مقدمة عن الزكاة في الإسلام

مقدمة عن الزكاة في الإسلام، الزكاة هي المال المقدّر الذي يعطيه الله حقًا للفقراء، وهي الركن الثالث من أركان الإسلام وأحد الفرائض العظيمة التي أمرها الله بها في القرآن الكريم، وقد اتفق العلماء على أن الزكاة واجبة ومفروضة، لذلك يبحث الكثير عن مقدمة عن الزكاة في الإسلام.

مقدمة عن الزكاة في الإسلام

  • معنى الزكاة في اللغة: النمو والكبر، والبركة والزيادة في ما يملكه الفرد، والثناء الجمال على ما لدى الإنسان، والعدالة، والطهارة، والطهارة هنا هي المعنى المعنوي والمقصود بالزكاة هنا المال الذي يخرجه المتصدق.
  • وتخرج الزكاة من الأموال التي تنفقها الجمعيات الخيرية، وتخرج أيضا في الديانات التوحيدية، وهي للعبادة، بمعنى التبرع بالمال.
  • زكاة الإسلام، هي عمله يجب استعمالها في المصارف الثمانية تحت بنود معينة، وهي حق نقدي معروف ومقدّر بمبلغ معلوم.
  • زكاة الأموال يجب فيها أن يكون المسلمون في ظل ظروف معينة وفي أوقات معينة.
  • أيضا زكاة الفطر، في الشريعة الإسلامية تعتبر نوع من أنواع العبادات، بمعنى إنفاق المال بشروط مفروضة على الآخرين.
  • لأن هذا أحد أركان الإسلام الخمسة، ويدفع النفقات المفروضة وغيرها من المصروفات المقدمة للأعمال الخيرية أو غيرها.

ولا تتردد في زيارة مقالنا عن: موضوع عن اركان الصيام وشروطه

أهمية الزكاة في الإسلام

للزكاة أهمية بالغة في الإسلام، والدليل على ذلك فإن وجوبها مُثبت بالقرآن الكريم والسنة النبوية وإجماع علماء الدين عليها، وسوف نذكر تلك الأدلة في مقالنا مقدمة عن الزكاة في الإسلام كالآتي:

  • حيث جاء في قول الله سبحانه وتعالى (خُذْ مِنْ أَمْوَالِهِمْ صَدَقَةً تُطَهِّرُهُمْ وَتُزَكِّيهِم بِهَا)، سورة التوبة الآية 103.
  • وقول رسولنا الكريم صلى الله عليه وسلم حين أرسل معاذًا رضي الله عنه إلى اليمن (أخبرهم أن الله افترض عليهم صدقة تؤخذ من أغنيائهم فترد على فقرائهم)، أخرجه البخاري ومسلم.
  • كما أكدت تصرفات الرسول أهميتها – صلى الله عليه وسلم – عندما كان يرسل رسلاً لأخذ الزكاة من الناس وأيضا الخلفاء من بعد وفاته صلى الله عليه وسلم.

تعريف الزكاة في الإسلام

  • نستنتج من تعريف الزكاة أنه لا يجب على الجميع إطاعة الزكاة، ولكن يجب على فئة معينة من الناس دفع الزكاة والطاعة.
  • فإن لم يفعلوا فقد اكتسبوا بالفعل غضب الله تعالى.
  • وذلك لأن هدف الزكاة هو أن يقوم الشخص الذي يملك المال لإعطائه للمحتاج الذي لا يملكه بما يعمل على توفير ما يلزم للمحتاج.
  • ذُكر وجوب النفقة في السنة النبوية، وكذلك قام الخليفة أبو بكر الصديق رضي الله عنه بمقاتلة قاطع الزكاة بعد وفاة رسول الله صلى الله عليه وسلم، ويعتبر هذا إثبات على وجوبها وأهميتها في الإسلام.

ولا يفوتك قراءة مقالنا عن: موضوع تعبير عن الفرق بين الزكاة والصدقة

تعريفات أخرى للزكاة في الإسلام

  • تساهم الزكاة في مساعدة المسلمين في الحياة والدار الأخرة، وهي تساهم أيضا في التنمية، لأن أموال الزكاة يمكن أن تستعمل في تطوير المشاريع التي تفيد المسلمين وأسرهم.
  • ويمكن أن تستغل الزكاة أيضا في تشييد المساجد وبناء المستشفيات والمدارس والجامعات والحدائق وغيرهم من الخدمات الأخرى.
  • دفع الزكاة ليس خيارا للمسلمين، بل هي واجب يجب الوفاء به، ولا تقتصر الزكاة على المال فقط، ولكن على الماشية والفاكهة والذهب والفضة والمحاصيل، فهي لن تقلل من المال، ولكنها تنمي المال وتكثره.
  • الزكاة تختلف عن الصدقة التطوعية، لأن كل نوع من الزكاة له شروط خاصة ويجب أن تتوافق مع تعاليم الإسلام، وقد تم تحديدها خاصة وأن الزكاة تعكس كل المعاني العظيمة، لأنها تمنح المؤيدين لها مستوى عالي من الإيمان.
  • لقد فرض الله عز وجل الزكاة على المسلمين وبين الحكمة منها حتى يتميز العبد المؤمن عن غيره وهي تأتي في أركان الإسلام بعد الشهادتين والصلاة.

