ما معنى الحقيقة لغة واصطلاحًا

ما معنى الحقيقة لغة واصطلاحًا إن الحقيقة ومفهومها أمر كان قد شغل العديد من دارسي اللغة العربية والعديد من الفلاسفة والباحثين في علوم الفلسفة، فدائمًا ما كان يشغلهم كيفية التأكد من أن ما نعتقد أنه حقيقة هو حقيقة بالفعل، وفي تلك القضية عديد من الأمور التي أثارت الجدل في مختلف المجتمعات ومنذ عشرات بل يمكننا أن نقول مئات السنين، واليوم نحاول معكم أن نحسم هذا الجدل الذي شغل مجتمعات كاملة ونعرض لكم كل ما توصل إليه علماء اللغة والمختصين في علم الفلسفة من خلال هذا المقال.

المقصود بالحقيقة لغويًا

  • إن الحقيقة على مستوى اللغة هي ما يتعارض مع الكذب والخيال، فهي الشيء المادي الذي يراه الإنسان بعينه أو يمسكه بيديه أو يسمعه بأذنيه فيتأكد من كونه واقعًا لا كذب فيه ولا خيال، وتظل الحقيقة كما هي ما لم يختلط بها أي من عناصر التدليس والتزييف التي تلغي الحقيقة وتغييرها فتحولها إلى محض كذب لا يمكن أبدًا تسميته بالحقيقة.
  • كما يقول بعض من علماء اللغة أن الحقيقة هي ما يتأكد المرء من استخدامه ووضعه الحقيقي دون أن يعرضه إلى أي تغيير حتى لو كان هذا التغيير طفيفًا أو كان على سبيل التجميل لا التغيير، في التجميل يعد أحد أشكال تغيير الحقيقة وتحويله إلى معنى مزيف بعيد كل البعد عن الحقيقة، وفي أقوال أخرى يقول البعض أن الحقيقة هي ما يتيقن الفرد منه ويقطع بحدوثه بشكل يقيني دون أن يكون هناك أي شك في ذلك، والحقيقة هي أمر لا يحدث بشكل عبثي وإنما هي أمر يحدث وفقًا لترتيبات معينة وبمنظور محدد.

شاهد أيضًا: مفهوم الشخص والهوية في الفلسفة

الحقيقة من وجهة نظر تاريخية

  • شغل مفهوم الحقيقة عدد كبير جدًا من الحضارات القديمة والحديثة وكانت محلًا لأبحاث الكثير من العلماء فهناك أشخاص أفنوا حياتهم كلها حتى يستطيعوا أن يتوصلوا إلى تلك الحقيقة التي اعتبروها كالزئبق كلما حاولوا الاقتراب منها، كلما ابتعدت أكثر اختفت عن أنظارهم وإعادتهم مرة أخرى إلى الجدل عن احتمالية وجود الحقيقة من الأساس.
  • وأبرز الحضارات التي انشغلت بإدراك معنى الحقيقة هي الحضارة اليونانية القديمة، التي سخرت كل أدواتها لتصل إلى معنى لها وجعلت معظم مفكريها تحت ضغط هذا السؤال فهم مطالبون بالرد على ما يدور في أذهان الناس، وينبههم إلى الإجابة الأقرب إلى الصواب لتكون بعد ذلك محل نقاش مجتمعي بين أفراد الشعب، وقد أستقر مفكري دولة اليونان القديمة أن الحقيقة هي الشيء الذي لا يقبل أن يبقى في الخفاء.
  • فدائمًا ما تكون الحقيقة هي أمر واضح وجلي لا يقبل التأويل بأي شكل من الأشكال، ومن صفات الحقيقة أنها لا يمكن احتكارها بأي حال فهي متاحة لكل من يبحث عنها وهي ثابتة لا تتغير ولا تتحول إلى شيء أخر بمرور عوامل الزمن
  • وقد انشغلت أيضًا الحضارة الإسلامية في إحدى مراحلها بالبحث عن الحقيقة والمقصود بها، وقد قال بعض مفكري الحضارة الإسلامية أن أول خطوة الإمساك بطرف الحقيقة هو الشك الذي يضع الإنسان في حيرة من أمره، ويجعله يتوقف أمام كل ما يراه ليفكر فيه من منظور عقلي ومنطقي وبهذه الطريقة في البحث فسوف نصل حتمًا إلى الحقيقة.

