موضوع عن اساسيات الاعتماد المستندي

لقد تطورت مجالات المعاملة المالية بشكل متطور عبر السنوات، حيث أن قسم التجارة والمحاسبة المالية أصبح علم يختص بالمعاملات المالية واتسعت مجالاته نتيجة لتطور العلم، ولا يعني ذلك أن المعاملات التجارية لم تكن موجودة قبل اكتشاف علم الرياضيات، بل أنه بالفعل كان موجوداً مع بداية البشرية.

مقدمة موضوع عن اساسيات الاعتماد المستندي

فنجد أن القدماء كانوا يعملون بالتجارة واعتبرت من المهن الأساسية والأكثر انتشاراً في ذلك العصر بالرغم من أن التعليم بنفسه لم يكن منتشراً، وكان أغلب من يتعاملون بالتجارة لم يفقهوا القراءة والكتابة ولكن بالرغم من ذلك استطاعوا أن ينجحوا بالمجال التجاري على أكبر نطاق بل وقاموا بالتوسع في المجال التجاري، ونتيجة لاكتشاف علم الرياضيات تم التوسع على أكبر نطاق واكتشف العديد من المجالات ومن بينها ظهر الاعتماد المستندي.

شاهد أيضًا: بحث عن ميزان المدفوعات وطرق معالجة اختلالات

ما المقصود بالاعتماد المستندي

الاعتماد بوجه عام كلمة تطلق في حال ان يعتمد شخص على شيء كأن يتم ذكر أن هذا الشخص يعتمد على نفسه في تحقيق ذاته، وقد نجد أن يقال هناك شخص يعتمد على البنك في فتح مشروع خاص به عن طريق أحد الأنظمة التي يخصصها البنك بخصوص المشروعات.

هنا يأتي توضيح معنى الاعتماد المستندي الذي من خلاله يقوم الفرد بالاستدانة من البنك بالمبلغ الذي يساوي قيمة المشروع الذي يحتاج إلى تمويله، في مقابل أن يحصل على تلك القيمة لابد من أن يقدم اعتماد مستندي مختوم بالختم الخاص بالبنك بأنه قد حصل على القيمة المحددة من خلال الاعتماد المستندي.

لا يتوقف هذا الأمر في مقابل الحصول على المال فقط فقد يقوم ما قد تم الحصول عليه من البنك سلعة ما وكثيراً ما قد نجد إعلانات بخصوص ذلك.

مثال على الاعتماد المستندي

  • يذهب أحدهم إلى متجر بيع السيارات ويريد أن يحصل على سيارة معينة وليس لديه قيمة السيارة او لا يرغب في دفع قيمة السيارة بشكل فوري، هنا يذهب إلى البنك ويطلب منه الحصول على تلك السيارة فيقوم البنك بدفع قيمة السيارة إلى متجر السيارات وتنتهي هنا العلاقة بين المتجر الخاص بالسيارات والعميل.
  • لأنه قد حصل على قيمة السيارة بشكل كامل وتنتقل العلاقة هنا بين العميل والبنك الذي سيقوم بالتوقيع على الاعتماد المستندي الذي ينص فيه ان الفرد قد حصل على السيارة في مقابل القيمة المحددة وأنه يقر بسدد تلك القيمة إلى البنك في خلال مدة زمنية قدرها كما يحدده البنك وبالشروط الموجودة من خلال الاعتماد المستندي.
  • أما مؤخراً فقد نجد أن الأمر قد تطور بشكل أكبر من الذي كان موجود في السابق حيث أن هناك العديد من الأماكن التجارية التي أصبحت تحتوي على ماكينة فيما يتعلق بالاعتماد المستندي، وذلك من خلال أن تحصل على السلعة التي ترغب بها وهي موجودة داخل المتجر ومنها يقوم البنك بدفع القيمة إلى المتجر وتقوم أنت بالتعامل مع البنك بشكل مباشر من خلال الاعتماد المستندي حول حصولك على السلعة التي قمت بشرائها.

أهمية الاعتماد المستندي

نتيجة لاتساع دائرة التجارة نتيجة لتطور العصور فإن المعاملات التجارية لم تكن محدودة أو داخل الدولة فقط، حيث انه الآن لا يوجد الآن دولة إلا وهي تعتمد على الاستيراد والتصدير والذي يشكل جزء كبير من الجانب الاقتصادي داخل الدولة.

لهذا السبب كان لابد من وجود الاعتماد المستندي داخل البنوك الذي يسهل من المعاملات التجارية الذي سهل عملية الاستيراد والتصدير بين أشخاص كلاً منهم في دولة مختلفة عن الأخرى ولابد ان يكون هناك وسيط بينهم حتى لا يحدث أي خلل في عملية التبادل التجاري.

