بحث عن كيفية حساب نفقة المطلقة doc

بحث عن كيفية حساب نفقة المطلقة doc، حديث موضوعنا حيث يعد الطلاق من أبرز المشاكل التي تواجه المتزوجين خاصة المتزوجين حديثاً، والشباب حديثي السن، وسوف نتعرف في هذا البحث عن أنواع النفقات الواجبة على الرجل، ومتعة المطلقة، ومتى توجب النفقة على الرجل في الطلاق.

المحتويات عرض

مقدمة بحث عن كيفية حساب نفقة المطلقة

النفقة وهي مفرد نفقات، وهي في اللغة: الأموال والدراهم، وشرعاً: كفاية من يمونه بالمعروف مسكناً، وكسوة، وقوتاً، وغيرها، والنفقة الزوجية يقصد بها توفير احتياجات الزوجة من مسكن، وخدمة، وطعام، ودواء، حتى ولو كانت غنية، فالنفقة واجبة على الزوج بالكتاب، والسنة، والإجماع.

أما المطلقة البائن بينونة صغرى أو بينونة كبرى، فليس لها سكن ولا نفقة؛ وذلك لما ورد في الصحيحين من حديث فاطمة بنت قيس: والتي طلقها زوجها، وقال لها رسول الله صلى الله عليه وسلم: “لا نفقة لك ولا سكن”.

أما إذا كانت المطلقة البائن حاملًا؛ فتوجب لها النفقة، لقول الله تعالى: “وإن كن أولات حمل فأنفقوا عليهن حتى يضعن حملهن”.

شاهد أيضًا: بحث عن الطلاق في الإسلام والديانات الأخرى

نفقة المرأة المطلقة

خلال عمل بحث عن كيفية حساب نفقة المطلقة نجد أن هذا يختلف من دولة لأخرى وذلك تبعاً للقانون المتبع في كل دولة، ويراعي القانون بعض الأوضاع المعيشية في تقدير نفقة المطلقة، كوظيفة الزوج، وراتبه، وأسعار البضائع في الدولة، وغيرها من الأوضاع الاجتماعية في الوقت الذي يجب عليه فيه دفع النفقة لمطلقته.

وأباح الشرع للمطلقة التي لم تنته عدتها سواء كانت مطلقة طلاقاً رجعياً، أو مطلقة طلاقاً بائناً بينونة صغرى، مطالبة طليقها بنفقة لها بل أوجب عليه نفقتها مادام لم تنته عدتها، أما المرأة المطلقة طلاقاً بائناً بينونة كبرى فلا نفقة لها إلا إذا كانت حاملًا، فيجب على طليقها دفع نفقتها حتى تضع مولودها، وذلك لأن الحمل ولد للمطلق، فوجب الإنفاق عليه، ولا يتمكن من ذلك إلا بالإنفاق على أمه.

وإذا كان للمرأة المطلقة أطفال فمن حقها أن تطالب بنفقة لهم، وذلك لتأمين وسد احتياجاتهم، ولكن إذا انتهت عدتها لا يحق لها المطالبة بالنفقة لها.

كيفية حساب نفقة المطلقة

في سطور بحث عن كيفية حساب نفقة المطلقة، نجد أنه يقوم بتحديد وتقدير النفقة قاضي المحكمة الشرعية، وذلك بعد النظر في حالة الزوج الاجتماعية، ووضعه المادي، بحيث يكون قادراً على دفع النفقة بلا مشقة أو عناء، ونفقة المطلقة تعتبر ديناً لا يسقط ابداً لأي سبب، إلا إذا تنازلت عنه المرأة المطلقة بمحض إرادتها، فيسقط هذا الدين عن مطلقها.

نفقة العدة وكيفية حساب نفقة المطلقة المعتدة

نفقة العدة، أو نفقة المطلقة المعتدة، هي نفقة زوجية تشمل المأكل، والملبس، والمسكن، والمشرب، وذلك لأن المطلقة تعد، فهي مازالت في حكم الزوجة، وهي واجبة على جميع المطلقات طلاقاً رجعياً أو طلاقاً بائناً، فيما عدا المطلقة قبل الخلوة الشرعية، أو قبل الدخول بها، وذلك لأنها ليس لها عدة تعتدها بعد الطلاق، ولا يجب عليها أن تنتظر فترة زمنية معينة بين الطلاق والزواج مرة أخرى بغيره.

