مفهوم علم النفس الجنائي

مفهوم علم النفس الجنائي، نقدم لكم اليوم على موقع ملزمتي موضوع عن علم النفس الجنائي، وسوف نعرض في هذا الموضوع لتعريف علم النفس الجنائي، وتاريخ نشأة علم النفس الجنائي، العلاقة بين علم النفس الجنائي والإجرام.

مفهوم علم النفس الجنائي

يقوم علم النفس الجنائي بدراسة تأثير نفسية المجرم على السلوك الإجرامي الذي يرتكبه، والتعرف على الدوافع الإجرامية للمجرم، وذلك للتقليل من السلوكيات الإجرامية للأشخاص، والتنبؤ بهذا السلوك، لمساعدة المجتمع للقضاء على الجريمة، للنهوض بالمجتمع، والقضاء على الجرائم داخل المجتمعات للنهوض بهذه المجتمعات.

شاهد أيضًا: علم النفس ولغة العيون في الحب

تعريف علم النفس الجنائي

علم النفس الجنائي هو أحد أهم فروع علم النفس العام، وذلك لتطبيقه لمبادئ علم النفس العام ونظريات علم النفس على ارض الواقع، ومن أهم تعريفات علم النفس الجنائي ما يلي:

  • هو فرع من الفروع التطبيقية لعلم النفس العام، يهدف إلى إسقاط القوانين والمبادئ النفسية على النظام القانوني والذي يتضمن الجانب الجنائي والإجرامي، كتصنيف المجرمين حسب خصائصهم النفسية، والاجتماعية، لتقديم المساعدة في معرفة وفهم الدوافع المختلفة التي تؤدي إلى ظهور السلوك المنحرف والإجرامي.
  • يُشير علم النفس الجنائي إلى الأخصائي النفسي السلوكي والسريري الذي يدخل في الممارسات العلاجية داخل الإطار القانوني الرسمي.
  • علم النفس الجنائي هو الدراسة التطبيقية للمعرفة، والعلوم النفسية، والسيكولوجية على الأنظمة القانونية.
  • التطبيق المعني بالعلوم المعرفية النفسية ومبادئها على الأنظمة الجنائية والمدنية عن طريق التحقيق، والتقييم، والدراسة.

تاريخ نشأة علم النفس الجنائي

  • ترجع نشأة علم النفس الجنائي إلى أوائل القرن العشرين، حيث بدأ علم النفس الجنائي كنوع من أنواع الدراسة التجريبية على سلوكيات الإنسان، وخاصة الجانب الإجرامي والجنائي من هذا السلوك، ويعتبر العالم فونت هو رائد علم النفس التجريبي، حيث اتسم هذا العالم بالإبحار في الجوانب التجريبية والتنظيرية، وهذا العلم لا يهتم بدراسة الجوانب التطبيقية.
  • وقد بدأ العالم الأمريكي “منستربرج” الألماني الأصل بدراسة علم النفس التطبيقي، ويعتبر هذا العالم هو أحد طلاب العالم فونت، وهو اعتبر بعد ذلك الأب الروحي لعلم النفس التطبيقي، حيث هو أول من أشار إلى ضرورة تطبيق علم النفس على الحياة اليومية، وخاصة علم النفس الجنائي بشكل خاص، وقد ألف أول كتاب لعلم النفس الجنائي وهو بعنوان” على منصة الشهادة”، وقد اعتبر هذا الكتاب مهم جداً في معظم القضايا الجنائية.
  • وفي عام 1904 م نشأ علم النفس الجنائي لدراسة وتحليل الدكتاتور الألماني اودولف هتلر، لتحليل وتشخيص أسباب الدموية للزعيم هتلر والتحليل النفسي لهذا الدكتاتور، وذلك لتحليل شخصيات جرموا الحرب، ومن هؤلاء المهتمون بهذا العلم العالم “ليوبيل هاود”، للكشف عن الميول الإجرامية خاصة للحربيين.
  • وقد استمر علم النفس الجنائي في التطور، حتى استطاع العالم النفسي “سيزار لومبروزو” إن يصنف المجرمين على حسب الجنس والعمر والعرق والتعليم والخصائص الجغرافية وغيرها من المؤثرات التي تؤثر في تشكيل نفسية المجرم.

