بحث عن اسماء الصحابة والتابعين بالمراجع

بحث عن اسماء الصحابة والتابعين بالمراجع، نقدم لكم اليوم على موقع ملزمتي بحث عن اسماء الصحابة والتابعين بالمراجع، وسوف نعرض في هذا البحث، اسماء الصحابة والتابعين، أسماء اول صحابة دخلوا الإسلام، آخر الصحابة بقاء في الدنيا، فضل الصحابة والتابعين.

مقدمة بحث عن اسماء الصحابة والتابعين بالمراجع

من هم الصحابة والتابعين، هم جيل الصحابة الذين اتبعوا الرسول عليه الصلاة والسلام واتبعوه وصدقوه وآمنوا به وبرسالته قبل الجميع، كذلك من الصحابة حفظة القرآن وناقلي الأحاديث النبوية بكل أمانة وثقة، أما التابعين فهم من اتبعوا الرسول عليه الصلاة والسلام ولكنهم لم يشهدوا ايام الرسول وايام ظهور الإسلام في البداية لكنهم يعتبرون حلقة الوصل بين الصحابة والأجيال التي جاءت بعدهم.

شاهد أيضًا: بحث عن سلمان الفارسي رضي الله عنه

اسماء الصحابة والتابعين

هناك العديد من الصحابة والتابعين والصحابيات المعروفين بموقفهم مع النبي عليه الصلاة والسلام، وتم ذكر أسمائهم في العديد من الكتب والتي منها كتاب “سير أعلام النبلاء”، ومن أسماء الصحابة والتابعين:

ويعتبر الصحابة والصحابيات من صفوة البشر الذين اختارهم الله عز وجل لكي يحفظوا رسالة النبي صلى الله عليه وسلم، وفيما يلي أسماء الصحابة والصحابيات:

  • الأرقم بن أبي الأرقم.
  • الزبير بن العوام.
  • القعقاع بن عمرو.
  • المغيرة بن شعبة.
  • أبو أيوب الأنصاري.
  • أبو بكر الصديق.
  • أبو ذر الغفاري.
  • أبو سفيان بن حرب، أبو طلحة.
  • أبو عبيدة بن الجراح.
  • أبو موسى الأشعري.
  • أبو هريرة.
  • أسامة بن زيد بن حارثة.
  • أسامة بن شريك الثعلبي.
  • أنس بن مالك.
  • جعفر بن أبي طالب.
  • حاطب بن أبي بلتعة.
  • حذيفة بن اليمان.
  • حسان بن ثابت.
  • حمزة بن عبد المطلب.
  • خباب بن الأرت.
  • عبد الله بن الزبير.
  • عبد الله بن رواحة.
  • عبد الله بن عباس.
  • عبد الله بن عمر بن الخطاب.
  • عمر بن الخطاب.
  • عبد الله بن عمرو بن العاص.
  • علي بن أبي طالب.
  • أروى بنت عبد المطلب.
  • أسماء بنت أبي بكر.
  • أم حبيبة. أم سلمة.
  • أم سليم بنت ملحان.
  • أم عمارة.
  • أم هانئ بنت أبي طالب.
  • بركة أم أيمن.
  • جويرية بنت الحارث.
  • حفصة بنت عمر بن الخطاب.
  • خديجة بنت خويلد.
  • رقية بنت محمد.
  • زينب بنت جحش.
  • زينب بنت خزيمة.
  • زينب بنت محمد.
  • سمية بنت خياط.
  • سودة بنت زمعة.
  • صفية بنت عبد المطلب.
  • عائشة بنت أبي بكر.
  • فاطمة الزهراء ميمونة بنت الحارث.
  • نسيبة بنت الحارث.

شاهد أيضًا: موضوع تعبير عن حياة ابن المقفع

أسماء التابعين

يعتبر التابعين هم حلقة الوصل بين الصحابة الذين عاصروا النبي عليه الصلاة والسلام وبين الأجيال التي تبعتهم، وقد اجتهد هؤلاء التابعين لكي يصل الإسلام الى كل العالم دون أي تحريف، وهؤلاء التابعين معروف فضلهم على الأمة الاسلامية كلها، وفيما يلي أسماء التابعين ومنهم:

  • سعيد بن جبير.
  • عمر بن عبد العزيز.
  • محمد بن سيرين.
  • عطاء بن ابي رباح.
  • ذكوان بن كيسان.
  • إياس بن معاوية المزني.
  • رجاء بن حيوة.
  • عامر التميمي.
  • عروة بن الزبير.
  • المثنى بن حارثة.
  • أويس القرني.
  • سالم بن عبد الله.
  • الحسن بن علي.
  • الحسين بن علي.
  • عقبة بن نافع.
  • موسى بن النصير.
  • السيدة زينب.
  • مسلم الخولاني.
  • القاضي شريح.
  • النجاشي ملك الحبشة.
  • ابن سيرين.
  • الإمام أبو حنيفة.
  • محمد بن أبو بكر.
  • مالك بن دينار.

أسماء اول صحابة دخلوا الإسلام

أول عشرة صحابة دخلوا الإسلام ولهم السبق في دخول الإسلام وهم: السيدة خديجة بنت خويلد زوجة النبي عليه الصلاة والسلام، وسيدنا أبو بكر الصديق، وسيدنا عثمان بن عفان، وسيدنا علي بن ابي طالب، زيد بن حارثة، الزبير ابن العوام، سعد بن ابي وقاص، عبد الرحمن بن عوف، وعتيبة بن غزوان رضي الله عنهم جميعاً.