والفترة الزمنية التي يجب على المطلقة طلاقاً رجعياً أو طلاقاً بائناً انتظارها ثلاث حيضات للمرأة التي تحيض، أما المرأة التي لا ترى حيض لبلوغها سن اليأس، أو لصغر سنها فتعتد ثلاثة أشهر عربية كاملة، أما عدة المرأة الحامل هي أن تضع حملها سواء كان أقل أو أكثر من ثلاثة شهور، وعدة الحامل تنتهي فقط بوضع الحمل، حتى لو توفي الزوج قبل الوضع.

وتبدأ عدة المرأة من لحظة وقوع الطلاق، لا من تاريخ العلم به، وتستحق المرأة المطلقة نفقة عدة لمدة لا تقل عن شهرين، ولا تزيد عن عام ميلادي كامل وهي أقصى مدة لنفقة العدة، وفيما يلي استعراض لكيفية حساب نفقة المطلقة بكافة أنواعها:

شاهد أيضًا: حضانة الطفل قبل الطلاق

كيفية حساب نفقة العدة للمطلقة المدخول بها

من حق المطلقة المدخول بها نفقة عدة كالنفقة التي تجب للزوجة من مأكل، ومشرب، ومسكن، وغيرها، وتثبت بالاحتباس الحُكمي، ويحددها القاضي بناء على قول المطلقة في بيان مدة عدتها بشرط ألا تزيد عن سنة من تاريخ وقوع الطلاق، ويقدرها على حسب الظروف الاجتماعية والمادية الخاصة بالحالة التي وقع بينهم طلاق.

كيفية حساب نفقة العدة للمطلقة طلاقًا رجعيًا

تستحق المطلقة رجعياً والمدخول بها نفقة العدة، والتي يحددها القاضي بما يتناسب مع الظروف الشخصية، أو يتم تحديدها باتفاق الطرفين، ولها أيضاً حق السكنى حتى تنتهي عدتها، وقال الشيخ الدردير -عليه رحمة الله-: “وللمعتدة المطلقة، بائنًا أو رجعيًا السكنى وجوبًا على الزوج”، كما ورد في حاشية الدسوقي على الشرح الكبير.

كيفية حساب نفقة العدة للمطلقة الحاضنة

وللمطلقة الحاضنة الحق في نفقة العدة حتى تنتهي عدتها، ولها أيضاً الحق في التمكين من مسكن الزوجية بعد الطلاق وحتى بعد انتهاء العدة وذلك لأنها حاضنة، أو توفير أجر مسكن خاص بها وبأولادها بدلا من ذلك، ولها الحق في نفقة لصغارها من مدارس، وعلاج، وكسوة صيف وشتاء، ولها الحق أيضاً في نفقة الحضانة والرضاعة إن كانت مرضعة.

بحث عن كيفية حساب نفقة العدة للمطلقة الحامل

إذا طلقت المرأة وهي حامل فيجب لها نفقة عدة حتى تضع حملها، لأن المدة الزمنية لعدة الحامل هي انقضاء فترة الحمل وتنتهي بالوضع، فإذا وضعت المطلقة الحامل مولودها فلا نفقة لها، وعلى الزوج المطلق توفير مسكن لها ومأكل، ومشرب، وكذلك الإنفاق على ولده وتوفير ما يلزمه من مأكل، ومسكن، ومشرب، وعلاج، ورضاعة، وغيرها، كما يتوجب على المطلقة الحامل عدم ترك منزل زوجها إلا بعد وضع حملها.

