طرق علاج العنف ضد الأطفال

طرق علاج العنف ضد الأطفال العنف ظاهرة مأساوية لدى العديد من الأطفال، فنجد أنه ربما يكون من خلال الأهل، أو من خلال المجتمع ككل، ولكن لابد أن يكون هناك حلول لكيلا بحدث تشوه داخلي للأطفال وينشئون بطريقة صحيحة تجعلهم نافعين للمجتمع ومصلحين له، فلا يمكن أن يكون الطفل المعنف أن يكون صالح في أسرته أو المجتمع.

كيف يؤثر العنف على الأطفال؟

  • من أخطر ما يمكن أن يؤثر على الطفل بشكل كبير هو العنف، فنجد أنه يجعله في انحدار تام لا يمكن أن نقيمه مجددًا، فعندما يحدث أي عنف للأطفال من خارج المنزل، يشعر الأهل بالحيرة والقلق على أبنائهم، فهذا يكون واضح كثيرًا في تصرفاتهم وأسلوبهم، فنجد أنهم يخشون من كل شيء حولهم، ويخافون من الحديث مع أي شخص، فيظهر القلق الشديد تجاه الأهل في هذه المرحلة، ولكن على الأهل التعامل بحذر مع أطفالهم لكي يتحدثون بكل ثقة عما يشعرون دون خوف.
  • إن الطفل من السهل ظهور التغيرات عليه بشكل واضح، فنرى أنه لدلا من ضحكه ولعبة، أصبح وحيدًا منطوي بعيدًا عن الآخرين، لذلك يصبح من السهل معرفة ما بداخلهم في ذلك الوقت.
  • ولكن إن كان العنف من قبل الأهل فنجد أن الطفل ينطوي داخل المنزل، ويصبح مكتئبًا كثيرًا، كذلك يؤثر هذا العنف على الطريقة اليومية له والروتين الذي يفعله، فنجد تأثيرًا واضحًا في طعامه فلا يتناول طعامه مثل سابقًا، كذلك ساعات نومه تقل كثيرًا بسبب خوفه الدائم، أيضًا نجد أن طريقته في الحديث أصبحت أكثر عدوانية وعنف، فهو يفعل مثلما يفعل به.

شاهد أيضًا: عقوبة العنف ضد المرأة في الإسلام

هل استمرار العنف للطفل يسبب له تعب نفسي؟

  • بالطبع الاستمرار في العنف وعدم السيطرة عليه تجعله يمرض، وهذا ما نخشاه بالفعل، فلا يمكن أن نقف لرؤية الطفل ينهار أمامنا دون أن نفعل أي شيء، لذلك الاهتمام مسبقًا بهذا الأمر من أهم ما يجب أن نفعله، هذا من أجل أن لا نتأخر في العلاج ويحدث تعب نفسي في هذا السن الصغير.
  • فالطفل كائن عاطفي لا يقوى على تحمل شيء مهما كان، ولهذا يجب أن نساعده في المرور بأي عنف يحدث له وأن نجعله يشعر بالأمان في هذه الحياة، فالطفل ليس أمامه إلا الأهل يساعدونه عند الشعور بأي مشكلة لا يقوى عليها، ولكن إن لم يكن هناك أهل حول هذا الطفل لأي سببًا كان فنجد أنه من الهام أن يجد المجتمع طريقة مناسبة للتفاعل مع هذا الطفل، من خلال التوعية المناسبة لأي مكان متواجد به.
  • ولابد من الحد من أي عنف تجاه أي طفل في أي مكان، فهذا إن حدث فلن يكون هناك أي طفل مهمل أو مريض، ولكن سنجده في المستقبل من المتقدمين والمطورين في بلادهم بشكل كبير، لهذا يجب الحد من العنف في الأسرة والمدرسة والشارع وفي كل مكان يحدث به عنف للطفل لابد من السيطرة عليه بشكل كبير، ويجب أن يكون العالم بأكمله لديه هذا الوعي لكي يتمكن من جعل الطفل ينشأ بطريقة صحيحة ومؤثرة في بلاده.

