كيف تتكون السحب والأمطار

كيف تتكون السحب والأمطار السحب تتكون عن طريق قيام الماء الموجود في تلك المحيطات والبحيرات والأنهار تبدأ في مرحلة التحول، من تلك الحالة التي تكون سائلة إلى تلك الحالة الغازية وهذه العملية تعرف بالبخار، وتتم عن طريقة عملية التبخر من أجل أن يقوم بعملية الطفو في الهواء، فكلما بدأ الهواء في الارتفاع في ذلك الغلاف الجوي كلما تعرض للبرودة ويبدأ أيضًا في التعرض لضغط أقل.

وبالتالي في كيف تتكون السحب والأمطار هذه المرحلة لا يستطيع أن يقوم بحمل بخار الماء دفعة واحدة، فيتحول ذلك البخار الناتج عن الماء إلى تلك القطرات الصغيرة من الماء أو البلورات الثلجية، وتبدأ قطرات الماء في التكاثف على تلك الجسيمات أو الجزئيات الصغيرة مثل الغبار، وفي مرحلة التكاثف للبخار الماء الذي يكون زائد على تلك النوى من أجل أن تتم عملية تشكيل السحب واليوم سوف نذكر مراحل تكوين السحاب ونزول المطر فتابعوا معنا.

ما هو السبب وراء عملية تشكيل السحب؟

هناك عدة أمور تكون هي السبب الأساسي في تكوين السحب ومن هذه الأمور: –

شاهد أيضًا: ما لون السماء الحقيقي

التدفئة السطحية

  • وفي هذه المرحلة تكون الشمس قد بدأت في عملية التسخين للأرض، لذلك فإن الهواء الذي يكون قريب من الأرض سوف يكون ساخن أيضًا.
  • وبالتالي فيقوم بالارتفاع إلى أعلى ويتكون على شكل من الأعمدة الصاعدة مساعدًا في ذلك في تكوين التيارات الحرارية أو تلك التيارات الدافئة والتي يتم عن طريقها تشكيل السحب الركامية.

الطبوغرافيا أو تلك التضاريس

  • وتساعد هذه الطبوغرافيا والتضاريس على تكوين وتشكيل السحب الطبقية، فعندها يبدأ الهواء في الارتفاع فوق تلك الجبال أو فوق التلال وبالتالي فهو يتعرض للبرودة.

الغيوم

  • وتبدأ الغيوم في التشكيل عندما تبدأ كتلة من الهواء الذي يكون دفيء، حتى تصل إلى كتلة من ذلك الهواء البارد الذي يكون كثيف في تلك المناطق التي تكون واسعة على مدار تلك الجبهات.
  • وتلك الجبهة تكون عن تلك الحدود التي تكون بين الهواء الدفيء، وذلك الهواء البارد وذلك الهواء الرطب والهواء الجاف.

تجميع الرياح

  • وفي هذه المرحلة يكون عبارة عن تلك التيارات الهوائية التي تكون متدفقة من مختلف الاتجاهات، من أجل أن ترتفع عالية مرة أخرى، وبعد ذلك تبدأ في التدفق مرة أخرى معًا فينتج عن ذلك بداية تشكيل تلك السحب الركامية وبالتالي فهو يسبب المطر.

تغير سرعة الرياح

  • في مثل هذه المرحلة يحدث للرياح الاضطرابات المختلفة في سرعاتها، ويصاحب ذلك القيام بارتفاعها إلى أعلى مرة أخرى، وذلك يتسبب في القيام بدوامة هوائية تكون مضطربة.

مرحلة تكوين السحب وبداية سقوط الأمطار

بعد أن تبدأ السحب في التكون بعد أن تنتهي بالمرور من هذه المراحل الأساسية المختلفة: –