فضل الزكاة في الإسلام

تعتبر الزكاة تطهير للمُتزكي والمزكي عليه، وكما قال الصديق رضي الله تعالى عنه (الصلاة حق الله، وعبادة البدن، والزكاة حق المال، وعبادة الأموال).

فوائد الزكاة ونتائجها

للزكاة فوائد عديدة سوف نقوم بسردها في مقال مقدمة عن الزكاة في الإسلام كالآتي.

  •  هي إقامة ركن من أركان الإسلام، وعلى هذا الركن منح السعادة للفرد في حياته وبعد مماته أيضا.
  •  كما ورد في الحديث الشريف (الصدقة تطفئ الخطيئة)، أخرجه ابن حبان في صحيحه، فيقضى الله بها على الذنوب ويتجاوز بها عن العثرات.
  •  في هذا أجر كبير، وفيه ثواب عظيم، حيث قال الله تعالى (يَمْحَقُ اللَّهُ الرِّبَا وَيُرْبِي الصَّدَقَاتِ)، سورة البقرة الآية 276.
  • وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم (من تصدق بعدل تمرة من كسب طيب، ولا يقبل الله إلا الطيب، وإن الله يتقبلها بيمينه، ثم يربيها لصاحبه، كما يربي أحدكم فلوه، حتى تكون مثل الجبل) أخرجه البخاري.
  •  أنه يطهر بها قلوب الناس، ويخلصهم من البخل، ويتحكم في حب الإنسان للمال، ولهذا يقول تعالى (خُذْ مِنْ أَمْوَالِهِمْ صَدَقَةً تُطَهِّرُهُمْ وَتُزَكِّيهِم بِهَا)، سورة التوبة الآية 103.
  •  تخلق الزكاة في النفوس الرحمة بالضعيف، والعطف على المحتاجين، والإحساس بهم.
  •  تأتي الزكاة بالسعادة للمعطي والمتلقي، وذلك لأن من يخرج الزكاة سيشعر بالإنجاز والعطاء ومساندة الآخرين.
  • وبالنسبة للملتقى فيشعر بالسعادة لشدة حاجته للمال.
  •  تُحدث الزكاة التكافل بين أفراد الأمة الإسلامية، لأن تعالى الخلائق غير متساويين في الحصول على الأزرق.
  • كما قال تعالى (وَاللَّهُ فَضَّلَ بَعْضَكُمْ عَلَىٰ بَعْضٍ فِي الرِّزْقِ ۚ)، النحل 71.
  • وحينما يعطي الغني من ماله للفقير يعتبر ذلك إعانة لها على مصاعب الحياة، والاختلافات بينهم تتقلص.
  • كما أن الزكاة أمثل وسيلة لإدراك مفهوم التعاون بين المسلمين.
  •  تقوي الزكاة المال وتحميه من الأعداء ومن وصول المجرمين واللصوص إليه.
  •  تساعد على النهوض بالتنمية الاقتصادية للمجتمع، لأن أهل الزكاة ملزمون بدفع جزء من المال لصالح الفقراء.
  • والمحتاجين، الذين يستغلون ذلك المال بشكل مباشر لتلبية احتياجاتهم.

كما أدعوك للتعرف على: موضوع تعبير عن الفرق بين الصوم والصيام

أنواع الزكاة في الإسلام

النوع الأول

  • من الزكاة هو زكاة نقود ويتم تحديدها على مقدار النقود التي يمتلكها الفرد، وإذا وصل المال إلى نصاب.
  • وجب أن تكون زكاة بشرط أن يكون مر عليها عام كامل مع الحرص على إعطائه لمن يستحقها.

 النوع الثاني

  • من الزكاة ألا وهي زكاة المحاصيل والثمار، يختلف النصاب هنا حسب ما إذا كانت بعلية أو مروية.
  • ولها شروط خاصة يجب الوعي بها قبل أدائها

النوع الثالث

  • من وهي زكاة العروض، مثل عروض التجارة المتنوعة، ومنها الذهب والثياب والفضة.
  • وكل ما يعرض للبيع في المحلات، وتختلف أيضا شروطها ونصابها عن باقي أنواع الزكاة.

 النوع الرابع

  • من الزكاة هو زكاة المعادن مثل الذهب والفضة، حيث يتم استخراجها من الأرض.

النوع الخامس

  • زكاة الماشية، أي الأنعام التي يربيها الإنسان وتعود عليه بالنفع، على سبيل المثال الأبقار والأغنام والجمال.

النوع السادس

  • وهي زكاة الفطر، وترتبط بشهر رمضان المعظم، وتجب على كل الأجناس ومختلف الأعمار، ويجب على الفرد أدائها لينال الأجر والثواب من الله سبحانه وتعالى.
  • إذ يقول تعالى في سورة النساء: {وَالْمُقِيمِينَ الصَّلَاةَ وَالْمُؤْتُونَ الزَّكَاةَ وَالْمُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ أُولَئِكَ سَنُؤْتِيهِمْ أَجْرًا عَظِيمًا}

خاتمة عن الزكاة في الإسلام

ها قد وصلنا لنهاية مقال مقدمة عن الزكاة في الإسلام حيث قمنا بتوضيح تعريفها وأهميتها وأنواعها، على أمل أن نكون قد استوفينا بأكبر قدر من المعلومات عنها.

موضوعات من نفس القسم
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.