اليوم العالمي للماء الأزرق

اليوم العالمي للماء الأزرق تهتم المنظمات العالمية اهتمامًا بالغا بالبيئة بكل مكوناتها، فالحفاظ على البيئة نظيفة نقية هو وسيلة الإنسان الوحيدة للعيش بشكل امن دون أن يكون مهددا بأي أمراض أو اوبئة قد تودي بحياة الفرد، اما الاهمال والإساءة إلى البيئة فهو اقصر طريق لتدمير صحة الإنسان وبالتالي لتدمير حياته بأكملها، ومن هنا بدأت المنظمات البيئية العالمية بإطلاق بعض الحملات التي تهدف إلى توعية شعوب العالم جميعها بأهمية الحفاظ على البيئة، وكانت من اهم تلك الحملات التي تم اطلاقها في المائة عام الاخيرة هي حملة نظمتها منظمة الأمم المتحدة وأطلقت عليها اسم اليوم العالمي للماء الأزرق.

بداية حملة اليوم العالمي للماء الأزرق

  • كان من اهم ما يشغل منظمة الأمم المتحدة هى قضية التلوث المائي التي يتعرض لها كوكب الأرض والتي قد تصل في مراحل متقدمة إلى الفقر المائي أي وصول الإنسان إلى الحد الذي لا يجد فيه ما يكفي احتياجاته اليومية من المياه. ونظرا لاحتياج الإنسان البالغ للمياه وعدم القدرة على استمرار الحياة دون وجود المياه فهي السبب الرئيسي للحياة على الأرض.
  • ونتيجة ادراك منظمة الأمم المتحدة لكل ما سبق عرضه فقد تولت خلال إحدى أهم مؤتمراتها اقتراح فكرة إطلاق يوم دولي للتوعية بأهمية الماء، وقد كان هذا المؤتمر في اواخر القرن العشرين وبالتحديد في عام ألف وتسعمائة واثنين وتسعون في مدينة ريو دي جانيرو المدينة البرازيلية الشهيرة التي كثيرا ما اشتهرت بشهود مؤتمرات وصدور قرارات مهمة للغاية.
  • وبالفعل تم إقرار اليوم العالمي للتوعية بالماء الأزرق وأهميته وضرورة الحفاظ عليه وتم الاتفاق على اليوم الثاني والعشرون من مارس من كل عام ميلادي.

شاهد أيضًا : كلمة عن العيد الوطني العماني

توصيات مؤتمر ريو دي جانيرو

عندما تم اقتراح فكرة اليوم العالمي للمياه خلال المؤتمر المنعقد في تلك المدينة البرازيلية، كانت النتيجة عدة قرارات وتوصيات اوصى بها أعضاء الجمعية العامة للأمم المتحدة من بين تلك القرارات والتوصيات كان الاتي:

  1. أهمية التعاون مع جميع دول العالم في حل مشكلة المياه التي قد تواجه كوكب الأرض بأكمله في خلال المائة عام القادمة.
  2. تبني مؤسسة الأمم المتحدة لمشروع دعائي اعلاني ينتشر في كل أنحاء هذا العالم لتوعية الشعوب بخطورة تلك القضية.
  3. عدم الاكتفاء بالدعاية الإعلامية التي تذاع من خلال وسائل الإعلام المختلفة، ولكن على منظمة الأمم المتحدة الدعوة إلى أنشطة قوية على أرض الواقع حتى يستطيع المواطنون حول العالم ان يلمسوا اثارها الايجابية.
  4. يجب التنسيق بين مختلف الحكومات والدبلوماسيات في هذا الشأن، فهذا الموضوع له ضرورة بالغة والاهتمام به والحفاظ عليه أمر يجعل البشرية بأكملها في مأمن من الخطر اما اهمال الفكرة والنظر الى الدعوة على اعتبار أنها قضية سطحية لا اهمية لها أمر يهدد بقاء الإنسان على كوكب الأرض.
  5. يجب أن تركز المنظمة خلال حملتها الدعائية على المفاهيم الخاصة بحسن استخدام مصادر المياه العذبة وإمكانية إعادة تدويرها واستخدامها في أنشطة أخرى مرة ثانية تجنبًا لإهدار كميات هائلة من المياه العذبة في أنشطة لا تستحق كل تلك الكميات المائية التي تم اهدارها.

شاهد أيضًا : تاريخ اليوم الوطني الكويتي

من توصيات مؤتمر ريو دي جانيرو أيضًا

  • الاحتفال السنوي بالمياه الزرقاء يجب ان يرتكز في كل عام على أحد أنواع المجاري المائية العذبة ومصادرها فلا يتم التوعية الاعلامية بجميع المصادر المائية في عام واحد حتى لا يتم تشتيت انتباه المواطنين حول موضوعات مختلفة، ولكن على سبيل المثال يجب ان يتم في العام الأول التوعية بأهمية الانهار اما عن العام الثاني فيجب التوعية بأهمية الأمطار وهكذا يتم نفس الشيء بنفس النمط في كل عام.
  • أن تعتمد المنظمة في حملتها الدعائية على العناصر الشبابية فهم مؤسسو المستقبل القريب لذلك يجب البداية من عندهم والنزول إلى مناطق تجمعاتهم مثل المدارس العليا والجامعات والأندية في مختلف دول العالم، والقيام بعمل التوعية اللازمة لهم بالنسبة إلى القضية المائية وذلك من خلال الأماكن السابق ذكرها.
  • التركيز على العنصر الفني خلال حملات التوعية التي تقوم بها منظمة الأمم المتحدة، حيث أن الفن هو الطريق الاسهل والابسط لعقول وقلوب الشعوب معًا فهو قادر على مخاطبتهم بشكل مختلف عن ذلك الذي يتم في المؤتمرات والندوات، وبناءًا عليه تم التأكيد على أهمية عمل معارض فنية فيما يخص تلك القضية وكذلك التعاون مع كثير من الفنانين لجعلهم يتبنوا تلك القضية ويشاركوا في التوعية بها.

