بحث عن حقوق المساجد في الإسلام

بحث عن حقوق المساجد في الإسلام، لعبت المساجد دورًا هامًا في الإسلام، ما منحها مكانة عظيمة لدى المسلمين، فلم يقتصر دورها على كونها مركز العبادة وأداء الصلوات الخمس فحسب، بل امتدت لتشمل أمور الدين والدنيا، فتميزت في العهد النبوي الشريف بشمولية دورها في حياة المسلمين، وامتدت هذه الشمولية لعهد الخلفاء الراشدين الذين اعتادوا إتخاذ المسجد منطلقًا للجيوش في فتوحاتهم بمشارق الأرض ومغاربها وإتخاذها مقرًا لاستقبال وفود الدول وزوار الدولة، وسوف نعرض في هذا البحث لتعريف المسجد، رسالة المسجد، حقوق المسجد فى الإسلام والمحرمات في المسجد.

مقدمة بحث عن حقوق المساجد في الاسلام :

تعرف المساجد لغة بأنها موضع السجود، وتعرف شرعًا بأنها بيوت الله فى الأرض وأحب المواضع إلى الله سبحانه وتعالى ففيها يذكر اسم الله ، ويعلى فيها الذكر وتهدر التسابيح باسم العلى القدير، وهى مكان العبادة الرئيسي لإقامة الصلوات فى جماعة والإعتكاف وإقامة شعائر الله، فضلاً عن دورها كمركز للعلم وتوجيه المسلمين لقواعد التجويد والتفسير وأسس العقيدة، وهى أماكن تحفها الملائكة وتتنزل فيها البركات والسكينة على جموع المصلين والذاكرين فيفاخر بهم الله ملائكته.

ويسمى المسجد أيضًا جامعًا لاسيما إذا كان كبيرًا، ويستقبل المسجد الكعبة المشرفة التي يتخذها قبلة المسلمين في الصلاة.

هذا ويولي المسلمون أهمية كبرى لمساجد ثلاث وهي على الترتيب حسب أهميتها : المسجد الحرام ومركره مكة وفيه الكعبة المشرفة وهو الأفضل على الاطلاق قَال تعالى: (وَلْيَطَّوَّفُوا بِالْبَيْتِ الْعَتِيقِ ).

والمسجد النبوي بالمدينة المنورة وفيه دفن رسولنا الكريم صلوات الله عليه وسلم صَلاةٌ في مَسجِدي أَفْضَلُ منْ ألفِ صَلاةٍ فيما سِواهُ منَ المساجِدِ إلَّا المسْجِدَ الحرَامَ وصَلاةٌ في المسجِدِ الحرامِ أَفضلُ من صَلاةٍ في مَسجِدِي هذا بِمِائَةِ صَلاةٍ)، والمسجد الأقصى أولى القبلتين وثاني الحرمين ويقع بفلسطين الحبيبة ، وقد قال عنه صلوات الله عليه أرضُ المحشرِ والمنشرِ ائْتُوه فصلُّوا فيه فإنَّ الصَّلاةَ فيه كألفِ صلاةٍ).

شاهد ايضًا : بحث عن الحاسب الآلي ومكوناته

رسالة المسجد :

  • لعبت المساجد دورًا هامًا تمثل في اتخاذها دارًا للقضاء والفصل بين الناس فيما يختلفون، كما لعب المسجد دورًا هامًا في تكافل المسلمين بعضهم البعض من خلال جمع وتوزيع الزكاة والصدقات.
  • في المساجد يتعلم المسلمون روح الأخوة والمساواة، فيجتمعون في صف واحد بلا تفريق بين غني وفقير أو بين أبيض وأسود.
  • يقفون خلف إمام واحد خالصة نيتهم لرب واحد لا فرق بينهم ولا فضل لأحدهم على الآخرإلا بالتقوى.
  • جاءت أهمية المسجد كمؤسسة تربوية لإصلاح المجتمع ونشر روح التآخي والتكافل والتراحم بين الناس وهو ما  زرع بذرته نبينا الكريم صلوات الله عليه وسلم بمجرد وصوله إلى المدينة المنورة عاصمة الدولة الإسلامية الناشئة فبنى مسجدا أسس على التقوى من أول يوم ووضع فيه قواعد تربية المسلم بصبغة الله سبحانه وتعالى ومن أحسن من الله صبغة.
  • لقد حرص الخلفاء والتابعين ومن خلف على تعضيد دور المسجد التربوي فبنوا المساجد الجامعة و ألحقوا بها مدارس علوم الدين والدنيا.
  • لقد كان لمساجد مصر وبغداد ودمشق وقرطبة وغيرها من الحواضر الإسلامية أكبر الأثر في النهوض بالحضارة الإسلامية وإرساء قواعدها فكانت النور الذي أضاء بعلمه وخلقه جوانب العالم.

شاهد ايضًا : بحث كامل عن التعاون بين الناس

حقوق المسجد في الإسلام :

إن للمساجد حقوق يجب حفظها وعدم االإستهانة بها ومنها مايلى :

1- أن نحافظ على نظافتها ونتجنب كل ما من شأنه أن يلحق بها الأذى، وإلاسراع باماطة الأذى عنه إن وقع .
وفى ذلك أنه قد جاء أعرابي فبال في طائفة المسجد، فزجره الناس، فنهاهم النبي – صلى الله عليه وسلم- فلما قضى بوله أمر – صلى الله عليه بذنوب من ماء، فأهريق عليه.