شاهد أيضًا: ما هي سلبيات وإيجابيات العولمة

مفهوم الحقيقة فلسفيًا

  • أما الفلسفة فقد كان لها دور المحارب في تلك القضية التي فرضت نفسها على الواقع الإنساني لفترات زمنية طويلة تمتد لمئات الأعوام، حتى إن الفلاسفة الذين أثاروا تلك القضايا قد واجهوا بعد فترة بعض الاتهامات التي تقول إنها قضية غير مصيرية لا يجب أن نبني حياتنا حولها، ولكن كان دارسي الفلسفة والباحثين فيها رأي آخر حيث كانوا يرون أن الحقيقة هي أول لبنة أساسية لبناء المجتمع وحمايته فهي تضمن مجتمع فاضل وصالح قائم على أسس يقينية راسخة لا شك فيها.
  • أما عن إهمال البحث عن الحقيقة فهذا أنما يؤدي إلى انهيار مجتمعي واضح وصريح بسبب بناء المجتمع على نظريات مذبذبة لا أساس لها، وتتغير مع تغير الزمن والأفراد الذين يعيشون في المجتمع، فتلك الأشياء المزيفة والمتغيرة أي مجتمع ستبنيه، لهذا أصروا بالبحث عنها فلسفيًا وتحملوا كم كبير من النقد والهجوم ولكنهم لم يتأثروا به بل زادهم الأمر تمسكًا بأفكارهم ومعتقداتهم.
  • وقد كان لبعض الفلاسفة منهم منطق يقول فيه أن الحقيقة هي أمر بسيطة، فالحقيقة هي كل ما نراه من أمور واقعية حولنا ما لم نتدخل فيها بأي شكل طالبين التغيير أو التعديل، كما اتفقوا على أن الحقيقة هي نتيجة وانعكاس تفكير الفرد ومعتقداته، والحقيقة تعتبر نسبية من فرد إلى أخر، فمثلًا الحقيقة بالنسبة إلى المؤمنين بالأديان تختلف عن الحقيقة بالنسبة لغير المؤمنين بها فهي تعكس ما يعتقد الفرد.

شاهد أيضًا: تعريف الجريمة وانواعها

أنواع الحقيقة

ما معنى الحقيقة لغة واصطلاحًا وللحقيقة أنواع وأشكال مختلفة وكثيرة إليكم بعض منها:

  • حقائق تفرضها العلوم الرياضية والحسابية، فلا يختلف أحد حول حقيقة أن واحد إذا تم جمعه إلى واحد، ستكون النتيجة هي أثنين فهي حقيقة لا تقبل الشك فيها، لأنها قائمة على أسس رياضية ثابتة لا تتغير وبالتالي، فقد أصبحت أمر يقيني، والأمر نفسه بالنسبة إلى الحقائق التي تفرضها علوم الهندسة فهل يختلف أحد حول فكرة أن المثلث يقوم على ثلاثة أضلاع، وحقيقة أنه المربع له أربع زوايا قائمة، فهو أمر بديهي قائم على بحث ودراسة ولا سبيل للمناقشة فيه اليوم وبالتالي فقد أصبح حقيقة مؤكده.
  • حقائق نابعة من الأخلاق والفضيلة، وتلك هي حقائق تفرضها الطبيعة الإنسانية النقية وبالتالي فليس هناك أي شك قد يختلط بها، ورغم أن المنطق البشري الإنسان الفطري يرى أن الأخلاق شيء ثابت، إلا أن علوم الفلسفة ترى العكس تمامًا، الفلاسفة يرون أن الأخلاق وما ينتج عنها هو أمر خاضع للتغيير وفقًا لظروف المجتمع ومكانه فهل الأخلاق التي كانت موجودة منذ خمسين عامًا هي الأخلاق الموجودة اليوم، بالتأكيد أنها خضعت لكثير من التغيير، وهل الأخلاق في أوروبا هي نفسها الأخلاق في المنطقة العربية، وهو ما يثبت أن الأمر متغير حتمًا.

قد يعجبك ايضًا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.