بحث قصير عن برج بابل

بحث قصير عن برج بابل، أولًا ما هي مدينة بابل، هي العاصمة الإمبراطورية العظيمة البابلية، و التي توجد حاليًا في بلاد العراق ما بين نهري دجلة والفرات،  وتبعد مدينة بابل عن مدينة بغداد حوالي أربعة وتسعون كيلومتر جهة الجنوب الغربي ، وهى واحدة من الدول الأكثر تأثيرًا وشهرة في التاريخ، وقد أتى ذكرها في العديد من الكتب السماوية، و اشتهرت مدينة بابل بزخرفة جدرانها ومبانيها، وهي كانت ولازالت منارة للعلم والثقافة علي مر العصور القديمة و الحديثة، وعرفت بتشريع أولى قواعد القانون في العالم، ومن أعظم آثارها هي الحدائق المعلقة والتي تعد واحدة من عجائب الدنيا السبع، ما هو سبب تسمية بابل بهذا الاسم يرجع هذا الاسم إلى اللغة الأكادية ومعناها بوابة الآلهة وجاء هذا الاسم من اللغة اللاتينية ومعنى كلمة  بابل في العبرية هو الارتباك، ويرجع هذا الاسم إلى الحمد لله هذه المدينة.

مقدمة بحثي عن برج بابل

برج بابل ومدينة بابل يرجع تاريخ إنشاء هذه المدينة في وجود الملك يرجون الأكدى، والذي حكم قبل التاريخ  بين الفترة (٢٣٣٤- ٢٢٧٩) وفي هذه لم تكن بابل سوى مدينة صغيرة لا تمثل أكثر من ميناء على نهر الفرات ، ثم ارتفع منسوب مياه نهر الفرات مما جعل الماء يغمر كل آثار المدينة ، أما عن الآثار المدينة الموجودة حاليًا فهو يعود إلى أكثر من ١٠ قرون بعد بناء المدينة، ثم مرا على المدينة العديد من الملوك وكل واحد من هؤلاء الملوك والأمراء ترك لنا العديد من الآثار والتقنيات التاريخية، ومن الحقائق المعروفة في كل الأزمنة هي أن كل مدينة بعد فترة ازدهارها لابد من الانهيار وبعد فترة القوة لابد من الضعف والاضمحلال.

شاهد ايضًا: بحث عن سلاطين الدولة العثمانية doc

سقوط وانهيار بابل

  • بعد مرور قرابة مائتي عام من حكم الفرس فتح لإسكندر المقدوني هذه المدينة عام ٣٣١ قبل ميلاد السيد المسيح، ولكن الإسكندر أعطى اهتمامًا وتقديرًا كبيرًا للمباني والآثار الموجودة فهذه المدينة، وأمر جنوده ورجال بعدم إلحاق أي أضرار بتلك الآثار.
  • بعد الإسكندر قامت الحروب بين طوائف الإسكندر على مملكته وخصوصًا على مدينة بابل، هذه الحروب بين الرعب والخوف في نفوس أهل المدينة وكانت النتيجة هروب جميع سكان المدينة خوفًا على حياتهم.
  • وفى عام ١٤١ قبل الميلاد تم هجر المدينة من جميع سكانها، وأصبحت المدينة خاوية على عروشها، بمرور الوقت تراكم التراب على آثار هذه المدينة، وأصبحت المدينة عبارة عن مجموعة من الآثار مدفونة تحت التراب، تحولت مدينة بابل من سرح للعلوم، ونقصد للزوار ومطمع من لكل الملوك والأمراء، وأصبحت مقبرة دفنت آثارها وتاريخها ومجدها، دفنت معها الازدهار والتقدم في المعمار والعلوم والهندسة، ولكن هذه سنة الله في كونه.

