ما هي الرشوة وما حكمها

ما هي الرشوة وما حكمها، نقدم لكم اليوم على موقع ملزمتي موضوع عن الرشوة وحكمها، وسوف نعرض في هذا الموضوع لتعريف الرشوة، وأنواع الرشوة، أسباب تفشي الرشوة في المجتمع، حكمك الرشوة شرعاً.

الرشوة وحكمها

تعتبر الرشوة من أسوء الظواهر التي توجد في المجتمع، حيث يعتمد البعض على الرشوة لكي يحصل على خدمة أو يقوم بعمل مصلحة شخصية له، وتعمل الرشوة على زيادة معدلات الفساد داخل المجتمعات، وحصول من لا يستحق على حق غيره في مقابل هذه الرشوة، وكذلك يقوم هذا الشخص بحرمان من يستحق هذه الخدمة من الحصول على حقه، ولهذا فهي وسيلة لإهدار الحقوق وخاصة لو كان هذا الشخص غير قادر على دفع الرشوة للحصول على هذه الخدمة.

شاهد أيضًا: تعريف الفساد وانواعه

تعريف الرشوة

معنى الرشوة في اللغة

  • الجُعل: وما يُعطى لقضاء حاجةٍ أو مصلحةٍ، والجمع منها رُشاً ورِشاً. الرِّشوة بكسر الراء: ما يعطيه الشّخص للحاكم أو لغيره ليحكم له، أو ليفعل له ما يريد، بحسب ما قال الفيومي.
  • الرِّشوة هي: الوصلة إلى الحاجة بالمصانعة، وأصله من كلمة الرِّشاء وهو الذي يُتوصل به إلى الماء. بحسب ما قال ابن الأثير.

معنى الرشوة شرعاً

اختُلف في تعريف الرّشوة شرعاً، فقيل في معناها

  • ما يؤخذ بغير عوض ويُعاب أخذه.
  • كل مال يُدفع ليبتاع به من ذي جاه ومنصب عوناً على ما لا يحلّ.
  • قال صاحب الأنصاف: الرّشوة ما يُعطى بعد طلبه.

أنواع الرشوة

للرشوة أنواع وقد اختلف العلماء في تحريم الرشوة على حسب نوعها ومن أنواع الرشوة ما يلي:

  • هناك نوع من الرشوة لا يستطيع صاحب الحق الوصول إلى حقه إلا من خلال دفع هذه الرشوة، وهي رشوة محرمة على من يأخذها لا على من يدفعها.
  • رشوة يدفعها الشخص للحصول على حقه، ولكن في إمكان هذا الشخص على الحصول على حقه دون أن يدفعها، وهذه الرشوة محرمة على الطفين.
  • الرشوة التي تدفع لكي يتم الحصول على شيء من شخص ذا سلطان دون أي وجه حق، وهي محرمة على من يأخذها أما من يدفعها فقد اختلف علماء الشريعة في تصنيف صاحبها.

حكم الرشوة في الشريعة الإسلامية

تعتبر الرشوة في الشريعة الإسلامية من الكبائر وهي محرمة على أي مسلم، وذلك لأنها باب الباطل، وقد حرم الإسلام تداولها وحذر منها بكل أشكالها وقد جاء في الحديث عن رسول الله -صلّى الله عليه وسلّم-فيما رواه عبد الله بن عمر -رضي الله عنهما-قال: “لعن رسولُ اللهِ الرَّاشي والمرتشي” صدق رسول الله صلى الله عليه وسلم.