الأسباب التي تؤدي إلى حدوث العنف لدى الأطفال

  • يصبح الطفل عنيفًا إن كان يعامل بطريقة سيئة، فسوف تصبح ردة فعله عنيفة أيضًا، فيشعر دائمًا بقسوة لديه تجعله غير قادر على السيطرة على نفسه.
  • لا يمكن أن نتخيل أن تدليل الطفل بطريقة مبالغ فيها تتسبب في جعله عنيفًا، وهذا يكون من خلال تلبية كل طلب للطفل مهما كانت رغبته ومهما كان يريد، وعند حدوث أمر مفاجئ لا نلبي طلبًا ما، ومن هنا يشعر بالعدوانية فهو لم يتعود على ذلك، فيصبح عنيفا ضد من لم يلبي رغباته.
  • وجود فرد عصبي في الأسرة، فيصبح من السهل تقليده بدون وعي، ويصبح الطفل عنيف بدون سبب واضح وفي أي موقف يقابله بسبب هذا الفرد العصبي.
  • غيرة الطفل تجاه أي طفلًا أخر، فهذا يجعله يكره تواجد هذا الطفل معه في أي مكان، وإن وجد معه فسوف يتعامل معه بعنف كبير وملحوظ.
  • قلة الثقة لدى الطفل وعدم الاهتمام به والتي تجعله يفعل أي شيء لجذب الانتباه حتى وإن كانت بطريقة عنيفة.
  • البرامج التي تعرض جميع المحتويات العنيفة التي تضر بالمجتمع وتجعله شخص سلبي، بحيث نجد أن الطفل يصبح مقلدا لهذه البرامج دون وعي منه.

شاهد أيضًا: أسباب العنف الأسري وأضراره

ما هو علاج العنف لدى الأطفال؟

  1. يمكن أن نقوم بعقاب الطفل بطريقة مناسبة ومنطقية لا يمكن من خلالها أن يشعر بنقص يؤثر عليه، فيمكن أن نعرف مثلًا الشخص الذي يصبح عنيف بوجوده أو المكان وعندئذ نبعده عن هذا الشخص أو المكان، ومن ثم نقوم ببعده عنه لكي لا يكون هناك عنف زائد، بحيث نتفق معه أنه إن أراد أن ينضم إليهم لا يستخدم طريقة العنف وهكذا يتم الاختيار من خلاله.
  2. لابد من استخدام طريقة هادئة مع الطفل لكي يتجنب عنفه، فعندما يرى أن الأهل لا يتعاملون بالعنف فهذا سيجعله يقلل من طريقة العنف المتبعة من جانبه.
  3. لابد من وضع عقاب محدد ولا يجب أن نترك الأمر هكذا بدون ردة فعل واضحة، فإن كان هناك خطأ ولم يتم علاجه سوف نراه يكرر لعدة مرات، لذلك الحرص على الحد من تكراره هام للغاية.
  4. عند وضع ردة فعل من الأهل لابد من عدم الرجوع عنها مهما حدث، فنجد أنه إن تم هذا الموقف بنفس الثبات فلن يكون هناك قلق من تكرار العنف المستخدم.
  5. لابد من فهم الطفل جيدًا وعدم جعله يشعر بأنه ليس مهم لأهله، فيجب أن نحضر له البديل إلى أن يكون في وضع هادئ قم نتحدث معه عن أسلوبه وأنه لابد أن لا يكرره مهما حدث، فإن فهم الطفل طريقة الحديث بطريقة صحيحة فسوف يكون الأمر في غاية السهولة وسنصل إلى الغرض المحدد.
  6. لابد من الاهتمام بالتصميم على أن يعتذر الطفل، فهذا أمر هام لكي كيف يمتص غضبه جيدًا.
  7. نجد أنه لابد من الاهتمام بإحضار هدية أو مكافأة للطفل عندما يتخلص من أي غضب بداخله أو يتعامل بطريقة لطيفة مع الآخرين، وعلينا أن نفرح به عندما يتعامل بطريقة مناسبة ويشعر بهذه الفرحة ويراها أيضًا.