النظام السياسي في بابل القديمة

  • لقد كان نظام الحكم في بابل حكم ملكي بمعنى الأب يرث ابنه الحكم بعد وفاة ولده، وكان مركز الحكم في الحياة البابلية أقديمة هو القصر الملكي، الذي يسكنه الملك وأسرته، والى جانب القصر الملكي للحياة الإدارية وجد كذلك المعبد الذي لعب دورًا هامًا في الحياة الإدارية داخل الدولة البابلية القديمة.
  • وكان ملوك الدولة البابلية يوهمون الشعب بأن الإلهة هي التي اختارتهم، وكانوا يحددون للموظفين داخل القصر ما هي المهام التي يجب إن يقومون بها، كما كان الملك يكلفهم ببعض المهام العسكرية أثناء الحرب، ولم يحبذ الملوك تلك الألقاب الغير محددة والواسعة مثل ملك الجهات الأربعة مثل ملوك الدولة الأكدية ولكن يكتفوا بلقب الملك الكبير.
  • وقد عرف الملك حمورابى بالراعي الوالد وكان يقوم الوزير بمساعدة الملك في كل أعماله، والمحافظ يدير الإقليم الذي يركن له إدارته، فقد كان لكل إقليم محافظ مسئول عنه، وقد تعين على كل موظفي الدولة إيجاده الكتابة.
  • لذلك نرى خلال الآثار الموجودة أن الموظف معروف باسم الكاتب، وتوجب على موظفي الدولة قياس الأراضي سواء للملاك أو للمستأجرين، ومتابعة أعمال تربية الحيوانات وكذلك صيد الأسماك، كم تم تخصيص بعض الموظفين للقيام بمتابعة أعمال القنوات المائية والقيام بصيانتها والإشراف عليها والتأكد من أنها تقوم بإيصال المياه إلى المدينة وكذلك الأرض الزراعية.
  • وبناء السدود يعتبر من العمليات المهمة التي ازدهرت في هذا العصر، كما وجد بعض الموظفين الذين أطلق عليهم اسمم الجباة، وهم مسؤولين عن جمع الضرائب من التجار.

الاقتصاد

الزراعة

  • تحتاج الزراعة في الدولة البابلية، أعمال صعبة عالية التنظيم شديدة الدقة، ولكن كانت غزيرة الإنتاج وفيرة المحصول وكان من الضروري حفر القنوات لتوصيل المياه إلى الحقول، ويعتبر حفر القنوات الأساسية والرئيسية من مسئولية الدولة أما عن القنوات الفرعية التي تقوم بإيصال المياه إلى الحقول، فكان يتولى أمرها المزارعين.
  • المعروف في الدولة البابلية أن يتم بذر الحبوب في أخر فصل الخريف ويتم حصدها في أواخر فصل الربيع.
  • أما عن الغلال فكان يتم حصدها بالمنجل ويعتبر البابليون من أوائل الناس الذين أستخدم النورج في عملية الدراس وبعدها يقومون بعملية التخزين للمحصول داخل الصوامع التي كانت تعتبر بالقرب من الحقول أما الأنواع التي كانوا يقومون بزرعها هي القمح، والشعير، وأيضًا البازلاء، والشوفان، والسمسم.
  • وكذلك الكتان وكانت المرتبة الأولى يأتي محصول الشعير حيث أستخدمه البشر في الغذاء حيث قاموا بطحنه للحصول على الدقيق ومنه الحصول على الخبز، وقد قاموا باستخدام غصون النخيل في عدة مجالات مثل البناء ومن أشهر أشجار الفاكهة المعروفة في الدولة البابلية كان التين، والرمان والتفاح.
  • وقد عرف البابليون استخدام الأعشاب في العلاج وكذلك قاموا بتربية الحيوانات، فقد قاموا بتربية الكلب وهو واحد من أقدم الحيوانات التي تم تربيتها داخل البيوت ويعد من أكثرها نفعًا، كما قاموا بتربية الماعز والغنم والأبقار والخنزير، وقد قاموا برسم الثور فنجد العديد من الرسوم الموجودة على الجدران مرسوم بها ثيران، حيث كان يعتبرون الثور إله القمر.
  • كما كان يطلق بعض الملوك على أنفسهم لقب الثور، رمزًا للقوة والشجاعة وقوة البأس، كما كان رعي الأغنام هو نموذج حقيقي موجود فعلًا فقام الرعاة بتربية الأغنام والماعز والأبقار.
  • وقام البابليون بتربية العديد من الطيور المختلفة مثل البط والإوز والدجاج والنعام والحمام.

