موضوع عن وصايا لقمان لابنه

هناك العديد من الحكماء والعلماء بل الأشخاص الذين لا يتصفون بالحكمة ولكن أشخاص طبيعية تجد من بينهم الشخص التقي والشخص الورع وقد يتخذه الناس قدوة في حياتهم ولكن بالرغم من ذلك، لا تجد ابنه يحمل نفس الصفات التي يتمتع بها الأب وقد يكون فاسد في بعض الأحيان، حتى أن القوم يتعجبون كيف أن ذلك الولد من ظهر ذاك العالم الحكيم الذي يحتذي به الناس في حياتهم، موضوع تعبير عن وصايا لقمان لابنه بالعناصر والمقدمة والخاتمة للصف الرابع الابتدائي والخامس الابتدائي والسادس الابتدائي، موضوع عن وصايا لقمان لابنه بالأفكار والاستشهادات للصف الأول الإعدادي والثاني الإعدادي والثالث الإعدادي والثانوي ولجميع الصفوف التعليمية.

مقدمة موضوع عن وصايا لقمان لابنه

ونجد هناك العديد من القصص التي تدور حول نصائح الأب لأبنه ومنهم من يطيع ومنهم من لا يطيع فالعالم كما ينصح القوم فأول ما يريد ان ينجو بهم ويكونوا معهم في الجنة هم أهله فيقدم له النصح والإرشاد إلى طاعة الله من بينهم نبي الله نوح عليه السلام الذي كان مؤمن بالله ولكن أبنه كان كافر ويستهزأ من أبيه مثل باقي القوم الكافرين، وكان نوح عليه السلام يقدم له النصح في أن يؤمن بالله ولكنه لم يطيعه، ونجد أيضاً لقمان الذي دائماً ما قد نسمع عن وصايا لقمان لابنه وهي النصائح التي قدمها لقمان لابنه.

شاهد أيضًا: بحث عن حرف ومهن الانبياء بالتفصيل

من هو لقمان

لقمان هو أحد الحكماء الذي وصفه أحدهم بصفات شكلية تختص بالملامح الخارجية التي يحملها، وبعض الصفات الأخرى التي كان يتحلى بها، حيث قال عنه أنه كان شخص ذو بشرة سوداء قصير القامة له شفتان غليظتان، وأما عن الصفات التي تم ذكرها عنه.

فإن لقمان كان شخص حكيم يشهد له الجميع بالحكمة والعلم، كان مؤمن بالله تعالى متعبد له، يأمر بالمعروف وينهي عن المنكر، كان عبداً حبشياً لا يطيل الكلام بل أنه كان دائماً ما يسمع دون أن يتكلم فلا يطيل في الكلام بقدر ما كان يستمع حتى يفهم الحديث وهذه الصفة كانت تدل على ذكائه.

فنجد أن أرسطو أحد الفلاسفة الذين تميزوا بالعقل والمنطق والحكمة، كان في أحد المجالس التي يقوم بها بتعليم تلاميذه وكان هناك تلميذ من بينهم، لا يتكلم فعندما وجه له أرسطو الكلام قال له تكلم حتى أراك ولم يقل له لكي أسمعك، لأن الكلام والطريقة في التعبير هي محل الرؤية الصحيح.

من خلال الكلام يستطيع الفرد أن يفهم الذي أمامه، حتى وإن كان الشخص المستمع كفيف لا يرى فهو يدرك من خلال الحديث فقط، لأن العين ليست محط الرؤية الكاملة أو الفهم فالشخص لا يظهر في صورته الداخلية إلا من خلال الكلام وهذه الصفة من أحد الصفات التي تحلى بها لقمان.

من هو أبن لقمان

لقد كان لقمان أبن أطلق عليه أسم أنعم، ولكن يقال عنه أن أسمه لا يترتب عنه علاقة بالدنيا والآخرة، لذلك نجد أن لقمان وجه له النصائح والتي دائماً ما نسمع عنها في مقولة وصايا لقمان لابنه، وقد لا نفهم القصة أو المعنى من تلك المقولة بهذه الصياغة، حيث نجد أنه من الطبيعي أن يقدم الأب النصح لأبنه.

وصايا لقمان لابنه

لقد تعلقت وصايا لقمان لإبنه من خلال جانبين من جوانب الحياة أحدهم عند السمات الأخلاقية التي يجب أن يتحلى بها الشخص الصالح، والتي لابد ان تتأصل في كل فرد لكي يكون شخص، يحبه الله ويرضاه والناس أيضاً يحبوه فإذا أحب الله عبداً أحبب فيه جميع الناس على وجه الأرض وسخرها لخدمته فيما لا يغضب الله تعالى.

