اضرار التقليد الاعمى وفوائده

أضرار التقليد الأعمى وفوائده، نقدم لكم اليوم على موقع ملزمتي موضوع عن أضرار التقليد الأعمى وفوائده، وسوف نعرض في هذا الموضوع تعريف التقليد الأعمى، إيجابيات وسلبيات التقليد الأعمى، أسباب انتشار التقليد، اهم أشكال التقليد، طرق علاج التقليد الأعمى.

التقليد الأعمى

أصبح الكثير من الأفراد يعيشون على تقلد الغرب، في الأقوال وكذلك في الأفعال، حيث أصبح هؤلاء الأفراد يقلدون الملبس والأفعال وكافة أشكال الحياة العامة، ولكن هذا القليد الأعمى يعتبر شيء سلبي فهو الخروج عن العادات والتقاليد التي تربى عليها الأفراد منذ مئات السنين وتربت عليها الأجيال والأجيال، والتي يتوارثها الأجيال، ولكن على العكس يجب أن يتمسك الأفراد بهويتهم ولا يعملون على تقليد الغرب في كل شيء.

شاهد أيضًا: أضرار العنف ضد الأطفال وأثاره النفسية والاجتماعية

تعريف التقليد الأعمى

يعرف التقليد بأنه هو عبارة عن إتباع الآخرين، وذلك يكون على عدة وجوه مثال تقليدهم في الملبس أو تقليدهم في الأفعال أو حتى في الأقوال، والملفت للنظر، وبشكل قوي في عصرنا الحالي هو انتشار هذه الظاهرة بشكل قوي.

حيث أصبح الكثيرين من الأشخاص يقلدون الغرب سواء في أقوالهم أو حتى في تصرفاتهم، وأفعالهم أي ما يتعلق بمظاهر حياتهم، والتي بالطبع لا تتناسب مع عاداتنا العربية، وقد زادت تلك الظاهرة، ومعدل انتشارها بشكلاً شاسعاً في أوساط الشباب العربي تحديداً، ربما يرجع السبب في ذلك بشكل مباشر إلى أوقات الفراغ التي يمر بها أغلب الشباب في مجتمعاتنا العربية.

فوائد ظاهرة التقليد الأعمى

يوجد بعض الفوائد لا يمكننا أن ننكرها لظاهرة التقليد الأعمى حيث تعود هذه الظاهرة على الأفراد ببعض الإيجابيات ومنها ما يلي:

  • الانفتاح: وهو بمثابة البوابة التي يتعرف بها الأشخاص على العالم الخارجي، والذي يعتبر مجهول بالنسبة لهم، وذلك من خلال التعرف على طريقة عيشهم والوقوف على إيجابيهم وسلبيتهم والاستفادة من هذه الإيجابيات ويكون ذلك في كافة المجالات وخاصة المجالات العلمية.
  • التجربة: تجربة بعض الأمور التي تعتبر جديدة على مجتمعاتنا، ويكون ذلك في حل بعض المشكلات وطريقة التصرف في هذه المشكلات.
  • تحقيق مستوى من التقدم: يعتبر التقليد لبعض الأمور شيء مهم ونافع في تحقيق التقدم في معظم المجالات، وكذلك زيادة النشاط التجاري والذي يمثل النفع لمجتمعاتنا العربية.

أضرار وسلبيات التقليد الأعمى

هناك العديد من الأضرار التي تصيب المجتمعات والأشخاص في أثناء القيام بظاهرة التقليد الأعمى ومنها ما يلي:

  • نقل العديد من العادات والتقاليد الشاذة عن مجتمعاتنا وعن ديننا وكافة الموروثات الاجتماعية التي تربينا عليها، حيث ينقل الغرب لنا بعض الأفكار الغريبة والشاذة والتي لا تتمشى مع موروثتنا الثقافية والدينية.
  • ابتعاد المجتمع: يتم تدريجياً ابتعاد المجتمع في أثناء تقليده الأعمى للغرب، عن كافة الموروثات الثقافية والتاريخية والدينية، مثال ذلك: ظاهرة اختلاط الرجال والنساء.
  • النفور المجتمعي: يؤدي القيام ببعض العادات والتقاليد الغربية إلى نفور المجتمع من بعض التصرفات التي ينقلها الشباب من الغرب، مثال: رسم الوشم على الجسم.