كيفية حساب نفقة العدة للمطلقة على إبراء وعلى غير إبراء

من المهم ذكر ذلك حين عمل بحث عن كيفية حساب نفقة المطلقة حيث إذا طلقت المرأة على الإبراء كأن تقول لزوجها أمام المأذون: “أبرت زوجي من نفقة عدتي ومتعتي ومؤخر صداقي وحقوقي الشرعية وأسألك الطلاق على ذلك”، ويرد عليها الزوج بقوله: “وأنت طالق مني على ذلك”، والطلاق على الإبراء يعد طلاق بائن، وتتنازل فيه الزوجة عن كافة حقوقها بما فيها نفقة العدة، وجميع النفقات الأخرى الواجبة على الزوج مقابل الطلاق، ولكن لا تسقط نفقة الأولاد من على الزوج إن كان لديهم أبناء.

أما إذا طلق الرجل زوجته بدون إبراء منها ففي هذه الحالة يصبح من حق المطلقة كافة الحقوق والنفقات بما فيهم نفقة العدة، والصداق، والمتعة، ولها الحق أيضاً في قائمة المنقولات الزوجية، ويتم تحديد النفقة وتقديرها باتفاق الطرفين، أو يحددها القاضي على حسب ظروف حالة الزوج.

أسباب سقوط الحق في نفقة العدة للمطلقة

يسقط حساب نفقة المطلقة المعتدة في عدة حالات منها:

  • ارتداد الزوجة عن الإسلام: فإذا تركت الزوجة الإسلام يتم إسقاط حقها في كافة أنواع النفقات بما فيهم نفقة العدة.
  • وكذلك في حالة الزوجة الناشز إلا إذا كانت حاملًا فوجب لها نفقة.
  • الزوجة المطلقة خلعاً يسقط حقها في نفقة العدة.
  • وكذلك الزوجة المطلقة على إبراء زوجها من كافة حقوقها الزوجية بما فيها نفقة العدة.

نفقة المتعة

نفقة المتعة هي نفقة أقرها المولى سبحانه وتعالى للمطلقة التي طلقها زوجها دون ذنب منها، جبراً لخاطرها، ومعونة لها على حياتها بجانب نفقة العدة بعد طلاقها، وقد يعطيها الزوج لمطلقته من طلقاء نفسه جبراً لخاطرها ولا يجب تحديد قيمتها ومقدارها يرجع إلى حالة الزوج سواء كان متيسراً أو متعسراً لقوله تعالى: (لَّا جُنَاحَ عَلَيْكُمْ إِن طَلَّقْتُمُ النِّسَاءَ مَا لَمْ تَمَسُّوهُنَّ أَوْ تَفْرِضُوا لَهُنَّ فَرِيضَةً  وَمَتِّعُوهُنَّ عَلَى الْمُوسِعِ قَدَرُهُ وَعَلَى الْمُقْتِرِ قَدَرُهُ مَتَاعًا بِالْمَعْرُوفِ حَقًّا عَلَى الْمُحْسِنِينَ). “سورة البقرة الآية رقم 236

ويتم تحديد نفقة المتعة بالتراضي بين الزوجين، وإذ لم يتراضى يحتكما إلى القاضي فيحددها بما يتناسب مع ظروف الزوج ووضعه المالي.

ونفقة المتعة تقدر بسنتين أو أكثر من ذلك، حسب الظروف الاجتماعية للمطلق، والوضع المادي له، والظروف التي وقع بها الطلاق، وأيضاً حساب مدة الزوجية، كما يمكن تقسيط نفقة المتعة وذلك بناء على طلب المدعي عليه.

نفقة المتعة طبقاً لقانون الأحوال الشخصية المتبع في جمهورية مصر العربية

في سطور بحث عن كيفية حساب نفقة المطلقة نذكر نفقة المتعة في قانون الأحوال الشخصية المتبع في مصر، وهي نفقة تفرض على الرجل المطلق دفعها لمطلقته في حال إن طلقها بدون رضاها، ولا بسبب راجع إليها، وقد ألزم القانون المصري القاضي بتحديد نفقة المتعة حسب ظروف الزوج المادية حتى لا يتعسر أو تشق عليه، وكذلك مراعاة مدة الزوجية وما ينال الزوجة بعد الطلاق، وإعانة لها على ظروف المعيشة، وأيضاً لرفع أي إساءة للزوجة ولنفي وجود أي علة بها، وإنما وقع الطلاق لرغبة الزوج ولعذر خاص به، أو بسبب الطلاق المستبد واستخدام الزوج حقه في الطلاق استخداماً خاطئاً.

