معلومات عن أهم المحاصيل الزراعية الصيفية والشتوية فى مصر

أهم المحاصيل الزراعية الصيفية والشتوية في مصر، تساهم الزراعة بشكل كبير في اقتصاد  البلاد وتوظيف الأيدي العاملة وتجذب العملات الأجنبية عن طريق التصدير، وتتوزع الزراعة في مصر على موسمين شتوي وصيفي، ونظرا لأنها تفتقر للأراضي الزراعية يتم الزراعة والحصاد  اكثر من مرة في السنة في التربة الزراعية، وأيضا الزيادة السكانية أدت إلى الاهتمام أكثر بالزراعة، وتم انشاء سدود ومصارف مياه للحفاظ على المحاصيل وتحسين مستوى الاسمدة الى الأفضل للوصول إلى أفضل أنواع في المحاصيل، لذلك نقدم لكم من موقع ملزمتي كل ما يخص أهم المحاصيل الزراعية الصيفية والشتوية في مصر لنعرف كل شيء عنها ونتمنى الاستفادة .

أهم المحاصيل الزراعية الصيفية والشتوية لمصر: –

  • أن الزراعة لا يمكن الاستغناء عنها في مصر أو خارجها فهي أساس الحياة ومصر تحتاج للزراعة لتوفير لأبنائها والتصدير في التجارة.
  • لذلك تبحث عن أراض جديدة لاستصلاحها وزراعتها والاستفادة منها فلا يوجد بها غابات تساعد في عمليات الزراعة.
  • لذلك علينا البحث عن استغلال الصحراء للزراعة بها ولكن علينا توفير المياه ومباشرة الزراعة جيدا.
  • فهي كالطفل يجب الاهتمام به ومراعاته جيدا للحصول على أفضل النتائج التي تريدها منه.
  • ونظرا لعدد السكان الهائل في مصر كان لابد من محاولة زيادة إنتاج المحاصيل أكثر من الماضي لتلبية الطلبات وعدم الشعور بالنقص في المحاصيل.
  • وأيضا تحسين الأسمدة في مصر له فضل كبير في حل مشكلة عدم جودة المحاصيل وأيضا تحسين المبيدات الحشرية للقضاء على الآفات الضارة التي تضر بالمحصول وتنهكه.

شاهد أيضًا: معلومات عن نهر النيل في مصر

المحاصيل الزراعية في مصر: –

محاصيل الالياف: –

  • القطن فهو متصدر المحاصيل الصيفية حيث انه له اهمية بالغة منذ القدم لتغطية الأسواق وتحتل مصر المرتبة الثانية في أفريقيا في إنتاج القطن.

الحبوب:

  • مثل الأرز وتعد مصر هي أكبر منتج للأرز في أفريقيا وعندما بنى السد العالي أدى إلى زيادة إنتاج الأرز.

القمح:

  • يحتل المركز الثالث في المساحة المزروعة ويزرع جنوبي الدلتا وليس في الشمال تربة الشمال بها املاح وهذا ضار بزراعته.

الذرة :

  • له أهمية بالغة في تغذية الدواجن والماشية.

الفواكه:

  • مثل الحمضيات حيث تتم زراعته بنسبة كبيرة جدا.

محاصيل السكر: –

  • قصب السكر الذي يستخدم في استخراج السكر وايضا البنجر ويحتاج قصب السكر لدرجة حرارة عالية لكي ينمو وينتج السكر.

العلف:

  • مثل البرسيم الذي يعد أكثر انتشارا ويزرع في وادي النيل والدلتا.
  • البقوليات مثل الفول وفول الصويا.

الخضروات:

  • مثل الطماطم وتزرع في الصيف والشتاء والخريف والطماطم تحتل المركز الأول من حيث الإنتاج.

المحاصيل الصيفية: –

  • أهم المحاصيل الزراعية الصيفية هي التي تتحمل درجة حرارة عالية بل وتحتاج الى هذه الحرارة للوصول لمرحلة النضج.
  • ومن أشهرها البطيخ والذرة والخيار والشمام وهذه الحرارة لا تؤثر عليها بالسلب لا بالإيجاب لذلك لا تتأثر بالحرارة العالية وتتأقلم معها أيضا.

المحاصيل الشتوية: –

  • أهم المحاصيل الزراعية الشتوية نبات يزرع فى فصل الخريف والشتاء وينضج قبل الربيع مثل الملفوف والقرنبيط والبازلاء والفاصوليا والفاكهة.
  • وجميع الحمضيات والفراولة والرمان والخس والملفوف تزرع على هيئة أشتال والسبانخ والجزر والجرجير تنثر على التربة.
  • والفول والبازلاء تزرع مباشرة وهو لا يمكن أن ينمو في درجة حرارة عالية لذلك ينمو في الشتاء أفضل في ظل درجة حرارة منخفضة.

عوامل قيام الزراعة: –

  • هناك عوامل طبيعية وعوامل بشرية

العوامل الطبيعية مثل:

  • المياه العذبة التي يحتاجها النبات لكي ينمو ويكبر فلا غنى عن الماء في أي شيء.

التربة:

  • المكان الذي توضع فيه البذرة ولابد أن تكون ذات صالحة وجيدة للزراعة ومعقمة من أي حشائش ضارة.

المناخ:

  • يشمل درجات الحرارة العالية والمنخفضة صيفا وشتاءا وتأثيره على النبات فهو مهم للنبات وعلينا معرفة أنواع النباتات التي تتأقلم مع الجو صيفا وشتاءا.

العوامل البشرية مثل:

  • الأيدي العاملة فلا يمكن الاستغناء عنها ابدا لان الزراعة تحتاج لجهد بشرى يهتم بالزراعة ويراعيها جيدا.

