاليد والتصرفات الغربية التي يمكن أن يقلدها العالم بدون وعى، والتي تعمل بشكل أساسي على تغيير الشخصية الحقيقية التي يتمتع بها الإنسان، وتمحو كافة العادات والتقاليد التي تربى عليها الإنسان في مجتمعه الذي يعيش فيه.

غزو العولمة

  • بالإضافة إلى أنه من أكثر الأشياء التي يمكن أن تهدف إليها العولمة في الحياة هي سلب الحق الشخصي للإنسان، في كافة أنواع التطور التي يمكن أن يراها الإنسان في حياته، من الأشياء التي تحاول إلغاء تفكير الإنسان واستبداله بالفكر الغربي.
  • وتلك الأشياء تعتبر من أكثر الأشياء التي تسلب الحق البشري في التعبير عن حريته وشخصيته الأصلية التي يتمتع بها، وبالطبع فإن كافة تلك الأشياء التي يمكن أن تحدثها العولمة على الإنسان، من شأنها أن يكون لها التأثير الخاص على كافة النواحي الحياتية للإنسان.
  • ولأن الإنسان لا يعيش بمفرده بل انه يعيش وسط مجموعة من الناس والمجتمع، فإن التغيير الذي يمكن أن يقوم به الإنسان في حياته أيًا كان سيء أم جيد قد يؤثر بالتالي على الإنسان بشكل خاص.

شاهد أيضًا: بحث عن الحرية و أهميتها فى حياة الإنسان

أين يتشكل خطر العولمة على حقوق الإنسان من الأشياء الهامة التي يجب على كل فرد في المجتمع أن يعلمها هي الأهمية العامة لكل أنواع التكنولوجيا والتطور، ولكن يجب علينا أن نقبل هذا التطور من دون أن نقوم بإلغاء شخصياتنا وحرياتنا وحياتنا الأساسية التي تربينا عليها.

موضوعات من نفس القسم
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.