شاهد أيضًا: مفهوم تطوير الذات في علم النفس

التشخيص في علم النفس الجنائي

استطاع العالم “هاود” في عام 1981م إن يؤسس علم النفس الجنائي، وقد قام بتأسيسه على أربع قواعد أساسية لفحص وفهم نفسية المجرم، وتعتبر هذه القواعد مطبقة حتى يومنا هذا، للحصول على التشخيص الصحيح للجاني، وكذلك تشخيص القاضي لنفسية الجاني للحكم العادل عليه، ومن هذه الإجراءات ما يلي:

  • الفحص السريري: ويتم استخدام هذا الأسلوب من التشخيص عن طريق المقابلة الشخصية والفحص الدقيق للحالة، وذلك عن طريق الجلسات النفسية والذهنية، ويساعد ذلك رجال الشرطة والمباحث في استجواب الحالة، للوصول إلى الأدلة المطلوبة، ويمر المجرم بهذه المرحلة قبل الاستجواب في المحكمة، للتعرف على الحالة العقلية للمجرم.
  • الفحص التجريبي: وفي هذا النوع من التشخيص يقوم العالم النفسي بعمل أبحاث على القضية والاطلاع على كافة جوانبها، ووضع اختبارات تجريبية لتوضيح المعلومات التي سوف تعرض أمام القاضي.
  • تقديم الإحصاءات: يقوم العالم الجنائي في هذه المرحلة بعمل خطوة وهي إعداد الإحصاءات من اجل قضية بعينها، ووضع الفروض والاحتمالات، وتقديم الاحتمالات المحتملة المسببة لوقوع الحادث، وأسباب قيام المجرم بهذه الجريمة.
  • الاستشارات القانونية: تتطلب هذه المرحلة قيام العالم الجنائي بعمل استشار اتيلينية والجنائية لحل هذه القضية الجنائية، وذلك لتسهيل التحقيقات، وتعتبر هذه الوسيلة وسيلة هامة نبدأ بها عملية المقابلات الشخصية قبل إجراءات الاستجواب للمجرم.

المجالات المختلفة التي تطبق علم النفس الجنائي

هناك مجالات عديدة ومختلفة تقوم بتطبيق واستخدام علم النفس الجنائي ومنها ما يلي:

  • علم النفس الشرطي: ويقوم باستخدام علم النفس الجنائي رجال الشرطة، ويساعد هذا العلم رجال الشرطة والقائمين على التحقيقات في الجرائم في تهيئة الظروف المناسبة التي تسهل التحقيقات وتسهيل للوصول لحل للجرائم.
  • علم نفس الجريمة والانحراف: دراسة التطورات الهامة للمرض العقلي، وتطوير الاختبارات النفسية والتي تعمل على قياس مستوى ودرجة خطورة المجرم أو المريض العقلي.
  • علم النفس القانوني: من أهم وأبرز مهام علم النفس الجنائي علم النفس القانوني، حيث يعمل هذا العلم على قياس أداء الجاني حتى مرحلة مثوله أمام المحكمة للحكم عليه، وكذلك تقديم يد العون للمحامين لكي يقومون باختيار هيئة المحلفين بشكل استقصائي عن طريق الدراسات الاستقصائية المجتمعية.
  • علم النفس الإصلاحي: في هذه المرحلة يقوم علم النفس بدور هام وهو الإصلاح والعلاج، وهذه المرحلة تتم في داخل السجن بعد الحكم على الجاني، ويتم عرض الجاني على عالم نفسي داخل السجن لإصلاح وتعديل وتهذيب سلوكيات المجرمين.

شاهد أيضًا: ماهو الفرق بين علم النفس والطب النفسي

موضوعات من نفس القسم

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.