قصة أصحاب الفيل مكتوبة للأطفال

قصة أصحاب الفيل مكتوبة للأطفال، يُسعد موقع ملزمتي التعليمي أن يقدم لكم قصة أصحاب الفيل تم كتابتها مبسطة حتى تناسب الأطفال، فتابعوا معنا هذه القصة الشيقة.

قصة أصحاب الفيل بالتفصيل :.

تم ذكر قصة أصجاب الفيل بسورة ” الفيل ” الموجودة في الجزء الثلاثون من القرآن الكريم، وكثيراً من الأطفال يحفظون السورة دون أن يعرفوا من هم الذين يُطلق عليهم أصحاب الفيل وما هى القصة الكاملة لهم، وسوف نقول لكم أعزائنا الأطفال من هم أصحاب الفيل.

كان يوجد في اليمن ملك ظالم يسمى ” أبرهة ” وكان يتمتع بنفوذ وقوة كبيرة، وقد قام بتأسيس جيش بعدد كبير عظيم القوة، وفي يوم من الأيام لاحظ الملك أبرهة أن هناك أفراد كثيرة من الشعب يقومون بالإستعداد لكي يسافروا بلاد بعيدة، فطلب الوزير وسألهم لماذا كل هؤلاء الناس يقومون بالإستعداد والتجهيز للسفر.

فرد عليه وزيره بأنهم يتجهزون للسفر إلى مكة، فتعجب الملك وقال : مكة وأين مكة ؟! فأجابه الوزير : مكة توجد في جزيرة العرب، فتعجب الملك أكثر وقال : وما سبب ذهاب كل هذه الأعداد إليها وبالتحديد في ذلك الوقت ؟، فشرح له الوزير أن هذا وقت الحج ومن يؤمن بالله يذهب لكي يطوف بالكعبة ويحج إلى بيت الله.

وهذه الكعبة قام ببنائها نبياً جاء للناس برسالة من الله يدعو إلى التوحيد بعبادة الله دون غيره وكان اسمه إبراهيم، فغضب الملك إبرهة وقال للوزير : وهل يذهبون فقط لكي يطوفوا بالكعبة ؟ فأجابه وزيره : أنهم يقومون بالحج ويقومون ببيع بعض الأشياء التي أخذوها معهم من هنا حتى يتاجروا بها هناك، ثم يقومون بشراء إحتياجاتهم من هناك.

فتعجب الملك من هذا الكلام وقال لوزيره : يتاجرون ويحجون ؟ هذا معناه أن المكان المسمى بمكة له كثير من الأهمية، فهناك تجارة وأماكن مقدسة، اليس كذلك أيها الوزير ؟ فرد عليه الوزير وقال : نعم يا سيدي الملك إنها كذلك.

شاهد ايضًا : قصة خيالية قصيرة عن القمر والشمس

تفكير الملك في بناء كنيسة بدل الكعبة الشريفة :.

إنتبه الملك أبرهة في كلام الوزير وكيف أن لوجود الكعبة المشرفة في مكة أثر كبير في نشاط التجارة وإزدهار البلد، ثم طرأت عليه فكرة وقال متحدثاً إلى نفسه : لو قمت ببناء بيت يماثل الذي يوجد في مكة ودعوت الناس إلى أن يحجوا إليه، سوف تكون مملكتي مركز للتجارة صخم وتتدفق الأموال إلى البلد من كل مكان في العالم.

ثم طلب من وزير أن يأتي له ببناء له خبرة في بناء القصور والكنائس والمعابد، وبالفعل توجه الوزير إلى أكبر البنائين والخبراء وفن العمارة والتشييد، وعندما حضر الرجل إلى الملك قال له : أمرك يا سيدي الملك، فرد عليه أبرهة وطلب منه أن يقوم ببناء كنيسة لا يوجد مثلها في الدنيا، وأن يقوم بتزيينها بالفضة والذهب حتى تبهر من ينظر إليها، وخاصةً من العرب.

فتعجب الوزير من طلب الملك وسأله : لماذا خصصت العرب بذلك ؟ فرد عليه الملك وقال : أريدهم أن يأتوا لتلك الكنيسة التي سوف توجد في المملكة حتى يحجوا ويتاجروا ويمتنعون عن الذهاب إلى مكة، وبالفعل قام العُمّال ببناء هذه الكنيسة بنشاط وإجتهاد وعرق ثم إنتهوا من بنائها في وقت وجيز.

وهنا ذهب الوزير إلى الملك ليخبره بالأمر:

وقال له : يا مولاي قد إنتهى العمال من بناء ما طلبت، فأصبحت الكنيسة تُبهر من ينظر إليها، فرد عليه أبرهة وقال : الآن عليك أن ترسل إلى كل شيوخ القبائل والأمراء والناس دعوات ليقوموا بالحج هذا العام إلى كنيستي، لكن هذا الحج لا يكون إلا مرة واحدة في العام.

وبالفعل قام الوزير بإرسال رسائل إلى الأمراء والشيوخ ليدعوهم إلى الحج هذا العام إلى الكنيسة، ومرت الشهور حتى جاء الموعد الذي من المفترض فيه أن يأتي الناس لكي يحجون إلى كنيسة أبرهة، لكن لم يأتي أحد، فأسرع الملك بطلب الوزير وسأله إخبرني بالعدد الذي جاء ليحج إلى الكنيسة.