طرق علاج العنف ضد الأطفال

  1. لابد من أن يكون هناك برامج معينة تمنع نهائيًا من التلفاز، فهذه البرامج التي يراها الأهل مؤذية بشكل كبير عليهم، ويمكن أن تجعل الطفل أكثر عنفا وعدوانية.
  2. لابد من أن يلعب الطفل بكل الألعاب التي تناسب عمره، ولابد أن نلعب معه فهذا أمر هام للغاية، ويجد الطفل سعادة كبيرة عند مشاركة الأهل معه في الأشياء التي يحبها، كالألعاب أو النشاط الذي يحبه.
  3. لابد من المتابعة مع طبيب إن رأينا أن الوضع لا يمكن حله من خلال البيت ويجب أن يتدخل الطبيب، فهذا سيساعد في جعل الطفل أفضل من قبل، وسيشعر الطفل بتحسن من خلال التعامل بطريقة صحيحة معه، فربما يتعامل الأهل بطريقة خاطئة تجعل من دون أن يعلموا، ولكن الطبيب سيحدد تعليمات محددة يمكن من خلالها أن يكون الأمر أفضل وأنسب لنفسية الطفل.
  4. علينا أن نرى تصرف الطفل ونراقبه ونعرف تغيراته المزاجية، فإن وجدنا هناك أي تغيرات فلابد من السيطرة عليها قبل أن تتفاقم وتصبح أكبر وتتوسع ولا يمكن السيطرة عليها مهما حدث.

نصائح هامة لكي لا يحدث أي عنف من جانب الطفل.

  • لا يجب أن يكون هناك ضغط كبير على الأطفال، كما يجب أن نترك لهم حرية القيام بالعديد من الأعمال المحببة إليهم، من أجل أن يخرجوا كل ما بداخلهم ولا يحدث لهم قمع داخلي، فكلمة لا تفعل تؤثر كثيرًا في نفسية الطفل وتجعله عنيفًا، لذلك علينا بترك مساحة لهم وعدم التشدد عليهم في كل فعل.
  • لا يجب أن نقوم بتقديم كل ما يطلبه الطفل، فالحياة تتغير وسوف يكبر ويواجه طلب لا يمكنه القيام به، في هذه الحالة سوف يشعر بصدمة كبيرة لأنه لم يواجه هذا من قبل ومن ثم يتكون العنف بداخله.
  • لابد من سيطرة الأهالي على أعصابهم ولا يجب التعامل بشكل عصبي طيلة اليوم، فهذا من أهم الأشياء التي يجب أن يراعيها الأشخاص في المنزل، فالطفل يقلد كل من حوله، لذلك يصبح عنيفًا نتيجة ما يراه.
  • لا يجب أن يتحدث الأهالي كثيرًا عن الأطفال الأخريين وعن مميزاتهم من دون التحدث عن مميزات أطفالهم، فهذا يجعل بداخلهم عدوانية وكره لهم حتى من دون رؤيتهم، لذلك لا بجب أن يتعامل الأهل بهذه الطريقة التي تجعل الأطفال يشعرون بالغيرة من أي طفل أخر.
  • لابد من تقديم الاهتمام للطفل لكيلا يفكر بطريقة تجعل الأهل يلحظون تواجده، فإن أهملوه فسوف يلجأ إلى هذا العنف، لذلك لابد أن يتعامل الأهل معه باهتمام وكأنه فردا كبيرًا مؤثر في البيت.
  • يجب على الأهل محاولة الانتباه للتلفاز وكل ما يقدمه، فإن كان هناك أي عنف داخل التلفاز يجب على الفور إغلاقه ومنعه.

شاهد أيضًا: ما هو تعريف العنف

لقد تناولنا من خلال هذا المقال طرق علاج العنف ضد الأطفال التي تكون خاصة بالأطفال، كما تعلمنا كيفية التعامل معها بشكل جيد، أيضًا تناولنا نصائح هامة تساعد في التخلص من هذا العنف بشكل نهائي، كذلك تعلمنا تأثير العنف على الطفل ونفسيته، ومن هنا علينا الاهتمام بأطفالنا جيدا وعدم الوقوف أمام عنفهم مكبلين لا نفعل شيئًا لكيلا يحدث أي مرض نفسي للطفل.

موضوعات من نفس القسم
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.