شاهد أيضًا: بحث حول الآفات الاجتماعية والوقاية منها

أدلة تحريم الرشوة في الشريعة

هناك أدلة عديدة تؤكد على صحة تحريم الإسلام للرشوة بكل أنواعها، وذلك موجود بإسناد في الكتاب والسنة وهذه الأدلة هي:

  • في القرآن الكريم: وقد جاء تحريم الرشوة في صورة النمل وجاء هذا التحريم خفياً ويحتاج لعض التدبر والتفكير قال تعالى:

{وَإِنِّي مُرْسِلَةٌ إِلَيْهِمْ بِهَدِيَّةٍ فَنَاظِرَةٌ بِمَ يَرْجِعُ الْمُرْسَلُونَ * فَلَمَّا جَاءَ سُلَيْمَانَ قَالَ أَتُمِدُّونَنِ بِمَالٍ فَمَا آتَانِيَ اللَّهُ خَيْرٌ مِمَّا آتَاكُمْ بَلْ أَنْتُمْ بِهَدِيَّتِكُمْ تَفْرَحُونَ}، وقال تعالى: {وَلَا تَأْكُلُوا أَمْوَالَكُمْ بَيْنَكُمْ بِالْبَاطِلِ وَتُدْلُوا بِهَا إِلَى الْحُكَّامِ لِتَأْكُلُوا فَرِيقًا مِنْ أَمْوَالِ النَّاسِ بِالْإِثْمِ وَأَنْتُمْ تَعْلَمُونَ}.

  • التحريم في السنة النبوية: جاءت العديد من الأحاديث التي حرمت الرشوة، ومن هذه الأحاديث:

قال رسول الله -صلّى الله عليه وسلّم-في الحديث الشريف الذي رواه ثوبان مولى رسول الله قال: “لعن رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ الراشيَ والمرتشيَ والرائشَ؛ يعني الذي يمشي بينَهما”، والله أعلم.

عوامل تفشي الرشوة في المجتمع

هناك العديد من الأسباب تفشي الرشوة في المجتمع ومنها ما يلي:

  • تفريط الكثر من الأفراد في دينهم وفي الشريعة الإسلامية، حيث تعتبر الرشوة من علم المنافقين واليهود، حيث أنها تعمل على تفشي الاثم والعدوان والظلم.
  • يقوم الناس بتقديم الرشوة نظراً لتفشي الفساد في داخل المجتمع ووقع الظلم على الأفراد داخل المجتمع.
  • غياب الرقابة الإدارية عن المصالح الحكومية، مما يؤدي إلى تفشي ظاهرة الرشوة.
  • رغبة الأفراد في الحصول على الأموال بطريقة سهلة والرغبة الملحة للأفراد في الثراء دون أي وجه حق.
  • وجود خلل في النظام السياسي ككل، مما يؤدي إلى زيادة ثراء البعض وزيادة الفقر للفقراء.

طرق علاج ومحاربة الرشوة

يمكن علاج الرشوة عن طريق عدة طرق ومنها ما يلي:

  • فرض عقوبة شديدة بالسجن على من يمسك برشوة، ويعتبر السجن أحد العقوبات الرادعة للمرتشي، وكان في عهد عمر بن الخطاب رضي الله عنه تطبق عقوبة السجن على المرتشي.
  • العقوبة المالية: حيث يتم فرض عقوبة مالية كبيرة على المرتشي، حيث تتناسب المبالغ المالية مع حجم الرشوة.
  • العزل من العمل: يتم فصل الموظف الذي يضبط برشوة.
  • التشهير بالمرتشي: حيث يعتبر التشهير أحد الاساليب للقضاء على الرشوة، حيث يتم الاعلان عن الشخص المرتشي في المصلحة الحكومية وكذلك في الجرائد الرسمية، وذلك حتى يكون عبرة لكل من تسول له نفسه بالحصول على رشوة.
  • العمل على نشر الوعي الديني بين الأفراد داخل المجتمع، وتعريف الأشخاص بحكم الشرع في تقاضي الرشوة.
  • توعية الأشخاص داخل المجتمع بأضرار الرشوة على الأفراد وعلى المجتمع ككل، وكيف تجعل الرشوة الفساد ينتشر داخل المجتمع، كذلك كيف تعمل الرشوة على إهدار الحقوق.
  • رفع الرقابة الإدارية على الموظفين، وتعيين الموظف الأكفأ.

شاهد أيضًا: طرق غسل الأموال

قد يعجبك ايضًا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.