بحث عن كيفية التيمم للصف الخامس

بحث عن كيفية التيمم للصف الخامس، نقدم لكم اليوم على موقع ملزمتي بحث عن كيفية التيمم للصف الخامس، وسوف نعرض في هذا البحث، تعريف التيمم، أدلة التيمم من القرآن الكريم والسنة النبوية، أسباب التيمم، كيفية التيمم، ما يباح في التيمم، ومبطلات التيمم، الحكمة من التيمم، مكروهات التيمم.

مقدمة بحث عن كيفية التيمم للصف الخامس

لقد اعطى الله سبحانه وتعالى للأمة الاسلامية العديد من الفضائل التي اختص بها المسلمين فقط، حيث سهل الله عليهم في بعض أمور دينهم، ومن هذه الأمور هي التيمم، وذلك في حالات معينة، وذلك لحديث النبي صلى الله عليه وسلم: (أُعْطِيتُ خَمْسًا لَمْ يُعْطَهُنَّ أحَدٌ قَبْلِي: نُصِرْتُ بالرُّعْبِ مَسِيرَةَ شَهْرٍ، وجُعِلَتْ لي الأرْضُ مَسْجِدًا وطَهُورًا، فأيُّما رَجُلٍ مِن أُمَّتي أدْرَكَتْهُ الصَّلَاةُ فَلْيُصَلِّ)

شاهد أيضًا: موضوع حول جدول سنن الصلاة المؤكدة

تعريف التيمم

التيمم في اللغة

والتيمم في اللُغة بِمعنى قصد الشيء، فيُقال: يمَّمتُه وتَيَمَّمته؛ أي إذا قصدته، والأصل التعمّد والتوخّي، وقد ورد ذكر هذه المعاني في القُرآن، كقوله تعالى: (فَتَيَمَّمُوا صَعِيدًا طَيِّبًا)، أي اقصدوا الصعيد الطيب، وكَثُر استعمال العرب لهذه الكلمة حتى صار اسماً شرعياً لمسح الوجه واليدين بالتراب، أمّا في الاصطلاح الشرعي فهو: إيصال التراب إلى الوجه واليدين بشروطٍ مخصوصةٍ.

التيمم في الشريعة

من حكمة الله في الجمع بين عبادة التيمم والوضوء؛ أنّ التيمم يكون بالتراب إشارةً من الله للإنسان بأصلِ خِلقته، وبالوضوء الذي يكون بالماء إشارةً منه -سُبحانه-إلى أنّ الماء سبب وجود الحياة وبقائها، وقد ورد الأمر من الله بتشريع التيمم في السنة السادسة للهجرة، وبالتحديد في غزوة بني المُصطلق، وذلك حينما بعث النبي الصحابة للبحث عن العِقد الذي أضاعته السيدة عائشة، وعندما جاء وقت الصلاة، لم يكن مع الصحابة ماءً، فأنزل الله آية التيمم.

كيفية التيمم

فروض التيمم

للتيمم فروض تعتبر أركان للتيمم وهي:

النية

النية محلها القلب، ويقصد بالنية هنا في التيمم القيام بالتيمم وليس التلفظ باللسان، والمراد بالتيمم المراد فعله، وقال الحنابلة والحنفية أن النية شرط اساسي من شروط التيمم، مثله كمثل الصلاة والسجود، واذا اراد اي انسان ان يزيل النجاسة بهذا التراب لابد ان يغير النية، فلا يجوز ان ينوي الإنسان نيتين في التيمم، فلابد ان تكون النية واحدة، لحديث النبي: (إنَّما الأعْمالُ بالنِّيّاتِ، وإنَّما لِكُلِّ امْرِئٍ ما نَوَى)، وقد اختلف الفقهاء في هذا الأمر على النحو التالي:

  • الحنابلة والمالكية والشافعية قالوا ان نية التيمم لابد ان تكون موجودة لاستباحة الصلاة.
  • الحنفية قالوا: انه يشترط لوجود نية التيمم ثلاث أمور وهي: نية الطهارة، وال يشترط تعينها، ونية استباحة الصلاة، ونية العبادة، ولا تصح العبادة دون طهارة، حيث لا يصح ان ينوي الانسان نية الطهارة دون وجود نية للعبادة او وجود نية للصلاة، وبهذا لا تصح صلاة هذا الشخص.

مسح الوجه

ويكون هذا بمسح التراب على كل الوجه بداية من منطقة فوق الشفتين، فيما يرى الامام ابي حنيفة جواز الاقتصار على التيمم في اغلب الوجه.

شاهد أيضًا: موضوع تعبير عن مبطلات الوضوء مع المراجع

مسح اليدين إلى المرفقين

يمسح الشخص يديه الى المرفقين بالتراب، ويرى بعض الفقهاء ان وصول التراب الى المرفقين من السنة النبوية لقول النبيّ لعمار: (إنَّما كانَ يَكْفِيكَ أنْ تَصْنَعَ هَكَذَا، فَضَرَبَ بكَفِّهِ ضَرْبَةً علَى الأرْضِ، ثُمَّ نَفَضَهَا، ثُمَّ مَسَحَ بهِما ظَهْرَ كَفِّهِ بشِمَالِهِ أوْ ظَهْرَ شِمَالِهِ بكَفِّهِ، ثُمَّ مَسَحَ بهِما وجْهَهُ).

