موضوع تعبير عن التنمية ونهضة المجتمع

موقع ملزمتي التعليمي يقدم لكم الأن موضوع تعبير عن التنمية ونهضة المجتمع، كما عودناكم هنا في ملزمتي بتقديم مواضيع تعبير تصلح لجميع الصفوف الدراسية، فهذا الموضوع أيضاٌ يصلح لجميع الصفوف الدراسية مثل الصف الخامس الإبتدائي والصف الرابع الابتدائي والصف الثالث والسادس الابتدائي والصف الأول والثاني والثالث الإعدادي والصف الثانوي أيضاً، ويعد التنمية من المجالات الهامة التي سوف نناقشها اليوم  من خلال  هذا الموضوع، ومن الجدير بالذكر أن هذا الموضوع يصلح لأن يكون بحث عن التنمية ونهضة المجتمع الشمالية البالغة.

يمكنك إختيار مقدمات وخاتمات من هذا الموضوع مقدمة وخاتمة لأي موضوع تعبير، حيث يحتوي هذا الموضوع على العديد من المقدمات والخاتمات التعبيرية المميزة التي تصلح لجميع موضوعات التعبير المختلفة.

مقدمة موضوع تعبير عن التنمية ونهضة المجتمع

الشباب هم أهم عناصر المجتمع ومن أهم ثرواته فهم عصب الأمة وروحها، وقلب الوطن وسيفه المهند، فإذا أردت أن تعرف مدى تقدم وتطور مجتمع فيجب أن تنظر إلى شبابه، أجل إلى الشباب بجميع فئاته ووظائفه شاب أو فتاة معلم أو مهندس أو دكتور أو محاسب أو عامل أو طالب….ألخ،  يجب أن تنظر إلى تصرفاتهم وطريقة تفكيرهم وملابسهم وعلمهم, فما يعكس صورة الوطن إلا الشباب.

ومن يحمي المجتمع إلا الشباب ؟ ومن يرتقي بالأمة إلا الشباب ؟ ومن يهتم والديه إلا الشباب ؟ ومن يحمي المقدسات إلا الشباب ؟ حفظ الله لنا الشباب، ولهذا السبب وصانا الرسول بالشباب فقال : ( استوصوا بالشباب خيراً فقد نصرنى الشباب وخذلنى الشيوخ ).

فما أفضل من أن يهتم الشباب بعلمهم وثقافتهم وبر الوالدين والتصرف بسلوك حسن وأن يكونوا على خلق ويؤدون الصلوات حيث يجب أن يهتموا بالعلم والإيمان، وهؤلاء الشباب ترعاهم الدولة وتهتم لأمرهم حيث تقدم لهم كامل الدعم وتحفزهم بالهدايا والأوسمة وهؤلاء قال الله فيهم : ( إنهم فتية آمنوا بربهم وزدناهم هدى ).

أقرأ أيضًا: بحث كامل عن دور المرأة فى تنمية المجتمع

تعبير عن اثر السلام على الفرد والمجتمع والشعوب

ما هو مفهوم التنمية

حيث عندما نفكر فى معنى التنمية ونبحث عن أصول التنمية سوف نجد انه منذ بداية الخليقة قام الإنسان بالبحث عنها دون أن يدرك، حيث كان الإنسان يتأمل فى التغيرات التى تحدث حوله ويتساءل عن سبب تغيره ويتأمل في الاختلافات التي تحدث في الكون من حوله مثل التغير فى درجات حرارة الجو أثناء فصول العام المختلفة، وأيضاً التغيرات التى تحدث فى عمر النباتات والحيوانات والإنسان نفسه.

حيث أثبتت هذه التغيرات المستمرة فى الحدوث والتى أدت إلى إدراكه لها، وساعدت فى ظهور نقاش فلسفي بداخله حول ماهية الأشياء .

التنمية في أبسط صورها

التنمية هى تقدم المجتمع وارتقائه وانتقاله من الوضع الثابت والروتيني إلى وضع أعلى وأفضل، وما يصل إليه المجتمع من استخدام أفضل للموارد التى تتوافر لديه، فيكون مفهوم التنمية فى الارتقاء وعلو الشأن الى مكانة أعلى من وضعها الثابت.

وللتعبير عن مصطلح التنمية  فهو عبارة عن ازدياد سريع في الإنتاج عن فترة زمنية محددة، وذلك نتيجة لجهود الأفراد وإتباعهم الأساليب العلمية من أجل الارتقاء، وتحقيق التنمية الشاملة.

أشكال التنمية وفروعها

يوجد للتنمية أشكال عدة، مثل التنمية الشاملة والتنمية المتكاملة وأيضاً التنمية فى أحد المجالات الرئيسية، مثل المجال الاقتصادى والسياسى والاجتماعى، أو التنمية فى المجالات الفرعية مجال الصناعة والزراعة .