رأس المال:

  • لابد من توافره لتتمكن من شراء الأسمدة والمبيدات والبذور والدفع للأيدي العاملة.

السوق:

  • من أهم العوامل السوق لأنه ان لم يتوفر فكيف تصرف المحاصيل.

شروط نمو البذرة بشكل صحيح:

  • النضج لابد أن تكون ناضجة وأن تكون الفلقات بها مواد غذائية وان يكون الجنين حيا.

أما بالنسبة للشروط الأخرى:

  • فلابد ان يكون الماء متوافر وكافي والهواء أيضا ودرجة الحرارة المناسبة للزرع والضوء.
  • فلابد من معرفة ما تحتاجه البشرة من ضوء وظلام إلى أن تنبت ولابد أيضا من تسميد التربة.

الماء:

  • تعتمد النباتات في غذائها على الأملاح والمعادن من التربة ولا تستطيع الحصول عليها من دون الماء الذي يقوم بعملية التوصيل.
  • ويقوم الماء في تلطيف درجات الحرارة وهو الذي يمرر الأشعة الفوق بنفسجية للنبات فعندما ينقص الماء يموت النبات.

الهواء:

  • مهم لجميع الكائنات الحية دون شك فالنبات تأخذ منة ثاني اكسيد الكربون الذي يكون مهم في التمثيل الغذائي ويتنفس منه ويحصل على الاكسجين.

درجة الحرارة:

  • فهي تقوم بعمليات كثيرة منها التبخر والامتصاص والانتشار والإنبات والبناء الضوئي.
  • تحتاج بعض النباتات لإتمام عملية الانبات لدرجة حرارة عالية بينما البعض الآخر يحتاج لدرجة حرارة أقل.

شاهد أيضًا: مقال عن اهمية بناء أجيال أقوياء بالمقدمة والخاتمة

تأثير الحرارة على النبات:-

التبخر:

  • وزيادة الحرارة تؤدى إلى التبخر وبالتالي جفاف النبات الذي يؤدى الى موته ولكن النباتات في الحر تقوم بسحب الماء من الجذور والسيقان الى الأوراق.

التنفس:

  • عندما تزيد درجة الحرارة يزيد التنفس وعندما تقل درجة الحرارة يقل التنفس.

الامتصاص:

  • عندما تقل درجة الحرارة يقل الامتصاص وعندما تزيد درجة الحرارة يزيد الامتصاص.

البناء الضوئي:

  • من أهم العمليات التي يقوم بها النبات للحصول على الغذاء واستمرار النمو ودرجة الحرارة تؤثر كثيرا عليها وتساهم في نجاحها.

الانتشار:

  • وهي عملية مفيدة في تعبئة الفراغات عن طريق انتشار الجزيئات وتنظيمها في النبات.

تأثير الضوء:

  • يؤثر الضوء على النبات فهو مهم جدا لعملية البناء الضوئي ويؤثر على النمو.

التمثيل الضوئي:

  • يقوم النبات بتحويل ثاني اكسيد الكربون لمادة عضوية في النبات باستخدام الضوء وتقوم مادة الكلوروفيل على امتصاص الضوء والازهار في النبات.

أنواع محاصيل تناسبها الزراعة في المناطق الصحراوية: –

البرسيم:

  • أفضل تربة لزراعة البرسيم هي إن تكون تربة رملية خفيفة أي يمكن زرعها في مناطق صحراوية.
  • فهي تحب الجفاف والحرارة العالية وهذه ميزة الأماكن الصحراوية ويمكن أن تمدها بالماء من أقرب الأماكن.
  • ولكن علينا تنظيف التربة تماما من الشوائب لكي نحصد زرع مناسب وجيد فعلينا اختيار بذور سليمة والاهتمام بالزرع جيدا والمحافظة علية.

القمح:

  • علينا باختيار الوقت المناسب للزراعة وأيضا معرفة إن القمح يحتاج الى مياه كثيرة ولكنه يحتاج هذه الحرارة.
  • وعلينا أيضا بتنظيف التربة وتعقيمها قبل البدء في الزراعة والى جانب هذا تلعب الأسمدة دورا مهما في أن يكون الزرع بحالة جيدة.
  • لذلك علينا التركيز في اختيار نوعية الأسمدة المقدمة للزرع.

الشعير:

  • يتميز عن البرسيم في أنه لا يحتاج لمياه كثيرة ويتحمل ظروف الجفاف والبرودة أيضا.
  • وعندما يزرع قبل البرسيم يسيطر على كل الأعشاب الضارة فهذه ميزة مفيدة جدا علينا استغلالها وزراعته قبل البرسيم.

الخضراوات:

  • تحتاج الخضروات لعناية كبيرة وايادي عاملة أكثر للاهتمام بها ومراعاتها ومن أمثلتها الطماطم والخيار والبصل والبطاطا والشمام والباذنجان.
  • وعلينا أيضا اختيار مسافات عند الزرع ونظافة التربة من الحشائش الضارة واستخدام بذور مناسبة وجيدة للمحاصيل.

شاهد أيضًا: معلومات عن أهم علماء العرب المسلمين واختراعاتهم

ومن هنا قمنا بشرح أنواع المحاصيل أهم المحاصيل الزراعية الصيفية والشتوية وما تحتاجه وتأثير الزيادة والنقص عليهم من ماء وهواء وضوء واهمية الزراعة في مصر وأيضا أنواع التربة الصالحة للزراعة، لا تنسوا لايك وشير للمقال ومنتظرين تعليقاتكم.

قد يعجبك ايضًا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.