أثار تفكك الأسرة على الأطفال

أثار تفكك الأسرة على الأطفال المشاكل الأسرية لها العديد من الأضرار على الأطفال على النواحي النفسية والعقلية، كما أن هذه المشاكل تؤثر على سلوكهم بشكل كبيًرا جًدا وعند تأثر سلوك الأطفال هذا يؤثر بشكل كبير على السلوك العام للمجتمع، ويوجد انواع للمشاكل الأسرية فهناك تفكك أسري نتيجة طلاق الوالدين وهذا يؤدي إلى مشاكل نفسيه كبيره للأطفال ويؤثر على طريقة حياتهم بشكل عام حيث إن حياتهم تأخذ نمط غير طبيعي ومختلف عن باقي حياة اصدقائهم

النواتج السيئة للطفل نتيجة تفكك الأسري

  1. عند حدوث طلاق أو انفصال بين الوالدين هذا ينتج عنه شعور الطفل بعد الارتياح بتواجده مع باقي أفراد عائلته، ولا يكون هناك أي مشاعر محبه وخوف عليهم حيث يتولد داخل الطفل شعور الكره والعدوان بسبب كل التفاصيل والمشاكل الذي مرت عليه.
  2. ومن أكثر الآثار الشائعة عند التفكك الأسري والتي تحدث غالبًا إلى كل الأطفال بنسبة كبيرة هي شعور الطفل بفقدان ثقته بنفسه، وهذا يجعل الطفل حساس بشكل مبالغ فيه حيث يتأثر من أقل الأشياء ويأخذ اغلب الكلام بحساسية مفرطة أو بشكل شخصي، وهذا الإحساس يجعله بتجنب الحديث مع كل الناس ويجعل منه شخص انطوائي ويكون انانيًا ولا يحب الخير لغيره، حيث يكون هناك شعور حقد وكره نحو الآخرين بشكل كبيرًا اعتقاد منه أن جمع الناس أحسن منه في العيشة والحياة الاجتماعية.
  3. يكون الأولاد في هذه الفترة مطمع للكثير من الناس بسبب سوء حالتهم النفسية والاضطرابات التي يشعرون بها مما يمكن لتعرضهم للاستغلال الجنسي بشكل كبير.
  4. كما تؤثر هذه الأمور على المستوى الدراسي ويجعل الطفل في عدم رغبة دايمًا في الاطلاع والمعرفة وهذا يؤثر في عقليته ومستوي تعلمه ومعرفته في هذا السن.

شاهد أيضًا: كيفية تنمية الذكاء عند الأطفال

 أثار تفكك الأسرة على الأطفال

  • يدخل الطفل في دوامة حزن شديد حيث إن الأطفال تكون على دراية كاملة بكل ما يدور حولهم وبكلم الخلافات المناقشات التي تدور أمامهم مهما كانوا في سن صغير بل تظل الكثير من المواقف في ذهنهم حتى عندما يكبرون ويتجاوزون هذه المرحلة تظل المواقف في اذهانهم بكل تفاصيلها، كما أن الأطفال يكونوا حساسين بشكل زائد وهذا يجعلهم في حالة حزن دائم وقد يتم تدهور هذا الحزن إلى حالة اكتئاب شديد وقد يفكر في الانتحار للتخلص من كل هذه الأحاسيس المؤذية للنفس.
  • يصبح الطفل في أثناء طفولته وعند كبره عصبيًا بشكل كبير ويميل إلى السلوك العدواني.
  • دخول المراهقين والكبار منهم في علاقات عاطفية خاطئة وذلك يكون بسبب انشغال الوالدين عنهم وعدم اعطائهم مشاعر حب ومودة بشكل كافي حيث يكونوا في أشد الحاجة إلى هذا الشعور في هذه الفترة وعدم وجود مراقبة كافيه.
  • من أثار تفكك الأسرة على الأطفال أخذ الكثير من القرارات الخاطئة بشكل عشوائي ومتسرع.
  • عدم التركيز للحياة الدراسية أو العملية بشكل كافي مما يجعلهم الوقوع في الكثير من المشاكل نتيجة التسرع.
  • كما يتسبب الطلاق في تشتت الطفل بين الأب والأم ولا يكون هناك حياه مستقرة.

أسباب المشاكل والتفكك الأسري

  • من أكثر الأمور التي تسبب مشاكل وتفكك أسري هي المشاكل المادية، حيث تواجه اغلب البيوت المصرية الكثير من الأزمات المالية خاصة عن وجود أكثر من طفل وزيادة الالتزامات المادية ومع ذلك يتم زيادة المشاكل والضغوطات.
  • عدم وجود الاحترام المتبادل بين الوالدين مما يؤثر على العلاقة بينهم ويجعلها علاقة غير مستقرة، وهذا يؤدي إلى الانفصال أو الطلاق ممكنًا يؤثر على الحالة النفسية والاجتماعية لدى الاولاد.
  • أيضًا وجود مساعده في المنزل هذا يؤثر على استقرار الأوضاع المنزلية، حيث ان المساعدة تكون على دراية تامة بكل أمور المنزل من أصغرها إلى اكبرها وبكل تفاصيل الأطفال وهذا يوتر العلاقات بين أفراد الأسرة ويجعلهم متباعدين عن بعضهم.
  • عدم التقرب إلى الله وعدم وجود الدراية الدينية الكافية هذه من أكثر الاسباب أيضًا التي تؤثر على وجود مشاكل في المنزل، لأن عدم التقرب إلى الله يجعل الوقوع في الخطيئة أمر معتاد ويحدث كثيرا وبسهولة وهذا يؤدي إلى حدوث مشاكل كثيرة.