ويمكن القول بأن كل هذه الأشكال من التنمية تهدف إلى تغيير اجتماعي مخطط فى ضوء الفرد، وذلك للارتقاء بالمجتمع والانتقال به مين الوضع الثابت إلى وضع أفضل، وذلك بما لديه من موارد وإمكانيات اقتصادية واجتماعية ومادية وأيضاً فكرية.

ومن مظاهر نجاح عملية التنمية هو الارتقاء بالمجتمع ، وبالتالي توفر فرص أفضل لحياة بعض الافراد، وذلك دون المساس أو خفض فرص بعضهم الآخر فى الوقت نفسه والمجتمع نفسه، أو حدوث زيادة ملحوظة فى الإنتاج والخدمات، حيث كل هذا مرتبط بحركة المجتمع تاثيراً وتأثراً مستمراً باستخدام الأساليب العلمية والفكرية والتكنولوجية وتوظيف الإدارة .

دور الشباب فى تنمية المجتمع

  • – إن الشباب هم أهم عناصر الإنتاج في أي مجتمع فهو يساعد على الرقي بالدولة، ويعتبر الشباب هم عماد الأمة، ونبض الحياة، وأيضاً من أهم الثروات في المجتمع.
  • – عندما يتم تجاهل آراء الشباب وتهميش دوره، وغيابهم عن الساحه، كل هذا ينبئ بكارثة ويؤدي إلى ركود المجتمع وتدني قيمة إلى أدنى مستوى.
  • – يتوفر لدى الشباب الطاقة والنشاط وقوة كل هذا يؤهلهم الى ادراك النجاح وذلك نتيجة لجهودهم وعزمهم المبذول.
  • ويعد دور الشباب مهم جداً وفعال على مدار التاريخ، حيث لا توجد امه ازدهرت بدون جهود الشباب.
  • فقد تم ذكر ذلك كثيراًٍ فى الكثير من كتب التاريخ.
  • أن الشباب هم فخر وسبب إزدهار أى أمه.
  • ولكن عندما نتأمل المجتمع نجد أن دور الشباب مهمل ونجد أنه منصرف عن الساحة ولا يشارك بدوره فى بناء المجتمع، مما يؤدى إلى هدم دعائم المجتمع بدل بنائه، ذلك نتيجة الاستهتار واللامبالاة فلا يبقى ولا يتبقى إلا الدور السلبى الذى يقوم به الشباب.
  • مع كل هذه الصوره الكاتمه،  فهناك أيضاً شباب ذو حس وطنى مسئول يساعد على بناء مجتمعه ولكن قليل للغاية.
  • ومن أسباب اختفاء دور الشباب فى المجتمع هو وجود العديد من منافذ اللهو ومعاقل الفساد التي يستهويها الشباب، حيث تساعد على الكسل والخمول وتقضى على الدور الإيجابي الذي يجب أن يقوم به فى عملية التنمية والتطوير الشامل للمجتمع.

التنمية عند هيئة الأمم المتحدة

فى عام 1956 أصدرت هيئة الأمم المتحدة تعريفا شاملاً للتنمية جاء فيه أن التنمية ما هي إلا عمليات والتى بمقتضاها يتم توجيه جهود كل من الحكومة،  والأهالي لتحسين الحياة الاجتماعية والثقافية، وأيضاً الحياة الاقتصادية فى المجتمعات المحلية.

شاهد أيضًا: بحث عن العمل والانتاج سبيل نهضه المجتمع

بحث عن المشكلة السكانية وأثرها على التنمية الاقتصادية

العرب والتنمية قديماً وحديثاً

من اقوال بن خلدون فى القرن الرابع عشر ” اعلم أن اختلاف الأجيال إنما هو باختلاف نحلهم من المعاش، فإن اجتماعهم في أحوالهم إنما هو للتعاون على تحصيله والابتداء بما هو ضروري من قبل الحاجي والكمالي، وكان حينئذ اجتماعهم وتعاونهم في حاجاتهم ومعاشهم من القوة والذخيرة.

إنما هو بالمقدار الذي يحفظ الحياة، ويحصل بلغة العيش من غير مزيد للعجز عما وراء ذلك، ثم إذا اتسعت أموال هؤلاء المنتحلين للمعاش، وحصل لهم ما فوق الحاجة من الغنى والرفاهية دعاهم ذلك إلى السكون والدعة.

كيفية تحقيق التنمية ونهضة المجتمع

يجب الاهتمام الكبير بالتنمية في أي مجتمع لأنه يزيد من رقي وتقدم المجتمع، يجب أن يكون هناك ثوابت قوية وهي السنة والجماعة، فالسنة هناك سفينة سيدنا نوح عليه السلام، فمن ركبها نجا وربح  ومن تركها غرق وندم.