شاهد أيضًا: ما أضرار الضرب على الوجه

أسباب انتشار ظاهرة التقليد الأعمى

هناك العديد من الأسباب وراء انتشار ظاهرة القليد الأعمى والتي منها ما يلي:

  • رغبة الشباب في العيش حياة دون أي قيود عليه، وتكون هذه الرغبة بشكل مطلق دون رغبة الشباب في تدخل الكبار في حياتهم الشخصية.
  • انتشار الجهل لدى الكثير وانعدام الثقافات لدى الكثير من الشباب، والتي أصبحت منتشرة بشكل كبير بين الشباب وأصبحت ملفتة للأنظار.
  • حب الظهور والرغبة في التمييز والانفراد ولفت الأنظار الموجودة لدى الشباب في مرحلة المراهقة.
  • غياب القدوة الحسنة: ومع غياب القدوة الحسنة التي يسير الشباب خلفها لا يجد الشباب سوى الغرب لكي يتخذ منه قدوة حسن له.
  • ضعف التربية في المنازل، وغياب دور الأب خاصة، ويرجع ذلك لانخراط الآباء في الأعمال خارج المنزل لتلبية احتياجات الأبناء المادية، ومع غياب دور الرقيب والأب والمربي في المنازل أصبح الشباب لقمة سهلة لأفكار الغرب.
  • الانفتاح الواسع على الغرب وخاصة مع تواجد الأنترنت واستخدام مواقع التواصل الاجتماعي المختلفة.
  • انتشار ظاهرة التفكك الأسري في المجتمعات وذلك نتيجة انتشار ظاهرة الطلاق بنسبة كبيرة جداً في مجتمعاتنا العربية.
  • الابتعاد عن الدين الإسلامي والشريعة الإسلامية والتي تتمثل في الكتاب والسنة النبوية الشريفة.

أشكال ومظاهر التقليد

هناك العديد من أشكال ومظاهر للتقليد الأعمى وهي مظاهر منتشرة بكثرة في مجتمعاتنا والتي منها ما يلي:

  • استخدام مواقع التواصل الاجتماعي بشكل كبير جداً، حيث أصبحت مواقع التواصل الاجتماعي ومنها الفيس بوك تشكل خطراً كبيراً على الشباب.
  • الاستماع إلى الأغاني الأجنبية.
  • انتشار حفلات الرقص الغربي في الحفلات والمناسبات الاجتماعية.
  • انتشار ظاهرة الاختلاط بين الشباب والفتيات بشكل كبير جداً.
  • ارتداء الملابس الشاذة والغريبة وارتداء الفتيان البنطلونات الضيقة والمتقطعة، وارتداء الفتيات الملابس الضيقة التي تظهر مفاتنها، كذلك بعض الشباب يقوم بإطالة شعره مثل الفتيات، وصبغ الفتيات لشعرهن بألوان غريبة.
  • رسم الشباب التاتو على الجسم بالكامل، ويعتبر ذلك من الأشكال المقذذة جداً لشكل الشباب.
  • استخدام المصطلحات الغربية بكثرة في أثناء الحديث مع الآخرين.

علاج سلبيات التقليد الأعمى

  • رفع الوعي الديني لدى الشباب، وذلك عن طريق الشيوخ والجوامع والمحاضرات والندوات الدينية.
  • الاهتمام من قبل الأسرة بتصرفات الشباب والاهتمام بهؤلاء الشباب بشكل أكبر، وتحقيق القدوة الحسنة لهم.
  • استخدام الإعلام في نشر ثقافة مجتمعاتنا ونشر قيمنا والقيم الحميدة للمجتمع.

شاهد أيضًا: أسباب العنف الأسري وأضراره

موضوعات من نفس القسم