الصحابة المبشرين بالجنة

هناك عشرة من الصحابة بشرهم الله ورسوله بالجنة، وقد تم ذكرهم دفعة واحدة في حديث صحيح أخرجه ابن حبان في صحيحة وهم: أبو بكر، وعمر، وعثمان، وعلي، وطلحة، والزبير، وعبد الرحمن بن عوف، وسعد بن أبي وقاص، وسعيد بن زيد، وقد جاءت بشارة النبيّ لغير هؤلاء بدخول الجنّة في مواضعٍ أخرى غير هذا الحديث، ومنهم: عبد الله بن سلام، وعُكّاشة بن محصن.

آخر الصحابة بقاء في الدنيا

آخر من مات من الصحابة هم الطفيل عامر بن واثلة وقد توفي في عام 100 هجرية، وكذلك جابر بن عبد الله وهو آخر من مات في المدينة، وعبد الله بن عمر آخر من توفي في مكة المكرمة، وكذلك الصحابي الجليل أنس بن مالك آخر صحابي توفي في البصرة، والصحابي عبد الله بن أبي أوفي آخر من توفي في الكوفة، ومات بالشام عبد الله بن يسر، وكذلك توفي أبو أمامة، وكان عبد الله بن الحارث الزبيدي آخر الصحابة الذي توفي في مصر، وآخر من مات من الصحابة في فلسطين هو أبو أبي بن أم حرام، وآخر من تبقى من الصحابة في الشام هم واثلة بن الأسقع، وآخر من مات في حمص هو عبد الله بن يسر، والهرماس بن زياد آخر من مات من الصحابة في اليمامة.

فضل الصحابة والتابعين

ذكر القرآن الكريم والأحاديث النبوية الشريفة فضل الصحابة والتابعين على الإسلام وعلى انتشار الإسلام في شتى بقاع الأرض، وقد كان الصحابة والتابعين الافضل في نقل الدين الإسلامي ووصوله الى كافة الأجيال عبر التاريخ الاسلامي وقد جاء القرآن الكريم بفضل هؤلاء الصحابة والتابعين فيما يلي:

فضل الصحابة

لقد ذكر الله عز وجل فضل صحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم وقد شهد لهم بالسبق الى الإسلام وكذلك كمال الدين والايمان في قوله تعالى: {وَالسَّابِقُونَ الْأَوَّلُونَ مِنَ الْمُهَاجِرِينَ وَالْأَنصَارِ وَالَّذِينَ اتَّبَعُوهُم بِإِحْسَانٍ رَّضِيَ اللَّهُ عَنْهُمْ وَرَضُوا عَنْهُ وَأَعَدَّ لَهُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي تَحْتَهَا الْأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا أَبَدًا ۚ ذَٰلِكَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ}

وقد ذكر الله عز وجل فضل صحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم في الجهاد وذلك لنشر الدين الإسلامي، وذلك للفوز بالجنة وذلك في قوله تعالى : { لَٰكِنِ الرَّسُولُ وَالَّذِينَ آمَنُوا مَعَهُ جَاهَدُوا بِأَمْوَالِهِمْ وَأَنفُسِهِمْ ۚ وَأُولَٰئِكَ لَهُمُ الْخَيْرَاتُ ۖ وَأُولَٰئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ}، وقد ذكر الله سبحانه وتعالى فضل هؤلاء الصحابة الأجلاء في نشر الدين الإسلامي ولهم الفضل العظيم في ذلك، من خلال الجهاد في سبيل الله لإعلاء راية الإسلام، وذلك للفوز بالجنة في الآخرة.

شاهد أيضًا: قصة عن صدق الصحابة مع الله والرسول في القرآن

فضل التابعين

التابعين هم الجيل الذي جاء بعد الصحابة ولم يعاصروا رسول الله عليه الصلاة والسلام ولم يروه، ولكنهم هم حلقة الوصل بين الصحابة وبين الأجيال التي أتت بعد الصحابة، وكان لهم الفضل الكبير في حفظ الدين من الضياع والتحريف، وقد ذكرهم الله عز وجل في كتابه الكريم في قوله تعالى : {وَالسَّابِقُونَ الْأَوَّلُونَ مِنَ الْمُهَاجِرِينَ وَالْأَنصَارِ وَالَّذِينَ اتَّبَعُوهُم بِإِحْسَانٍ رَّضِيَ اللَّهُ عَنْهُمْ وَرَضُوا عَنْهُ وَأَعَدَّ لَهُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي تَحْتَهَا الْأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا أَبَدًا ۚ ذَٰلِكَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ }، وكذلك في قول الله تعالى : {وَالَّذِينَ جَاءُوا مِن بَعْدِهِمْ يَقُولُونَ رَبَّنَا اغْفِرْ لَنَا وَلِإِخْوَانِنَا الَّذِينَ سَبَقُونَا بِالْإِيمَانِ وَلَا تَجْعَلْ فِي قُلُوبِنَا غِلًّا لِّلَّذِينَ آمَنُوا رَبَّنَا إِنَّكَ رَءُوفٌ رَّحِيمٌ}، وفي هذه الآية قد أشار الله تعالى الى فضل التابعين في حفظ القرآن الكريم من الضياع والتحريف من خلال جيل هؤلاء التابعين.

موضوعات من نفس القسم
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.