بحث عن كوكب المريخ وماذا يوجد به

بحث عن كوكب المريخ وماذا يوجد به، المريخ هو يصنف الكوكب الرابع في البعد عن الشمس، وهو ذو لون أحمر ويعتبر الكوكب الثاني في صغر الحجم، وهذا الحجم الصغير هو الذي تسبب له في تغير في حرارته إلى أن وصلت لدرجة الجليد وسوف نعرف المزيد من خلال مقالنا.

مقدمة بحث عن كوكب المريخ وماذا يوجد به

بحث عن كوكب المريخ إن العلم يبحث دائمًا عن دراسة المجموعة الشمسية بشكل مفصل، ومعرفة أي من الكواكب التي يمكن أن نعيش عليها مثل الأرض، لذلك سنجد دائمًا مركبات فضائية تغزو الفضاء لمعرفة جميع الخفايا التي يحتلها الكواكب الأخرى، وسوف نعرف كل ما يخص كوكب المريخ تفصيليًا من خلال هذا المقال بكل سهولة.

شاهد أيضًا: بحث كامل عن شكل الأرض وأبعادها

مما يتكون كوكب المريخ وكيف يتكون غلافه الجوي؟

  • بالنسبة للتربة فهي موجود بها الماغنسيوم والبوتاسيوم والصوديوم وكل هذه المواد مهمة للنمو، لذلك نجدها في الأرض في الأماكن التي بها زرع كالحدائق من اجل النمو.
  • وفيما يخص المياه على المريخ فسنجد أن المياه تتكون على سطح المريخ ولكن في صورة أخرى وهي الجليد، فالمياه هناك على شكل جليد وليس سوائل وهذا بسبب درجات الحرارة المنخفضة التي تسببت في الوصول إلى أن السوائل تتجمد بهذا الشكل.
  • ويوجد به أعلى جبل وأطول وادي ولكن بالرغم من هذا يتواجد براكين كبيرة في هذا الكوكب عن أي كوكب أخر.
  • يوجد في الشمال من هذا الكوكب سهول كثيرة من الحمم البركانية المعروفة، أما في الجنوب فنجد مرتفعات عالية، ويوجد به الرمل الذي يتشكل باللون الأحمر نتيجة أكسيد الحديد المتميز باللون الأحمر في هذا الكوكب.
  • أما بالنسبة للغلاف الجوي فيتكون الغلاف الجوي من غاز ثاني أكسيد الكربون وبخار الماء والنيتروجين والأرجون ومن غازات أخرى.

المقارنة بين كوكب المريخ وكوكب الأرض

المريخ يساوي ربع المساحة الخاصة بالأرض وبالنسبة للكتلة فهو يساوي العشر مقارنة بالأرض، كما أن هواء المريخ ليس له نفس كثافة الهواء على الأرض.

يحدث بينهم ما يعرف باسم الاقتران فيكون الأرض والمريخ في نفس المستوى مع الشمس كل 27 شهر.

كان المريخ في البداية يشبه كوكب الأرض بشكل كبير فكان يوجد به مياه تجعل الحياة ممكنة، ولكن الآن الأمر اختلف وتجمدت هذه المياه ودرجات الحرارة انخفضت كثيرًا ولكن ظل سمك تربة المريخ صلب.

القمرين المتواجدين داخل الكوكب

من المعروف أن كوكب المريخ يوجد به قمرين هناك قمر يسمى فوبوس الذي يدور حول المريخ بسرعة كبيرة جدًا، والقمر ديموس يشبه الهرم نوعًا ما ولكن شكله لا يبدو منتظم ويبتعد عن كوكب المريخ.

المناخ الذي يميز كوكب المريخ

إن كوكب المريخ اختلف عما كان عليه سابقًا ففي السابق كان الجو يتشابه مع كوكب الأرض، ولكن مع مرور الزمن ولأن حجم الكوكب صغير فهو ثاني الكواكب من حيث صغر الحجم أدى ذلك إلى الانخفاض الملحوظ والكبير في درجات الحرارة إلى أن وصل الأمر إلى أن تتجمد كل المياه التي توجد على سطح الكوكب، وبسبب هذا الاختلاف في درجات الحرارة يصعب الحياة على هذا الكوكب.

سنجد أن كوكب المريخ غلافه رقيق ولأنه بعيد عن الشمس فهذا يجعله أكثر برودة عن كوكب الأرض، ومع وجود المياه المتحولة إلى الجليد والمرتفعات الكبيرة جدًا به وأتربة وغبار، وأيضًا غاز ثاني أكسيد الكربون الذي يحتل نسبة كبيرة في هذا الكوكب فكل هذه الأسباب تجعل الحياة على سطحه مستحيلة حتى وان كانت هذه الظروف قد تغيرت ولكن الآن أصبحت أسوأ ولا يمكن أن يعيش الإنسان في وسط هذه الظروف.

شاهد أيضًا: بحث عن كوكب الارض والمجموعة الشمسية مختصر

هل يمكن العيش على كوكب المريخ ؟

لقد تم منذ زمن هبوط مركبة فضائية لمعرفة الخصائص التي تميز كوكب المريخ، وهل يمكن أن يعيش الإنسان علية أم لا ووجدت المركبة خصائص عديدة تجعل العيش عليه مستحيل بسبب الانخفاض الحاد غي درجات الحرارة التي تصل إلى 60 درجة تحت الصفر، وبذلك يصعب العيش علية وأيضًا يتسبب هذا الانخفاض في عدم وجود المياه عليه التي لا يمكن الاستغناء عنها نهائيًا فهذا الانخفاض يحولها إلى جليد.

