كيف أنسى اساءة الناس لي

كيف أنسى إساءة الناس لي، لا يوجد أحد في هذا العالم إلا وتعرض للإساءة بأي شكل من الأشكال، سواء إساءة لفظية مثل الألقاب المهينة لوجود عيب خلقي أو أخلاقي أو معنوية، كالإهانة وإطلاق مسميات مهينة على الفرد أو مادية كابتزاز الناس في أموالهم أو سرقتهم بالاحتيال والغش.

إساءة على حسب الشكل طويل أو قصير رفيع أو سمين أو اللون أبيض أو أسمر أو المهنة، خاصة المهن الصغيرة مثل عامل النظافة أو الحالة الاجتماعية مثل المعايرة بعدم التعليم أو مقارنة بين كليات قمة، وأخرى والمادية فقير أو غني.

حتى نحن للأسف نسئ لأنفسنا عندما نقبل الظلم، ونرضخ له أو نقبل التنمر علينا بأي شكل من لنسئ ونرضخ له أو يظهر جانب شيطاني من شخصيتنا ونسيء للآخرين، ونؤذي مشاعرهم وكرامتهم ولو على سبيل المزاح أو من أجل أضحاك الأخرين نستهزأ بالناس ونعيب فيهم وفي شخصياتهم وحياتهم وأشكالهم.

كيف أنسى إساءة الناس لي

  • الإساءة ليست كلمة فقط أنما قد تكون فعل أو غيبة ونميمة، لذلك الله عز وجل لم يحرم الغيبة والنميمة من فراغ بل، لأنها من أسوأ أنواع الإساءة لأن للأسف تمثلت فيها كل الصفات الخلقية السيئة منها الكذب والافتراء على الخلق بدون وجه حق بصفات ليست به وحتى أن كانت به وعلم الشخص أنه مصدر سخرية للآخرين.
  • فللأسف الشديد قد يتعرض هذا الشخص لمرض من شدة الحزن ويمكن الوفاة أو يصاب بالاكتئاب، لذلك الله عز وجل فرض علينا أن نحترم بعضنا ونكون أخوة ووصف الغيبة بأبشع صورها وهي أكل الميت وليس أي ميت بل أكل الأخ ميت، فلك أن تتخيل وأنت تذبح أخاك وتأكله أنه شعور يثير الاشمئزاز في النفس هكذا هي الغيبة.

شاهد أيضًا: عبارات شكر وتقدير للاصدقاء

كيف أنسى من أساء لي

كيف أنسى اساءة الناس لي، ولكن كيف تستطيع أن تتخطى أي إساءة تمر بك سواء من عزيز أو قريب أو صديق أو غريب؟

أعلم أنه ليس من السهل تخطي الإساءة ونسيانها بكل سهولة، ولكن يجب علينا تدريب النفس على ذلك وسأخبرك بخطوات تساعدك على تخطي أي إساءة بإذن الله.

  • إذا تعرضت لأي إساءة من أي طرف قريب أو بعيد، ولديك القدرة على أخذ حقك فتذكر قول الله عز وجل والكاظمين الغيظ والعافين عن الناس، وأن لك ثواب عظيم عند العفو عند المقدرة ودائمَا ردد لا حول ولا قوة إلا بالله وحسبي الله ونعم والوكيل ويكفي أن يكون الله عز وجل هو وكيلك في اخذ حقك ممن أساء لك.
  • لا تضع نفسك في نفس منزلة المسيء لأن المسيء منزلته تنخفض أمام الله وأمام الخلق والسكوت على الإساءة هو قمة العزة والكبرياء، ولكن السكوت يكون في مصدر أنت صاحب القوة وليس ضعيف.
  • إذا كنت في مصدر ضعف ولا تستطيع استرداد حقك فيجب في هذه الحالة أن تردع المسيء وتذكره بالله عز وجل وتخوفه بعقاب إساءته عند الله وتشكره على ما منحه لك، من حسنات كنت في حاجه إليها بإساءته لك.

وكذلك أيضًا:

  • دائمًاَ كرر دعاء الخروج من المنزل اللهم إني أعوذ بك أن أضل أو أُضل أو أذل أو أُذل أو أجهل أو يجهل علي، وسوف يحميك الله عز وجل من كل من يريد بك الإساءة حتى من نفسك.
  • لا تفكر في كلام المسيء أو أفعاله وتذكر أنك مجرد عبد الله، وتذكر أن الله الخالق إساءة الكفار له ووصفوا له البنات والزوجة وتعالى الله عز وجل عن هذا علوًا كبيرًا وتذكر أن الشيطان تكبر وتمرد على الله فمن أنت أيها البشري الضعيف، لكي تحزن على إساءة من عبد مثلك وأملأ قلبك باليقين والإيمان بأن الله سيرد لك حقك، وسيدافع عنك من كل من أساء لك فالمسيء هو بمثابة شيطان على الأرض ودائمًا تذكر قوة وتحمل الأنبياء على الإساءة من أقوامهم كل ذلك سيدفعك إلى الصبر على المسيء.

شاهد أيضًا: سوء المعاملة للطفل

كيفية التعامل مع إساءة الناس لي

  • كيف أنسى اساءة الناس لي، تجنب ثم تجنب ثم تجنب ذلك المسيء سواء بالقول أو التعامل ابتعادًا عن المشاكل وعن كل ما يعرض نفسك وقلبك للأذى، وإذا لم تستطيع اجتنابه فدائمَا أدعو له بالهداية لعلى وعسى أن يهديه الله ويكون من الصالحين.
  • كن عبدًا ربانيًا بمعنى أن تقربك من الله سيقرب الناس لك وسيكون لك الهيبة في قلوبهم.
  • لا تحاول أن تؤذي ولو مخلوق صغير كي لا ترد لك الإساءة فكما تدين تدان.
  • كن دائمًا حسن الخلق حلو المعشر بشوش الوجه سيجنبك الكثير من إساءة الناس.
  • لا تذكر الناس إلا بالخير دائمًا أو أصمت وإذا طلب منك رأيك في فرد فلا تذكره إلا بالخير هذا الخلق، سيجعل الناس يتجنبون سيرتك بالسوء وسيذكرونك بالخير دائمًا.

وكذلك أيضًا:

  • تصدق عن عرضك ونفسك عن كل من شتمك أو أساء لك بأي شكل.
  • تذكر أن كل وقت في حياتك مهم فلا تضيعه على الحزن أو البكاء على من أساء لك، فهم يريدون لك الفشل فتذكر أنك ستعيش في هذه الدنيا مرة واحدة، ويجب استغلالها في كل مفيد وتوكل على الله بأنه سيرد لك حقك.
  • كذلك لا تقبل من أصدقاءك السخرية على أحد من الأصدقاء أو أي فرد ولو على سبيل المزاح أو الضحك، حتى وأن كان متواجد بينكم فهو لن يخبركم كم آذيتم مشاعره، حتى وأن ضحك معكم فهذا يعتبر من البهتان الذي حرمه الله وعند أخذك هذه الخطوة ستجنب نفسك وغيرك الإساءة للآخرين، ولو على سبيل المزاح وسوف تزيد من رصيد محبتك لدى الله ثم الناس.
  • أخيرًا تذكر أن الإساءة ترد بالمثل على صاحبها في يوم من الأيام، فلا تحزن وتأكد أن صاحب هذا الخلق مكروه بين الناس.

قد يعجبك ايضًا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.