الشروط الواجب توافرها لاستحقاق نفقة المتعة

  • أن تكون الزوجة المطلقة مدخول بها في عقد زواج صحيح.
  • أن يكون الطلاق مستبداً، أو قام الزوج بتطليق زوجته دون رضاها.
  • توجب نفقة المتعة أيضاً على أي طلاق يقع بين الزوجين.
  • ألا تكون الزوجة هي السبب في وقوع الطلاق، بأفعالها التي تدفع زوجها لتطليقها.

عدم أحقية المرأة المطلقة على الإبراء نفقة المتعة

المطلقة على الإبراء هي التي تتنازل عن كافة حقوقها مقابل التطليق، فلذلك ليس لها الحق في نفقة المتعة أو غيرها، لأن الطلاق وقع برضاها وعلمها، إلا إذا أثبتت الزوجة عكس ذلك وأنها تم إجبارها على التنازل عن نفقة متعتها.

أحقية المرأة المطلقة عن طريق المحكمة في نفقة المتعة

المرأة التي تم تطليقها عن طريق المحكمة لها الحق في الحصول على المتعة، وذلك لأن الحكم الصادر من المحكمة بتطليق الزوجة يدل على أن الطلاق تم بدون رغبة منها، وأيضاً لأن القاضي يتساوى مع الزوج في المسائل التي تقتضي أن يحكم فيها القاضي بالتطليق، فهو يتساوى مع الزوج وذلك على مذهب الحنفية لأن القاضي يطلق نيابة عن الزوج، وبذلك تستحق المطلقة المتعة.

عدم أحقية الزوجة الناشز في نفقة المتعة

إن كانت الزوجة ناشزاً وصدر حكماً بذلك فهي لا يحق لها نفقة المتعة، وذلك لأن الحكم الصادر بنشوزها يدل على أن الطلاق قد وقع بسبب الزوجة ويرجع لها، إلا أن تستطيع أن تثبت غير ذلك.

كيفية حساب نفقة المطلقة في المتعة

تقدر المتعة للمطلقة المدخول بها والتي وقع عليها طلاق استبدادياً أو بغير رضاها، تقدر لها المتعة بمقدار نفقة عدتها الشهرية، أي أنه إذا تم الحكم للمطلقة بنفقة عدة تقدر بحوالي ألف جنيه شهرياً، فنفقة المتعة تحسب بأقل تقدير سنتين من مقدار نفقة العدة، أي حوالي أربعة وعشرون ألف جنيه مصري، وذلك بحد أدنى، ويجوز أن تفرض متعة أكبر من ذلك لمدة أطول، وذلك حسب ظروف الزوج المالية والاجتماعية، وظروف الطلاق، ومدة الزواج.

كما يمكن للزوج تقسيط المتعة وذلك بناء على رغبته عند التنفيذ، وفى حالة صدور حكم بالمتعة للمطلقة، وامتنع المطلق عن السداد، أو قام بالمماطلة، فعلى المطلقة اتخاذ إجراءات حجز للمطلق المدين لها على يد الآخرين، أي تقوم المطلقة بتسليم أصل الحكم الصادر من المحكمة إلى الجهة الرسمية التي يعمل بها الزوج المطلق، وتقوم جهة العمل بخصم المتعة من راتب الزوج المطلق.

وفى حالة عدم الوصول إلى جهة العمل، أو لم يكن المطلق تابع لجهة عمل رسمية، فيتم تنفيذ الحكم على أي ممتلكات خاصة به من أموال، أو عقارات، أو منقولات، بالحجز عليها، أو بيعها في مزاد علني، وذلك لاستيفاء دين المتعة والنفقات التي في ذمته لمطلقته.