الترتيب بين المسحتين

رأي الحنابلة والشافعية ان التيمم مثل الوضوء لهذا وجب الترتيب فيه مثل الوضوء، ولهذا فإن الترتيب فرض من فروض التيمم، في حين رأي الحنفية والمالكية ان الترتيب في التيمم من السنة وليس من الفرض، لأن الفرض في التيمم هو المسح والتراب يعتبر وسيلة وليس غاية.

النقل

النقل المقصود به نقل التراب من عضو الى اخر، وقد اعتبره الشافعية أول ركن من أركان التيمم، ولكن اعتبر المالكية النقل من السنة وليس الفرض.

شروط التيمم

هناك العديد من شروط التيمم وهي كما يلي:

  • التيمم يكون بالتراب كما قال الحنابلة والشافعية، مهما كان شكله وصفته تراب او غبار او محروق إذا لابد من وجود التراب، والغبار من جنس التراب، والتراب يعتبر الوسيلة السليمة لإزالة النجاسة، ويشترط أن يكون هذا التراب طاهراً، بمعنى لا يخالطه بول او نجاسة، قال النبيّ: (أطيبُ الصَّعيدِ حرثُ الأرضِ).
  • رأي آخر للحنفية والمالكية [بجواز التيمم بكلّ ما كان من جنس الأرض]، كالزرنيخ، والحجارة، والرمل، لأنهم من جنس الأرض لحديث النبي: (جُعِلَتْ لِي الْأَرْضُ مَسْجِدًا وَطَهُورًا)، وقد اختلف المالكية على التيمم بالملح، واختلفت المذاهب في ذلك، وأجاز البعض ما دام من جنس الأرض وغير مصنع مثل الخشب والعشب.
  • التيمم يكون بالتراب عن طريق نقل التراب الى موضع العضو، مع شرط وجود النية.
  • ان يكون التيمم بضربتين، الاولى للوجه والاخرى لليدين وهذا عند الحنفية والشافعية، أما عند الحنابلة والمالكية يكون التيمم بضربة واحدة فقط، حيث تكون الضربة الاولى فرض والضربة الثانية سنة، مع وصول التراب للعضو، ويرى المالكية والحنفية وجوب تخليل الأصابع بباطن الكفّ عند المسح، بخلاف الشافعية.
  • ان يزيل الشخص المتيمم النجاسة عن جسده، ما لم تكن تلك النجاسة مما عفا عنه الشرع، فإن تيمم قبل ازالة النجاسة بطل هذا التيمم.

سنن التيمم

للتيمم بعض السنن والتي منها ما يلي:

  • البداية بالتسمية.
  • تقديم اليمين عن اليسار، واعلى الوجه عن أسفل الوجه، كما يحدث في الوضوء.
  • تخفيف التراب او الغبار، وذلك اتباع لسنة النبي عليه الصلاة والسلام، بحيث لا يشوه الغبار الوجه، ولا يمسح الغبار الا بعد الانتهاء من الصلاة.
  • التفريق بين الاصابع عند ضرب التراب، وذلك لعدم اثارة الغبار.
  • يتم نزع كل ما يمنع وصول التراب للأعضاء.
  • تمرير اليد على كل العضو المراد مسحه، مع الاهتمام بمسح العضد، أي ما بين المرفق والكتف.
  • استقبال القبلة مع نطق الشهادتين ورفع البصر واليد للسماء.
  • استعمال السواك وهو عند المالكية.
  • تتابع مسح الأعضاء كما ذهب المالكية والحنابلة، وهي يعتبرونها ركن من أركان التيمم.

ما يباح بالتيمم

اختلف جمهور الفقهاء على ما يباح في التيمم وكانت اوجه الخلاف فيما يلي:

  • الحنفية: ذهب الحنفية في موضوع التيمم إلى أن التيمم يصلي ما شاء من الصلوات سواء كانت فرضًا او نافلة، لأن الإنسان على طهارة.
  • الحنابلة: قال الحنابلة ان المتيمم يصلي ما شاء من الصلوات ما دام في وقت الصلاة، لقول ابن عمر: (يَتيمَّمُ لِكُلِّ صلاةٍ وإن لم يُحدِثْ).
  • المالكية والشافعية: قالوا إنّ المتيمم يصلّي بتيمّمه فرضاً واحداً، ولا يجوز له أن يُصلّي فرضَين.

شاهد أيضًا: موضوع تعبير حول فرائض الوضوء

مبطلات التيمم

  • وجود الماء: من الاشياء التي تبطل التيمم هي وجود الماء للوضوء، لقوله تعالى: (إِذَا قُمْتُمْ إِلَى الصَّلَاةِ فَاغْسِلُوا وُجُوهَكُمْ وَأَيْدِيَكُمْ إِلَى الْمَرَافِقِ وَامْسَحُوا بِرُءُوسِكُمْ وَأَرْجُلَكُمْ إِلَى الْكَعْبَيْنِ وَإِن كُنتُمْ جُنُبًا فَاطَّهَّرُوا وَإِن كُنتُم مَّرْضَى أَوْ عَلَى سَفَرٍ أَوْ جَاءَ أَحَدٌ مِّنكُم مِّنَ الْغَائِطِ أَوْ لَامَسْتُمُ النِّسَاءَ فَلَمْ تَجِدُوا مَاءً فَتَيَمَّمُوا).
  • جميع مبطلات الوضوء، مثل خروج البول او البراز، الجنون وغيرها من مبطلات الوضوء.
  • زوال العلة على التيمم مثل العجز.
  • القدرة على دفع ثمن الماء.
  • الردة عن الإسلام، لأن التيمم ينتفي مع الردة عن الاسلام.
موضوعات من نفس القسم

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.