أهم الشعارات التي ارتكزت عليها حملات الدعاية ليوم المياه

ألقت منظمة الأمم المتحدة الضوء على كثير من الشعارات التي تدور حول أهمية المياه وكان من بينها الآتي:

  • السبب الرئيسي للعيش على كوكب الأرض هو انه كوكب مائي ازرق فإذا ما نفذت المياه من كوكب الأرض، فهذا يؤدي إلى نفاذ حياة البشرية بأكملها وعدم القدرة على العيش على كوكب الأرض للأبد.
  • تعد المياه العذبة هي الوسيلة الوحيدة للحفاظ على سلامة النباتات والمزروعات واحتمالات الفقر المائي يجعل المزارعون يلجئون إلى المياه غير العذبة بالقدر الكافي مما يضر بسلامة النباتات ويضر أيضًا بصحة الإنسان الذي يتناولها على سبيل الغذاء فيما بعد.
  • عدم الحفاظ على جميع مصادر المياه العذبة والتسبب في اهدارها يجعل الأراضي الزراعية معرضة لمشكلة التصحر التي تستهلك مئات الملايين في سبيل حلها كما يصعب حلها بالطرق التقليدية.
  • أشار بعض القائمين على حملة التوعية بأهمية الماء أن ما يتوقعونه خلال القرن القادم هو حدوث حروب مائية بين بعض الدول بسبب شدة الافتقار إلى المياه وبالفعل فأن هذا هو ما نشهده في الفترة الأخيرة فيما بين عدد من الدول وبعضها البعض فتلك القطرات من المياه قادرة على أن تجعل دولا وجيوشا تدق ناقوس الحرب وهذا أن دل فهو يدل على خطورة قضية المياه بالنسبة للعالم كله.
  • أهمية المياه تتمثل في كونها الطريقة التي يرتوي منها المزروعات والحيوانات معًا والتي يتغذى الإنسان عليهم فيما بعد، ونقص المياه يؤدى إلى نقص بالمزروعات وموت الحيوانات وبالتالي حدوث فقر في الغذاء في العالم وقد يؤدي هذا الفقر إلى مجاعات عالمية مثل تلك التي تتواجد في بعض الدول الافريقية.

أهم الحلول التي طرحتها منظمة الأمم المتحدة للحفاظ على المياه

  • اقترحت الأمم المتحدة حلولا كثيرة لتساهم في الحفاظ على المياه العذبة على كوكب الأرض وأحد أهم تلك الحلول التي سلطت عليها الضوء هي إعادة تدوير المياه، حيث وجدت الأمم المتحدة حسب ما اجرته من دراسات وإحصائيات أن هناك مئات الملايين من مياه الصرف الصحي التي يتم اهدارها بشكل سنوي حول العالم، ووجدت أن هذا الكم الهائل من المياه إذا ما تم معالجته وتدويره من خلال إعادة استخدامه في أنشطة لا تستلزم وجود المياه العذبة فإن هذا الحل وحده قادر على إنقاذ معظم الدول من كارثة الفقر في المياه.
  • وقبل عاميين من الآن أي في عام 2017 اختارت منظمة الأمم المتحدة موضوع إعادة معالجة مياه الصرف الصحي هو الموضوع الأساسي والرسمي لحملتها الدعائية في اليوم العالمي للمياه.
  • وقد ألقي رئيس الأمم المتحدة في حينها والذي يسمى جاى رايدر بيانا رسميا يطالب فيه اللجنة المسئولة عن العناية بالموارد المائية بالتصدي لقضية عدم استغلال مياه الصرف الصحي والعمل على توعية الحكومات والشعوب بضرورتها الحتمية التي تتزايد كل يوم عن الاخر وخاصة في تلك الاونة الاخيرة التي يعاني فيها ملايين من المواطنين في العالم من نقص المياه لدرجة تصل إلى حد الموت، ووضع جاى رايدر خلال بيانه عام 2030 ليكون العام الذي تكون خلاله جميع دول العالم تقوم بإعادة تدوير المياه التي تصدر عن الصرف الصحي.
  • وقد اهتم أعضاء المنظمة اهتمامًا كبيراً بهذا البيان الذي يأتي في ظل ظروف صعبة بالنسبة لأغلب دول العالم من زيادة في تعداد السكان والتي تتزايد معها حتما الحاجة إلى قدر أكبر من المياه هذا إضافة إلى كم الضغوط الاقتصادية التي تواجه اغلب دول العالم دون أي استثناء.

شاهد أيضًا : ما هي تجهيزات عيد الأضحى

ومن هنا نكون ختمنا معكم مقالنا اليوم عن اليوم العالمي للماء الأزرق ونرجوا أن نكون قد أفدناكم، لا تنسوا لايك وشير للمقال لتعم الفائدة على الجميع.

موضوعات من نفس القسم

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.