طريقة حل المشاكل والتفكك الأسري

  • تحسين العلاقة بين الزوجين.
  • يتوجب على الزوجين حل جميع الازمات والمشاكل بعيد عن اولادهم.
  • يجب على الأب والأم الاقتراب بقدر الإمكان من أولادهم وأن ينصحوهم في أمورهم الشخصية والتحدث إليهم بطريقة صحيحة، حيث أن تكون النصيحة بها مودة وحب والابتعاد تمامًا عن طرق العنف والإجبار، لأنها في اغلب الاوقات تأتي بنتيجة عكسية على الأطفال.
  • الاهتمام بمواهب الأطفال وشغفهم نحو موهبة معينة والعمل على تشجيعهم ودعمهم نفسيًا ومعنويًا من خلال المكافئات.
  • يجب على الاباء والأمهات تربية أبنائهم على روح التعاون الأسري، فيجب أن تردك الأطفال أهمية الأسرة ووجود شعور المحبة والخوف على كل أفراد الأسرة.
  • يجب اخذ موقف من الأطفال عند ارتكابهم أي خطأ ولا يكن من الضروري الابتعاد تماما عن أساليب العنف والضرب.
  • كما يجب على الأب والأم بإرشاد ونصح أولادهم عن كيفية اختيار أصدقائهم حيث أن الاصدقاء من أكثر الأمور التي تؤثر على تكوين شخصية الطفل وسلوكه كما أنه يؤثر على التفكير، لذلك من الضروري جداً الاهتمام باختيار هم لأصدقائهم والمناقشة معهم إذا كان اختيارهم لم يكن على صواب ونصحهم بالابتعاد عنهم.

شاهد أيضًا: 9 نصائح تربوية للامهات في تربية الأطفال

حل المشاكل والتفكك الأسري

  • تربية الأولاد على صلة الرحم وأهميتها في الدين ومن المهم جداً أن الوالدين يقوموا بتطبيق ذلك في حياتهم اليومية لأن من المهم لدى الأطفال أن يشاهدون الآباء والأمهات وهما يطبقون ما ينصحوهم به حتى يزداد اقناعهم بالأمور التي ينصحون بها.
  • يجب الابتعاد تمامًا عن كل أساليب العنف كما يجب وصول ذلك إلى التدليل الزائد لهم فيجب وضع حدود للتعامل والأخطاء، حيث ان ذلك يجعل الاولاد أكثر تركيز ويحملهم ذلك المسؤولية في اتخاذ قراراتهم وتحمل نتيجة أخطائهم.
  • يجب وجود مراقبه شديدة حول استخدام الأطفال للتكنولوجيا ووسائل التواصل الاجتماعي الحديثة، حيث إن تعد التكنولوجيا من أكثر العادات التي تؤثر على طباع الأطفال، وذلك بسبب ما يوجد به من محتويات مختلفة ومنها الكثير الذي يكون غير لائق وغير متناسب مع فئاتهم العمرية مثل العنف والتنمر والكثير من الامور التي تؤثر بالسلب على النفسية والطباع لدى الأطفال والمراهقين.

شاهد أيضًا: 30 نشاط لزيادة التركيز والانتباه عند الأطفال

اَثر الطلاق على الاولاد

  • أن قرار الطلاق من أكثر القرارات الصعبة الذي يتم اتخاذها وذلك خاصة عند وجود أطفال، لأن هذا القرار يؤثر بشكل كبير جداً على نفسيتهم وعلى سلوكهم ويجعل منهم أطفال مشتتين ذهنيا، ويؤدي ذلك بهم إلى عدم الاتزان في الكثير من الامور الحياتية ليهم ومثال ذلك أنهم لا يعيشوا في مكان أو بيت مستقر.
  • بل انهم يظلوا متنقلين بين الأب والأم كل فتره وهذا يؤثر على نفسيتهم بشكل كبير ويكاد أن يؤدي بهم إلى الاكتئاب، كما أن نظرتهم لأي أسرة متكاملة الافراد تكون نظره حزن مصاحبه بنظرة حقد، حيث أنهم يرون أن هؤلاء يمتلكون شيء مميز عنهم فذلك يولد بهم نقص كبير لذلك يجب مرعاه كل اب وأم عند أخذ هذا القرار من ناحية أولادهم واثأر ذلك على أطفالهم.
موضوعات من نفس القسم