علم النفس ولغة العيون في الحب

علم النفس ولغة العيون في الحب، نقدم لكم اليوم على موقع ملزمتي موضوع عن علم النفس ولغة العيون في الحب، وسوف نعرض في هذا الموضوع نبذة عن علم النفس، أقسام علم النفس، لغة العيون، دلالات تعبيرات العيون، أنواع العيون.

علم النفس ولغة العيون في الحب

إن العيون هي مرآة أي إنسان، حيث تتحدث العيون عن مكنون كل إنسان، لهذا فإن هناك ارتباط كبير بين النفس البشرية ولغة العيون، وكما يقول البعض أن العين تسمى نوافذ الروح، فإن لغة العيون تساعد على إدراك ما يكمن بداخل روح أي إنسان، وكذلك قراءة مشاعر أي إنسان لمعرفة اهتماماته ورغباته الداخلية، لهذا أصبحت مجالات هذا العلم واسعة.

شاهد أيضًا: ما تعريف علم النفس العيادي

نبذة عن علم النفس

علم النفس هو ذلك العلم الذي يقوم بدراسة العوامل والأسباب والمبادئ لتفاعلات الإنسان مع المحيط الخارجي بهدف الوصول إلى فهم السّلوكِ الإنساني وبالتالي التّحكم فيه والتنبؤ فيه.

تعريف لغة العيون

إنَّ العينان هُما المدخل إلى الروح فهُما تتكلّمان الكثير عن الشخص وعما يرغب في قوله بمُجرّد التحديق بهما، فقراءة العيون علمٌ بحد ذاته وهُنالِكَ أُناسٌ مُتخصّصين بهذا المجال، وبإمكان أي شخص تعلم هذهِ اللُّغة عن طريق معرفة أساسياتها وكيفيّة التدرُب عليها، فهيَ كأي لُغة أُخرى لها قواعد مُحددة من أجل قراءتها.

فروع علم النفس

إن فروع علم النفس كثيرة ومتعددة ومنها ما يلي:

  • علم نفس الفسيولوجي.
  • علم نفس الاجتماعي.
  • علم نفس التجريبي.
  • علم نفس الصناعي.
  • علم نفس الإكلينيكي.
  • علم نفس النمو.
  • علم نفس التربوي.

شاهد أيضًا: ما هو تعريف الحب في علم النفس

لغة العيون وعلم النفس

  • العيون هي عبارة عن أداة للتعبير عن مكنون أي إنسان، ويعبر الإنسان عن مشاعرة الداخلية عن طريق العيون سواء كان تعبير عن الفرح أو الحزن أو الغضب.
  • يقول جون أموديو أن الإنسان يتواصل مع غيره عن طريق العيون دون الحاجة إلى استخدام الكلام، مثل تواصل الأم مع طفلها من خلال العين.
  • يقول أموديو أيضاً أن رغبة الكثير من الأشخاص بأن يفهمهم الشريك الأخر وقد تتحقق هذه الرغبة أو لا تتحقق.
  • أطلق الفيلسوف الفرنسي ” جان بول سارتر” على لغة العيون “الجحيم الآخر”، حيث هناك من يستطيع ملاحظة الخير في الآخرين، لكن هناك جانب خير وجانب شر في كل إنسان.

دلالات لغة العيون

  • العيون هي الدليل على صدق المشاعر والابتسامة أو على زيفها، ويقول العالم بول إيكمان أن الابتسامة الحقيقة تثبت إذا ظهرت خيوط عند العين وشبهها برجل الغراب، بعكس المزيفة.
  • تقول بعض النظريات أن المحبين يستغرقون من 60% إلى 70% من الوقت في التحديق في بعضهم البعض، وهذا يدل على أن نظرات الحب تستغرق وقتاً طويلاً.
  • تغير حركة الرأس عن الشخص المتحدث تدل على عدم ارتياح هذا الشخص للشخص الآخر.
  • اتساع حدقة العين ولمعان العين تدل على الإعجاب الشديد، وقد أجرى علماء النفس تجربة اتساع العين على سيدة ووجدوا أنها أكثر سيدة جذابة.
  • النظر إلى شخص في أثناء الحديث معه في جبهته يدل على عدم الاهتمام بكلام هذا الشخص، أو أن الحديث معه ممل.
  • النظر في أثناء الحديث في أعلى دليل على أن حديث هذا الشخص ممل وغير جذاب أو غير حقيقي.
  • عندما يعجب شخص بشخص آخر تقوم العين تلقائياً بالرمش من 6 إلى 10 مرات متتالية.
  • النظر بالعين إلى أسفل دليل على الحزن وعلى الشعور بالذنب تجاه الشخص الآخر، وفي أعراف دول أخري هي دليل على الاحترام.
  • الغمز بالعين هو دليل المزاح وعلى المرح وهي إشارة يستخدمها الأصدقاء مع بعضهم البعض.
  • النظرة الشاردة للعين في أثناء الحديث تدل على أن الشخص متكبر ولا يهتم لكلام الشخص المتحدث.

أنواع العيون

  • العيون المبتسمة: وهي عيون دائماً ضاحكة وتعبر عن السعادة والبراءة والصدق والنقاء في داخلها، والنظر إلى هذه العين تعطي دوماً الشعور بالراحة.
  • العيون الثعلبية: وهي عيون تدل على الذكاء والدهاء الشديد ويكون هذا الذكاء ممزوج بالمكر، ويكون الجفن الأعلى منكسر مع التركيز في التحديق.
  • العيون الجريئة: وهذه العيون لصاحبها قوة وجراءة ونظراته ثابته تدل على الثقة الكبيرة بالنفس.
  • العيون الناعسة: هذه العيون تبدو وكأنها ناعسة وتدل على اللامبالاة والاستسلام، ويمتلك صحاب هذه العيون طيبة شديدة ولكنها تخلو من الغباء والخبث.
  • العيون المرتجفة: وهذه العيون تدل على أن صاحبها عصبي جداً وتزداد حركة عينة مع زيادة توتره وعصبيته، وهذه الحركة تكون لا إرادية، وقد تعكس هذه العيون كذب الشخص.
  • العيون الحاسبة: وهذه العيون تتحرك يميناً ويساراً ومن أسفل لأعلى والعكس، ويدل ذلك أن الشخص يقوم بمراجعة شيء ما في عقله في أثناء الحديث، ولكنها تترك أثراً سلبياً على الشخص الآخر في المقابلات الشخصية، لهذا ينصح بتجنبها في أثناء مقابلات العمل.
  • العيون الودودة: وهي عيون تشعر الشخص الأخر بالراحة في أثناء النظر إليه وتعطي للشخص الشعور بالأمان في أثناء الحديث، لهذا ينصح المتدربين بالنظر في عيون الشخص المتدرب لكي يحدث تواصل وراحة بينه وبين الشخص المتدرب.
  • العيون المحدقة: وصاحب هذه العيون يضيق حدقة العين ويحدق في الشخص في أثناء الحديث معه، وتعطي هذه العيون شعور بعدم الراحة لهذا الشخص، وغالباً ما يعطي هذا السلوك الشعور بعدم الراحة والأمان لهذا الشخص، لأنها تدل على الشك في كلام هذا الشخص، لهذا يجب توضيح مبرر هذا السلوك للشخص الأخر حتى لا ينزعج.

شاهد أيضًا: طريقة تدريس علم النفس

موضوعات من نفس القسم
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.