شاهد ايضًا: بحث عن الوسواس القهري بالمراجع

المهن والحرف داخل الحياة البابلية القديمة

  • كان من أشهر وأفضل الحرف في البابلية القديمة حرفة الغزل والنسيج وكذلك الخياط والتطريز وقد كان معظم ن يمارس هذه الحرفة من النساء، وقد تفاوت الجودة والخامات في صناعة الغزل والنسيج، حيث تم صنع أثواب غالية الثمن للملوك والوزراء وكبار رجال الدولة.
  • وكانت غالبًا من الصوف والكتان، كما صنعت الأقمشة وتم صبغها وتلوينها باستخدام الشب والقرمز، كما استخدمت الأنوال كثيرًا في الغزل والنسيج، كما ظهر العديد من الحرف الأخرى مثل حرفة صناعة الشنط والأكياس
  • وكذلك عرف البابليون ذبح الجلود ليستخدموه في الصناعة ليتم تصنيع منها الأحذية والملابس، وقد تم تصنيع السلال وأعواد الرماح من نبات القصب وكذلك القوارب والمركب النهري وصناعة بعض الأكواخ وبعض الأبواب والكثير من الأبواب البسيطة، وكذلك صناعة الحصر.
  • وبسبب ندرة وجود الخشب في بلاد بابل، تم جلب الأخشاب من جبال شمال وغرب الساحل الشامي وقد ذكر العديد من الأدوات الخشبية التي تم استخدامها في الكثير من الأعمال، وفي صناعة أثاث المنزل، النجار واحد من الوظائف الهامة التي تلعب دوراً كبيراً في تأسيس وتشييد المنازل والمعابد والقصور والمراكب والعربات والعجلات الخشبية.
  • كما أن صناعة الفخار من الحرف المنتشرة في بابل القديمة وذلك بسبب أهمية عمل ألواح الطين للكتابة عليها وكذلك لصناعة الأواني الفخارية والتماثيل للأعمال الفنية الأخرى ولا يقل دور الحجار أهمية حيث تم جلب الأحجار، والصخور من جبال أسيا وإيران وبلاد الشام حتى يتم صناعة الأدوات الحجرية بها واستخدامها كذلك في القيام بفنون النحت.
  • ومن الحرف الشهيرة أيضاً الحداد وهو الشخص الذي يقوم بعملية صهر المعادن واستخدام النحاس والبرونز والحديد ليتم تصنيع السلاح والأدوات التي يحتاجها الأفراد في حياتهم اليومية.
  • ومن العجيب أن نجد صائغ الذهب موجود في بلاد بابل القديمة وهو الشخص الذي يقوم بصناعة الأدوات من المعادن النفيسة مثل الذهب والفضة والمعادن الأخرى.

التجارة

  • حصلنا على العديد من النصوص التي تعتبر اتفاقات تجارية أو قوائم للبضائع أو رسال تجارية من بلاد بابل القديمة، وقد عرفت بابل بتوثيق معظم النصوص التجارية وقد عرفت الحبوب كمادة أساسية للمقايضة، كما عرفت الأغنام كطريقة لتحديد ثمن البضائع أيضاً، وفي النهاية عرفت المعادن كوسيلة أخرى، وبالأخص معدن النحاس ومعدن الفضة.
  • وكانت الدولة تبرم الاتفاقيات الخاصة بالتجارة مع الدول التي تحيط بها، وتحاول دائماً تمهيد الطرق لحماية والسيطرة على التجارة، وتسهيل الانتقال بواسطة الحمير كأداة لنقل البضاعة.