والجانب الآخر من تلك الوصايا كانت تتعلق بالعقيدة والشريعة، وهي حدود الله وما يجب فعله وما لا يجب فعله، ومن هذه الأشياء الأمر بالمعروف، والنهي عن المنكر، عدم التكبر على الناس، عدم التحدث بغلظة أثناء الحديث التحدث بصوت مرتفع أو مزعج، الصبر عند المصائب والابتلاء الذي يبتلي به الله عبده.

شاهد أيضًا: بحث عن اسماء الرسل والانبياء مكتوبة

الوصايا التي قدمها لقمان لابنه تتعلق بالعقيدة

لقد وجه لقمان جزء كبير من الوصايا التي قدمها لقمان لأبنه تتعلق بالعقيدة، والتي بدورها في المقام الأول إرضاء لله عز وجل ومن أولى تلك الوصايا هي:

  • التوحيد بالله وعدم الشرك به أحد: حيث قال له يا بني لا تشرك بالله إن الشرك لظلم عظيم، فلا تعبد أحد من دون الله وتذهب إلى عبادة الأصنام أو أي الأشياء التي يعتقد بها الكفار، لأن ذلك أثم عظيم عند الله في أنك تساوي بين الله الذي بيده ملكوت كل شيء وبين ما لا ينفع ولا يضر ولا يغني من الله شيء فالله هو أحد الواحد الأحد الذي ليس له شريك في الملك.
  • التذكير بيوم الحساب: {ثم إن إليً مرجعكم فانبئكم بما كنتم تعملون} صدق الله العظيم، فالله سبحانه وتعالى من خلال تلك الآية الكريمة يذكرنا أن في النهاية سنرجع إلى الله ويذكرنا بكل ما فعلنا في الدنيا، فالعبد قد يخطئ أو يذنب وينسى ما قد اقترفه من ذنب، ولكن الله عز وجل لا ينسى ومهما مرت القرون فإن يوم الحساب ويوم العرض سيحاسب كل منا على ما قد فعله في الدنيا وهذا ما يجب علينا أن نتذكره.

الوصايا التي تتعلق بالأخلاق والأعمال الصالحة

الأعمال الصالحة: لا تختلف كثيراً عن طاعة الله لأن الأعمال الصالحة هذه هي من ستكون شفيع لك في قبرك وفي يوم العرض، فنجد ان كلاهما يكملان مع بعضهما البعض فلا فائدة من عبادة الله وفي نفس الوقت نقوم بأعمال لا ترضي الله فلابد من توافر الاثنين معاً ومن أولى تلك الأعمال التي أوصى به لقمان ابنه.

بر الوالدين: قال الله تعالى في كتابه العزيزْ {ووصينا الإنسان بوالديه حملته أمه وهناً على وهن وفصاله في عامين أن أشكر لي ولوالديك إلى المصير وإن جاهداك على أن تشرك بي ما ليس لك به علم فلا تطعهما وصاحبهما في الدنيا معروفاً} صدق الله العظيم.

يقول الله من خلال تلك الآية أنه لابد من أن نحترم الوالدين ونكون بارين بهم، لأنهم قدموا لنا العديد في الحياة وهم سبب الوجود في هذه الدنيا بعد الله عز وجل وعلينا طاعتهما إلا أن كان ما يطلبوه يخالف أوامر الله ويشرك بهم فهنا لا طاعة لهم، ولكن علينا احترامهم والصبر عليهم.

يا بني أقم الصلاة: يوجه لقمان لأبنه النصح بضرورة إقامة الصلاة فإن الصلاة هي عمود الدين وأول ما قد يسأل عنه المرء في قبره هي صلاته فالصلاة قد تكون سبباً في البعد عن المعاصي.

الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر: لقد نصحه بأن يأمر بالمعروف وينهي عن المنكر لأن هذا ما جاء من أجله الرسل وقضى عمرهم ينهو عن البغي والمنكر الذي يفعله الإنسان في الدنيا، وإن هذه من أعظم الصفات التي يجب على المرء أن يتحلى بها.

شاهد أيضًا: بحث عن لقمان الحكيم ملخص

خاتمة موضوع عن وصايا لقمان لابنه

لقد أوصى لقمان أبنه بنصائح تتعلق بالناس، وهي أن لا يتكبر ويتفاخر عليهم، وأن يكون ورع في التعامل، وأن يتحلى بالأدب في الحديث من خلال الاستماع والاحترام للرأي المقابل له ومن ثم التحدث بأدب واحترام دون رفع الصوت أو التحدث بغلظة، يجب على كل والد ان يكون مثل لقمان في تقديم الحكمة لأبنه، موضوع تعبير عن وصايا لقمان لابنه بالعناصر والمقدمة والخاتمة للصف الرابع الابتدائي والخامس الابتدائي والسادس الابتدائي، موضوع عن وصايا لقمان لابنه بالأفكار والاستشهادات للصف الأول الإعدادي والثاني الإعدادي والثالث الإعدادي والثانوي ولجميع الصفوف التعليمية.

موضوعات من نفس القسم
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.