فنجد بعد هذه الأشياء استحالة العيش على كوكب المريخ فمن يسكنه سوف يموت بدون شك، لذلك لابد من البحث على سطح هذا الكوكب عدة مرات لمعرفة كل جديد عليه ولمعرفة ما يحدث على سطحه فلا يمكن الزعم بوجود حياه عليه دون التأكد من ذلك، كما انه بوجود الأتربة الكثيرة والغبار تجعل الكوكب أكثر خطورة في الحياة وإلى الآن لم يتم الحصول على معلومات أزيد من ذلك حول كوكب المريخ لذلك لا يوجد حياة صالحة إلى الآن إلا في كوكب الأرض.

وجدير الذكر انه لا يتم التوقف عما سبق ذكره وسوف تتم محاولات كثيرة من رواد الفضاء للذهاب مجددًا.

ما يميز كوكب المريخ عن أي كوكب أخر في المجموعة الشمسية

على الرغم من استحالة العيش في كوكب المريخ نظرًا لما تم ذكره سالفًا ولكنه يوجد به مميزات هامة لا توجد في أي كوكب أخر مثل:

القمة الأعلى في المجموعة الشمسية

يوجد به أعلى قمة حيث أن في كوكب الأرض تعرف قمة افرست بارتفاعها الشاهق، ولكن في كوكب المريخ يوجد قمة أعلى من قمة افرست في الأرض وهو جبل اوليموبس مؤنس حيث يرتفع بنسبة 27 كيلو متر.

البركان العملاق في المجموعة الشمسية

فلا يوجد مثل هذا البركان في المجموعة الشمسية فهو مساحة ارتفاعه كبيرة جدًا مقارنة بأي براكين أخرى وعلى الرغم من أنها مدمرة، ولكن هذا البركان الشاهق لفت الانتباه إليه كثيرًا ويمكن الإشارة إلى انه بسبب هذه البراكين تكونت القشرة الصلبة التي تميز بها عن كوكب الأرض كما كونت تضاريس وجبال كبيرة جدًا.

أطول وادي في المجموعة الشمسية

فالأودية في كوكب المريخ كبيرة جدًا حتى أنها تفوق الأودية المتواجدة في كوكب الأرض ولقد عرف أطول وادي باسم وادي البحارة المعروف والمميز لكوكب المريخ، وهو جاف الآن ولكن هناك دراسات تؤكد أن كوكب المريخ اختلف تمامًا عن السابق فكان يشبه تقريبًا كوكب الأرض وكانت المياه متوفرة وتملأ هذا الوادي ولكن الآن جفت بسبب التغيرات المناخية.

القشرة المكونة لكوكب المريخ

فالقشرة التي تتواجد على المريخ صلبة جدًا حتى أنها تتميز في هذه الصلابة عن كوكب الأرض بحوالي عشرة كيلو متر تقريبًا.

تربة كوكب المريخ

إن التربة في كوكب المريخ معروفة بلونها الأحمر الذي يميزها نتيجة تكون أكسيد الحديد فهو يملئ التربة بشكل كبير لذلك يكون اللون الأحمر مميز على سطحه بكل وضوح.

هل يمكن أن تتغير هذه الصفات في كوكب المريخ؟

ليس من المعروف ما سوف يحدث في المستقبل ولكن من المهم ذكره أن كوكب المريخ عند اكتشافه في البداية لم يكن بهذه الصفات الصعبة بل كان يبدو علية ملامح متقاربة من الأرض، من حيث المياه ودرجات الحرارة التي اختلفت تمامًا عند هبوط مركبة فضائية أخرى حيث وجدت الغبار الكثير على سطح الكوكب وانعدام تام للمياه ناتج عن الانخفاض الكبير في درجات الحرارة، فمن المعروف انه يبعد عن الشمس فهو الكوكب الرابع وبسبب هذا نجد انه يمكن أن يختلف الأمر عند هبوط مركبه فضائية أخرى.

شاهد أيضًا: بحث عن طبقات الغلاف الجوي ومكوناته

خاتمة بحث عن كوكب المريخ وماذا يوجد به

لا يمكن أن نتجاهل وجود الكواكب ومميزاتها في المجموعة الشمسية التي جعلت الفضائيين يبحثون دائمًا عن ما هو جديد في أي كوكب مشابه لكوكب الأرض، لذلك نجد أن كوكب المريخ الذي يتشابه مع الأرض وفي بعض الحالات اهتمت الدراسات به وبخصائصه التي قمنا بتوضيحها ومعرفة شكل التربة والتضاريس وكيف يكون الطقس هناك، ولقد قدمنا معرفة كبيرة حول بحث عن كوكب المريخ وكل ما به من عناصر ومميزات شبيهة ومختلفة عن الأرض كما وضحنا المميزات الهامة به وغلافه الجوي أيضًا، ومن هنا نكون قد تكلمنا اليوم عن بحث عن كوكب المريخ ونرجو أن يكون المقال قد نال إعجابكم ولا تنسوا لايك وشير للمقال.

قد يعجبك ايضًا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.