هذا هو الإسلام المعتدل الصافى وأهله المسلمين الحق، الملتزمين بروح الجماعة والمحافظة على ضرورة وحدة الصف هو أساس الانتصار والرقى والبناء، الخلاف هو الشر بعينه، ولكم فى التاريخ الكثير والكثير من القصص عن نتائج الاختلاف من الفشل وذهاب الريح.

معالم التنمية الإيجابية للفرد والمجتمع

فيجب أن تهتم الأسر المسلمة بالتربية الإيمانية الرشيدة والمعتدلة بعيداً عن التطرف، وأن تركز على قيم الإسلام وتاريخه وأيضاً أدبه، ولكم بعض المعالم التي تناسب هذه المرحلة :

  • تجديد الخطاب الدينى حتى يتوافق مع الظروف الحالية لهذه المرحلة، فكل رسول كان يبعث بلغة قومه، ومن المعانى الدقيقة لهذه اللغة استعمال الأساليب المقنعة وحسن العرض وقوته ووضع الحلول وكشف الداء والدواء.
  • الاهتمام بالإعلام.
  •  ويجب السيطرة عليه وذلك من خلال المنهج الشرعي الوسطي، في الإعلام اليوم يدخل كل بيت فيؤثر على الكبير قبل الصغير .
  • اليوم يلعب الإعلام دور كبير للغاية فى تشكيل المزاج العام داخل مجتمعنا.
  • الاهتمام بالمرأة فهى أساس البناء فى أى مجتمع يريد أن يقوم بعملية تنمية.
  • يجب عمل جمعية لتعليم شعائر الأمر بالمعروف، وعمل العديد من الدورات التدريبية للقدرة على التأثير في المجتمع بصورة فعالة وصحيحة.
  • فيجب رفع شعار ” لن نسكت ” بحيث يجب أن يكون لكل فرد دور إيجابى وفعال ايضاً فى مقاومة جميع أنواع الفساد من فساد فكري وأخلاقي … الخ .
  •  يجب على الفرد الاعتماد على نفسه فى البناء من موقع مسئوليته الشخصية،  وعدم إلقاء التبعة على العلماء والشيوخ وطلاب العلم.
  • الإسراع فى إنشاء المراكز والهيئات والمبادرة لفتح النقاش بشكل موسع فى القضايا المعروضة على الصعيد العالمي مثل : حقوق الإنسان،  وحقوق المرأة،  والثقافة،  والشباب،  والتنمية.
  • ومحاولة وضع أكثر من تصور شرعي حول هذه القضايا المطروحة، وأيضاً وضع برنامج قابل للتنفيذ تقبله أحكام الشريعة الإسلامية.
  • ذلك لخطورة هذه القضايا فهي واقع مفروض علينا، فيجب على أهل الحق عدم ترك المجال لأهل الباطل في اللهو فى هذه القضايا.
  • يجب إغناء هذه الامة بشبابها عن البحث والتفكير في الفكر الفاسد والهدام عن طريق الحق والاستقامة على منهج السلف الصالح، وذلك بإنشاء مراكز فكرية وثقافية تعتمد فى مرجعيتها على الشريعة.
  • يجب القيام بعمل لجنة من العلماء ورجال الدين والفقهاء للنطق بالنيابة عن الأفراد ضد أي دخيل أو عدو يحاول إلحاق الضرر بنا أو يريد بنا شراً.

دورُ الشبابِ في تنميةِ المُجتمعِ

إن للشباب دور فعال في تنمية المجتمع فيقع العبء عليهم في تحقيق التنمية وتطوير كافة منظمات ومؤسسات الدولة سواء فكرياً أو حتى سلوكياً، ولهذا فالشباب دور كبير في اختيار الحاكم ومن الذي يستحق أن يقود بنا نحو الديمقراطية الحقيقية.

ولديهم الحق الكامل من المشاركة في كل ما سيجعل المجتمع يتقدم أميالاً نحو التطور والتقدم الذي يساعد في تحقيق النهضة الحقيقية والتي نلمسها وليس مجرد كلمات وشعارات كاذبة، ولهذا فإذا أردتم تحقيق تنمية وتطوير فقوموا بجعل شبابنا يقدمون أفكارهم الخلابة لأنهم جيل المستقبل.

موضوعات أخرى:

خاتمة تعبيرية عن التنمية ونهضة المجتمع

وبما أن لكل بداية نهاية ، وخير الكلام ما قل ودل، وبعد هذا الجهد المتواضع أتمنى أن أكون موفقاً فى تحليل موضوع  التنمية وسرد للعناصر السابقة سرداً لا ملل فيه ولا تقصير موضحاً الآثار الإيجابية والسلبية لموضوع التنمية ونهضة المجتمع من خلالها لهذا الموضوع الشائق الممتع، وفقني الله وإياكم لما فيه صالحنا جميعاً.

موضوعات من نفس القسم

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.