شاهد أيضًا: ما هو الرعد والبرق علميًا

المرحلة الأولى

  • في هذه المرحلة تبدأ السحب في التشكيل كلما بدأ الهواء في الارتفاع بداية من السطح حتى الغلاف الجوي، وبالتالي فإن الهواء يتم رفعه عن طريق رفع الجبال أو عن طريق تلك الجبهات الهوائية.
  • وبعد ذلك يتم تلاقي تلك الكتل المختلفة من الهواء، وأثناء مرحلة التلاقي للهواء فإن الهواء يبدأ في المرور بمستويات تكون أقل، وكذلك يتعرض لضغط أقل بكثير وذلك لأن كلما أرتفع كلما قل الضغط.
  • وكذلك الهواء فهو يبدأ بالتحرك عادة من عند الضغط المرتفع حتى يصل إلى الضغط المنخفض.
  • ولكن أثناء تحرك الكتل الخاصة بالهواء إلى تلك المنطقة صاحبة الضغط الأقل، فإن الهواء الداخلي في تلك المرحلة يقوم بالضغط عليها حتى الخارج مسببًا بذلك القيام بتمددها.
  • فيتسبب بذلك انخفاض في درجات الحرارة بشكل قليل، ولكن كلما ارتفعت كتلة الهواء الموجودة في الغلاف الجوي بشكل كبير كلما أدى ذلك إلى انخفاض درجة حرارتها بشكل كبير.
  • ويستطيع هذا الهواء الدفيء على القيام بحمل كمية كبيرة من بخار الماء، بالمقارنة مع تلك المحملة بالهواء البارد، مما يؤدي ذلك إلى أنه عند وصول درجة الحرارة إلى درجة حرارة الندي.
  • فبناء على ذلك يتم تكوين بخار الماء داخل الكتلة الخاصة بالهواء مشبعًا، أي أن رطوبة النسبية قد تساوي حوالي 100% فبناء على ذلك يبدأ البخار في التكاثف حتى يصل إلى قطرات من الماء السائل.

المرحلة الثانية

  • وهي المرحلة التي يبدأ فيها التكاثف لبخار الماء على تلك الجزئيات الصغيرة التي تكون واقعه حوله وتعرف ذلك باسم نوى التكاثف.
  • وتقع النواة الخاصة بنواة السحابة في مركزها الأساسي بشكل قد يكون مماثل للنواة التي تكون واقعه في ذلك المركز الخاص بالخلايا الحية.
  • وكذلك نوى التكاثف تكون عبارة عن تلك الجسيمات الصلبة التي تكون عالقة في الهواء مثل ذلك الغبار وحبوب اللقاح وغيرها.
  • ومن الملاحظ أن تركيزات هذه النوى تتراوح فيما بين الكميات القليلة، لتصل إلى كل سنتيمتر مكعب في ذلك الهواء البحري النظيف حتى تصل إلى المليون، في ذلك السنتيمتر مكعب الواحد الموجود في الهواء الذي يكون ملوث للغاية في تلك المدينة الصناعية.
  • وعندما يبدأ بخار الماء في التكاثف فيما بين حول نوى التكاثف، وتبدأ في الاستقرار عليها مما يشكل بذلك تلك السحب التي تكون مرئية.
  • وبالتالي فإن ذلك يساعد على تكوين السحب بشكل كامل من تلك القطرات الخاصة بالماء، أو تتكون من بلورات الثلج أو من كلاهما معًا.
  • وتشكل البلورات الخاصة بالثلج الكمية الأكبر من السحب في تلك المناطق الباردة والتي تكون عليا من التروبوسفير.
  • لذلك يتم تعريف السحب بأنها عبارة عن تلك الكتل المرئية التي تكون معلقة في الهواء، والتي تتكون من قطرات الماء أو من تلك البلورات الخاصة بالثلج والتي تتواجد بشكل كبير على المرتفعات الكبيرة.

المرحلة الثالثة

  • وفي هذه المرحلة يبدأ الماء الموجود في الغلاف الجوي بالسقوط بشكل تدريجي، ويكون على شكل أمطار.
  • ومن الممكن أن تكون على شكل أمطار تكون خليط من الثلج والمطر، ومن الممكن أن تكون برد أو ذلك المطر المتجمد.
  • ولكن لابد من أن تتواجد الغيوم من أجل أن تسقط الأمطار.
  • وذلك لأن قطرات الماء عبارة عن تلك القطرات الموجودة في السحب، التي قامت بتكثيف كميات كبيرة من المياه حتى تبدأ في السقوط.
  • ولكن تلك الجسيمات الموجودة في السحب لا تمتلك تلك الكتل الكافية من أجل أن تقوم بالسقوط على الأرض، ولكن في حالة إذا ما استمر تكاثف الماء.
  • وأضاف المزيد من ذلك إلى السحب فتبدأ الجاذبية في القيام بسحب مثل هذه الأجسام، من أجل أن تقوم بالسقوط على سطح الأرض.
  • ولكن درجة الحرارة تقوم بتحديد نوع السقوط الذي يقع من السحب فالطقس الذي يكون أكثر برودة ينتج عنه الكثير من الثلج.

شاهد أيضًا: بحث عن عناصر المناخ والطقس

ومن هنا نكون قد ختمنا معكم مقالنا اليوم عن كيف تتكون السحب والأمطار ونرجو أن يكون المقال قد نال إعجابكم، لا تنسوا لايك وشير للمقال لتعم الفائدة على الجميع.

قد يعجبك ايضًا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.