فكانت الصدمة أن الوزير أجابه بأنه لم يقوم أحد بالمجيء لكي يحج إلى هذه الكنيسة، فغضب الملك كثيراً وسأل لماذا لم يأتوا إلى الكنيسة ؟، وبينما هو في قمة غضبه فإذا بالحرس يدخلون عليه ومعهم رجل تم تأييده بحديد وقيود، فسأل قائد الحرس ماذا فعل هذا الرجل ؟ وقبل أن يجيبه الحارس قال الملك لا يهم.

إخبرني أيها الرجل لماذا لا تقوم بالحج إلى الكنيسة التي تم تشييدها، فأجابه الرجل لن أحج إلى كنيستك ولن يأتي أحد لكي يحج من العرب، لأننا كلنا سوف نحج إلى الكعبة المشرفة التي قام ببنائها نبي الله ” إبراهيم ” عليه السلام.

وهنا إستشاط الملك غضباً وقرر أنه سوف يهدم هذه الكعبة حتى لا يجد العرب أمامهم إلا الكنيسة التي قام ببنائها، وأمر الوزير بتجهيز جيش قوي ضخم سوف يقوم هو بقيادته ويذهب إليها على فيل.

شاهد ايضًا : ملخص قصة عقبة بن نافع للصف الأول الإعدادي

جيش إبرهة يتجه إلى الكعبة :.

سار الجيش بقيادة أبرهة وكان يضم عدد كبير جداً من الجنود وأبرهة يجلس على فيل كبير ضخم، حتى وصلوا إلى المشارف من مكة، وهنا بلغ كل أهل مكة أن هناك جيش قوي وفيل عليه ملك سوف يدخل بلدهم، فخاف الناس وهربوا إلى الجبال، ودخل جنود أبرهة بالفعل إلى مكة وسرقوا الإبل والماشية والأموال.

ومن بينهم كانت هناك مائة بعير يملكها عبد المطلب جد النبي صلًّ الله عليه وسلم، وعندما علم بذلك عبد المطلب ذهب مسرعاً إلى أبرهة طالباً أن يقابله، وكان في ذلك الوقت عبد المطلب هو سيد مكة، وبالفعل قابل الملك وعندما دخل على الملك فاندهش الملك بأنه ذو هيئة جميلة ومظهر مهيب.

فطلب منه أن يجلس وقدم له كرم الضيافة ثم قال له : يا عبد المطلب إننا لم نأتي هنا لحرب ولا أذى، لكننا نريد أن نهدم الكعبة، فلماذا أنت هنا يا عبد المطلب ؟ فاجابه إنني أريد الإبل التي سرقها جنودك، فغضب أبرهة من رد عبد المطلب وقال له : أجئت تسأل عن الإبل الخاصة بك ؟.

قال له نعم إنها تبلغ مائة بعير وقد سرقها بعيرك، فازداد الملك غضباً وقال له : لقد بهرني مظهرك حتى أنني قد أعجبت بك، لكن الآن بعد أن علمت لماذا أنت هنا سقطت تماماً من نظري، فرد عليه عبد المطلب متعجباً : لماذا ؟، فرد عليه أبرهة قائلاً : لقد توقعت أنك هنا لكي ترفض وتمنعني من أن أهدم الكعبة التي تمثل دينك.

وكذلك دين أجدادك، لكنك هنا تكلمني عن بعير سرقها جنودي، فرد عليه عبد المطلب وهو متجهاً إلى الخارج قائلاً : الإبل ملكي ولابد أن أدافع عنها، أما البيت فله رباً يحميه، وهنا أمر الملك جنوده بأن يردوا لعبد المطلب البعير، وبالفعل أخذها وأنطلق في طريقه.

وفي اليوم التالي:

أمر أبرهة جيشه بالإستعداد لكي يهدموا الكعبة، وبالفعل ذهبوا إلى الكعبة وأحاطوها وعندما حاول الجنود أن يسحبوا الفيل لناحية الكعبة، رفض الفيل تماماً أن يتقدم خطوة واحدة إليها، بل أنه جلس على ركبتيه، فضربه الجنود بالسياط حتى يتحرك من مكانه لكن دون جدوى.

وبينما الجنود مشغولين بضرب الفيل فإذا بأسراب من طيور كثيرة تقوم بالتحليق في السماء، حتى جعلت هناك حاجز بين نور الشمس والجنود، حاملة معها أحجار تلقيها على الجنود الذين إشتد فزعهم، فأخذوا يصرخون ويحاولون الهرب، ولكن دون جدوى وتم القضاء على جيش أبرهة وجنودة بالكامل.

شاهد ايضًا : قصة عنترة بن شداد سؤال وجواب للصف الاول الثانوى

:=: ملحوظة هامة جداً :=:

كل ما جاء من تفاصيل في هذه القصة لم تُذكر في القرآن الكريم وهى من خلال ما ذكره بعض العلماء فقط، والقصة الأكيدة حسبما تم ذكرها في القرآن الكريم حينما قال الله تعالى في سورة الفيل ” بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ ” { أَلَمْ تَرَ كَيْفَ فَعَلَ رَبُّكَ بِأَصْحَابِ الْفِيلِ (1) أَلَمْ يَجْعَلْ كَيْدَهُمْ فِي تَضْلِيلٍ (2) وَأَرْسَلَ عَلَيْهِمْ طَيْرًا أَبَابِيلَ (3) تَرْمِيهِمْ بِحِجَارَةٍ مِنْ سِجِّيلٍ (4) فَجَعَلَهُمْ كَعَصْفٍ مَأْكُولٍ (5) } ” صدق الله العظيم “.

قد يعجبك ايضًا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.