أنواع النفقات أثناء إقامة الزوجية، أو بعد الطلاق طبقاً لقانون الأحوال الشخصية

خلال عمل بحث عن كيفية حساب نفقة المطلقة لا ننسى أن نذكر أنه تتعدد أنواع النفقات طبقاً لقانون الأحوال الشخصية، سوف نذكرها فيما يلي مع ذكر تفصيلي لتوضيح الفرق بين النفقات وبين الأجور، والنفقات على مختلف مسمياتها هي كالآتي:

  • النفقة الزوجية، وهي النفقة الواجبة على الزوج لزوجته.
  • نفقة العدة، وهي نفقة خاصة بالمطلقة المعتدة، لأنها مازالت في حكم الزوجة مادام لم تنته عدتها.
  • نفقة المتعة، وهي تصرف تعويضاً وجبراً لخاطر المطلقة طلاقاً استبدادياً، أو طلقت بدون رغبة منها.
  • نفقة صغار، وهي خاصة بالأبناء.
  • نفقة علاج خاصة بالأبناء.
  • نفقة تعليم خاصة بالأبناء.
  • نفقة حمل ومسكن، وهي نفقة خاصة للمطلقة الحامل.
  • نفقة ولادة، وهي خاصة بالمولود من مصاريف ولادته، وعلاجه، وملبسه، ومشربه، وكافة احتياجه.
  • أجر مسكن.
  • أجر رضاعة.
  • أجر حضانة.
  • أجر خادمة.
  • بدل فرش وغطا.

النفقات والأجور والفرق بينهم

لا يمكن الجمع بين النفقات والأجور في آن واحد، لأن النفقات واجبة على الزوج تجاه زوجته وذلك مقابل احتباس الزوجة في عصمة الزوج، فالنفقات واجبة للزوجة في حالة استمرارية الزوجية، وكذلك واجبة للمطلقة المعتدة، أما الأجور فتكون للمطلقات فقط، فالأجور تقدم نظير عمل كأجر الرضاعة، وأجر الحضانة، وغيرها من أنواع الأجور، فيما عدا أجر المسكن لأنه يقع ضمن نفقة الأبناء والصغار.

إذا كانت المرأة المطلقة حاضناً فيحق لها بعد انتهاء عدتها المطالبة بأجر الحضانة، وذلك لأن الحضانة في الشرع والقانون بمثابة عمل تقوم به الحاضنة لصالح والد الأبناء، فيتوجب عليه دفع أجر الحضانة لها، بعد انقضاء العدة، لأنه لا يجوز الجمع بين أجر الحضانة ونفقة الزوجية.

ويعتبر أجر المسكن للحاضنة من ضمن نفقة الصغير، ويظل أجر المسكن حقاً للصغير حتى يبلغ أقصى درجات الحضانة، ويحكم بأجر الحضانة للأم الحاضنة ما دام يعيش معها في حضانتها.

وإذا تم احتساب أجر المسكن كنفقة للصغير وتم صرف نفقة مشرب ومأكل وملبس، لا يحق المطلقة المطالبة بحق أجر مسكن حضانة مرة أخرى.

ويجب على المدعية عندما تقوم برفع دعوة نفقة ترفعها بنوعيها، لا ترفعها بأنواعها، حيث أن الكثير من النساء يقمن برفع دعوى أجر مسكن، ثم يتفاجأون بأن دعوتها في النفقة كانت تشتمل على أجر السكن.

شاهد أيضًا: ما هي إجراءات الطلاق بالتفصيل

خاتمة بحث عن كيفية حساب نفقة المطلقة

وبعد عمل بحث عن كيفية حساب نفقة المطلقة، يتبين لنا حرص الدين الإسلامي على مشاعر المرأة وإنصافها وذلك بتشريع نفقة المتعة التي تزول أي شبهة طلاق عالقة بالزوجة، وجبراً لخاطرها، وكيف أن القانون المصري كفيل بجعل الزوج يدفعها، وكذلك حرص القانون المصري في تحديد النفقات بمختلف أنواعها وذلك بمراعاة الحالة المادية والاجتماعية للزوج، وظروف عمله، حتى لا يتعثر في السداد، أو يشق عليه ذلك.

موضوعات من نفس القسم
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.