المجتمع

  • تعتبر الأسرة في أي حضارة هي لبنة الأساس وهي تقوم على سلطة الأب، ويسمح فقط بتعدد الزوجات في الحالات الأتية: إذا كانت الزوجة كبيرة في السن، أو لديها مرضاً مستعصياً، وحتى في تلك الحالات يتوجب على الزوج أن ينفق على زوجته إذا فضلت هي البقاء عنده وإذا كانت قد أنجبت ولداً فيتوجب على الزوج أن يعطي الزوجة نصف أملاكه.
  • فقد تمتعت الزوجة بالعديد من الحقوق والواجبات التي قد تكون مماثلة لحقوق الرجل فقد سمح لها بالعمل، ولكن بعد أن يوافق زوجها، وقد أنتشر نظام التبني في بابل القديمة.

الطبقات الاجتماعية

  • الطبقات الاجتماعية كانت تتمثل في الأحرار، وهم المواطنين سواء في المدينة أو الفلاحين أو الرعاة.
  • الموشكينو: وهم عامة الشعب أو الطبقة الوسطى.
  • العبيد: وهم يعتبرون ممتلكات لأشخاص أخرى وكان يسمح للعبد أن يقوم بالأعمال التجارية بعد موافقة سيدة.
  • الدين: كان للبابليين ألهه خاصة وكبيرها إله مدينة بابل موردوخ وهو الإله الخالق في معتقداتهم الحامي للأفراد.

عهد الملك حمورابي

  • يعتبر عصر الملك حمورابي من أزهى عصور بابل لأنها كانت من أكثر المدن قوة وتأثيرًا في كل بلاد ما بين النهرين، حيث أقام شريعة حمورابي لحفظ امن وسلام المدينة وقد قام بعمل توسعات الجدران المدينة، وأقام المعابد الضخمة.
  • كما أقام الكثير من القنوات التي تمد المدينة بالمياه، ويعد الملك حمورابي من أكثر الملوك حنكة فهو استطاع توحيد حضارة بلاد ما بين النهرين تحت سيطرة مدنية بابل، وأطلق عليها الملك حمورابي اسم حضارة بلاد بابل.
  • ولكن بعد موت حمورابي تدهورت أحوال البلاد، وآثارها التفكك والاضمحلال، وأصبحت مدينة بابل أقل قوة حتى سقطت أسيره تحت إيدي الحوثين عام ١٥٩٥ ق.م ثم سيطر عليها الكيشيون ثم الأشوريون.
  • وأصبحت المدينة تحت حكم الملك سنحاريب، واشتهرت سنحاريب بالتطرف حيث عندما دخل المدينة دمر آثارها، مما جعل أبنائها يقومون بقتله بعد مدة قصيرة من توليه الحكم، وتولى الحكم بعد سنحاريب ابنه اولى عهده الملك آسرحدون، حيث أقام آسرحدون بناء المدينة وعادت المدينة الأمجاد مرة أخرى.

عصر الملك نبوخذ نصر

  • فترة حكم الملك نبوخذ نصر كانت إلى سقوط الدولة الأشورية، حيث تولى الحكم في البلاد الملك الحكيم نبوبولاسر، الذي أقام الإمبراطورية البابلية الحديثة، ثم تولى الحكم من بعده ابنه الملك نبوخذ نصر والذي أعاد بناء المدينة مرة أخرى وقام بتوسيع المدينة بشكل كبير وملحوظ، ومن أعظم التماثيل وإجمالها قد بنيت في عصر الملك نبوخذ نصر.
  • وكانت مدينة بابل إذا ذكرت في الكتب القديمة تذكر بحرية مبجلة ومعظمة، ومن أعظم الكتاب وأشهرها هيرودوت.
  • ومن أشهر الأعمال التي قام بها الملك نبوخذ نصر بناء حدائق بابل المعلقة التي تعد واحدة من عجائب الدنيا السبع، وكذلك بوابة عشتار العظيمة.