فهنا يكون دور الاعتماد المستندي ان يحدد دور البائع والقيمة الذي يتحصل عليها البنك.

وطرف ثاني يكون المشتري والذي يقوم بالحصول على المنتج بعد من أن يقوم بدفع القيمة.

هنا نجد البنك يلعب دور الوسيط من خلال الاعتماد المستندي الذي ينص إلى عدم تسليم المبلغ المالي إلى البائع إلا بعد حصول البنك بالفعل على السلع المطلوبة وفقاً للشروط والمواصفات الموجودة بالعقد ويوقع كلاً من البائع والمشتري عليها حتى لا يحدث خلل من أي من الطرفين وإن حدث ذلك يكون هناك غرامة للطرف الذي يخل بشروط العقد.

أطراف الاعتماد المستندي

الاعتماد المستندي يكون بمثابة العقد الذي لابد فيه من وجود أطراف مثل أن يكون هناك عقد لشراء سيارة أو عقد شراء شقة وهنا يكون يوجد طرف أول بائع طرف ثاني مشتري لكن في الاعتماد المستندي يختلف عدد الأطراف حيث يتكون من ثلاثة أطراف.

  • الطرف الأول هو المستورد وهو الذي يكون لديه مبلغ من المال، داخل البنك ولابد من أن تكون تلك القيمة الموجودة داخل البنك تغطي المبلغ الذي يريد فيه هذا الطرف إقامة عقد مع البنك ينص على الاعتماد المستندي.
  • الطرف الثاني المورد وهو الذي يضمن للبنك حقوق التعامل في الحصول على السلعة المطلوبة وإقامة عقد مستندي مع البنك ينص فيه في الحصول على المبلغ في مدة زمنية معينة يقر له البنك بها.
  • الطرف الثالث يتمثل في البنك الذي من خلاله يقوم على وضع الشروط والقيمة المالية والمدة الزمنية الذي يتم فيها تسليم المنتج والحصول على القيمة المالية.

شاهد أيضًا: بحث عن تعريف مبادئ المحاسبة المالية

الاعتماد حسب طبيعة العمل

لا يقف الاعتماد المستندي عند مجرد الحصول على المنتج من خلال التعاملات الخارجية فقط بل أنه قد يقوم بالفعل بين المعاملات الداخلية أيضاً والتي تتم داخل البلاد، لأن هناك موارد يتم شرائها من داخل الدولة وقد تكون في محافظة مختلفة غير الموجود بها العميل الآخر.

اعتماد الاستيراد: وهذا الاعتماد هو الذي يتم من أجل الحصول على سلعة معينة غير موجودة داخل الدولة وموجودة في دولة أخرى غير التي موجود بها الشخص الذي يريد الحصول عليها، حيث أنه هنا يتم عقد اعتماد مستندي يتم فيه ورد بند عن أن المورد لا يجد المنتج الذي يريد الحصول عليه داخل الدولة، وسيقوم باستيرادها من الدولة التي يرغب في الاستيراد منها ويكتب أسم الدولة المرغوب بها.

اعتماد التصدير: وهذا الاعتماد يكون فيه الشخص سيحصل على منتج موجود داخل الدولة وقد يكون في محافظة أخرى أو ما شابه ذلك وينص الاعتماد المستندي أن الشخص سيقوم بالحصول على المنتج من داخل الدولة وليس من الخارج.

شاهد أيضًا: بحث عن الميزانية العمومية قصير

خاتمة موضوع عن أساسيات الاعتماد المستندي

لقد سهل الاعتماد المستندي العديد من التسهيلات التي يرغب بها الفرد حيث أنها تعتبر بمثابة ضمان الحقوق حيث أنها لا تعتمد على الكلام الشفهي الذي يقوم فيه أحد الأطراف بالرجوع في قراره ويكون الطرف الأخر قد خسر مقابل ذلك الكثير، البنود الموجودة في العقد يعتبر بمثابة القانون الذي يقوم بدورها في فرض غرامة على أن، لا يخل أحد الأطراف بالعقد، وهذا يعتبر بمثابة الشرط الجزائي وهذا البند لا يوجد في الاعتماد المستندي فقط بل أنه يوجد ايضاً في عمليات البيع والشراء بوجه عام، على سبيل المثال عندما يقوم الفرد بشراء منزل أو سيارة أو شيء ما هنا يوجد نص على من يخل بطرف العقد لابد من أن يدفع مبلغ مالي مقابل ذلك.

موضوعات من نفس القسم

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.