2- أمرنا رسولنا الكريم – صلوات الله وسلامه عليه – بتطيب المساجد وتنظيفها  وتزيينها والحرص على إنارتها دون مبالغة.، وقد أخبرنا صلوات الله عليه وسلم  أن لمثل تلك الأعمال أجرها عند الله  فتسابق الصحابة والتابعين فى بناء المساجد وفرشها وتطيبها .

3- الإكثار من ذكر الله سبحانه وتعالى  بالمساجد وإخلاص التوحيد لرب العالمين وحده وألا يشرك به أحدا وقد قال سبحانه وتعالى : (وَأَنَّ الْمَسَاجِدَ لِلَّهِ فَلَا تَدْعُوا مَع َالله أحدا ).

4- الإسهام في عمارة المساجد سواء ببناء مساجد جديدة أو الحرص على إعمار المساجد الحالية وذلك بالحرص على الصلاة فيها وإقامة الشعائر والذكر، ذلك أن صلاة الجماعة واجب لي كل مسلم .

5- أن يأخذ المسلم زينته عند كل صلاة وأن يتطيب، فقد قال اللَّهُ سبحانه وتعالى فى حديثه القدسي (إنَّ بُيوتي في أرضيَ المساجِدُ وإنَّ زُوَّاري فيها عُمَّارُها فطوبى لعبدٍ تَطَهَّرَ في بَيتِهِ ثمَّ زارَني في بيتي فحَقٌّ على الْمَزورِ أن يُكرِمَ زائِرَهُ).

6- الإبتعاد عن الطعام ذو الروائح النفاذة مثل البصل والثوم فقد روى عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: “من أكل من هذه البقلة (الثوم) فلا يقربن مساجدنا حتى يذهب ريحها ، والعلة في ذلك هي تأذى الملائكة والمصليين من رائحتها.

7- توفير الخدمات للمصلين كأماكن الوضوء والتدفئة والإضاءة المناسبة بلا مبالغة أوإسراف، وكذلك توفير أماكن لكبار السن وذوى الإحتياجات الخاصة.

8- تعيين إماما يقوم على خدمة المسجد، وله تكون الإمامة وفق الشريعة الإسلامية، ويجب أن يكون الإمام كفئًا، عالمًا بأمور دينه، مُلمًا برسالة المسجد، عاملاً على تطبيقها وتعريف الناس بها .

المحرمات في المسجد :

حدد الإسلام مجموعة من الأمور المنهى عنها في المساجد، تمثل أهمها فيما يلي:

  • البيع والشراء وإجراء المساومات وما شابه داخل المسجد، فقد قال الله سُبحانه وتعالى: (في بيوتٍ أَذِنَ الله أن تُرفعَ ويُذكَرَ فيها اسمُهُ يُسَبِّحُ له فيها بالغُدُوِّ والآصالِ * رِجالٌ لا تُلْهِيهِمْ تجارةٌ ولا بيعٌ عن ذكر الله وإقامِ الصَّلاة وإيتاء الزكاة).
  • البحث عن الضالة في المسجد منهي عنه شرعًا فقد قال صلى الله عليه وسلم (مَن سمعَ رجلًا ينشدُ ضالَّةً في المسجدِ، فليقُلْ: لا ردَّها اللَّهُ عليكَ، فإنَّ المساجِدَ لم تُبنَ لِهَذاالغرض ).
  • الجدال ورفع الصوت داخل المسجد، وذلك لما يؤدي إليه الجدال من تنافر بين المتجادلين وإشعال نار الفرقة، لذلك نهى عنه الإسلام حتى لو كان خارج المسجد (ولا تنازعوا فتفشلوا وتذهب ريحكم) [الأنفال: 46].
    كذلك نهى الرسول صلى الله عليه وسلم عن إرتفاع الصوت في الصلاة حتى لو بقراءة القرآن اللهم إلا في دروس العلم لئلا يؤذي المسلمون بعضهم البعض من أثر ذلك .
  • نعي الميت في المساجد كفعل الجاهلية منهيٌ عنه فى الإسلام، أما التبليغ عن الوفاة لأجل الصلاة عليه والدعاء فلا حرج منه.
  • النهي عن منع النساء من المساجد وفي ذلك قولُ رسولِ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّم : (لا تَمْنَعُوا إِماءَ اللهِ مساجِدَ اللهِ).
  • النهي عن المبالغة في زخرفة المساجد وتزيينها بشكل مبالغ فيه، فَعَنْ أَنَسٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ أَنَّ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَال : لاَ تَقُومُ السَّاعَةُ حَتَّى يَتَبَاهَى النَّاسُ فِي الْمَسَاجد، لأن ذلك يلهي الناس عن الصلاة فتخرجهم من حالة الخشوع.

شاهد ايضًا : بحث عن الزواج المبكر فى مصر مع المراجع

خاتمة بحث عن حقوق المساجد في الإسلام :

وختاماً عرضنا في هذا البحث للتعريف بالمسجد ورسالته واهم حقوقه وأبرز ما نهى الإسلام عنه تجاه تلك المؤسسة الدينية العظيمة.

قد يعجبك ايضًا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.