الحكم الفارسي

  • بعد رحيل الملك نبوخذ نصر عن الدنيا لم تتخلى المدينة عن دورها الريادي والقيادي وذلك خلال فترة حكم الملك نبو نيد اولى عهده بلشطار، و في عام ٥٣٩ ق.م انتهت الإمبراطورية البابلية العظيمة، حيث استولى عليها الفرس وذلك بمعركة أوبيس بقيادة كورش الكبير، ولكن المدينة معروفة بأسوارها المنيعة، فقام الفرس بتحويل مياه النهر وأسلوب من تحت الجدران إلى داخل المدينة وقاموا بالاستيلاء عليها، بينما أهل المدينة كانت منشغلين بإحدى الاحتفالات الدينية العظيمة، وبهذه الطريقة سقطت بابل في قبضة الفرس.
  • ازدهرت المدينة في فترة الفرس بالفنون والعلوم، كم قام الملك كورش بتحويلها إلى العاصمة الإدارية للبلاد.

آثار بابل

  • بابل الحالية لديها العديد والكثير من الآثار الهامة، تم الكشف عنها أثناء عمليات التنقيب التي قام بها العالم الانجليزي كلود يوس جيمس ريتش خلال الفترة (١٨١١-١٨١٧) وعالم الآثار البريطاني أوستن هنري لايارد ١٨٥٠ ميلاديا.
  • والفرنسي فولجانس فريسنيل والألماني جول اوبرت في الفترة (١٨٥٢-١٨٥٤) بدأ التنقيب عن آثار هذه المدينة المفقودة ، ونتيجة لهذه العمليات المستمرة المتتالية تم اكتشاف العديد من تلك الآثار، منها أجزاء من قصور الملوك ، وبقايا المعابد ، وكذلك النقوش المسمارية ، والتفاصيل والأسطح  والمجوهرات  والعديد من الآثار.

حدائق بابل

  • لعل من أشهر ما ذكر عن بابل هي حدائقها المعلقة، وهي أحد عجائب الدنيا السبع القديمة، وكما ذكر الشعراء أن هذه الحدائق قد بنيت في عصر الملك، نبوخذ نصر حوالي عام ٦٠٠ قبل الميلاد بالقرب من الفرات في دولة العراق، وقد عرف عن هذه الحدائق أنها بنيت على ارتفاع ٧٥ قدم، (٢٢.٨٦مترًا) على شكل مدرج من الطوب.
  • كم يذكر أن الملك نبوخذ نصر بنى هذه الحدائق لأعضاء زوجته، الملكة اميتيس التي كانت تشعر دائما بالحنين بمسقط رأسها بإيران، وكانت تروح هذه الحدائق من خلال جر المياه إليها من النهر بواسطة مضخات.

وقد أتى ذكر حدائق بابل في العديد من الكتب اليونانية والرومانية القديمة

  • ولكنها لم تذكر في نقوش بابلية، مما جعل الكثير من العلماء يعتبر أنها غير موجودة أصلًا ولكنها عبارة عن أسطورة ذكرت خلال الحكايات والقصص والروايات القديمة فقط، ولعل هذا الموضوع لم نصل فيه لإجابة محددة وشافية ولكن ستظل حدائق بابل واحدة من عجائب الدنيا السبع.

أسد بابل

  • أسد بابل من أشهر آثار بابل على مر التاريخ قديما أو حديثا، وعبارة عن تمثال الأسد، الذي يعد رمز المدينة بابل وأيضًا يشير إلى الملك عشتار، إله الخصوبة والحب والمودة والحرب، ويعد بناء التمثال هدفه الأساسي بث الخوف داخل نفوس الأعداء.
  • وذلك لأن الأسد أسفل منه رجل في حالة استسلام تام، وقد تم بناء التمثال من أحجار البازلت السوداء، والأمثال موضوع على قاعدة قوية من الصخور ويوجد التمثال في قصر نبوخذ نصر، وقد رسمت العديد من يصل عددها إلى ١٢٠ لوحة موزعه على المداخل الشمالية المدينة، وهذه الوحدات متواجدة الآن في عدة متاحف عالمية.

