نتائج العنف الأسري على الأطفال

نتائج العنف الأسري على الأطفال العنف الأسري من أصعب الكلمات التي يمكن أن نعرفها ونتحدث عنها، فهي عائق كبير على الأطفال يؤدي إلى حدوث العديد من الأمراض النفسية التي تؤثر عليهم وتجعلهم غير مصلحين في المجتمع، وهذا بدوره يجعل المجامع في انحدار تام فشباب المستقبل يتعرضون في طفولتهم إلى أزمات عنيفة تسيطر عليهم، وسوف نعرف المزيد من خلال هذا المقال نتائج العنف الأسري على الأطفال.

التعريف بالعنف الأسري

  • نجد أن هذا العنف هو طريقة متبعة داخل الأسرة متكونة في عنف صادر من أحد أفراد الأسرة بحيث يكون له سيطرة كاملة على هذا الفرد، لذلك نجده يتخذ هذا الأسلوب للحصول على ما يريد، عن طريق العنف في الحديث، أو استخدام الضرب أو الإهانة، أو ما شابه، ويكون هؤلاء الأفراد من قبل الأب تجاه الأبناء أو الأم تجاه أبنائها أو بين الزوجين معا، لهذا يسمى أسري لأنه خاص بالأسرة.

شاهد أيضًا: أنواع وأشكال العنف ضد المرأة

كيف يكون هذا العنف الأسري؟

  • نجد أن هذا العنف يكون من خلال العديد من الأشكال التي بدورها تقع تحت مسمى واحد وهو العنف، فنجد أنه يكون هناك عنف من قبل الزوجين عن طريق تعامل أحدهما بطريقة عنيفة مع الأخر خاصة الزوج، فنجده يتعامل بكل قسوة ويستخدم قدرته القوية على المرأة، فربما يضربها أو يعنفها بالقول، وهذا يجعلها تتحطم نفسيًا وتكون غير قادرة على التحمل، بسبب هذه الأساليب التي تجعلها غير قادرة على السيطرة على هذا الوضع.
  • ونجد أن هناك عنف متبع من جانب أحد الأبوين إلى الأبناء، فيكون هذا بسبب أي فعل خاطئ يقوم به الأبناء فلا نجد أنهم يتعاملون مع الأبناء بطريقة حسنة بل كلها إهانة وعنف وهذا يسبب العنف الذي يجعل الأبناء ذو نفسية صعبة ويتولد داخلهم الخوف من العديد من الأشياء نتيجة هذا العنف، كذلك لا يكون لديهم أي شخصية.

ما هي النتائج التي يترتب عليها هذا العنف؟

هناك العديد من النتائج التي تجعل هذا العنف من أخطر الأشياء التي يمكن أن نواجهها فنجد أن من هذه النتائج:

  1. أثار نفسية: ويكون ذلك نتيجة متوقعة عندما يحدث هذا العنف فنجد أنه يشعر الفرد بعدم القدرة على تلبية أي طلبات أو فعل أي شيء، ومهما كان الفرد الذي يحدث له هذا العنف نجده يشعر بعدم الأمان والخوف دائمًا والاضطراب من كل شيء، فنجد أمامنا أفراد يعانون من مشاكل عنيفة لا يمكن تفاديها.
  2. الشعور دائمًا بالقلق فهذا يكون بسبب هذا العنف الذي حدث نتيجة الطفولة سواء لدى الرجل أم المرأة، لهذا نجد أنه يصبح هناك اضطراب شديد نتيجة هذه الطريقة السيئة في التربية.
  3. الخجل بطريقة كبير، فنجد أن الطفل عندما يجد أن الأهل يتعاملون بكل سوء معه فنجده يتجه إلى هذا النوع وهو الخجل الذي يجعله لا يصلح لأن يتعامل مع المجتمع مهما كان.
  4. الشعور بالاكتئاب وهذا يكون من خلال شعور الفرد بأنه لا يفعل شيء في هذا المجتمع، ولا يتعامل بطريقة صحيحة، لذلك نجده يشعر بالغضب والاكتئاب دون أن يشعر بذلك، ويحدث نتيجة لذلك مشاكل لا حصر لها من الأمراض النفسية.

نتائج العنف الأسري على الأطفال

  1. تولد الكذب لدى هذا الفرد فنجد أن هذا الشخص يصبح لدية قدرة كبيرة على الكذب وهذا لكي لا يستطيع أن يتعامل معه أي شخص بطريقة سيئة إن قال الصدق، لذلك يندفع دائمًا إلى الكذب، لتجميل كل شيء، فهذا يكون نتيجة ملله من العنف الذي أصبح متواجد بطريقة كبيرة للغاية.
  2. الشعور الدائم بلامبالاة وهذا يجعل الشخص يتأقلم مع طريقة قد تعود عليها، فهي ليست مريحة بالنسبة له ولكنه لا يجد أمامه إلا هذه الطريقة لكي يتخلص من هذا الشعور الذي يسيطر عليه، فمثلًا طريقة الزوج التي تكون غير جيدة مع الزوجة والتي يستخدم أسوأ الكلمات معها ولكنها تتحمل من أجل أبنائها إلى أن يصبح الأمر تعود من جانبها.
  3. الشعور دائمًا بعدم الثقة فقدان الكثير من الاحترام، فنجد أن بسبب هذه الأشياء التي تنتج عن العنف تجعل هذا الشخص لا يقوم بأي عمل مفيد فهو لا يرى أنه يمكن أن يفعل الصالح لمجتمعه ولا يمكنه تجاوز أي محنة، فهذا يجعله معدوم الثقة بنفسه بشكل كبير للغاية.