برج بابل

  • يعتقد اليهود ان برج بابل هو واحد من الهياكل الضخمة التي تم إنشاؤها على أرض بابل بالعراق، وقد أتى ذكره وكيف تم بناؤه في سفر التكوين في التوراة.
  • وقد ذُكرت قصة بنائه في سفر التكوين في التوراة، حيث ذُكر أنّ البابليين أرادوا أن تكون لهم سمعة معروفة من خلال بناء مدينة قوية وبرجاً زعموا أن قمته ستصلهم بالجنة.
  • لكن وبحسب معتقداتهم فإن الله لم يسمح بإكمال بناء البرج وقدّر أن يكون العاملين على بنائه مجموعة من الأشخاص الذين يتحدثون لغات مختلفة، وبالتالي فقد أدى عدم فهمهم لبعضهم البعض إلى سقوط البرج وتدهوره، وبالتالي لم يتم البناء، وتشتت أهل المدينة في بقاع الأرض المختلفة.
  • ولكن المسلمين بالإجماع لا يعتقدون بصحة هذه القصة، لعدم وجود أدلة قوية على هذه القصة.

تصميم برج بابل

  • حسب المعلومات والصفات التي ذكرت عن البرج في التوراة فإن البرج كان عبارة عن شكل هرمي، مدرج الطبقات، ولكن الغريب في الموضوع هو القاعدة المربعة حيث أن قاعد البرج كان تشبه المربع.
  • حيث أن أطوال الجدران الجانبية الأربعة كانت متساوية الطول، وزوايا بين الجدران وبعضها البعض كانت قائمة، وتعد هذه من الروائع التي تدل على مدى تقدم العلوم وخصوصًا الهندسة في أرض بابل العظيمة، وفي نهاية البرج وعند قمته يوجد معبد، ليدل على سمو الجانب الديني والعقائدي لدى البابليون.
  • كأنهم لم يكتف بجعل الدين منظور سامي وجانب روحاني يسمو على جميع جوانب الحياة الأخرى، بل جعله أيضًا في الجوانب المادية، حيث جعلت المعبد هو أعلى طبقة ليصبح رمزًا على أن الدين يعلو فوق كل شيء في الحياة ماديًا كان أو حتى كان معنويًا.
  • وقد ذكرت بعض الكتب أن في المحراب الموجود في المعبد الموجود أعلى هيكل البرج بني في أوسطه برج وفوق هذا البرج الأخير بني برج أخر وهكذا حتى وصل عددهم ٨ أبراج فوق بعضها البعض، وقد تم بناء درج السلم من الخارج على شكل لولب يحيط بالبرد من الخارج، وقد بنيت مصاطب على السلم ليشتري الذين يصعدون لأعلى.

موقع برج بابل

  • معظم المعلومات التي ذكرت عن برج بابل، مصدرها التوراة، وحسب ما تم ذكره في التوراة أن برج بابل تم بناؤه في منطقة ما بين النهرين، أي بين دجلة والفرات في أرض العراق، وذلك بعد حدوث الطوفان، ولكن حسب التحليل الجغرافي والتاريخي والجيولوجي، فإن فكرة وجود برج بابل في العراق مستبعد بل تصبح شبه مستحيلة .
  • ويعتقد أن مكانه الحقيقي يوجد في أرض الشام، ارض سوريا وعلى وجه التحديد الجزء الشمالي من أرض سوريا، والآثار التي تتلقي من برج بابل توجد بالقرب من نهر خابور.
  • كما أشيع أن برج بابل هو أول مكان تجمع به البشر من أصول وأعراق مختلفين في الجنس واللغة والتقاليد والعادات وطريقة الحياة، حيث كانت يعيش هؤلاء الناس في قبائل متفرقين في الجبال، يعيشون على رعاية الأغنام والماعز والجمال، وذلك قبل الطوفان.

شاهد ايضًا: بحث عن البيئة الساحلية في مصر

خاتمة بحثي عن قصير عن برج بابل

بذلك قد وصلنا لخاتمة البحث الذي كان يتكلم عن مدينة بابل والأثار التي توجد بها والحياة الاجتماعية، والطبقات والصناعة والتجارة والزراعة والمحاصيل الزراعية وبرج بابل بمواصفاته.

موضوعات من نفس القسم