شاهد أيضًا: حلول العنف المجتمعي

هل هناك أثار جسدية للعنف؟

بالفعل هناك أثار سيئة تحدث للشخص يشعر بها في جسده، وهي:

  • عدم الرغبة في تناول الطعام بشكل ملحوظ فتفقد شهيته بشكل كبير، فيصبح الشخص قليل في طعامه بسبب ما يشعر به من إهانة وقلق.
  • الأرق وقلة النوم: لا نجد أن هذا الشخص لا يحتاج إلى النوم، ولكنه لا يجد أنه يستطيع فيصبح في داخله قدرة كبيرة على ذلك ولكن بدون جدوى، فهذا بسبب القلق والتوتر الزائد نتيجة العنف.
  • نجد أن العنف المستخدم مع أي امرأة حامل يؤثر عليها في حملها بطريقة سلبية تؤثر على جنينها وهذا يعد من أخطر الأشياء التي تحدث.
  • انتحار الشخص فنجد أنه عندما يشعر الفرد بالإهانة الشديدة والعنف لا تحمل الوضع أكثر من ذلك، فيفكر في أي شيء يخلصه من هذه الحياة حتى وإن كان الانتحار والموت لكي يشعر بالراحة.

 ما هي الآثار الاجتماعية للعنف؟

  1. من أهم النتائج الاجتماعية التي تحدث للفرد هو تفكك في الأسرة، فنجد إن كان هناك عنف موجه إلى المرأة فحتمًا أنها لن تتحمل وسوف تطلب الطلاق، كذلك نجد أن الأطفال يصبحون مشتتين ما بينهم عند هذا التفكك.
  2. انتشار نسبة طلاق كبيرة وكثيرة لا يمكن أن نسيطر عليها، فبصبح المجتمع مليء بالمطلقات والتعدد الذي يحدث ويجعل الأبناء مشردين بهذا الفعل.
  3. انتشار السلوك العدائي الذي يجعل الطفل غير قادر على التعامل مع أصدقائه بشكل جيد وصحيح، وهذا بسبب العنف، ونجد أنه يحدث العديد من الأساليب الخاطئة التي يمكن أن تدفع إلى الأحداث، وهذا ما لا يرغبه أي فرد مهما كان.
  4. يحدث العديد من المشاكل في المجتمع فينتج عدم وجود الأمن به، مما يجعل هناك خلل في المجتمع.

ما هي الأسباب التي تؤدي إلى العنف الأسري؟

  • عدم توفير كل الاحتياجات التي تريدها الأسرة بسبب سوء الحالة الاقتصادية، فهذا يجعل هناك عنف كبير في الأسرة يجعل هناك نتائج سلبية خطيرة للغاية.
  • تناول المواد المخدرة التي ينساق إليها البعض نتيجة عدم الوعي والإدراك للخطورة الكبيرة التي تتسبب بها.
  • عدم القدرة على السيطرة على الأبناء وتعليمهم قيم صالحة مفيدة، وتركهم بدون وعي للمجتمع فينتج أشياء سلبية كثيرة لا يمكن إدراكها.
  • الجهل وعدم انتشار التعليم لدى بعض الأباء والأمهات وبالتالي عدم الوعي الكافي للتعامل مع أي موقف مهما كان، فنجدهم يخطئون دون أن يعلموا هذا الخطأ، ولا يتعلمون منه.
  • تخيل البعض أن فكرة الضرب والإهانة لازمة في التربية وأنها لابد منها لإتمام أي شيء خاص بالأسرة، فهو يرى أنه لا يقوم بأي خطأ، بل هذا وضع طبيعي لابد منه ولا يمكن أن يربي أبنائه من دون ذلك، فهذا يكون بسبب نشأته هو أيضًا بهذه الطريقة التي لا تتناسب في أي مجتمع فنجد أن هذا أيضًا تولد نتيجة العنف.
  • علينا بالحذر تجاه أبنائنا فالتربية الصحيحة هي التي تجعله يعتمد على نفسه بشكل كبير ويمكنه أن يؤثر على البيئة المحيطة به، لذلك العنف ليس الوسيلة المناسبة للتخلص من هذا، بل هو الذي يفتعل المشاكل ويهدم المجتمع كليًا، وبطريقة ليست مريحة، فينتج أفرادًا ليسوا أصحاء نفسيًا معقدين يتعاملون بنفس الطريقة السيئة مع الأبناء أيضًا.

شاهد أيضًا: ما هي مظاهر العنف ضد المرأة

من خلال هذا المقال تناولنا نتائج العنف الأسري على الأطفال وتعريفه، وأيضًا تناولنا النتائج التي تؤدي إليه، كذلك أوضحنا الأسباب التي تجعل هذا العنف يحدث، كما أوضحنا الآثار الجسدية والنفسية التي تؤثر على الأفراد من خلال هذا العنف، لذلك علينا الانتباه جيدًا وعدم التهاون في هذا العنف.

موضوعات من نفس القسم
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.